أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 21
 
عدد الزيارات : 34672898
 
عدد الزيارات اليوم : 3753
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   القدس تقول : لا للتطبيع العربي على حساب حقوق شعبنا الفلسطيني      بوتين يلوّح باستهداف أميركا إذا نشرت الصواريخ النووية في أوروبا      رؤساء الحكومات السابقين في الأردن … لا جديد لديهم ليقدّموه! / عاطف الكيلاني      لافروف: واشنطن تسعى لإنشاء دويلة في سوريا      الحركة الوطنية في الجولان السوري المحتل تنعي إليكم وفاة المناضل أبو مجيد أحمد القضماني      شاكر فريد حسن// أحمد قضماني .. وداعًا يا رفيق الشمس      المثقّف العربي.. وسؤال ما العمل! صبحي غندور*      أهكذا تقنعون الناس بأنكم قيادة حقيقية؟؟/ بقلم: سليم سلامة      16 ولاية تتقدم بدعوى قضائية ضد قرار ترامب اعلان الطوارئ لبناء جدار على الحدود مع المكسيك      قبل 24 ساعة من موعد تقديم القوائم ...الأحزاب العربية تواجه عقبات في تشكيل قائمة مشتركة لانتخابات الكنيست      نتنياهو: تغيّر جوهري في سياسة دول عربية وإسلامية تتمحور سياستها حول مسألة التصدي لإيران وللتيارات الإسلامية المتطرفة      وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول      مقتل شرطيان مصريان ومسلح واصابة ثلاثة ضباط إثر تفجير انتحاري نفسه أثناء مطاردته قرب الجامع الأزهر وسط القاهرة في ثالث حادث بارز تشهده البلاد خلال 4 أيام      سعيد نفاع // الكُرّاز قصّة...      سفير ليبي سابق يكشف تفاصيل الساعات الأخيرة في حياة الزعيم الليبي: الغرب قتل القذافي لانه افشل السيطرة الفرنسية في غرب أفريقيا       قصف مدفعي و اصابة 19 مواطن وجندي اسرائيلي بفعاليات الارباك الليلي شرق جباليا      الـخـَوف مـن الـكـتـابـة الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الأسد: سوريا تخوض 4 أنواع من الحروب ومخطط التقسيم قديم لا يشمل بلدنا فقط بل كل دول المنطقة والتصريحات الأوروبية حول اللاجئين “وقحة”      مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها      في أول حديث لقناة عربية.. مادورو للميادين: فنزويلا ستصبح فيتناماً جديدة إذا تجرأت أميركا على مهاجمتها      استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019      صحفية "إسرائيلية" تصف جنود الاحتلال بـ"الوحوش البشرية" و تُثير عاصفة في إسرائيل      مادورو يتهم الولايات المتحدة وكولومبيا بالتخطيط للاعتداء على بلاده      التحالف مع العدو ضد الخصم… هل العرب اغبياء بالفطرة؟ كمال خلف      صاحب مقولة إيران تُسيطر على أربع عواصم عربيّة يرد على الأستاذ عطوان: لست مسؤولاً إيرانيّاً وليس لي أيّ وضع رسميّ.. وكلامي جرى تحريفه وتوكل كرمان أوّل من ردّدته      الامن يحذر من انهيار السلطة ...الحكومة الاسرائيلية تصادق اليوم على خصم رواتب الاسرى والشهداء من مقاصة السلطة      الأحمد: بقرار من الرئيس عباس لن نجلس بعد اليوم مع حركة الجهاد الإسلامي!!!!!!!!!!!      السيد نصر الله: من حرر المنطقة ودفع بخطر داعش هو محور المقاومة وليس المنافق الأميركي.. مؤتمر وارسو كان “هزيلا وهشا”      هنية: حماس لم تسيء إلى سوريا أو نظامها.. بذلنا جهودا لعدم تدهور الوضع في سوريا من باب الأخوة وقدمنا نصائح للنظام لكنه لم يستمع لها!!!!      ترامب يعلن حالة الطوارئ الوطنية لبناء الجدار مع المكسيك     
مقالات وتحليلات 
 

