أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 22
 
عدد الزيارات : 34392019
 
عدد الزيارات اليوم : 3476
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   إسرائيل تُقّر بأنّ الدفاعات الجويّة السوريّة أسقطت مُعظم الصواريخ وتؤكّد أنّ الصاروخ باتجاه “أراضيها” هو رسالةً حادّةً كالموس من دمشق بأنّ قواعِد اللعبة تغيّرت      السيد نصر الله على قناة “الميادين” مساء السبت المقبل.. الإعلامي بن جدو أجرى الحوار.. ومصادر تتحدَّث عن “مفاجآت” في “حوار العام”..      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان ليليّ واسع على 3 جبهات ..اسرائيل تعترف بعدوانها بزعم محاربة فيلق القدس الاسراني      وسائط الدفاع الجوي تتصدى لعدوان جوي إسرائيلي استهدف المنطقة الجنوبية      أيـقـونة الـتـحــرّر الـفـلسطـيـني // الدكتور عبد القادر حسين ياسين      جنرال إسرائيلي سابق يحذر من حرب شاملة في الشمال ضد إيران وحزب الله وسوريا في العام الحالي      انفجار يهز العاصمة دمشق يستهدف نقطة أمنية للجيش السوري والأجهزة الأمنية تحبط أنفجارا ثانيا      ياسر عبد ربه: الحركة الوطنية الفلسطينية في أسوأ لحظاتها والانتخابات الحل الوحيد      نتانياهو يعتبر زيارته لتشاد الأحد “اختراقا تاريخيا” في وقت تستعد إسرائيل لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع هذا البلد الإفريقي ذي الغالبية المسلمة      قليلات العقل وكاملو العقل... قصة: نبيـــل عـــودة      الهدف :- تصفية الوكالة في القدس وإلغاء المنهاج الفلسطيني بقلم :- راسم عبيدات      نتنياهو يهرول لدول الخليج العربي ..؟ د.هاني العقاد      شهداء بينهم نساء وأطفال في قصف للتحالف شرق دير الزور      أين سيّد المُقاومة؟ خلال يومٍ واحدٍ أكثر ما بحث عنه الإسرائيليون في (غوغل) كلمة نصر الله والإعلام العبريّ يُواصِل بثّ الإشاعات ويزعم أنّه يُعالَج بطهران ووضعه حرج      مصادر في حماس تؤكد : اتصالات إسرائيلية لإنجاز صفقة تبادل أسرى قبل الانتخابات      مقتل طبيب وطفل خلال تفريق قوات الامن السودانية تظاهرة ضد نظام البشير كانت متجة نحو المقر الرئاسي      تقرير للإذاعة الاسرائيلية يكشف عن قرب تبني المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، توصية المدعي العام بتقديم نتنياهو للمحاكمة      اختطف عن طريق اسعاف.. قناة عبرية تكشف تفاصيل لأول مرة عن كيفية اختطاف "غولدن" و "مازال على قيد الحياة"      بغداد ياقلعة الأسود أنت في خطر مخالب واشنطن وتل ابيب تنهش جسد العراق بسام ابو شريف      العالم يرخي لحيته لنتائج الميدان السوري // المحامي محمد احمد الروسان*      بين مسيح حيفا وعذراء فاطمة جواد بولس      قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن     
مقالات وتحليلات 
 

محمد سيف الدولة // أين اسطول الحرية العربى؟

2018-06-03

img

 

لماذا يستطيع الأجانب من كل جنسيات العالم ان يدعموا فلسطين وقضيتها وينظموا حملات لفضح جرائم الاحتلال وإرهابه وعنصريته، وأن يدعوا الى مقاطعته، ويطلقوا أساطيل وقوافل لكسر الحصار عن غزة، بينما لا تسمح اى سلطة عربية لأى من مواطنيها بالمشاركة أو بفعل مماثل، ومن يفعل يتعرض للمسائلة  والاعتقال والسجن؟

***

مناسبة طرح هذا السؤال اليوم هو قيام “تحالف أسطول الحرية” بإطلاق الاسطول الخامس لكسر الحصار عن غزة فى اطار حملة جديدة تحمل عنوان “من أجل مستقبل عادل للفلسطينيين”. ولقد انطلقت اول سفنه من النرويج بالتزامن مع الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية. وستضم هذا العام أربعة سفن ستمر بعدة موانئ اوروبية فى الدنمرك وهولندا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا فى طريقها الى شرق البحر المتوسط ثم غزة، وتضم على متنها عشرات النشطاء الاوروبيين.

وهو ذات الاسطول الذى قامت اسرائيل بالاعتداء عام 2010 على احدى سفنه وهى سفينة “مافى مرمرة” وأوقعت عشرة شهداء بالاضافة الى عديد من المصابين.

