أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 16
 
عدد الزيارات : 33199650
 
عدد الزيارات اليوم : 2407
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
    مساء السبت.. اسرائيل تعلن قرارها و موقفها الرسمي من جهود التهدئة      واشنطن: عازمون على البقاء في سوريا لضمان انسحاب القوات الايرانية      الاحتلال الإسرائيلي يعيد فتح أبواب المسجد الأقصى بعد اغلاقه اثر عملية الطعن      الشاعرُ الفلسطينيُّ حسين مهنَّا: علاقةٌ متجددَّة مع مسمَّيات الجمال // نمر سعدي      شو_حكاية_محمد_الشبل من البداية حتى اليوم ..!؟ منذر ارشيد      بسام ابو شريف // هل كان لقاء السيسي نتنياهو السري مطبخ المبادرة المصرية الحالية واتفاق التهدئة في قطاع غزة      رويترز: مصر تضع اللمسات النهائية لهدنة طويلة الأمد بين حماس وإسرائيل      ردود فعل فلسطينية تدعو إلى الوحدة بعد تسريبات حول التهدئة... إسرائيل تسعى إلى شرخ بين الضفة وغزة      ليبرمان: إما أن نحتل غزة بالتضحية بجنودنا أو نصنع فيها ربيعاً عربياً      أنقرة تطلب مهلة من روسيا وتؤكد مجددا.. لن نسمح للجيش السوري بحسم المعركة في ادلب وضباط أتراك في اجتماع مع وجهاء المنطقة سنرسل مضادات طائرات للتصدي لهجوم مباغت..      مصرع مجندة اسرائيلية في عملية دهس غرب نابلس والاحتلال يؤكد انه حادث طرق عادي      باراك: حماس باتت ضابطة الإيقاع وحكومة نتنياهو مشلولة ومُستشرِق إسرائيليّ يقترح “خريطة طريق” دمويّة للقضاء على الحركة وطرد قادتها واغتيالهم وإعادة احتلال القطاع      سلاح للدفاع الجوي السوري: رغم صغر حجمه إلا أنه كبير في أفعاله      غرينبلات: لن يكون أحد راضياً بالكامل عن المقترح الأميركي بشأن خطة السلام      مُستشرِق إسرائيليّ: الهدوء بين حزب الله وتل أبيب نابعٌ من الردع المُتبادل والاحتلال مُوافِق على تطبيق النموذج عينه بالجنوب مع حماس التي تستوحي عقيدتها من نصر الله      يديعوت تكشف تفاصيل جديدة في عملية أسر الضابط لدى القسام "هدار غولدن"      ملف المصالحة مؤجل فيما ملف التهدئة يبدو على عجل... غزة: 48 ساعة حاسمة حول التهدئة بين حماس و(إسرائيل) وهذه سمات الصفقة .      د./ إبراهيم ابراش الحركة الوطنية الفلسطينية : شرعية المنطلقات والتباس الممارسة      انتخابات أميركية في مجتمع تتصدّع وحدته صبحي غندور*      عنصرية الصهيونية والعنصرية الاسرائيلية د .غازي حسين      نصر الله: المقاومة اليوم أقوى من الجيش الإسرائيلي ومحور المقاومة سيخرج من سورية قريبا وما يجرى منذ 7 سنوات حرب تموز أخرى لتحقيق أهداف الأميركيين      اجتماع للمركزي .....أم اجتماع لحركة فتح..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      سعيد نفّاع //وقفات على مفارق لجنة المتابعة والمظاهرة والعرب الدّروز      أزمة الليرة التركيّة بعيونٍ إسرائيليّةٍ: أردوغان يطمح للإثبات بأنّ بلاده ليست في جيب أيّ دولةٍ عظمى لا الأمريكيّة ولا الروسيّة ولا في جيب الاتحاد الأوروبيّ      الأمم المتحدة: ما بين 20 و30 ألف مقاتل في داعش لا يزالون في سوريا والعراق      علي حسن خليل للميادين: حرب تموز قلبت الصورة وأحدثت أزمة في "إسرائيل"      طيار أمريكي ينتقم من زوجته بطريقة غريبة      طِهران تُعاقِب العبادي وتَرفُض استقباله لأنّه وَقَف في خَندَق الحِصار الأمريكيّ ضِدّها.      اجتماع بين نتنياهو والسيسي قبل شهرين في القاهرة لبحث التسوية في غزة      اردوغان يعلن ان الحكومة في حالة نفير عام وتركيا “ستقاطع” الأجهزة الإلكترونية الأميركية ردا على عقوبات فرضتها واشنطن على أنقرة     
مقالات وتحليلات 
 

