أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 16
 
عدد الزيارات : 33199651
 
عدد الزيارات اليوم : 2408
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
    مساء السبت.. اسرائيل تعلن قرارها و موقفها الرسمي من جهود التهدئة      واشنطن: عازمون على البقاء في سوريا لضمان انسحاب القوات الايرانية      الاحتلال الإسرائيلي يعيد فتح أبواب المسجد الأقصى بعد اغلاقه اثر عملية الطعن      الشاعرُ الفلسطينيُّ حسين مهنَّا: علاقةٌ متجددَّة مع مسمَّيات الجمال // نمر سعدي      شو_حكاية_محمد_الشبل من البداية حتى اليوم ..!؟ منذر ارشيد      بسام ابو شريف // هل كان لقاء السيسي نتنياهو السري مطبخ المبادرة المصرية الحالية واتفاق التهدئة في قطاع غزة      رويترز: مصر تضع اللمسات النهائية لهدنة طويلة الأمد بين حماس وإسرائيل      ردود فعل فلسطينية تدعو إلى الوحدة بعد تسريبات حول التهدئة... إسرائيل تسعى إلى شرخ بين الضفة وغزة      ليبرمان: إما أن نحتل غزة بالتضحية بجنودنا أو نصنع فيها ربيعاً عربياً      أنقرة تطلب مهلة من روسيا وتؤكد مجددا.. لن نسمح للجيش السوري بحسم المعركة في ادلب وضباط أتراك في اجتماع مع وجهاء المنطقة سنرسل مضادات طائرات للتصدي لهجوم مباغت..      مصرع مجندة اسرائيلية في عملية دهس غرب نابلس والاحتلال يؤكد انه حادث طرق عادي      باراك: حماس باتت ضابطة الإيقاع وحكومة نتنياهو مشلولة ومُستشرِق إسرائيليّ يقترح “خريطة طريق” دمويّة للقضاء على الحركة وطرد قادتها واغتيالهم وإعادة احتلال القطاع      سلاح للدفاع الجوي السوري: رغم صغر حجمه إلا أنه كبير في أفعاله      غرينبلات: لن يكون أحد راضياً بالكامل عن المقترح الأميركي بشأن خطة السلام      مُستشرِق إسرائيليّ: الهدوء بين حزب الله وتل أبيب نابعٌ من الردع المُتبادل والاحتلال مُوافِق على تطبيق النموذج عينه بالجنوب مع حماس التي تستوحي عقيدتها من نصر الله      يديعوت تكشف تفاصيل جديدة في عملية أسر الضابط لدى القسام "هدار غولدن"      ملف المصالحة مؤجل فيما ملف التهدئة يبدو على عجل... غزة: 48 ساعة حاسمة حول التهدئة بين حماس و(إسرائيل) وهذه سمات الصفقة .      د./ إبراهيم ابراش الحركة الوطنية الفلسطينية : شرعية المنطلقات والتباس الممارسة      انتخابات أميركية في مجتمع تتصدّع وحدته صبحي غندور*      عنصرية الصهيونية والعنصرية الاسرائيلية د .غازي حسين      نصر الله: المقاومة اليوم أقوى من الجيش الإسرائيلي ومحور المقاومة سيخرج من سورية قريبا وما يجرى منذ 7 سنوات حرب تموز أخرى لتحقيق أهداف الأميركيين      اجتماع للمركزي .....أم اجتماع لحركة فتح..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      سعيد نفّاع //وقفات على مفارق لجنة المتابعة والمظاهرة والعرب الدّروز      أزمة الليرة التركيّة بعيونٍ إسرائيليّةٍ: أردوغان يطمح للإثبات بأنّ بلاده ليست في جيب أيّ دولةٍ عظمى لا الأمريكيّة ولا الروسيّة ولا في جيب الاتحاد الأوروبيّ      الأمم المتحدة: ما بين 20 و30 ألف مقاتل في داعش لا يزالون في سوريا والعراق      علي حسن خليل للميادين: حرب تموز قلبت الصورة وأحدثت أزمة في "إسرائيل"      طيار أمريكي ينتقم من زوجته بطريقة غريبة      طِهران تُعاقِب العبادي وتَرفُض استقباله لأنّه وَقَف في خَندَق الحِصار الأمريكيّ ضِدّها.      اجتماع بين نتنياهو والسيسي قبل شهرين في القاهرة لبحث التسوية في غزة      اردوغان يعلن ان الحكومة في حالة نفير عام وتركيا “ستقاطع” الأجهزة الإلكترونية الأميركية ردا على عقوبات فرضتها واشنطن على أنقرة     
مقالات وتحليلات 
 