رام الله والدهيشه تنتصران لغزة بقلم :- راسم عبيدات

2018-06-11
 

رام الله والدهيشه تنتصران لغزة

بقلم :- راسم عبيدات

كما انتصرت حيفا لغزة مؤكدة وحدة شعبنا ووحدة دمه ومصيره في تظاهرتين حاشدتين،قمعهما الإحتلال بشكل وحشي،وأيقن بان المارد الفلسطيني لن يُطوع ولم "ينصهر" في المجتمع والإقتصاد الإسرائيلي،بل خرج هذا المارد من قمقمه ليقول بشكل واضح وبصوت عالٍ غزة قطعة من الوطن،وهدفنا واحد ومشروعنا واحد وإن اختلفت أولوياتنا.

بالأمس إنتصرت رام الله والدهيشة لغزة،حيث خرجت مسيرات شعبية جماهيرية حاشدة شارك فيها مختلف مكونات الشعب الفلسطيني قوى سياسية ومجتمعية ومؤسسات مجتمع مدني ومثقفين واكاديمين واعلاميون وكتاب وفنانين وأسرى محررين وطلاب وحراكات شبابية بدعوة من حراك "رفع العقوبات عن قطاع غزة"....توحدت فيها كل ألوان هذا الطيف لكي تقول لمن يحاصرون غزة ...لم تعد تجدي محاولاتكم،ولا إتهاماتكم في وصف من يتظاهر او يطالب برفع العقوبات عن اهلنا وشعبنا في قطاع غزة بأنهم أصحاب اجندات مشبوهة،او ان اهدافهم غير وطنية ...وبأن استمرار العقوبات على قطاع غزة مصلحة "وطنية" كما زعم البعض،وليت عنده أجنده هو كما هي عند المحتجين،فأجندته مغرقة في الفئوية ولا علاقة لها بالأجندات الوطنية،ناهيك عن دعواته الدائمة الى الفتن وبث سموم الإنقسام والفرقة ....وأظن بان المجلس الوطني حتى في الملاحظات الكثيرة على عقده وعلى مخرجاته،إلا واحدة من مخرجاته كانت رفع العقوبات عن قطاع غزة ....ولكن كان واضحاً بأن هناك نية مبيتة لعدم تنفيذ قرار المجلس الوطني المتعلق برفع العقوبات عن قطاع غزة...ولم يكن سقوط الفقرة المطالبة بذلك من البيان الختامي للمجلس الوطني عفوياً،بل كان مقصوداً ومؤشراً على ان فريق السلطة لا يريد أن يرفع العقوبات عن قطاع غزة لا المالية ولا الإدارية ...ولم يكن كذلك عدم صرف رواتب موظفي السلطة في قطاع غزة خلالاً تقنياً او فنياً،بل كان سياسياً مقصوداً ...ولذلك المصلحة الوطنية تقول والأجندات الوطنية تقول بأن رفع العقوبات المالية والإدارية عن شعبنا واهلنا في قطاع غزة،هي المصلحة الوطنية الأولى بإمتياز،والخلاف السياسي يجب ان لا يكون سبباً لكي تشارك السلطة في عقاب شعبها،في ظل ما يتعرض له من حصار وتجويع من قبل الإحتلال والمجتمع الدولي الظالم وتعريضه للموت البطىء ....الشعب الفلسطيني المحاصر الذي يقود مسيرات العودة الشعبية السلمية للإسبوع الحادي عشر والذي دفع اكثر من 135 شهيداً و 15 ألف جريحاً،واعاد القضية الفلسطينية الى قمة المشهد الدولي والعربي والإقليمي وحرك المياه الراكدة،وعرى دولة الإحتلال ونزع عنها أي صفة اخلاقية مزعومة لجيشها،وبعت برسائل للإحتلال بأن غزة لن تنفجر داخلياً،بل سيكون الإنفجار نحو المحتل،وكذلك قالت تلك المسيرات،لن تشطب ولن تسقط قضية العودة للاجئي شعبنا بالتقادم ولن تمر صفقة ترامب بعناوينها الرئيسية بشطب قضيتي القدس واللاجئين،ولن تكون هناك دويلة في قطاع غزة مقابل ابتلاع القدس واغلب الضفة الغربية...