أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 27
 
عدد الزيارات : 35216696
 
عدد الزيارات اليوم : 25301
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة      هل من استراتيجية فلسطينية لمواجهة اليمين الاسرائيلي...؟ د.هاني العقاد      السودان والجزائر: بشارة الغد العربي// طلال سلمان      أدعو الفلسطينيين للنزول الى الشارع للمطالبة بالحقوق وافشال مخطط التصفية.. ولابديل عن حقنا بانتخاب مجلس وطني ورئيس جديدين      الإعلام الأميركي: صفقة القرن لا تتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلّة ذات سيادة      معركة الكرامة 2 تنتصر.. التوصل لاتفاق بين الاسرى و الاحتلال وهذا ما تناوله..      ايران “تذكّر” باريس بقدرتها على تخصيب اليورانيوم بعد سلسلة تغريدات لمسؤول دبلوماسي فرنسي رفيع أثارت استياء طهران      الأسد للفياض: تعزيز العلاقات بين سوريا والعراق يساعد في القضاء على بؤر الإرهاب      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: بعض الحكّام العرب تنفسّوا الصعداء عندما تبينّ لهم أنّ نتنياهو باقٍ لأنّه سيُواصِل الحرب بشراسةٍ على الوجود الإيرانيّ بسوريّة بدعمٍ أمريكيٍّ وصمتٍ روسيٍّ      المطران حنّا: الفلسطينيون لن يتخلّوا عن واجباتهم وحقّهم المشروع بالدفاع عن القدس ووطنهم السليب حتى وإنْ تخلّى عنهم بعض العرب وتآمر عليهم البعض الآخر      نتنياهو يؤكد : لن نسمح بتعريض "إسرائيل" للخطر ..وقراره بشأن مطالب الاسرى كتالي!!     
مقالات وتحليلات 
 

عبد الباري عطوان// الحُشودات البَحريّة الأمريكيّة والروسيّة غَير المَسبوقة تُرَجِّح احتمالات الحَرب.. وهَل تَقِف إسرائيل والسعوديّة خلف هذا التَّصعيد الأمريكيّ

2018-09-05
 

تغريدة ترامب حولَ إدلب.. والحُشودات البَحريّة الأمريكيّة والروسيّة غَير المَسبوقة تُرَجِّح احتمالات الحَرب.. وهَل تَقِف إسرائيل والسعوديّة خلف هذا التَّصعيد الأمريكيّ المُفاجِئ لمَنع أيِّ انتصارٍ سوريٍّ إيرانيّ؟ ولماذا نَعتقِد أنّ الأيّام الأربعة المُقبِلة سَتكون حاسِمَةً سِلمًا أو حَربًا؟

عبد الباري عطوان

الوضع التراجيديّ السوريّ يَقترِب من مَحطَّتهِ النهائيّة في إدلب، سِلمًا او حربًا، حيثُ تَستعِد قُوّات الجيش العربيّ السوريّ، مَدعومةً على الأرض بقُوّاتٍ إيرانيّة وأُخرى تابِعة لـ”حزب الله”، وفِي الجَو بطائراتٍ روسيّة، وأكثَر من 25 سفينة حربيّة روسيّة إلى جانِب غوّاصتين في البحر المتوسط، تَحسُّبًا لأيِّ تَدخُّلٍ أمريكيٍّ عَسكريّ لمَنع استعادَة المدينة التي تُعتَبر آخِر معاقِل “هيئة تحرير الشام” (النصرة) والجَماعات السلفيّة الأُخرى، إلى سِيادة الدولة السوريّة مُجدَّدًا بعد غِياب دامَ أكثَر من سَبعِ سنوات.

الحُشودات البَحريّة الأمريكيّة والروسيّة، سَواء قُبالَة السواحل السوريّة شَرق المُتوسِّط، أو في مِياه الخليج العَربيّ (حيث حُلفاء أمريكا) تُوحِي بأنّ القُوَّتين العُظميين تَستَعدَّان لمُواجهةٍ عسكريّةٍ إقليميّةٍ أو عالميّة، إذا لم يتم التَّوصُّل إلى تسوية، أو حاوَلت إدارة ترامب الوقوف في طريق “تحرير” المَدينة (إدلب).

المُناورات البحريّة العسكريّة التي أجرَتها القيادة الروسيّة شَرق المُتوسط، وبمُشاركةٍ صينيّة هي الأضخَم من نَوعِها مُنذ 40 عامًا، ممّا يعني أنّ احتمالات الصِّدام مع الولايات المتحدة وارِد، وأنّ القِيادة الروسيّة أجرَت حِساباتِها جيّدًا، ولن تُضحِّي بإنجازِها الأكبَر في سورية.

