أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 20
 
عدد الزيارات : 33199673
 
عدد الزيارات اليوم : 2430
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
    مساء السبت.. اسرائيل تعلن قرارها و موقفها الرسمي من جهود التهدئة      واشنطن: عازمون على البقاء في سوريا لضمان انسحاب القوات الايرانية      الاحتلال الإسرائيلي يعيد فتح أبواب المسجد الأقصى بعد اغلاقه اثر عملية الطعن      الشاعرُ الفلسطينيُّ حسين مهنَّا: علاقةٌ متجددَّة مع مسمَّيات الجمال // نمر سعدي      شو_حكاية_محمد_الشبل من البداية حتى اليوم ..!؟ منذر ارشيد      بسام ابو شريف // هل كان لقاء السيسي نتنياهو السري مطبخ المبادرة المصرية الحالية واتفاق التهدئة في قطاع غزة      رويترز: مصر تضع اللمسات النهائية لهدنة طويلة الأمد بين حماس وإسرائيل      ردود فعل فلسطينية تدعو إلى الوحدة بعد تسريبات حول التهدئة... إسرائيل تسعى إلى شرخ بين الضفة وغزة      ليبرمان: إما أن نحتل غزة بالتضحية بجنودنا أو نصنع فيها ربيعاً عربياً      أنقرة تطلب مهلة من روسيا وتؤكد مجددا.. لن نسمح للجيش السوري بحسم المعركة في ادلب وضباط أتراك في اجتماع مع وجهاء المنطقة سنرسل مضادات طائرات للتصدي لهجوم مباغت..      مصرع مجندة اسرائيلية في عملية دهس غرب نابلس والاحتلال يؤكد انه حادث طرق عادي      باراك: حماس باتت ضابطة الإيقاع وحكومة نتنياهو مشلولة ومُستشرِق إسرائيليّ يقترح “خريطة طريق” دمويّة للقضاء على الحركة وطرد قادتها واغتيالهم وإعادة احتلال القطاع      سلاح للدفاع الجوي السوري: رغم صغر حجمه إلا أنه كبير في أفعاله      غرينبلات: لن يكون أحد راضياً بالكامل عن المقترح الأميركي بشأن خطة السلام      مُستشرِق إسرائيليّ: الهدوء بين حزب الله وتل أبيب نابعٌ من الردع المُتبادل والاحتلال مُوافِق على تطبيق النموذج عينه بالجنوب مع حماس التي تستوحي عقيدتها من نصر الله      يديعوت تكشف تفاصيل جديدة في عملية أسر الضابط لدى القسام "هدار غولدن"      ملف المصالحة مؤجل فيما ملف التهدئة يبدو على عجل... غزة: 48 ساعة حاسمة حول التهدئة بين حماس و(إسرائيل) وهذه سمات الصفقة .      د./ إبراهيم ابراش الحركة الوطنية الفلسطينية : شرعية المنطلقات والتباس الممارسة      انتخابات أميركية في مجتمع تتصدّع وحدته صبحي غندور*      عنصرية الصهيونية والعنصرية الاسرائيلية د .غازي حسين      نصر الله: المقاومة اليوم أقوى من الجيش الإسرائيلي ومحور المقاومة سيخرج من سورية قريبا وما يجرى منذ 7 سنوات حرب تموز أخرى لتحقيق أهداف الأميركيين      اجتماع للمركزي .....أم اجتماع لحركة فتح..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      سعيد نفّاع //وقفات على مفارق لجنة المتابعة والمظاهرة والعرب الدّروز      أزمة الليرة التركيّة بعيونٍ إسرائيليّةٍ: أردوغان يطمح للإثبات بأنّ بلاده ليست في جيب أيّ دولةٍ عظمى لا الأمريكيّة ولا الروسيّة ولا في جيب الاتحاد الأوروبيّ      الأمم المتحدة: ما بين 20 و30 ألف مقاتل في داعش لا يزالون في سوريا والعراق      علي حسن خليل للميادين: حرب تموز قلبت الصورة وأحدثت أزمة في "إسرائيل"      طيار أمريكي ينتقم من زوجته بطريقة غريبة      طِهران تُعاقِب العبادي وتَرفُض استقباله لأنّه وَقَف في خَندَق الحِصار الأمريكيّ ضِدّها.      اجتماع بين نتنياهو والسيسي قبل شهرين في القاهرة لبحث التسوية في غزة      اردوغان يعلن ان الحكومة في حالة نفير عام وتركيا “ستقاطع” الأجهزة الإلكترونية الأميركية ردا على عقوبات فرضتها واشنطن على أنقرة     
مقالات وتحليلات 
 

