أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 23
 
عدد الزيارات : 32977049
 
عدد الزيارات اليوم : 3872
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   شيرين قراقرة // موتُ الفطام      مصادر إسرائيلية تزعم: حماس أبدت استعدادها لوقف تدريجي للطائرات الحارقة وترحيب بدور ميلادينوف      وزير اسرائيلي : لا حرب على غزة قبل استنفاذ الضغوط السياسية والاقتصادية      استهداف موكب نائب الرئيس اليمني ومقتل الملحق العسكري لحكومة هادي في البحرين بالهجوم      الكنيست الاسرائيلي يتبنى مشروع قانون “الدولة القومية” المثير للجدل بتأييد 62 صوتا في مقابل 55      عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة · // صبحي غندور      محمد كناعنة ابو اسعد// من ذاكرة الأسر حلقة ٢      انتقادات لنتنياهو لارتمائه بأحضان ترامب الذي لن يتورّع عن طعن إسرائيل بالظهر.. وما سبب “كشفه” الآن بأنّه أقنعه بالانسحاب من الاتفاق النوويّ؟ وأين بوتن؟      {{عمروش فلسطين}} في ذكرى رجلٍ غنيٍ عن التعريف شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      ادب بعد أن طيرت العشوش فراخها د. اديب مقدسي      جيش الاحتلال يستعد لعدة سيناريوهات اتجاه غزة بدءًا من عملية عسكرية وانتهاءً باحتلال القطاع      غزة تصعيد فتهدئة ...وتهدئة فتصعيد بقلم :- راسم عبيدات      الجيش الإسرائيلي يلمح لحماس بأنه يعد لعملية واسعة في غزة...اصابتان في استهداف طائرات الاحتلال الاسرائيلي.      اسرائيل تخون حلفاءها من النصرة وداعش وتمنعهم من الهروب الى هضبة الجولان      زيارة فاشلة لنتنياهو في موسكو شاكر فريد حسن       الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين ياسـين // الـدكـتـور قـُسـْطـنـطـيـن زُريـق: مَـكــتـــَبـَة تـسـيـر عـلى قـدمـيـن      انتهاء قمة هلسنكي.. بوتين يشدد على إعادة الجولان المحتلّ إلى اتفاقية 1974 وترامب يؤكد مواصلة بلاده الضغط على إيران      نتنياهو يربط وقف اطلاق النار في غزة بوقف الطائرات الورقية وليبرمان يهدد بمعركة واسعة      الجيش السوري يفتح معركة استعادة قرى القنيطرة.. استشهاد مراسل فضائية سما الصحفي مصطفى سلامة      السيد خامنئي: نحن بحاجة إلى وحدة الصف والقضية الفلسطينية لن تمحى من الذاكرة      بعد فشل التهديدات: إسرائيل تُغلِق معبر كرم أبو سالم وتُقلّص مساحة الصيد بغزّة ومصر تُقفِل معبر رفح والجيش يُجري أكبر مناورةٍ لاحتلال القطاع      تقدم في جهود المصالحة لا يُحدث اختراقاً ومحاولات لـ«صيغة نهائية لتسليم غزة للسلطة      في عدوان جديد على سوريا.. صواريخ إسرائيلية على موقع عسكري شمال مطار النيرب      يديعوت: قرار الكابينيت التعامل العسكري مع البالونات الحارقة يمهد للعملية القادمة      مختارات من خواطر الدكتور بهجت سليمان ( أبو المجد )      مُستشرق إسرائيليّ: قادة تل أبيب لا يقولون الحقيقة للجمهور والتهديدات الإيرانيّة-السوريّة أخطر بكثير من الطائرات الورقيّة الحارقة      جيش الاحتلال: "حماس فوجئت جدًا بقوّة الرد الإسرائيلي وينيت يؤيد استهداف الأطفال بقنابل الطائرات      الجيش اليمني واللجان يسيطرون على 4 قرى وعدد من المواقع في جيزان السعودية      قمة هلسنكي والمياه كقطبة توتر روسية أوكرانية قادمة // المحامي محمد احمد الروسان      فراس حج محمد// العشاق وحدهم من يحق لهم ألا يتغيروا     
مقالات وتحليلات 
 

من الغزوات التويترية إلى العدوان.. سوريا التي تتصدّى لعدوانهم الثلاثي السّافر! د. نبيل نايلي

2018-04-14
 

“استخدمنا في الضربة ضعفي الأسلحة التي استخدمناها العام الماضي في الهجوم على مطار الشعيرات، والضربة كانت قوية.. الهدف من الضربة إضعاف القدرات العسكرية السورية على صنع الأسلحة الكيميائية “. جيمس ماتيس، وزير الدفاع الأمريكي.

ما أشبه سوريا الليلة بعراق البارحة! كما أسلفنا وتوقّعنا شنّت قوى البلطجة العالمية والصلف والعنجهية، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فجر اليوم عدوانا صاروخيا سافرا على سوريا، حيث سقطت عشرات الصواريخ على مناطق عدة في محافظتي دمشق وحمص. عدوان هلّل له واستعجله وطالب به مستجديا من طالب به عارضا خدماته وأمواله وهو الذي يعجز على حسم معركته ضد أفقر بلد عربي!