ناجي الزعبي // مالذي لغى ساعة صفر العدو

2018-06-03
 

مالذي لغى ساعة صفر العدو

مهد العدو الصهيوني لساعة صفر صفقة القرن بالتحليق فوق غزة لمدة ٤٨ ساعة بعد ان اوقع ٣٣٠٠ جريحاً و١٣٠ شهيدا في رسالة للفلسطينيين والعالم تمهد لمجازر المستقبل والدفعة الاولى من الهلوكوست المزمع تنفيذه لتهجير شعبنا بغزة في معركة متدرجة تتطور بعد ارتكاب مجازر مروعة تدفع اهلنا بغزة للهجرة بإعداد كبيرة حتى إفراغها تماماً ، بعد ان اعلن نظام السيسي عن نيته فتح معبر رفح طيلة شهر رمضان " كبادرة انسانية " تخفي في طياتها مشروع توطين المهجرين .
وقد سبق ذلك تدفق قطعان داعش بالريموت الاميركي الى سينا ليجد نظام السيسي مبرراً للبدء (باخلاء سينا من سكانها) بذريعة تطهيرها من الارهاب بيما في الواقع كان بغرض إخلائها من سكانها لتوطين الفلسطينين بالأماكن المعدة بها والمحاطة بالأسلاك الشائكة والبدء بتنفيذ صفقة القرن .
كما اغرق الاردن بازمة قانون الضريبة الذي يعتبر اداة للسرقة والنهب تطال كل اردني بلغ الثامنة عشر فما فوق اضافة لباقي مكونات المجتمع الاردني في حالة نادرة من استهداف مستقبل الاردن باكمله بالتفكك والهجرة والأحجام عن المشاركة بمعارك البناء وبسوق العمل ولو بحده الأدني لو توفر , وبقصد البدء بتفكيك الاردن لخلق بؤرة توتر في الخاصرة السورية الجنوبية وللتمهيد لانخراطة بالصفقة , والذي اجج حالة احتجاجات وخلق حالة تضامن اردنية غير مسبوقة رفضاً للمشروع المشبوه الذي سيعمل على نهب وسرقة الكادحين الاردنيين ويهدد جيل الشباب المقبل على الحياة باكمله ويجهز على البقية الباقية من البنية الاقتصادية والاجتماعية ، ويغرق الاردنيين بمناخات الازمة.
اصبح الاردن خارج سياق معركة غزة تماماً منشغل بلقمة الخبز والمصير المهدد الذي تقدم على الاهتمامات بما يجري بفلسطين وسورية .
كما انشغلت سلطة اوسلو بمرض عباس - المزعوم ربما - ليجري تنفيذ المحرقة والمجازر الصهيونية دون تحميل السلطة تبعاتها - ومسؤولياتها المفترضة وإيجاد الذريعة بحالة انعدام الوزن التي تسبب بها المرض المزعوم لعباس.
تزامنت ساعة الصفر مع نية الجيش السوري تطهير جنوب سورية وهي الخطوة التي تؤرق العدو وتسبب له الرعب فقد كانت المؤامرة على المقاومة اللبنانية والعراق وسورية وايران مسبوقة بكامب ديفيد واوسلو ووادي عربة بقصد كسر المقاومة والاطاحة بها وتأمين الحدود الشرقية لفلسطين المحتلة -حدود العدو بالجولان - بشريط عازل على غرار دولة لحد وسعد حداد اضافة لتأمين محيط صديق عوضاً عن الم حبط السابق المعادي والذي كان يدعى دول الطوق .