وتأتى اهمية وخصوصية “اسطول الحرية” هذا العام، فى تزامنها مع الذكرى السبعين للنكبة ونقل السفارة الامريكية فى اطار ما يسمى بصفقة القرن، وما يواكب كل ذلك من فاعليات فلسطينية تأتى على رأسها مسيرات العودة والتى ارتقى فيها حتى الآن ما يزيد عن 100 شهيد وشهيدة.

***

ليس فى سفن الاسطول الاربعة اى سفينة عربية، وحتى المشاركة الفردية من بعض الشخصيات العربية، فى الأساطيل السابقة، كانت مشاركة رمزية ومحدودة، مع استثناء المشاركة القوية لفلسطينيى أوروبا فى مجال الاعداد والتنظيم للأسطول .

***

ومن المفارقات الدالة فى ذات السياق، انه بعد وصول سفن كسر الحصار الى هولندا، قام عشرات من النشطاء الهولنديين بتنظيم مظاهرة نهرية من عدة قوارب صغيرة فى “امستردام” للتضامن مع فلسطين والمطالبة بكسر الحصار، وايصال قضيتهم الى الرأى العام الهولندى.

وبالطبع اول سؤال يمكن أن يجول بخاطر اى مصرى رأى هذا المشهد الرائع، هو هل يمكننا أن ننظم مثلها فى نهر النيل؟

***

لماذا يعتبر الدعم الشعبى للقضية الفلسطينية فى غالبية الأقطار العربية خط أحمر وجريمة يعاقب عليها القانون، فيما عدا اقطارا عربية معدودة كالاردن وتونس ولبنان، والتى لا تخلو الأمور فيها ايضا من تضييق السلطات؟

لا يوجد اجابة او تفسير منطقى لهذا السؤال، سوى ما هو معلوم للجميع من ان هناك أوامر وتعليمات أمريكية حازمة، لغالبية الأنظمة العربية، بان تنأى بنفسها عن أى تحدى أو مواجهة من أى نوع مع (إسرائيل) أو أى دعم حقيقى ومؤثر للمقاومة الفلسطينية وأن تعمل على الحيلولة دون اى مشاركة شعبية عربية فعالة لدعم فلسطين، والا ستتعرض لعقوبات تبدأ من رفع الحماية الأمريكية، وتنتهى بالحصار والوضع على قائمة الدول المارقة والإرهابية.

وعلى العكس من ذلك تماما، سينال الحكام والانظمة العربية التابعة والمتعاونة والمطبعة والمروجة للتطبيع كل انواع الرضا والقبول والدعم الأمريكى.

***

لم تكن الأحوال بمثل هذا السوء فى العقود الماضية، ففى مصر على سبيل المثال استطاعت القوى الوطنية، على امتداد 40 عاما، ان تدشن عشرات الحملات واللجان والفاعليات الداعمة لفلسطين والمناهضة لاسرائيل والصهيونية وكامب ديفيد، والتى وصلت ذروتها فى اغلاق ثوار يناير لمقر السفارة الاسرائيلية فى شهر سبتمبر 2011.

الا انه فى السنوات القليلة الماضية، تم فرض قبضة حديدية على كافة انواع النشاط السياسى والمدنى، وعلى كل تيارات المعارضة، وعلى الأخص فيما يتعلق بأى فاعلية للتضامن مع فلسطين او مناهضة (لاسرائيل)، فى الوقت الذى فُتحت فيه الابواب على مصراعيها للسفارة (الاسرائيلية) فى مصر وللمطبعين معها من رجال الأعمال والشركات المصرية، وللزيارات والوفود الأمريكية الصهيونية التى لا تتوقف، وللكتاب والخبراء والاعلاميين المعادين لكل ما هو فلسطينى.

 

وفى ذات السياق تأتى الهرولة السعودية الخليجية الحالية للتواصل مع (اسرائيل) والتطبيع معها سرا وعلانية، والتى قال عنها نتنياهو فى اكثر من مناسبة: “ان الدول العربية لم تعد ترى اسرائيل كعدو بل كحليف”.

***

غريب أمر الحكام العرب، لا يتعظون ابدا من دروس التاريخ؛ فيوهمون أنفسهم بأنه بالاعتماد على الحماية الأمريكية والرضا الاسرائيلى، يمكنهم أن يشاركوا فى تمرير صفقة القرن وابتلاع (اسرائيل) لما تبقى من فلسطين، وأن يفلتوا بفعلتهم!!

ويتناسون ان لكل فعل رد فعل مساوى له فى المقدار ومضاد له فى الاتجاه، ولو بعد حين.

*****

القاهرة فى 3 يونيو 2018

Seif_eldawla@hotmail.com

 
تعليقات