أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 21
 
عدد الزيارات : 33438097
 
عدد الزيارات اليوم : 5276
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رام الله : استشهاد محمد الريماوي بعد تعرضه لضرب بشكل وحشي اثناء اعتقاله      شهيدان باستهداف قوات الاحتلال بالرصاص والصواريخ مجموعة شبان شرق خان يونس      الدفاع الروسية: فقدان الاتصال مع طائرة استطلاع روسية على متنها 14 عسكريا.. الجيش الفرنسي ينفي ظلوعه باختفائها      عدوان على اللاذقية والدفاعات السورية تتصدى وتسقط عدداً من الصواريخ      اصابة 8 مواطنين بينهم مسعفين في مواجهات قبر يوسف بنابلس      قمة روسية تركية في سوتشي اليوم لبحث التسوية السورية       فــيديادار سوراجبراسـاد نيبول: الـشعور بالدونية تجاه الغـرب الدكتورعـبدالقادرحسين ياسـين      {{في ذكرى مذابحْ صبرا وشاتيلا ،وما أكثرها !!}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      حاتم جوعيه// لَحْنُ الفِدَاء      إصابة شاب فلسطيني بنيران الاحتلال بحجة طعن مستوطن جنوب بيت لحم      إسرائيل: حزب الله يملك 150 ألف صاروخ وقذيفة ويُمكنه إطلاق المئات يوميًا باتجاه العمق و”احتلال” مُستوطناتٍ والمُواجهة بغزّة مُقدّمة لـ”حرب الشمال الأخيرة”      إيران تؤكد سيطرتها الكاملة على مضيق هرمز... وتكشف عن سر عسكري      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لاعتداء إسرائيلي على مطار دمشق الدولي وتسقط عدداً من الصواريخ      ناجي الزعبي // من المجهول الذي يصر على وضع الأردن على صفيح ساخن      مهندس أوسلو : اليوم كنت لأوقع على أوسلو جديد ولكن أصرّ على الالتزام والتحكيم      مضاوي الرشيد: بن سلمان معرّض للانهيار والمملكة مقبلة على تآكل بطيء      لافروف: لا صحة للأخبار عن بدء الجيش السوري هجوماً على إدلب بدعم روسي      باليستي يمني يستهدف مصفاة "أرامكو" في جيزان السعودية      بعد أحداث امس.. تل ابيب : وقف إطلاق النار في غزة ينهار ونقترب من الحرب.. ثلاث شهداء و 248 مصاب      دحلان يدعو عباس لحوار وطني فلسطيني شامل برعاية عربية      شِقّيْ النظام السياسي الفلسطيني والنكبة القادمة بقلم: فراس ياغي      ابنة رجا اغبارية للميادين: اعتقال والدي قيد الاستئناف      أمريكا تقترح على السلطة 5 مليار دولار مقابل العودة للمفاوضات      تطبيع بين دول الخليج و"إسرائيل": شراء أنظمة صواريخ إسرائيلية بوساطة أميركية      الاحتلال الإسرائيلي يقتحم قرية الخان الأحمر تمهيدا لهدمها      عذرا.. كم أكرهك أيتها الديمقراطية زياد شليوط      بعد طلب قطري عاجل... أمريكا تطلب من دول الخليج برص صفوفها ضد ايران      قصف متقطع للجيش السوري على ادلب وهجوم يستهدف داعش” في شرق سوريا وبدء قوات سوريا الديموقراطية المرحلة النهائية من عملياتها ضد التنظيم      البيت الأبيض يهدد إيران برد سريع وحاسم إذا تعرض أميركيون لهجمات في العراق      صحيفة فرنسية: تفاصيل "8 صفحات" من داخل مخبأ سيف الإسلام القذافي     
مقالات وتحليلات 
 

تحرير الغوطة ...خطوة كبيرة على انهاء العدوان والتحرير بقلم :- راسم عبيدات

2018-04-04
 

 

لا نبالغ اذا ما قلنا بان عملية تحرير الغوطة تعادل سقوط جدار برلين وتحقق الوحدة الألمانية،،،وهي تتفوق على عمليات تحرير حلب ودير الزور من الجماعات الإرهابية والتكفيرية،فهنا في الغوطة الشرقية التي اتخذتها الجماعات الإرهابية والقوى الداعمة لها تسليحاً وتمويلاً ودعماً لوجستياً واستخباراتياً،أريد لها ان تبقى الخاصرة الرخوة التي يجري بها الضغط سياسياً على النظام السوري من اجل تقديم التنازلات السياسية عبر الإيعاز للجماعات الإرهابية بأوامر من المشغولين عرب وأمريكان وفرنسيين وبريطانيين وصهاينة بإطلاق القذائف والصواريخ على العاصمة دمشق،لكي لا ينعم النظام السوري بالهدوء،ولكي تستمر حالة الإستنزاف للجيش السوري قائمة ومستمرة،وبما يجعل القيادة السورية تسلم ببقاء تلك المنطقة تحت سيطرة الجماعات الإرهابية والتكفيرية،وبما يخدم اهداف ومصالح المشغلين في التقسيم لسوريا،ولذلك كانت الأكثر تحصيناً من حيث التسليح والأنفاق وغرف العمليات والمشافي الميدانية وطرق الإمداد وغيرها،وكانت معدة لكي تصمد عدة سنوات في حرب او صدام مع الجيش السوري،والقيادة السورية كانت تدرك طبيعة المخطط المعادي المستهدف للجغرافيا السورية بالتقسيم والتفتيت،ولذلك كان القرار السوري بتحرير الغوطة الشرقية،وطرد تلك الجماعات الإرهابية منها بأي ثمن،لأن اجتثاث وتصفية الجماعات الإرهابية سيعكس نفسه على كامل المشهد الميداني،والإنتصار في تلك المعركة،سيسقط مشروع العدوان بالكامل على سوريا،لكون الجماعات الإرهابية المتواجدة في الغوطة الشرقية تشكل العصب العسكري الأساسي للقوى المشغلة الخارجية سعودية،قطرية،تركية،صهيونية،أمريكية وبريطانية وفرنسية،ولذلك استخدم الحلف المعادي كل وسائل ضغطه وترهيبه من مسرحيات الكيماوي الى التباكي على أطفال الغوطة وحقوق الإنسان والتهديدات الأمريكية والفرنسية والصهيونية بالتدخل العسكري تحت ذرائع استخدام الجيش السوري السلاح الكيماوي،وتجند لذلك أساطيل اعلامية تبث الفبركات والأكاذيب والخداع والتضليل،ولجأت تلك الدول الى شيطنة روسيا وسوريا،لتصل الأمر حد اتهام بريطانيا لروسيا بتسميم الجاسوس الروسي المزدوج سيرجي سكريبال وابنته بالمواد الكيماوية ربطاً بالموقف الروسي الداعم لسوريا والمانع لقرارات الحلف المعادي ان تمر في مجلس الأمن بإستخدام "الفيتو" ضدها.