***

تغريدة الرئيس دونالد ترامب التي نَشَرها على حِسابِه على “التويتر” وقال فيها “على الرئيس الأسد أن لا يُهاجِم إدلب، وسَيرتكِب الرُّوس والإيرانيّون خَطأً إنسانيًّا جسيمًا إذا ما شارَكوا في هَذهِ المأساة الإنسانيّة التي يُمكِن أن تُؤدِّي إلى مَقتَل مِئات الأُلوف”، هَذهِ التَّغريدة رجَّحت احتمالات الحَرب، خاصَّةً أنّ الرَّد الروسيّ عليها جاءَ على لِسان ديمتري بيسكوف، الناطق باسم الرئيس بوتين، جاءَ رافِضًا بقُوّةٍ لهَذهِ التَّحذيرات، مُؤكِّدًا “أنّ وجود مسلحين في إدلب يُقَوِّض عمليّة السَّلام في سورية، ويَجعَل من المدينة قاعِدةً لشَن هَجماتٍ على القُوّات الروسيّة في قاعدتيّ حميميم (الجويّة) وطرطوس (البحريّة)، وهَذهِ إشارة إلى تَزايُد الهَجَمات سواء بالطائرات المُسيَّرة، أو بالصَّواريخ على هَذهِ القَواعِد في الأسابيع الأخيرة.

الرئيس ترامب لم يُوجِّه مِثل هَذهِ التَّحذيرات أثناء هُجوم الجيش السوري لاستعادَة الغوطة أو درعا، والتزمت إدارته بسِياسَة “صَمت المُوافِق”، فلماذا كَسَر الرئيس الأمريكي هَذهِ القاعِدة فَجأةً، وحَرَّك أساطيله باتِّجاه المِياه السوريّة؟ وهدَّد برَدٍّ كاسِح إذا جرى استخدام أسلحةٍ كيماويّةٍ يُؤكِّد الروس أنّه غَير وارِد على الإطلاق؟

الإجابة جاءَت على لسان خبيرين استراتيجيين أحدهما أمريكيّ، والثاني بريطانيّ، شارَكت معهما في برنامج Cross Talk، على قناة “روسيا اليوم” اليوم (الثلاثاء)، التي تَبُث باللغة الإنكليزيّة، وقالا بالحَرف الواحد، أنّ إسرائيل والسعوديّة هُما اللَّتان حرَّضتا ترامب على اتِّخاذ هذا المَوقِف الصُّقوري التَّصعيديّ، لأنّهما لا يُريدان للحِلف الروسي الإيراني السوري أن يَنتصِر، وأن تُحقِّق روسيا أهدافها في سورية، وأبرزها عودة اللاجئين، ووضع هيكل ديمقراطيّ توافقيّ جَديدٍ للدولة السوريّة على أرضيّة مُصالَحة تُكرِّس أمنها واستقرارها.

إسرائيل فَشِلت في إنهاءِ الوُجود الإيرانيّ في سورية من خِلال الضُّغوط على موسكو للقِيام بهذا الدَّور، أو مِن خلال غاراتها الجويّة والصاروخيّة على أهدافٍ عسكريّة وإيرانيّة داخِلها، ونَعتقِد أنّ الهُجوم الأمريكيّ على أرضيّة الأزمة في إدلب هو الفُرصَة الأخيرة، ولا نَستبعِد أن يكون اتِّفاقًا جرى التَّوصُّل إليه بهذا الخُصوص، أثناء زيارة جون بولتون، مُستشار الأمن القومي الأمريكي، وأشرس حُلفاء إسرائيل للقدس المحتلة ولقائه مع نظيره الإسرائيلي إلى جانب نِتنياهو ومَجموعة من الجِنرالات في الأُسبوع الماضي.

ما يُعَزِّز هَذهِ الفرضيّة، تهديدات إفيغدور ليبرمان، وزير الحرب الإسرائيلي، الذي أطلقها أمس، بعد تَسرُّب أنباء زيارة أمير حاتمي، وزير الدفاع الإيراني، إلى دِمشق قبل بِضعة أيّام، ولقائِه مع الرئيس بشار الأسد، وقِيامه بجولة استعراضيّة في حلب، وتوقيعه اتِّفاق مع الحُكومة السوريّة يُشرعِن الوجود العسكري الإيراني، فقد استشاط ليبرمان غَضَبًا، وأكَّد أنّ غاراته على أهدافٍ إيرانيّة لن تَقتصِر على سورية، وإنّما قد تَمتد إلى مَناطِق أُخرى مِثل العِراق، ولعلَّ الغارات الصاروخيّة الإسرائيليّة التي استهدَفت أهدافًا إيرانيّة في مدينة حماة وطرطوس، وقَبلها مطار المزّة، أحَد مَظاهِر هذا القَلق الإسرائيليّ.