هذا الشعب المضحي والمحاصر الذي يدفع التضحيات ويسجل البطولات يستحق ان ترفع عنه العقوبات،لا أن نصبح شركاء في تعميق ازماته وحصاره واطالة امد العقوبات عليه،ولذلك بات من الملح والضروري في ظل المشاريع المطروحة لتصفية القضية الفلسطينية،وفي ظل ما يطرح من مبادرات ومشاريع عربية ودولية وحتى اسرائيلية تحمل البعد الإنساني والإغاثي،والتي تحمل في طياتها اهداف سياسية خبيثة،من اجل شرعنة وتكريس الإنقسام بشكل نهائي،وبالتالي ستكون الخسارة كبيرة على الجميع،وسيكون الجميع مسؤولاً عما قد تتدحرج إليه الأمور،ولذلك أرى من الحكمة والشجاعة ان يبادر الرئيس الى اتخاذ قرارات عاجلة بالرفع الفوري للعقوبات على قطاع غزة،والشروع في خطوات عملية تنهي الإنقسام المدمر،وتعيد اللحمة والوحدة لجناحي الوطن،وحدة تقوم على أساس رسم رؤيا واستراتيجية فلسطينيتين موحدتين،وبرنامج سياسي متوافق عليه،وشراكة حقيقة في إطار القرار والقيادة،وفي إطار الحرب وأشكال النضال المطروحة لنيل وتجسيد حقوقنا على أرض الواقع،فمسيرات العودة حققت لشعبنا رغم التضحيات الكبيرة الكثير من المنجزات السياسية،حيث نشهد حالة من التضامن غير المسبوق مع قضيتنا وشعبنا دولياً،وكذلك على صعيد المقاطعة وعزل دولة الإحتلال وسحب الإستثمارات منها،نرى بانها تحقق نجاحات وحتى اختراقات جدية حتى في الدول التي كانت معاقل للحركة الصهيونية واللوبيات اليهودية،ولذلك يجب التركيم والبناء على ما يتحقق من منجزات في تلك المسيرات،لا العمل على إجهاضها وإدخال الحالة الفلسطينية في نفق مظلم،من شانه أن يسهل فرض حلول مشبوهة على شعبنا الفلسطيني،حيث الإدارة الأمريكية اليمينية المتصهينة عاقدة العزم على تصفية قضية شعبنا الفلسطيني،معتبرة بان الظروف الفلسطينية والعربية مؤاتية لها،لكي تنفذ مشاريعها ومخططاتها،وخاصة بأن بعض الأطراف العربية،التي رسمت لها امريكا عدواً افتراضياً  هو ايران، من يشكل الخطر على عروشها واستقرارها وأمنها القومي،ولكي تحمي عروشها وامنها،فعليها ان تشرعن وتطبع علاقاتها مع اسرائيل،وان تنتقل الى إطار التحالف العلني معها لمواجهة الخطر الإيراني المزعوم،وهذا يتطلب موافقتها وضغطها على القيادة الفلسطينية للموافقة على صفقة القرن الأمريكية،صفعة العصر.

فلتتواصل الحراكات الشعبية والمسيرات الإحتجاجية بعيداً عن اية مظاهر فوضوية او توتيرية ...فكلنا تحت الإحتلال وكلنا مستهدفون وشعبنا وقضيتنا ومشروعنا الوطني في دائرة الإستهداف...ولنعلي راية الوطن فوق رايات الأجندات الفئوية والمصلحية،ولنواصل الضغط الشعبي حتى يتم الإستجابة للمطالب الشعبية،برفع العقوبات المالية والإدارية عن شعبنا في قطاع غزة،والذي لا يجوز بأي شكل من الأشكال ان يكون ضحية الخلافات والمناكفات السياسية بين طرفي الإنقسام.

 

القدس المحتلة – فلسطين

 
تعليقات