أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 6
 
عدد الزيارات : 34944313
 
عدد الزيارات اليوم : 501
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   والدة الاسير المكافح الرفيق والصديق صدقي المقت بذمة الله ...      غرامٌ وانتقامٌ… نائب رئيس الموساد: كيف نثِق بنتنياهو وهو الذي خان زوجاته الثلاث؟ ورئيس الوزراء: غانتس أخفى في هاتفه الذي اخترقته إيران فيديوهات مع عشيقته      دمشق تعتبر تصريحات ترامب حول الجولان انتهاكا “سافرا” للقرارات الدولية وتؤكد انحياز واشنطن الأعمى للاحتلال ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني..      صراع المحاور...المشرق العربي بقلم:فراس ياغي      رفض عربي وأوروبي لتصريح ترامب عن الاعتراف بسيادة      مصادر بتل أبيب والقاهرة لصحيفةٍ عبريّةٍ: خطّةٌ إسرائيليّةٌ-مصريّةٌ لنزع سلاح المُقاومة الثقيل بقطاع غزّة وإبقاء حماس بالسلطة بمُوافقة دولٍ عربيّةٍ وخليجيّةٍ والأمم المُتحدّة وواشنطن      ترامب: حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان.. ونتنياهو يرحب ويقول له “انت صنعت تاريخا”..      بين حانا ومانا.. فقدنا خيارنا زياد شليوط      القياديّ بالجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين مزهر: الشعبيّة في صفِّ الجماهير وعلى حماس مُراجعة سياساتها والاعتذار للشعب الفلسطينيّ      صحيفة عبرية: ترتيبات عربية – دولية بشأن قطاع غزة تشمل تجريد التنظيمات من الأسلحة      شهيد رابع واصابات برصاص الاحتلال في بيت لحم الليلة      تطورات قادمة خطيرة .. تضع المنطقة على فوهة بركان البارود كمال خلف      حماس تهدد: الخيارات مفتوحة للمقاومين للرد على جرائم إسرائيل بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين في الضفة الغربية      مركز أبحاث الأمن القوميّ: موسكو نصبت فخًّا لتل أبيب بسوريّة والمؤسسة الأمنيّة الروسيّة تتبنّى لغةً مختلفةً وأكثر عدائيّةً تجّاه إسرائيل وتُعارِض تحسين العلاقات معها      كتاب بعنوان "شركة كوشنر" يكشف مزيدا من تفاصيل وغرائب "صفقة القرن"      سليم سلامة // قطع غانتس قول كل المخوِّفين والمضلِّلين!      ديموكتاتوريّة إسرائيل: ارتفاع حاد العام الماضي في تدّخل الرقابة العسكريّة بالكيان وحظر 6 مقالات أسبوعيًا والأمن “بقرة مُقدّسة والعرب “خارِج التغطيّة”      بسم الله الرحمن الرحيم بيان صادر عن "جمعية أساتذة الجامعات- فلسطين"      روسيا تتجه إلى أفريقيا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      شهيدان فلسطينيان برصاص الاحتلال واستشهاد عمر أبو ليلى منفذ عملية سلفيت      استشهاد منفذ عملية “سلفيت آريئيل” في عملية تبادل لاطلاق النار بعد محاصرة مبنى في قرية عبوين في شمال مدينة رام الله..      مسؤولية القيادات في عصر التطرّف صبحي غندور*      طائرات الاحتلال تستهدف موقع للمقاومة شرق غزة       ناجي الزعبي // سر اجتماع رؤساء الاركان الثلاث      جنرالُ إسرائيليُّ للشرطة: نتنياهو ربح حوالي خمسة ملايين دولار من صفقة شراء الغواصّات من ألمانيا ووافق على بيع مصر غواصّاتٍ خلافًا لموقف الأجهزة الأمنيّة      ترجيحات بارتفاع نسبة مُقاطعي الانتخابات لغضبهم من تفكيك القائمة المُشتركة وتوجهّهم لـ”ميرتس″ الـ”يساريّة” الصهيونيّة والشعبيّة تدعوهم لمُقاطعة الانتخابات      إيزنكوت: كنا قريبين بمسافة شعرة من الحرب      وزير الدفاع السوري يعلن أن الجيش “سيحرر” مناطق سيطرة الأكراد بـ”المصالحات أو بالقوة” وأي وجود عسكري من دون دعوة الدولة السورية هو احتلال..      القبض في هولندا على المشتبه به الرئيسي في هجوم أوتريخت الارهابي المفترض قتل فيه ثلاثة أشخاص.. واغلاق كافة المساجد في المدينة      ذاكـرة تـَحـت الـطـَـلـَب /// الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين     
مقالات وتحليلات 
 

عبد الباري عطوان// جون بولتون يَكْشِف السِّر للمَرَّة الأُولى: الأسد لا يُمَثِّل مُشكلةً استراتيجيّةً لنا وإنّما إيران..

