أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 17
 
عدد الزيارات : 34154058
 
عدد الزيارات اليوم : 2259
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   اهتمام عالمي بكتاب استقلال بلادنا " أسفة على الازعاج"      بيان صادر عن اللجنة الشعبية للتضامن مع الشعب السوري حول التحريض الحكومي بازالة النصب التذكاري لغسان كنفاني من عكا      نتنياهو : لن نقبل وقف اطلاق نار مع حماس في غزة بينما تصعد في الضفة      أ-د/ إبراهيم أبراش المقاومة توحِد الشعب والسلطة تفرقه       جـَبـرا إبـراهـيم جـَبـرا : الـرَّمز الـنـوعي في الـثـقـافـة العـربـيـة // الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      فتح ترد على دعوة هنية للقاء الرئيس محمود عباس.. ماذا قالت؟      هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج      يديعوت تزعم : لهذا السبب.. السلطة لم تمنع توثيق عنفها ضد نشطاء حماس بالضفة      استنكار فلسطيني لقمع السلطة الفلسطينية تظاهرات شعبية في مدينتي الخليل ونابلس      المُقاومة تُربِك وتؤلِم إسرائيل: تل أبيب تُقّر بجرأة الفدائيّ وخطفه سلاح الجنديّ خلال العملية وتُشكّل لجنة للتحقيق بالإخفاق       الاحتلال يفجر منزل عائلة ابوحميد و 56 اصابة خلال مواجهات في محيط المنزل      قرارات نتنياهو ......وعربدة المستوطنين بقلم :- راسم عبيدات      استعدادات للجمعة الـ38 بغزة .. جمعة المقاومة حق مشروع.. ودعوات للتصعيد بالضفة      نتنياهو يتوعد : سننهي الحسابات مع منفذي العمليات ويتخذ سلسلة قرارات واجراءات      قتل النساء وأزمة الهوية // جواد بولس      موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..      فرض حصار على رام الله والدفع بتعزيزات للضفة أعقاب العملية التي وقعت في قرب مستوطنة عوفرا      قتلهم من مسافة صفر... مقتل جنديين إسرائيليين وثالث موت سريري في إطلاق النار قرب سلواد في رام الله       أما آن لمسلسل العنف أن ينتهي..!! كتب: شاكر فريد حسن      في انتظار تعليق حزب الله عبد الستار قاسم      امرأةٌ لا تجيد لغة الحب والغرام!! بقلم: محمود كعوش      أردوغان يعلن إطلاق حملة عسكرية “شرق الفرات” خلال أيام ويؤكد أن الهدف ليس الجنود الأمريكيين على الإطلاق..      قتلى وجرحى في حادث اصطدام قطارين في أنقرة      ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟! صبحي غندور*      “حماس” تَنْقُل عَمليّاتها المُسَلَّحة إلى الضِّفَّة الغربيّة بقُوَّةٍ.. لِماذا يَشعُر الإسرائيليّون بالقَلق والرُّعب مِن عمليَّتيّ “بركان” و”عوفرا” الأخيرتَين بالذَّات؟ إليْكُم الأسباب      استشهاد فلسطينيين أحدهما منفذ عملية عوفرا والآخر منفذ عملية بركان      الكونغرس يقر قانون أمريكي جديد ضد قادة حماس وحزب الله      هآرتس: واشنطن رفضت طلب "إسرائيل" بفرض عقوبات على لبنان وجيشه      مقتل 4 اشخاص وإصابة 11 بحالة حرجة في إطلاق نار قرب سوق عيد الميلاد في مدينة ستراسبورغ الفرنسية      ترامب يجدد دعمه لولي العهد السعودي ويتحدى إجراءات الكونغرس     
مقالات وتحليلات 
 

ثلاث طعنات قاتلة لصفقة القرن د. فايز أبو شمالة

2018-06-28
 

ثلاث طعنات قاتلة لصفقة القرن

د. فايز أبو شمالة

ثلاث طعنات قاتلة لصفقة القرن يمتلكها الفلسطينيون، ثلاث طعنات قادرة على بقر بطن صفقة القرن، وتمزيق أحشائها، وقطع رأسها الذي يدبر تصفية القضية الفلسطينية.

الطعنة الأولى تتمثل في وقف التعاون الأمني مع المخابرات الإسرائيلية، فلا يصدق الحديث عن مواجهة صفقة القرن في الوقت الذي تواصل فيه السلطة الفلسطينية تعاونها الأمني مع المخابرات الإسرائيلية،، فالجيش الإسرائيلي الذي يحتل الضفة الغربية، ينام كل الليل على وسائد التعاون الأمني، دون أن يخطر على باله أن يرسل للمستوى السياسي في إسرائيل أي اعتراض على وجوده كمحتل، ودون أن يبدي أي تخوف على مصير جنوده، ودون أن يشعر بأي قلق على مستقبل مستوطنيه، الذين خضعت لهم البلاد، وهجعت الأرض ذليلة تحت نفوذهم.

إن عدم الاعتذار للشعب الفلسطيني عن مواصلة التعاون الأمني، رغم قرار المجلس المركزي الصادر قبل ثلاثة أعوام ليؤكد على مواصلة النهج الذي يشجع صفقة القرن، ويفرضها واقعاً قائماً على الأرض رغم كلمات الإدانة والرفض والشجب.

الطعنة الثانية هي رفع العقوبات عن أهالي قطاع غزة، وهذه الطعنة لا يقف تأثيرها عند عدم السماح لأمريكا وإسرائيل بالدخول إلى قلوب الناس في غزة من خلال البعد الإنساني، وإنما تأثيرها النفسي على المواطن الفلسطيني الذي سيشعر أن السلطة الفلسطينية قد تابت عن الذنوب، وتراجعت عن الخطايا، وتوضأت بالوطنية، وآمنت بقدرات الشعب الفلسطيني، وكفاءة الشباب في مواجهة غطرسة المحتلين، والاستهزاء بالمتآمرين.

إن مواصلة العقوبات على أهالي غزة هو جزء من صفقة القرن، بل العقوبات هي العمود الفقري للوضع الإنساني الذي تتسلل منه أمريكا وإسرائيل إلى قطاع غزة، لتطبيق صفقة القرن.

الطعنة الثالثة القادرة على جز رأس المؤامرة هي الوحدة الوطنية الفلسطينية الصحيحة والصادقة، والتي تقوم على الشراكة السياسية بين التنظيمات والقوى السياسية كافة، والعمل ضمن فريق عمل واحد، لا هدف له إلا خدمة الوطن، والتشاور في كل صغيرة وكبيرة، بما في ذلك الفصل بين السلطات، وعدم السماح لأي فرد أو تنظيم بالتفرد بالقرار السياسي الفلسطيني، وهذا يفرض على الجميع تفعيل المؤسسات الفلسطينية المنتخبة، وعلى رأسها المجلس التشريعي الذي يجب أن يكون الملاذ الأخير لأي موقف فلسطيني رافض لصفقة القرن.

دون تلك الطعنات الثلاثة القاتلة لصفقة القرن، فإن المخطط الإسرائيلي نافذ، والتحرك الأمريكي ماض، والدموع الغبية التي يذرفها المتعلقين بأستار الوطنية لا تغذي أشجار المواجهة، وكلمات الشجب والاستنكار والإدانة لصفقة القرن لا تخيف المحتلين، ولا تردع المتآمرين، وهم يعرفون ان الرفض اللفظي زائف وزائل، ولا قيمة له، طالما لا يترافق مع خطوات عملية في الميدان.

كاتب فلسطيني

 

 
تعليقات