المُجرم يُموِّل الضحيّة، أوروبا أنموذجًا زهير أندراوس

2018-06-01
 

المُجرم يُموِّل الضحيّة، أوروبا أنموذجًا

 

زهير أندراوس

 

 

لنبدأ الحكاية من البداية: بريطانيا، هي أشّد الدول تآمرًا على الشعب الفلسطينيّ، هذه الدولة الاستعماريّة بامتياز هي التي منحت فلسطين على طبقٍ من ذهب للحركة الصهيونيّة لتُقيم عليها دولة الاحتلال، خانعةً وخاضعةً للمقولة الكاذبة: أرضٌ بلا شعبٍ، لشعبٍ بلا أرضٍ، أيْ أنّها خططّت ونفذّت أكبر جريمة في العصر الحديث، والتي أدّت إلى طرد وتهجير شعبٍ بسواده الأعظم، ومن الناحية الأخرى، تمّ استجلاب اليهود من جميع أصقاع الأرض لإقامة دولةٍ، ما زالت تتلقّى الدعم الماديّ والمعنويّ في المحافل الدوليّة وفي جميع المجالات من القارّة العجوز ومن راعية الإرهاب العالميّ، أمريكا. وفرنسا، التي قتلت مليون ونصف المليون جزائريّ، خلال الاستعمار، لا تقّل تواطئًا وتخاذلاً عن بريطانيا، فباعترافٍ رسميٍّ، قامت بتزويد إسرائيل بكلّ ما يلزم من أجل بناء الفرن الذريّ في ديمونا، أمّا ألمانيا، فمُستمرّة بدعم الاحتلال، وهي التي زودّت تل أبيب بالغواصّات التي بقدرتها حمل رؤوسٍ نوويّةٍ، هذا ناهيك عن المعونات الأخرى، والوقوف إلى جانب إسرائيل في كلّ شاردةٍ وواردةٍ.

***

ولا نُجافي الحقيقة بتاتًا إذا جزمنا بأنّ الاتحاد الأوروبيّ في الجوهر، تكتيكيًا وإستراتيجيًا، يدعم استمرار تفوّق إسرائيل على العرب، في جميع المجالات، أمّا تأييده للقضيّة الفلسطينيّة فلا يتعدّى الضريبة الكلاميّة التي لا تُسمن ولا تغني عن جوع، ناهيك عن أنّ القارّة العجوز، تابعة بالمُطلق لأمريكا، التي يُسيطر عليها اللوبي الصهيونيّ-اليهوديّ، ولا غضاضة في هذه العُجالة بالتذكير: في الثالث من شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) من العام 2001، عندما كان أرئيل شارون، رئيسًا للوزراء، عقد المجلس الوزاريّ-الأمنيّ المُصغّر اجتماعًا لتدارس الدعوة الأمريكيّة لإسرائيل بوقف إطلاق النار في الضفّة الغربيّة. شيمعون بيريس، حذّر في الجلسة عينها من أنّ عدم موافقة إسرائيل على الطلب من شأنه أنْ يعود سلبًا على العلاقات مع واشنطن. شارون، ردّ: "نحن الشعب اليهوديّ نُسيطر على أمريكا، والأمريكيون يعرفون ذلك".

***

سُقنا هذه المُقدّمة لنطرح السؤال التالي: هل الصناديق الغربيّة، أيْ الأمريكيّة والأوروبيّة، التي تقوم بتمويل المنظمات غيرُ الحكوميّة (NGO) في فلسطين، يُمكن أنْ يُعوّل عليها؟ هل هذه المؤسسات يُمكن أنْ تخرج عن بيت الطاعة الغربيّ الرسميّ، الداعم لإسرائيل؟ ومن هذا السؤال يُمكن استنباط السؤال التالي: هل هذا الدعم يهدف إلى وضع سقفٍ أعلى لمطالب الفلسطينيين؟ ذلك أنّ الموقف الأوروبيّ الرسميّ والمُعلن هو إقامة دولةٍ فلسطينيّةٍ في الضفّة وقطاع غزّة، على أنْ تكون القدس الشرقيّة عاصمةً لها، ويتساوق هذا الموقف مع الموقف العربيّ، الذي تمّت المُوافقة عليه في قمّة بيروت عام 2002 والقاضي بتبنّي "مُبادرة السلام العربيّة"، (السعوديّة الأصل)، القاضية بالتطبيع الكامل والشامل مع إسرائيل، مُقابل انسحاب الأخيرة من الأراضي التي احتلتها في عدوان العام 1967، أمّا فيما يتعلّق بحقّ العودة، والعودة أهّم من الدولة، فإنّ أوروبا لا تختلف عن جامعة الدول العربيّة كثيرًا: القارّة العجوز تُعارض حتى عودة لاجئٍ واحدٍ إلى داخل الخّط الأخضر، فيما ترك العرب المسألة مفتوحةً زاعمين البحث عن "حلٍّ عادلٍ" لقضية اللاجئين!!.