الرئيس ترامب مُطمَئنٌ إلى أمْرٍ واحِد، وهو أنّه في حالِ نشوب مُواجهةٍ مع روسيا في إدلب فإنّ المملكة العربيّة السعوديّة ودول خليجيّة أُخرى من بينها دولة الإمارات، ستتولَّى تغطية مُعظَم النَّفَقات، إن لم يَكُن كلها، ولا نَستبعِد أن تتصدَّر هَذهِ المَسألة مُباحثات الشيخ صباح الأحمد، أمير الكويت، مع الرئيس الأمريكي أثناء لقائِهما في البيت الأبيض غدًا الأربعاء إلى جانِب الأزَمَة الخليجيّة طَبعًا.

الأيّام الأربعة المُقبِلة قد تكون هي الأخطَر في هذا الملف، أي إدلب وحواشيها، وإذا لم تنجح الجُهود المَحمومة المَبذولة حاليًّا في التَّوصُّل إلى حلٍّ سياسيٍّ مَقبولٍ مِن جميع الأطراف، فإنّ الحَل العَسكريّ يُصبِح حتميًّا، وقد يَتطوَّر إلى حَربٍ إقليميّةٍ أو عالميّة.

نقول ذلك لأنّ القمّة الثلاثيّة الروسيّة التركيّة الإيرانيّة التي ستُعقَد في طِهران يوم الجمعة المُقبَل قد تتحوَّل إلى قمّة حَرب إذا تَعذَّر السَّلام، وهُناك مُؤشِّرات كثيرة تُرَجِّح بِدء الهُجوم السوري الكاسِح يوم السَّبت المُوافِق العاشِر من أيلول (سبتمبر).

***

تركيا تَخشى من تَدَفُّقِ مِليونيّ لاجِيء من إدلب، ومن بينهم مُسلَّحون وأعضاء في النصرة، إلى حُدودها طَلبًا للنَّجاة، مِثلما تَخشَى القضاء على الفَصائِل السوريّة (التركستانيّة) وغير السوريّة التَّابِعةِ لها، في أيِّ قَصفٍ روسيٍّ سوريٍّ للمَدينة، ولكن تَصنيفَها المُتأخِّر (قبل أُسبوع) لهيئة تحرير الشام (النصرة) كمُنظَّمةٍ إرهابيّةٍ يُوحِي بأنّها مع تصفِيَتها أوّلاً، واحتمالات توصُّلها إلى تفاهُماتٍ سياسيّةٍ وعسكريّةٍ، مع الرُّوس والإيرانيين في المدينة (إدلب) ثانيًا، يُوحِي بأنّ تأييدها للهُجوم على إدلب شِبْهُ مضمون.

السُّلطات السوريّة حازِمَةٌ في مَوقِفها من استعادة إدلب آخِر المَناطِق الهامّة الخارِجة عن سيطرتها مهما كان الثَّمن، ويُجادِل المُتحَدِّثون باسمِها بالسُّخرِية من حديث ترامب عن مأساةٍ إنسانيّة، بالقَول أنّ ترامب دَمَّر الموصل والرقّة بالكامِل فوق رؤوس أهاليهما للقَضاء على “الدولة الإسلاميّة” (داعش)، ولم يسمحوا بخُروجِ مُقاتِلٍ واحِد حيًّا، وسلفه جورج بوش قتل مِليونين من أبناء العِراق، سواء تحت الحِصار أو بالقَصف الجويّ، أي أنّه آخِر إنسان يَحِق له التَّحذير من كارِثةٍ إنسانيّةٍ، مِثلَما قال مَسؤولٌ سُوريٌّ كبيرٌ لمُراسِلنا في بيروت.

نَتمنَّى حلًّا سِياسيًّا يَحول دون سَفك دِماء الأبرِياء، ويُعيد إدلب في الوَقتِ نفسه إلى حُضن الدولة السوريّة، ولكن التَّمنِّيات شَيء والواقِع شَيء آخَر مُختلِف كُلِّيًّا، ونَضَع أيدينا على قُلوبِنا، ونَتوَقَّع الأسْوَأ إنسانيًّا.

الأيّام القادِمة سَتكون حاسِمَةً جدًّا في المَلف السوريّ، وربّما مِثلَما قُلنَا سابِقًا ستُحَدِّد مَصير الشرق الأوسط بِرُمَّتِه.. والأيّام بَيْنَنَا.

 
تعليقات