أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 33199638
 
عدد الزيارات اليوم : 2395
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
    مساء السبت.. اسرائيل تعلن قرارها و موقفها الرسمي من جهود التهدئة      واشنطن: عازمون على البقاء في سوريا لضمان انسحاب القوات الايرانية      الاحتلال الإسرائيلي يعيد فتح أبواب المسجد الأقصى بعد اغلاقه اثر عملية الطعن      الشاعرُ الفلسطينيُّ حسين مهنَّا: علاقةٌ متجددَّة مع مسمَّيات الجمال // نمر سعدي      شو_حكاية_محمد_الشبل من البداية حتى اليوم ..!؟ منذر ارشيد      بسام ابو شريف // هل كان لقاء السيسي نتنياهو السري مطبخ المبادرة المصرية الحالية واتفاق التهدئة في قطاع غزة      رويترز: مصر تضع اللمسات النهائية لهدنة طويلة الأمد بين حماس وإسرائيل      ردود فعل فلسطينية تدعو إلى الوحدة بعد تسريبات حول التهدئة... إسرائيل تسعى إلى شرخ بين الضفة وغزة      ليبرمان: إما أن نحتل غزة بالتضحية بجنودنا أو نصنع فيها ربيعاً عربياً      أنقرة تطلب مهلة من روسيا وتؤكد مجددا.. لن نسمح للجيش السوري بحسم المعركة في ادلب وضباط أتراك في اجتماع مع وجهاء المنطقة سنرسل مضادات طائرات للتصدي لهجوم مباغت..      مصرع مجندة اسرائيلية في عملية دهس غرب نابلس والاحتلال يؤكد انه حادث طرق عادي      باراك: حماس باتت ضابطة الإيقاع وحكومة نتنياهو مشلولة ومُستشرِق إسرائيليّ يقترح “خريطة طريق” دمويّة للقضاء على الحركة وطرد قادتها واغتيالهم وإعادة احتلال القطاع      سلاح للدفاع الجوي السوري: رغم صغر حجمه إلا أنه كبير في أفعاله      غرينبلات: لن يكون أحد راضياً بالكامل عن المقترح الأميركي بشأن خطة السلام      مُستشرِق إسرائيليّ: الهدوء بين حزب الله وتل أبيب نابعٌ من الردع المُتبادل والاحتلال مُوافِق على تطبيق النموذج عينه بالجنوب مع حماس التي تستوحي عقيدتها من نصر الله      يديعوت تكشف تفاصيل جديدة في عملية أسر الضابط لدى القسام "هدار غولدن"      ملف المصالحة مؤجل فيما ملف التهدئة يبدو على عجل... غزة: 48 ساعة حاسمة حول التهدئة بين حماس و(إسرائيل) وهذه سمات الصفقة .      د./ إبراهيم ابراش الحركة الوطنية الفلسطينية : شرعية المنطلقات والتباس الممارسة      انتخابات أميركية في مجتمع تتصدّع وحدته صبحي غندور*      عنصرية الصهيونية والعنصرية الاسرائيلية د .غازي حسين      نصر الله: المقاومة اليوم أقوى من الجيش الإسرائيلي ومحور المقاومة سيخرج من سورية قريبا وما يجرى منذ 7 سنوات حرب تموز أخرى لتحقيق أهداف الأميركيين      اجتماع للمركزي .....أم اجتماع لحركة فتح..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      سعيد نفّاع //وقفات على مفارق لجنة المتابعة والمظاهرة والعرب الدّروز      أزمة الليرة التركيّة بعيونٍ إسرائيليّةٍ: أردوغان يطمح للإثبات بأنّ بلاده ليست في جيب أيّ دولةٍ عظمى لا الأمريكيّة ولا الروسيّة ولا في جيب الاتحاد الأوروبيّ      الأمم المتحدة: ما بين 20 و30 ألف مقاتل في داعش لا يزالون في سوريا والعراق      علي حسن خليل للميادين: حرب تموز قلبت الصورة وأحدثت أزمة في "إسرائيل"      طيار أمريكي ينتقم من زوجته بطريقة غريبة      طِهران تُعاقِب العبادي وتَرفُض استقباله لأنّه وَقَف في خَندَق الحِصار الأمريكيّ ضِدّها.      اجتماع بين نتنياهو والسيسي قبل شهرين في القاهرة لبحث التسوية في غزة      اردوغان يعلن ان الحكومة في حالة نفير عام وتركيا “ستقاطع” الأجهزة الإلكترونية الأميركية ردا على عقوبات فرضتها واشنطن على أنقرة     
مقالات وتحليلات 
 

محمد سيف الدولة // أين اسطول الحرية العربى؟

2018-06-03

img

 

لماذا يستطيع الأجانب من كل جنسيات العالم ان يدعموا فلسطين وقضيتها وينظموا حملات لفضح جرائم الاحتلال وإرهابه وعنصريته، وأن يدعوا الى مقاطعته، ويطلقوا أساطيل وقوافل لكسر الحصار عن غزة، بينما لا تسمح اى سلطة عربية لأى من مواطنيها بالمشاركة أو بفعل مماثل، ومن يفعل يتعرض للمسائلة  والاعتقال والسجن؟

***

مناسبة طرح هذا السؤال اليوم هو قيام “تحالف أسطول الحرية” بإطلاق الاسطول الخامس لكسر الحصار عن غزة فى اطار حملة جديدة تحمل عنوان “من أجل مستقبل عادل للفلسطينيين”. ولقد انطلقت اول سفنه من النرويج بالتزامن مع الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية. وستضم هذا العام أربعة سفن ستمر بعدة موانئ اوروبية فى الدنمرك وهولندا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا فى طريقها الى شرق البحر المتوسط ثم غزة، وتضم على متنها عشرات النشطاء الاوروبيين.

