أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 22
 
عدد الزيارات : 34392099
 
عدد الزيارات اليوم : 3556
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   إسرائيل تُقّر بأنّ الدفاعات الجويّة السوريّة أسقطت مُعظم الصواريخ وتؤكّد أنّ الصاروخ باتجاه “أراضيها” هو رسالةً حادّةً كالموس من دمشق بأنّ قواعِد اللعبة تغيّرت      السيد نصر الله على قناة “الميادين” مساء السبت المقبل.. الإعلامي بن جدو أجرى الحوار.. ومصادر تتحدَّث عن “مفاجآت” في “حوار العام”..      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان ليليّ واسع على 3 جبهات ..اسرائيل تعترف بعدوانها بزعم محاربة فيلق القدس الاسراني      وسائط الدفاع الجوي تتصدى لعدوان جوي إسرائيلي استهدف المنطقة الجنوبية      أيـقـونة الـتـحــرّر الـفـلسطـيـني // الدكتور عبد القادر حسين ياسين      جنرال إسرائيلي سابق يحذر من حرب شاملة في الشمال ضد إيران وحزب الله وسوريا في العام الحالي      انفجار يهز العاصمة دمشق يستهدف نقطة أمنية للجيش السوري والأجهزة الأمنية تحبط أنفجارا ثانيا      ياسر عبد ربه: الحركة الوطنية الفلسطينية في أسوأ لحظاتها والانتخابات الحل الوحيد      نتانياهو يعتبر زيارته لتشاد الأحد “اختراقا تاريخيا” في وقت تستعد إسرائيل لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع هذا البلد الإفريقي ذي الغالبية المسلمة      قليلات العقل وكاملو العقل... قصة: نبيـــل عـــودة      الهدف :- تصفية الوكالة في القدس وإلغاء المنهاج الفلسطيني بقلم :- راسم عبيدات      نتنياهو يهرول لدول الخليج العربي ..؟ د.هاني العقاد      شهداء بينهم نساء وأطفال في قصف للتحالف شرق دير الزور      أين سيّد المُقاومة؟ خلال يومٍ واحدٍ أكثر ما بحث عنه الإسرائيليون في (غوغل) كلمة نصر الله والإعلام العبريّ يُواصِل بثّ الإشاعات ويزعم أنّه يُعالَج بطهران ووضعه حرج      مصادر في حماس تؤكد : اتصالات إسرائيلية لإنجاز صفقة تبادل أسرى قبل الانتخابات      مقتل طبيب وطفل خلال تفريق قوات الامن السودانية تظاهرة ضد نظام البشير كانت متجة نحو المقر الرئاسي      تقرير للإذاعة الاسرائيلية يكشف عن قرب تبني المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، توصية المدعي العام بتقديم نتنياهو للمحاكمة      اختطف عن طريق اسعاف.. قناة عبرية تكشف تفاصيل لأول مرة عن كيفية اختطاف "غولدن" و "مازال على قيد الحياة"      بغداد ياقلعة الأسود أنت في خطر مخالب واشنطن وتل ابيب تنهش جسد العراق بسام ابو شريف      العالم يرخي لحيته لنتائج الميدان السوري // المحامي محمد احمد الروسان*      بين مسيح حيفا وعذراء فاطمة جواد بولس      قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن     
مقالات وتحليلات 
 

الصفقة بين موقف فلسطين وقلق أردني وتردد مصري .! منذرارشيد_

2018-06-02
 

 

عند البحث عن عمق المشكلة القائمة والتي تقلق جميع من يهمهم الأمر خاصة في الوطن الذين هم الأكثر معاناة 
وعندما نتحدث ونحلل ونحن في خارج الوطن تقع علينا مسؤولية مضاعفة كي نظهر الصورة أكثر وضوحا 
فالمشهد من خارج الصورة اوضح من داخلها رغم أن..
أهل مكة أدرى بشعابها.