معزّزا في عدوانه بأربع طائرات بريطانية وطائرتين فرنسيتين، شنّت المقاتلات الأمريكية غارات جوية على مواقع تابعة للجيش العربي السوري، وأطلقوا ما بين 100 و120 صاروخا على مركز للبحوث في دمشق، وموقع للأسلحة الكيميائية قرب حمص.

مصادر عسكرية سورية أفادت أن “العدوان الثلاثي الذي استمر لأقل من ساعة استهدف نحو 10 مواقع في سوريا تركّز معظمها في دمشق وريفها إضافة لحمص وسط البلاد”، مؤكّدة أن “الدفاعات السورية تصدّت للهجوم وأسقطت عددا من الصواريخ”. 71 صاروخا من أصل 103، كما كشفت وزارة الدفاع الروسية.

لم نعوّل ولن نفعل على غير السوريين في تصدّيهم ومقاومتهم للأعداء، ومن يكابر كعادته، فهذا رون بن يشاي، محلّل الشؤون العسكريّة في موقع (YNET)، يجزم “قبل أنْ “نعرف ما هي نتائج الضربة، يُمكن القول الفصل إنّ سوريا ستستمّر في فعل كلّ ما تشاء، ما دامت تتلقّى الدعم من روسيا، وبالتالي فإنّ ردع سوريا عن طريق الهجوم الثلاثي لن يُحقّق الهدف”! الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا “الذين بالغوا في الحيطة والحذر بسبب خشيتهم من ردّ فعل الرئيس الروسيّ بوتن، مؤكّدًا على استفاقة الدُبّ الروسيّ”، لافتًا في الوقت عينه إلى “أنّ القذائف والصواريخ التي أطلقها الحلفاء ضدّ سوريا لم تكُن ناجعة بالمرّة، وإمكانية ردعهم لسوريا وحلفائها بصعوبة تكاد تصل إلى الصفر”، على حدّ قوله.

100 إلى 120 صاروخا ثم يجزم مجرمو الحروب أنها “اختاروا هذه الأهداف للحدّ من عدد الضحايا بين المدنيين”، أي ضحك على الذقون وأي استبلاه لعقول شباب هذه الأمة نستثني مخابيل وجيوش المتشفّين وطابورهم الخامس الذي يهلّل ويتطوّع بذكر أهداف أخرى وجب قصفها!

كلب ترامب المسعور، كما يلقّب، ووزير دفاعه، جيمس ماتيس، أعلن انتهاء –ما سمّاه-“الضربة الغربية لسوريا، وأنه لا خطط لدى الولايات المتحدة لشنّ هجمات إضافية في الوقت الراهن على هذا البلد”.

رئيسة وزراء بريطانية تيريزا ماي، التي لم تعمل على الحصول على موافقة برلمانية مسبقة، ادّعت مبرّرة عدوانها “أن الغاية من التحاق بلادها بالعدوان على سوريا، “ليست في تغيير الحكومة السورية”، وإنما لـ”ردعها عن إنتاج الأسلحة الكيماوية”! وقالت ماي في بيان مسجّل: “لقد أمرت القوات المسلحة البريطانية بتوجيه ضربات منسقة وهادفة للحدّ من قدرات الأسلحة الكيميائية للنظام السوري وردعه عن استخدامها. نحن نقوم بهذا بالتوازي مع حلفائنا الأمريكيين والفرنسيين”.

أما الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فقد برّر عدوانه ببيان جاء فيه “لا يمكننا التساهل مع الاعتياد على استخدام الأسلحة الكيميائية. الوقائع ومسؤولية النظام السوري ليسا موضع شكّ”..الخط الأحمر الذي حدّدته فرنسا في ماي 2017 تم تجاوزه. لذلك أمرتُ القوات المسلّحة الفرنسية بالتدخّل هذه الليلة في اطار عملية دولية تجري بتحالف مع الولايات المتحدة وبريطانيا وتستهدف الترسانة الكيميائية السرية للنظام السوري”.

نفس الكيمياوي الذي تبيعه السعودية –سيد ماكرون- في أسلحة تدكّ اليمن منذ سنوات ونفس المسؤولية التي لم تثبتها بعد لجنة تحقيق مستقلّة!! نفس التعلاّت والمبرّرات السمجة والجاهزة والتي حوّلت العراق وليبيا إلى الدول الفاشلة!

من يفكّر في الهروب إلى الأمام من فضائحه الداخلية -جنسية كانت أو سياسية أو نقابية- وحرف أنظار ناخبيه بضرب سوريا وترويع أهاليها واهم جدا وستحلّ قريبا ساعة دفع الحساب علاوة على أنهم سينتهون في مزبلة التاريخ!

ستتعافى سوريا وسترمّم جراحها وتعضّ على نواجذ حلم غد خال من ترامب وماي وماكرون.. ستقيئ الحمل عليكم يا من تقفون مشاهدين أو مهللين لذبحها!

أي رداءة هذه التي نعيش؟!

*باحث في الفكر الاستراتيجي، جامعة باريس.

 
تعليقات