وهو ذات الاسطول الذى قامت اسرائيل بالاعتداء عام 2010 على احدى سفنه وهى سفينة “مافى مرمرة” وأوقعت عشرة شهداء بالاضافة الى عديد من المصابين.

وتأتى اهمية وخصوصية “اسطول الحرية” هذا العام، فى تزامنها مع الذكرى السبعين للنكبة ونقل السفارة الامريكية فى اطار ما يسمى بصفقة القرن، وما يواكب كل ذلك من فاعليات فلسطينية تأتى على رأسها مسيرات العودة والتى ارتقى فيها حتى الآن ما يزيد عن 100 شهيد وشهيدة.

***

ليس فى سفن الاسطول الاربعة اى سفينة عربية، وحتى المشاركة الفردية من بعض الشخصيات العربية، فى الأساطيل السابقة، كانت مشاركة رمزية ومحدودة، مع استثناء المشاركة القوية لفلسطينيى أوروبا فى مجال الاعداد والتنظيم للأسطول .

***

ومن المفارقات الدالة فى ذات السياق، انه بعد وصول سفن كسر الحصار الى هولندا، قام عشرات من النشطاء الهولنديين بتنظيم مظاهرة نهرية من عدة قوارب صغيرة فى “امستردام” للتضامن مع فلسطين والمطالبة بكسر الحصار، وايصال قضيتهم الى الرأى العام الهولندى.

وبالطبع اول سؤال يمكن أن يجول بخاطر اى مصرى رأى هذا المشهد الرائع، هو هل يمكننا أن ننظم مثلها فى نهر النيل؟

***

لماذا يعتبر الدعم الشعبى للقضية الفلسطينية فى غالبية الأقطار العربية خط أحمر وجريمة يعاقب عليها القانون، فيما عدا اقطارا عربية معدودة كالاردن وتونس ولبنان، والتى لا تخلو الأمور فيها ايضا من تضييق السلطات؟

لا يوجد اجابة او تفسير منطقى لهذا السؤال، سوى ما هو معلوم للجميع من ان هناك أوامر وتعليمات أمريكية حازمة، لغالبية الأنظمة العربية، بان تنأى بنفسها عن أى تحدى أو مواجهة من أى نوع مع (إسرائيل) أو أى دعم حقيقى ومؤثر للمقاومة الفلسطينية وأن تعمل على الحيلولة دون اى مشاركة شعبية عربية فعالة لدعم فلسطين، والا ستتعرض لعقوبات تبدأ من رفع الحماية الأمريكية، وتنتهى بالحصار والوضع على قائمة الدول المارقة والإرهابية.

وعلى العكس من ذلك تماما، سينال الحكام والانظمة العربية التابعة والمتعاونة والمطبعة والمروجة للتطبيع كل انواع الرضا والقبول والدعم الأمريكى.

***

لم تكن الأحوال بمثل هذا السوء فى العقود الماضية، ففى مصر على سبيل المثال استطاعت القوى الوطنية، على امتداد 40 عاما، ان تدشن عشرات الحملات واللجان والفاعليات الداعمة لفلسطين والمناهضة لاسرائيل والصهيونية وكامب ديفيد، والتى وصلت ذروتها فى اغلاق ثوار يناير لمقر السفارة الاسرائيلية فى شهر سبتمبر 2011.

الا انه فى السنوات القليلة الماضية، تم فرض قبضة حديدية على كافة انواع النشاط السياسى والمدنى، وعلى كل تيارات المعارضة، وعلى الأخص فيما يتعلق بأى فاعلية للتضامن مع فلسطين او مناهضة (لاسرائيل)، فى الوقت الذى فُتحت فيه الابواب على مصراعيها للسفارة (الاسرائيلية) فى مصر وللمطبعين معها من رجال الأعمال والشركات المصرية، وللزيارات والوفود الأمريكية الصهيونية التى لا تتوقف، وللكتاب والخبراء والاعلاميين المعادين لكل ما هو فلسطينى.

 

وفى ذات السياق تأتى الهرولة السعودية الخليجية الحالية للتواصل مع (اسرائيل) والتطبيع معها سرا وعلانية، والتى قال عنها نتنياهو فى اكثر من مناسبة: “ان الدول العربية لم تعد ترى اسرائيل كعدو بل كحليف”.

***

غريب أمر الحكام العرب، لا يتعظون ابدا من دروس التاريخ؛ فيوهمون أنفسهم بأنه بالاعتماد على الحماية الأمريكية والرضا الاسرائيلى، يمكنهم أن يشاركوا فى تمرير صفقة القرن وابتلاع (اسرائيل) لما تبقى من فلسطين، وأن يفلتوا بفعلتهم!!

ويتناسون ان لكل فعل رد فعل مساوى له فى المقدار ومضاد له فى الاتجاه، ولو بعد حين.

*****

القاهرة فى 3 يونيو 2018

Seif_eldawla@hotmail.com

 
تعليقات