وهاهو المشروع والخطوط الصهيونية الاميركية الحمراء تتهاوى وسورية تتطهر من الارهاب ، لذا فقد كان احد اغراض اعلان ساعة الصفر تشتيت جهد محور المقاومة ومنعه من تنفيذ مهمته بتطهير الجنوب .
كانت المفاجئة الاستراتيجية بالجهوزية العالية للمقاومة الفلسطينية بغزة والتي ردت على العدوان برشقات من الصواريخ التي استهدفت محيط غزة وأحدثت حالة من الإرباك والفزع داخل الكيان الصهيوني "ولدى الكابينت" مجلس حرب العدو وخصوصا" ان العدو لم ولن ينسى دك المقاومة لتل ابيب واغلاق مطار بن غوريون وعزل الكيان الغاصب عن العالم مما اضطره لوقف العدوان وطي ملف ساعة الصفر وصفقة القرن ولو الى حين .
لقد ادركت المقاومة بغزة بعد تحليق الطيران الصهيوني لمدة ٤٨ ساعة فوق غزة وبعد إيقاع المجازر وهذا العدد المرعب من الشهداء والجرحى ان الخطوة القادمة هي المعركة التي تهدف الى ارتكاب المجازر التي ستفوق ما حدث بقصد ترويع الجماهير واضطرارها للهجرة كما صرح بذلك إفرايم هيلفي رئيس الموساد السابق ورئيس مجلس الامن القومي الذي سبق وطالب بإبادة جماعية وهولوكوست بغزة ، فوحدت المقاومة صفوفها واعدت اسلحتها ومرتباتها للمعركة والمواجهة المقبلة واعدت خطة لإيقاع ضربات منتقاة تحدث اذى نوعي موجع للعدو لكبح جماحة وكسر ارادته ومنعه من تحقيق وانجاز مهمته .
كان العمل بسرية تامة عبر عن قصور استخباري صهيوني لافت وعجز عن استثمار حالة الازمة الاقتصادية والحصار المطبق وقطع الرواتب والحرب التي اعلنها عباس لدرجة ان احد اقطاب السلطة طالب بمنع الهواء عن غزة بقصد تركيع شعبها ونزع سلاح المقاومة لتنفيذ الدور الذي أنيط بعباس وزمرته للبدء بتنفذ صفقة القرن .
كانت شراسة العدو وشهية القتل وارتكاب المجازر سبباً في رص صفوف المقاومة وتوحيد قواها والعودة لخيار الكفاح المسلح السبيل الوحيد للمواجهة ورد العدوان وتحرير فلسطين .
قصد العدو من العدوان استثمار الازمة الاردنية المفتعلة وحالة انعدام وزن سلطة اوسلو وانشغال الجيش السوري ومحور المقاومة بمعاركه ضد الارهاب الاميركي الصهيوني الوظيفي فجوبه بصمود وجهوزية المقاومة وردها الحازم الحاسم ووضعه امام حقيقة عجزة عن كسر غزة وانه بصدد مجابهة محور المقاومة بأسرة .
اصبح العدو بين فكي كماشة محور المقاومة بشماله والمقاومة الفلسطينية الموحدة الصفوف بجنوبه وجبهته الداخلية بحالة مهلهلة مفككة وبأزمات من تهم الفساد تطال نتن ياهو وارتداد لكل هذه الازمات بعد محاولته تصديرها.
في تصريح لايتان كامبل عضو الكنيست سخر من تهديد العدو لايران قائلا تهددون ايران على بعد ١٦٠٠ كم في الوقت تعجزون به عن مجابهة بضعة الاف من المسلحين على بعد ١٦٠٠ متر .

ناجي الزعبي 

 
تعليقات