أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 31
 
عدد الزيارات : 34671126
 
عدد الزيارات اليوم : 1981
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رؤساء الحكومات السابقين في الأردن … لا جديد لديهم ليقدّموه! / عاطف الكيلاني      لافروف: واشنطن تسعى لإنشاء دويلة في سوريا      الحركة الوطنية في الجولان السوري المحتل تنعي إليكم وفاة المناضل أبو مجيد أحمد القضماني      شاكر فريد حسن// أحمد قضماني .. وداعًا يا رفيق الشمس      المثقّف العربي.. وسؤال ما العمل! صبحي غندور*      أهكذا تقنعون الناس بأنكم قيادة حقيقية؟؟/ بقلم: سليم سلامة      16 ولاية تتقدم بدعوى قضائية ضد قرار ترامب اعلان الطوارئ لبناء جدار على الحدود مع المكسيك      قبل 24 ساعة من موعد تقديم القوائم ...الأحزاب العربية تواجه عقبات في تشكيل قائمة مشتركة لانتخابات الكنيست      نتنياهو: تغيّر جوهري في سياسة دول عربية وإسلامية تتمحور سياستها حول مسألة التصدي لإيران وللتيارات الإسلامية المتطرفة      وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول      مقتل شرطيان مصريان ومسلح واصابة ثلاثة ضباط إثر تفجير انتحاري نفسه أثناء مطاردته قرب الجامع الأزهر وسط القاهرة في ثالث حادث بارز تشهده البلاد خلال 4 أيام      سعيد نفاع // الكُرّاز قصّة...      سفير ليبي سابق يكشف تفاصيل الساعات الأخيرة في حياة الزعيم الليبي: الغرب قتل القذافي لانه افشل السيطرة الفرنسية في غرب أفريقيا       قصف مدفعي و اصابة 19 مواطن وجندي اسرائيلي بفعاليات الارباك الليلي شرق جباليا      الـخـَوف مـن الـكـتـابـة الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الأسد: سوريا تخوض 4 أنواع من الحروب ومخطط التقسيم قديم لا يشمل بلدنا فقط بل كل دول المنطقة والتصريحات الأوروبية حول اللاجئين “وقحة”      مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها      في أول حديث لقناة عربية.. مادورو للميادين: فنزويلا ستصبح فيتناماً جديدة إذا تجرأت أميركا على مهاجمتها      استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019      صحفية "إسرائيلية" تصف جنود الاحتلال بـ"الوحوش البشرية" و تُثير عاصفة في إسرائيل      مادورو يتهم الولايات المتحدة وكولومبيا بالتخطيط للاعتداء على بلاده      التحالف مع العدو ضد الخصم… هل العرب اغبياء بالفطرة؟ كمال خلف      صاحب مقولة إيران تُسيطر على أربع عواصم عربيّة يرد على الأستاذ عطوان: لست مسؤولاً إيرانيّاً وليس لي أيّ وضع رسميّ.. وكلامي جرى تحريفه وتوكل كرمان أوّل من ردّدته      الامن يحذر من انهيار السلطة ...الحكومة الاسرائيلية تصادق اليوم على خصم رواتب الاسرى والشهداء من مقاصة السلطة      الأحمد: بقرار من الرئيس عباس لن نجلس بعد اليوم مع حركة الجهاد الإسلامي!!!!!!!!!!!      السيد نصر الله: من حرر المنطقة ودفع بخطر داعش هو محور المقاومة وليس المنافق الأميركي.. مؤتمر وارسو كان “هزيلا وهشا”      هنية: حماس لم تسيء إلى سوريا أو نظامها.. بذلنا جهودا لعدم تدهور الوضع في سوريا من باب الأخوة وقدمنا نصائح للنظام لكنه لم يستمع لها!!!!      ترامب يعلن حالة الطوارئ الوطنية لبناء الجدار مع المكسيك      تحذير أممي: خطر قادم بعد 3 أشهر يهدد السعودية ومصر      بعدما فشل حوار موسكو ..؟ د.هاني العقاد     
مقالات وتحليلات 
 

كمال خلف // سوريا والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفته كلمة نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة

2018-09-20
 

 

كمال خلف

زادت إسرائيل من وتيرة عدوانها داخل الأراضي السورية ، وهي تكرر بأنها تستهدف أسلحة يتم نقلها عبر الأراضي السورية إلى حزب الله مصدرها ايران . وظلت ماهية المواقع والأهداف التي تقصفها إسرائيل غامضة بسبب عدم إعلان إسرائيل عن التفاصيل ، وكذلك يفعل الجانب السوري الذي يكتفي بإعلان التصدي لهذه الغارات . بالتوازي ضمن التفاهم  الروسي الإسرائيلي عدم تدخل روسيا تجاه الإعتداءات الإسرائيلية ، ضمن حدود وضوابط متفق عليها .