حلويات الحاكم أكاذيبه د. فايز أبو شمالة

2018-07-11
 

ملح الرجال كذبها، هكذا قال العرب قديماً، حين كان الكذب قليلاً، ومبرراً، وفي المناسبات، وللتخلص من ضائقة، ولكن هذا المثل العربي لا ينطبق على حكام اليوم، فقليل الملح لم يعد يكفي الحالة العامة من الكذب المكدس على الطرقات، لذلك لا بد من القول أن حلويات الحاكم في هذا الزمن هو الكذب، ولاسيما الكذب المكشوف، والذي يفضح صاحبه، في زمن التوثيق بالصوت والصورة، وفي زمن جوجل الذي يحفظ الكلمات والجمل، وعلى سبيل المثال:

1ـ السيد محمود عباس قبل يومين يرسل بالتحية  لمسيرات العودة، فهل يقصد بذلك ما يجري من مواجهات في مخيمات العودة على خطوط الهدنة؟ أيعقل ذلك؟ فكيف تبعث تحية لمسيرات العودة عبر الإعلام، لتقف ضد مسيرات العودة على أرض الواقع، وترسل تعميماً لقيادات فتح بمحاربة مسيرات العودة بما لديهم من قوة وإعلام ومال وحيلة؟؟ أي حلويات هذه؟!!!

2ـ  قبل اجتماع اللجنة المركزية، قال السيد عباس: إنه لن يتوقف عن دفع مخصصات الشهداء والأسرى؟ فكيف نصدق ذلك، وأنت الذي يتنكر لشهداء 2014، ولم يسمح بإدراجهم ضمن شهداء القضية الفلسطينية، وما زلت تقطع رواتب المئات من الأسرى والمحررين؟؟.

3ـ قبل شهرين، وبعد انتهاء جلسة مجلس وطني رام الله، أعلن عباس بالصوت والصورة أن لا عقوبات على غزة، وأن الرواتب ستصرف كاملة غداً، ولم يأت الغد الذي حدده عباس حتى يومنا هذا، ولم يتطرق للعقوبات المفروضة على غزة في كلمته أول أمس، ولم تأت اللجنة المركزية في بيانها على أي ذكر للعقوبات المفروضة على غزة، فهل صارت غزة تل أبيب؟.

4ـ أول أمس، ثمنت اللجنة المركزية في بيانها موقف السيد عباس في الحفاظ على القدس ومقدساتها، وآخرها الحفاظ على وحدة الوطن وترابه!!!.

فعن أي وطن تتحدث اللجنة المركزية، وأين هي وحدة التراب التي حافظ عليها السيد عباس؟ وهل غزة والضفة وحدة ترابية واحدة؟ كيف نصدق ذلك؟ هل القدس المعزولة موحدة مع الضفة؟ هذا كذب شيطاني رجيم، يرتعب منه إبليس، ويقدم استقالته من قلة حيلته، وارتباك مفاصلة أمام كذب الحكام والمسؤولين الفلسطينيين الذين صمتوا صمت القبور، ولم يتخذوا أي إجراء، وهم يسمعون نتانياهو يرفع الحظر على وزرائه، ويسمح لهم باقتحام المسجد الأقصى، ومع ذلك لم يتطرق بيان مركزية فتح لا من قريب ولا من بعيد لهذا العدوان، ولم يتخذ ضده أي أجراء!!

5ـ تواصل اللجنة المركزية تهديد غزة، وتهديد حماس، وتهديد الفصائل وكأن الذي يحتل القدس هم أهل غزة، وكأن الذي يقيم المستوطنات على أرض الضفة الغربية سكان جباليا؟!!

6ـ يشترط عباس على حماس تسلم غزة بالكامل، أو تسليمها بالكامل، وفي هذه الحالة، حالة استلام حماس المسؤولية عن غزة بالكامل بموافقة عباس، تكون غزة قد انفصلت عن الضفة، وهذا مفتاح صفقة القرن، فكيف نصدق أن عباس يحارب صفقة القرن، وهو يدفع غزة دفعاً إلى الانفصال؟ ثم لماذا تسلم غزة نفسها ومقدراتها العسكرية، لتصير منهوكة الحرمات الأمنية مثل الضفة، لماذا لا يسلم عباس الضفة وغزة معاً للشعب الفلسطيني، ويترك الناس تختار طريق الحرية وفق تجاربها؟ هل فكر عباس ولجنته المركزية في الوقوف أمام خطاياهم لدقيقة؟.

قال الحكماء: إن أول شروط الانتصار على العدو هي الاعتراف بالواقع كما هو، والإقرار بأن الوطن ممزق، وأن إسرائيل تحتل الأرض الفلسطينية وتطمع بها خالصة من العرب، وأن الهدوء والسكينة مطلب إسرائيلي، وأن السلام وهم دون العدل، وأن المقاومة الفلسطينية والمناوشات الميدانية هي الرد، وهي الحل، وهي الخلاص من عفن السلطة وإرهاب المحتلين.

 
تعليقات