وعلينا أن نراعي أيضا الظروف الموضوعية دون التحيز لطرف من الأطراف بل علينا أن نبحث عن المخرج الذي يمكن الخروج منه أزاء كارثة حقيقية تعتري قضيتنا الفلسلطينية بعد أن إتضحت الصورة تماما , وهنا لا نتهم أحد ولا نبريء أحد فما يحدث ليس وليد اليوم بل هو وليد سايكس بيكو التي قسمت المنطقة وكرست مبدأ الجميع موجود لخدمة المشروع الصهيوني وليس لخدمة المشروع العربي 
ولو كان عكس ذلك لكان العرب الان هم القوة العظمى الأولى

الان وبدون أدنى شك أن الوضع أصبح في غاية الخطورة وقد خرج من الوضع الذي كان معقدا إلى الوضع الأكثر خطورةً 
فالتعقيد الذي كان قبل إعلان ترامب المشؤوم أصبح خطرا جدا وقد إتضحت ملامحه بأبشع صورة

وكما يقال للجائع وأمامه رغيف .....
(كامل لا تأكل ومقسم لا تقسم وكل حتى تشبع).

الفلسطينيون الطرف الأول في المسألة لأنها قضيتهم والأردنييون الطرف الثاني بسبب القدس والعهدة والوصاية الهاشمية ناهيك عن الأطماع الصهيونية المزمنة التي تنادي بالوطن البديل .

أما مصر فكأنها المبخراتي خاصة أن ما تسرب من معلومات حولة تهيئة الأجواء على حدود غزة مع مصر لفتح باب الهروب الكبير من جحيم الحرب القادمة والخ

الرئيس الفلسطيني أعلن موقفا واضحا أن لا تنازل عن القدس الشرقية وحدود حزيران وحل عادل لقضية الاجئين 
( رفض صفقة ترامب ).

والأردن لا يقبل بأي تغيير على الوصاية الهاشميةعلى القدس والأماكن الدينية .وهو مع القرار الفلسطيني

ومصر تنتظر الأثنين حتى يتوافقا على أمر ربما سيكون مفروغا منه وكما قلت عن الرغيف والجائع ..!

أمام الموقف الذي أعلنه الرئيس أبو مازن فهل سيكون هذا الموقف كافيا وقادرا على الصمود عمليا وميدانيا .!
كيف والمنطقة كلها تحت عبائة أمريكا ولا تستطيع الخروج منها .!

بدون شك أن الأردن في موقف غاية في الصعوبة وكل شيء تحت السيطرة 
فالقوات الأمريكية تعسكر على حدود سوريا وقيادات مركزية متواجدة في البلد 
وكما ان الضغط الإقتصادي على الأردن وقد تم إغرائهم قبل سنوات بحل جيمع مشاكلهم الإقتصادية من خلال مليارات الدولارات بشرط دخول قوات أردنية للعمل ميدانا في سوريا وهو ما رفضه الإردن رفضا قاطعا ..
فلاالشعب يتقبل الأمر ولا الوضع الأردني يسمح فالأمور ربما ستكون اكثر جهنمية من سوريا والعراق لو حصل ما كان متوقعا ً لو تدخلت مباشرة في سوريا..!

أما الضغوط الجديدة خاصة في الأيام الأخيرة من خلال رفع الأسعار والضرائب حيث أصبح الحال أشبه بحال غزة أللهم أن الأردن فيه نظام قوي ورواتب تصل للجميع ووحدة وطنية ولكن الفقر والعوز والشعور بالغبن واستغلال الحكومة لحاجة الناس للإستقرار والأمان ما عاد الشارع الأردني يتقبلها خاصة أن الحكومة في واد ونبض الشارع في واد مما , أجبر الناس على الإضراب ولأول مرة , وهذا نذير شؤم على الأمن والإستقرار اللذان هما رأس مال الأردن .

فالأردن حسب ظواهر الأمور سيدفع ثمن القدس .. والضغط عليه الذي جاء تدريجيا وبخطى مدروسة من صندوق النقد الدولي والحكومة تبرر ذلك حسب المقولة مكره أخاك لا بطل وإلا سينهار الأردن إقتصاديا وبشكل خطير مما يعرضه لكثير من الكوارث .