2018-07-03
 

جون بولتون يَكْشِف السِّر للمَرَّة الأُولى: الأسد لا يُمَثِّل مُشكلةً استراتيجيّةً لنا وإنّما إيران.. هَل يَعني هذا الاعتراف فَشَل الحَرب في سورية والذَّهاب لتَغيير “الرَّأس” في طِهران؟ خَمسَة أسباب تُرَجِّح هذا الانقلاب.. وفُرَص نَجاحِه مَحدودة

عبد الباري عطوان

من يَتَمعّن في التَّصريحات الخَطيرة التي أدلى بِها جون بولتون، مُستشار الرئيس دونالد ترامب للأمن القومي، التي أدلى بِها أمس لمَحطَّة تلفزيون CBS يَخْرُج بانطِباعٍ راسِخٍ مَفادُه أنّ الحَرب الأمريكيّة المُقبِلة في الشرق الأوسط سَتكون في إيران حَتمًا، وفي وَقتٍ قَريبٍ على الأرجَح.

بولتون الذي يُعتَبر من أكثر صُقور الإدارة الأمريكيّة كراهيّةً للإسلام والمُسلمين، وانحِيازًا لإسرائيل وأجِندَتها في المِنطَقة، كَشَف في التَّصريحات نَفسِها أنّه لا يَعتقِد أنّ الرئيس السوري بشار الأسد يُمَثِّل مُشكِلةً استراتيجيّةً بالنِّسبةِ إلى بِلادِه، وأنّ المُشكَلة الاستراتيجيّة الحقيقيٍة هي إيران”.

الخَطر الإيراني بالنِّسبة لبولتون لا يَنحصِر فقط في طُموحاتِها النوويّة، وتَطويرِها أسلِحَةً في هذا الصَّدد، وإنّما “دَعمها الكبير أيضًا، والمُتواصِل للإرهاب الدَّوليّ، ووجود أذْرُعِها الثَّوريّة في مِنطَقة الشرق الأوسط”.

هذا الكَشف غَير المَسبوق يعني حُدوث تَغييرٍ جَذريٍّ في الاستراتيجيّة الأمريكيّة في الشرق الأوسط عُنوانُه الأبرَز الذَّهاب إلى مَركَز الخَطر بالنِّسبةِ إلى أمريكا وإسرائيل، أي “رأس النظام” في طِهران، والتَّوقُّف عن شَن الحرب للقَضاء على وجودها، وحُلفائِها وقُوّاتها، في الأطراف، أي سورية، ولبنان، وأفغانستان، والعِراق، وقِطاع غزّة.

***

ما يُؤكِّد هذه النظريّة عِدّة تطوّرات يُمكِن إيجازها في النُّقاط التالِية:

ـ أوّلاً: تَهديد الرئيس ترامب بِفَرضِ حِصارٍ خانِقٍ شَرِس على إيران يتواضَع أمامه الحِصار المَفروض على كوريا الشماليّة.

ـ ثانِيًا: اتّصال الرئيس الأمريكي بالعاهِل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ومُطالَبته بِرَفع إنتاج النفط السعودي إلى سَقفِه الأعلى، أي 12 مليون برميل يَوميًّا، بزِيادة مِقدارها مِليونيّ برميل، لتَعويض أي نَقص في أسواق النفط، سَواء كان ذلك بسبب شَن حَربٍ وَشيكةٍ ضِد إيران، أو ضَرب مُنشآتِها وآبارِها النِّفطيّة، أو الاحتمال الأرجَح والأسْرَع الذي قد يَتَجسَّد في إغلاقِ الأبواب بإحكامٍ أمام الصَّادِرات النفطيّة الإيرانيّة إلى الصين والهند وتركيا وفرنسا وإيطاليا واليونان، الزبائن الأكبَر لها، لتَجفيف المَوارِد الماليّة وزِيادَة مُعاناة الشعب الإيراني.

ـ ثالثًا: إعلان الرئيس ترامب عن نواياه بسَحب قُوّاته من سورية، وحَث حُلفائِه في الخليج على إرسالِ قُوّات بَديلة خاصَّةً في شَرق الفُرات، تَحَسُّبًا لتَعرُّضِها لهَجماتٍ من قِبَل “الحشد الشعبي”، و”حزب الله العراق”، وحَركات عسكريّة عراقيّة أُخرى مِثل “النُّجباء”، في حالِ فَرض الحِصار أو الذَّهاب إلى الحَرب.