خطاب السيد حسن نصر الله أمس في ليلة العاشر من محرم كشف عن لغز الغارات  بشكل واضح ولأول مرة منذ بدئها قبل سنوات . لم أكن حقيقة اتوقع ان يصرح بها الأمين العام لحزب الله  ، ولكن حسب سيرة هذا الرجل فإنه لا يطلق المواقف إلا بعد دراسة وتعمق،  ومن المؤكد أنه كان يقصد إطلاق هذا الموقف . الكشف الذي مرره السيد تصريحا مبينا في جزئية الغارات الإسرائيلية ، هو أن هذه الغارات لا تستهدف أسلحة أو صواريخ ذاهبة إلى حزب في لبنان ، كما تقول إسرائيل  إنما إسرائيل تعلم أن التفوق ليس بسلاح الجو مع سوريا  إنما التوازن الإستراتيجي وتوازن الردع هو بما تملكه او قد تمتلكه سوريا من قدرات  صاروخية  ،  ولذلك إسرائيل تحاول أن تمنع قيام قوة حقيقية سورية ومنع سوريا من امتلاك قدرات صاروخية  كما و نوعا ، والكلام للسيد نصر الله .

أي أن هذه التحركات التي ترصدها إسرائيل ولا تنتظر ولو يوما واحدا للانقضاض لضربها  ، هي صواريخ قادمة لسوريا ، ليس هذا فحسب بل هو برنامج متكامل يعكف عليه الخبراء السوريين والإيرانيين وآخرين لتطوير منظومة الدفاع السورية ، وبناء ترسانة صاروخية بكافة المديات والبعيدة منها على وجه التحديد لأول مرة في سوريا ، ما يجعل دمشق  قادرة على تغيير موازين القوى مع إسرائيل في المنطقة ، وهو ما دفع إسرائيل مؤخرا إلى اغتيال واحد من أبرز المهندسين لهذا المشروع وهو الدكتور “عزيز اسبر”  مدير ملف البحوث العملية في مصياف ،  والذي عمل في مجال تطوير الأنشطة الدفاعية، والأسلحة الصاروخية، وهو عالم في وقود الصواريخ، ويحمل كفاءة علمية وخبرة عاليين في مجال تطوير الأسلحة الصاروخية ، “واسبر”  كان يعمل ضمن فريق يعكف على هذا المشروع .

ولا تعتبر روسيا نفسها معنية بهذا الجانب الذي لا يدخل في سياق الحرب السورية والأهداف الروسية التي جاءت من أجلها موسكو إلى سوريا ، لذلك نأت روسيا بنفسها أمام الاسرائيليين  بما يخص هذا الجانب ، لكن إسرائيل لم تركن إلى هذا الموقف الروسي المحايد فهي تدفع موسكو لمنع السوريين والإيرانيين من إنجاز مشروعهم ، وهو ما لم تستجب له موسكو حتى الآن .

بينما إزدادت وتيرة محركات هذا المشروع بين ايران وسوريا وحزب الله وآخرين  ، بل وتتوج في توقيع وزارتي الدفاع الايرانية والسورية لاتفاقية عسكرية خلال زيارة وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي لدمشق في 26 آب أغسطس الماضي ، لتصبح الخبرات الايرانية في مجال تطوير الصواريخ و بناء ترسانة صاروخية بين يدي السوريين ، بالإضافة إلى تفعيل مالدى سوريا من خبرات في هذا المجال توقفت بسبب الحرب الدموية على سوريا خلال السنوات الماضية . وازعم أن هذا التعاون غير مسبوق وهو الأول والأهم من ناحية النوع  بين البلدين الحليفين طوال عقود .

وسبق زيارة وزير الدفاع الإيراني  حاتمي  بأسبوع زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي” جون بولتن ” إلى إسرائيل ، وقال أمامه الاسرائيليون مالعمل لإخراج الايرانيين من سوريا؟ حسب وسائل إعلام إسرائيلية .  بينما في ذات التوقيت وبالتزامن أطلق وزير الخارجية الإسرائيلية تصريحا لافتا وقال إن الجيش السوري يستعيد عافيته وسيصبح خلال وقت قصير من أقوى جيوش المنطقة .

وما ذكرناه يقدم تفسيرا لقرار دمشق والمحور عدم الإنجرار إلى الرد المباشر  ، والدخول في لعبة التصعيد ، لأنها كانت منكبة على إنجاز مشروعها،  بانتظار اللحظة التي ستقف فيه إسرائيل أمام حقيقة جديدة ، تجعل عدوانها يخرس إلى الأبد . وهذا ما أشار إليه الأمين العام لحزب الله عندما قال إن هذا العدوان الإسرائيلي لم يعد يطاق والمحور يدرس وقفه.  فهل كان نصر الله يلمح إلا أن المشروع نجح ، وأن هناك مفاجآت ستقلب المعادلة في السماء السورية ، بل في شكل الصراع بين المحور ككل وإسرائيل .

ربما لم نكن لنفكر بالكتابة عن هذا الموضوع لحساسيته ،  لولا أن الأمين العام لحزب الله صرح به أمس ، ولم يكن لنصر الله الحديث عنه لولا أن تطورا مهما حصل على صعيد هذا المشروع  ، ، فهل رفعت الأقلام وجفت الصحف  ، ووقعت الواقعة التي ليس لوقعتها كاذبة . الله أعلم .

 كاتب واعلامي فلسطيني

 
تعليقات