***

بناءً على ما تقدّم، فإنّ أيّ عربيّ-فلسطينيّ يُطالب بحلٍّ آخر لقضيته، يتحوّل بقدرة غيرُ قادرٍ إلى خارجٍ عن الصّف، أيْ أنّ المُطالبة بالمٌقاومة على جميع أشكالها وأنواعها، بما في ذلك المقاومة السلميّة الشعبيّة، تجعله "خصمًا" بنظر أولئك، الذين يعتمدون على الأموال القادمة من الغرب، ومن أجل ذلك، يجب التساؤل بشفافيّةٍ وبصراحةٍ متناهيتين: هل الغرب بات عربيًا أكثر من العرب، وفلسطينيًا أكثر من الفلسطينيين؟ لماذا هذا الدعم؟ سؤال وجيه في زمنٍ رديء. فمن نوافل القول إنّ كلّ صندوقٍ داعمٍ للجمعيات غير الحكوميّة يضع شروطًا للتمويل، وهذه الشروط برأينا المُتواضع، تهدف إلى ترويض الفلسطينيّ، وإلزامه بقبول الحلّ الذي يتماشى مع الموقف الأوروبيّ الرسميّ، ولا ضير في هذا السياق من اللجوء إلى الطوباوية والسؤال وبالفم الملآن: أوروبا التي أقامت إسرائيل على أرض فلسطين قبل أكثر من سبعين عامًا، لو أرادت، فعلاً وليس قولاً، الضغط على إسرائيل لإقامة دولةٍ فلسطينيّةٍ في الضفّة والقطاع، هل كانت ستنجح؟ نترك الإجابة مفتوحةً.

***

النقد البنّاء، دون توجيه الاتهامات لهذا أوْ تلك، هو من أهّم الأمور في كلّ مُجتمعٍ، فما بالكم إذا دار الحديث عن مُجتمعٍ في مرحلة تحرّرٍ وطنيٍّ، فإسرائيل، التي تسير بخطىً حثيثةٍ من العنصريّة إلى الفاشيّة، والتي لا تتورّع عن ارتكاب المجازر بحقّ الفلسطينيين على مرأى من العالم، الذي يكتفي بالتنديد وبشكلٍ خافتٍ، إسرائيل، لو شعرت بأنّ أموال الدعم الغربيّة التي تصل إلى فلسطين بصورةٍ منتظمةٍ وعلنيّةٍ، تُشكّل عليها خطرًا، لما كانت سمحت لها بالعبور من الغرب إلى البلاد، وهذه الحقيقة، على الرغم من بشاعتها، تُحتّم علينا إعادة تقييم مسألة الدعم للجمعيات غيرُ الحكوميّة، ومرّةً أخرى، لا نزعم، لا من قريبٍ ولا من بعيدٍ، بأنّ الحصول على الأموال الغربيّة هو خيانة أوْ تآمر، ولكن على المُستوى البعيد، نعتقد أنّ هذه الأموال ستكون بمثابة كيدٍ مُرتدٍّ علينا، وحبذّا لو بحثنا عن طرقٍ أخرى لتمويل نضالنا من أجل حقوق شعبنا بدون أوصياء استعماريين، كانوا وما زالوا أحد الأسباب الرئيسيّة في نكبتنا المُستمرّة.

***

خلاصة الكلام: شخصيًا، أُعارض وبشدّةٍ تلقّى المال من المُجرمين، الذين كانوا سببًا في نكبة شعبي، والذين يُواصلون عدوانهم على الأمّة العربيّة، من العراق إلى ليبيا فاليمن، وسوريّة، قلب العروبة النابض، أكبر مثال على النفاق والتآمر الأوروبيين، ذلك أنّ هدفهم المفصليّ كان وما زال وسيبقى: الحفاظ على الحبيبة-الربيبة إسرائيل.

 

 

 

  

 

 
تعليقات