ـ رابَعًا: تخلِّي الولايات المتحدة كُليًّا عن الفَصائِل السوريٍة المُسلَّحة في جنوب غرب سورية، وإبلاغ قادَة هذه الفَصائِل رَسميًّا من قِبَل قِيادَة غُرفَة “الموك” الأمريكيّة في الأُردن أنّها لن تتدخّل لحِمايتها من الجيش العربي السوري الذي وَصلت وحداته إلى ريفيّ درعا والسويداء لاستعادَة السَّيطرة الكامِلة عَليهِما، وإعادَة فَتح المَعابِر الحُدوديّة السوريّة الأُردنيّة.

ـ خامِسًا: تَمسُّك الوِلايات المتحدة بقاعَدِة التنف على الحُدود العراقيّة السوريّة والقَريبة من الأُردن، ومنع أي تواجد لسورية وحُلفائِها شَرق الفُرات، لقَطع طريق الإمداد الإيراني البَريّ إلى قُوّات الحُلَفاء في العِراق وسورية ولبنان.

***

الرُّكن الأساسيّ في الاستراتيجيّة الأمريكيّة تتلخَّص مُقدِّماتِه في انطباعٍ راسِخٍ لدى واضِعيه بأنّه إذا نجحت الضُّغوط العَسكريّة أو الاقتصاديّة، أو الاثنان مَعًا في تغيير النِّظام في طِهران، فإنّ عمليّة تغيير النِّظام في سورية وربّما العِراق أيضًا، والقَضاء على أذْرُع إيران العسكريّة، وخاصَةً “حزب الله” في لبنان، سَتكون أكثر سُهولةً ويُسْرًا، وتَحصيل حاصِل.

نَظريًّا، أو على الوَرق، تَنطوِي هذه الاستراتيجيٍة على بعض الصِّحَّة، بالنَّظر إلى قُوّة أمريكا كدَولةٍ عُظمَى مَدعومةٍ بإسرائيل وبَعضِ العَرب، ولكن عِندما يتم تطبيقها عَمليًّا، ربّما تكون النتائج كارثيّة على أصحابِها، فإيران اليوم ليسَت عِراق عام 2003، ليس لأنّها أقوى، وإنّما أيضًا لأنّها جُزء مِن مَنظومةٍ إقليميّةٍ ودَوليّةٍ لا يَجِب التَّقليل من أهميّتها وصَلابَتِها.

العِراق في عاميّ 1991 و2003 كان مُحاصَرًا عَربيًّا وأمريكيًّا وأُوروبيًّا، وحَليفه الرُّوسيّ المُفتَرض كان يَحكُمه رئيس مَخمور وخاضِع للوبيّات اليَهوديّة الصهيونيّة، وتَمُر بِلاده بمَرحلة انتقاليّة عُنوانها الفَوضى والتبعيّة السياسيّة والاقتصاديّة للغَرب، ولذلك كان حِصارِه وتَدميره ومن ثُمّ غَزوِه واحتلالِه عمليّة سَهلَة، لكن الوَضع الحاليّ في إيران مُختَلِف جَذريًّا.

نِتنياهو هو الذي وَضَع هَذهِ الاستراتيجيّة الأمريكيّة الجديدة، أي إعطاء الأولويّة لتَغيير النِّظام في طِهران، تمامًا مِثل أستاذه برنارد لويس، وعُملاء إسرائيل من اليهود في إدارة جورج بوش الابن، مِثل بول وولفوفيتز، وريتشارد بيرل، الذين هَندَسو خُطَّة غَزو العِراق واحتلالِه، ولكن الفَرق يَكمُن في أنّ مِئات آلاف الصَّواريخ التي تَزدَحِم بِها ترسانات أسلحة إيران وسورية و”حزب الله” وحركة “حماس” ستَهطُل مِثل المَطر فَوق رُؤوس الإسرائيليين، وحُلفاء أمريكا وقَواعِدها في مِنطَقة الخليج العَربيّ.

ربّما يكون بولتون وحُلفاؤه من المُحافِظين الجُدد نَجَحوا في تَدمير العِراق واحتلالِه، ولكنّنا لا نَعتقِد أنّ النَّجاح سيكون حَليفهم في إيران في المَرَّة المُقبِلة، وسَيكون الثَّمن الذي سيَدفعونه وحُلفاؤهم باهِظًا جِدًّا.

أعتَرِف أنّني عندما شارَكت مع بولتون في برنامج تلفزيوني على شاشة الـ BBC الإنجليزيّة العامّة قبل شهر مِن العُدوان على العِراق كان الصَّواب حَليفه عندما قال لي انتظر وسَترى النتائج الصَّادِمة لك، ولكن المُقاوَمة العِراقيّة لم تَخْذِلني مُطلَقًا، ولقّنت الأمريكان دَرْسًا قاسِيًا، ولا أتحدَّث عن تَمَنِّيات، وإنّما وقائِع أيضًا.. ويُشَرِّفنا دائِمًا أن نكون في الخَندق المُواجِه للعُدوان الأمريكيٍ والإسرائيليّ.. والأيّام بَيْنَنَا.

 
تعليقات