ولاشك أن الإجتماع الأخير في القاهرة ما كان إلا من أجل إيجاد مخرج للوضع الخطير الذي تتعرض له المنطقة 
فالفلسطينين حسب الدارج لا يخشون شيء فالغريق لا يخشى من البلل 
ولكن الأردن ليس غريقا ويخشى من البلل فعلا وأي هزة ستجعل الأمر مخيفا ومفزعا

أما مصر كما يبدو عليها ... مش فارقة معها المهم التوافق الأردني الفلسطيني على ما هو قادم وهي جاهزة لاي شيء

أما المصالحة أعتقد أن ألأمور قد تجاوزتها فإن حصلت خيرا وإن لم تحصل ليست مشكلة للجميع .

غزة تعيش حالة حصار وبؤس وحماس تتصرف من خلال الحياة والموت فلا شيء ستخسره وليس أمامها إلا إطلاق الصواريخ ، فالصواريخ تصرخ في وجه الجميع لتقول غزة تحتضر وتنتحر .
والسؤال الاكثر الحاحا هل غزة ستدفع الثمن الأكبر في النهاية ..اللهم سترك

أما الضفة فليس مطلوب منها أكثر مماهي عليه هدوء وبعض الإستقرار مع تنقيط في الحلق وعدم تجويعها حتى لا تثور 
ولكن رفع العصى ضروري كل فترة والتهديد بقطع الموارد إذا ما غيرتم وبدلت ..!

واسرائيل غير معنية بإسقاط السلطة وتحمل عبء الشعب وحياتهم , بل على العكس تريد تهجير عرب الداخل لو أمكنها ذلك .

إذا نحن أمام حالة ميؤوس منهاأمام هذا الزخم من قبل أصحاب الخطة 
الان هل ستنجح الخطة المخطط الصفقة ..!
ربما نعم وربما لا ..!

فالفلسطينيون في حيص بيص والعالم لا يعبأ 
والمنطقة العربية بين حروب داخلية من جانب وخنوع وتطبيع جانب آخر 
والمفارقة العجيبة ان ليس هناك من يمتلك إرادته ولا سياستة ولا قوته الكل منشغل بمشاكله الداخلية وأي لفته باتجاه مساندة القضية الفلسطينية سيكون ثمها رأس النظام أي نظام , واستقرار البلد أي بلد .

وكما قلت في مقال سابق أكرر القول من جديد ..

الفلسطينيون ... حقيقة ..نحن يا وحدنا 
ومعظم الأنظمة و الدول العربية اصبحت تبحث عن طوق نجاة لها في خضم هذا الإعصار الصهيو امريكي الذي تورطوا به ولا فكاك منه بعد أن غرقوا (يا الدفع يا الرفع) .

ولا فائدة من تكرار الأسطوانه المعروفة ..
(النظام العربي الخائن ) فلا عبد الباري عطوان ولا غيره من اصحاب الصوت العالي قدموا ولا اخروا وهم يصرخون طوال عقود وقد استهلكوا الوقت والعزيمة بلا فائده 
فيجب ان نضع هذا الامر خلفنا ولا نضيع الوقت ونحن نردده فالوقت قد فات على هذا الشعار .. نريد فعل

أذا نحن الفلسطينيون وحدنا فعلا ..

فكيف سنواجه عمليا القرار الأمريكي خاصة ان ترامب سيعلن عن الخطة خلال أيام..!؟
حتى لو توحد شعبنا وانطلق الجميع نحو مسيرة العودة وتم العصيان المدني 
هل العالم يتوقف أمام هذه الحالة ويقول قفوا وفكروا..!

هل سيتوقف ترامب امام وقفة الشعب الفلسطيني الموحدة 
نأمل ذلك ...والأمل بالله وبالشعب الفلسطيني إذا عمل وتوكل وفاجا العالم بوحدة كاملة شاملة وبقرار واحد

أو ..أن يحدث من عليائه أمرا ً ما ،ويبدل من بعد عسر يسرا 
فالوضع أكثر من خطير

والزلزال حتما قادم....اللهم لطفك

 
تعليقات