وكذلك تصفية وطرد تلك الجماعات الإرهابية،سيمهد لإستعادة كامل الجغرافيا السورية عبر المصالحات وعبر الإستمرار في الإستئصال العسكري للجماعات الإرهابية والتكفيرية التي ترفض تلك المصالحات.

أن يحقق الجيش السوري والقوى الرديفة نصراً عسكرياً استراتيجياً في زمن قياسي على تلك الجماعات المتحصنة بالغوطة الشرقية،والمزودة باحدث الأسلحة والتحصينات والأنفاق تحت الأرض والمحتجزة والمستخدمة لأكثر من نصف مليون مواطن سوري رهائن ودروع بشري،يثبت بان هذا الجيش عقائدي من الدرجة الأولى ويمتلك خبرات ومهارات عالية جداً في خوض مثل هذه الحروب في ظروف بالغة التعقيد،كما أثبت ذلك بان تلك الجماعات الإرهابية،والتي هي مجاميع مرتزقة متعددة الولاءات والمصالح والأهداف،هي مجرد نمر من ورق،ورهانها على التدخل العسكري الإسرائيلي لإسنادها جوياً،والتدخل العسكري الأمريكي والفرنسي لصالحها،والضغط على القيادة السورية لمنع اقتحام الغوطة الشرقية وتطهيرها من الجماعات الإرهابية،ذهبت ادراج الرياح وكانت رهانات خاسرة،ولكي ترسم وتكتب معارك الغوطة الشرقية بالدم الأحرف الأولى لبداية النهاية لهزيمة المشروع المعادي في سوريا،والتي استثمر فيه هؤلاء مئات مليارات الدولارات،ولكي يكتشفوا بأن دمشق عصية على الكسر،وأن عليهم مراجعة مواقفهم واستراتيجياتهم وسياساتهم تجاه سوريا،وقد كان من النتائج المباشرة للنصر المتحقق في الغوطة الشرقية،بأن اعلن الرئيس الأمريكي بانه يفكر جدياً في سحب القوات الأمريكية من سوريا،وسيترك ذلك للحلفاء،وهنا يقصد السعودية وتركيا،حيث تركيا تحتل مدينة عفرين السورية،والتي ربما يجري تسليمها مدينة منبج التي تحتلها القوات الأمريكية،والسعودية هي الداعم والممول الرئيسي لما يسمى بجيش الإسلامي ،كما ان الرئيس الأمريكي جمد مبلغ ال 200 مليون دولار المرصودة لدعم الوجود العسكري الأمريكي في سوريا،ودعم الجماعات الإرهابية والتكفيرية،واسرائيل التي كانت تراهن على إقامة حزام امني على حدود الجولان المحتل مع سوريا من تلك الجماعات الإرهابية،لكي يشكل لها حاجز صد أمام قوات حزب الله والقوات الإيرانية المتواجدة في سوريا،بعد هذه الهزيمة القاصية سارعت الى  العودة الى اتفاقية فض الاشتباك ونشر مراقبي الاندوف على خط وقف إطلاق النار،اما فرنسا فقررت الامتناع عن عمل عسكري منفرد في الشمال السوري بعد أن كانت تتحضّر له،في السعودية اعترافت بأن الرئيس بشار الأسد ثابت في موقعه وأحد لا يستطيع المس به، ودعوة الأمم المتحدة للعمل بجدية وإلحاح على المسار السياسي لحل الأزمة يندرج في هذا الإطار. 

نعم هي تداعيات كبرى وتحمل أبعاداً استراتيجية كبرى،وترسم خرائط ومعادلات وتحالفات جديدة في المنطقة،فالسعودية التي طالما قالت بأن رحيل الأسد شرط لأي عملية سياسية في سوريا،حاولت أن تقايض القيادة السورية بالمشاركة بمئات مليارات الدولارات في إعمار سوريا مقابل فك علاقتها مع ايران وحزب الله وقوى المقاومة،وكما حاولت ربط خروج ما يسمى بجيش الإسلام من الغوطة الشرقية بوقف صواريخ جماعة انصار الله "الحوثيين" على العاصمة السعودية الرياض لكنها فشلت.

هذه المواقف والوقائع وسواها ما كانت لتقع أو يُلجأ اليها لو كانت نتائج حرب الغوطة غير ما انتهت اليه، او لو كان متوفراً بعد الغوطة ورقة تشبهها عملانياً او استراتيجياً تعوّض عنها، فبعد الغوطة فرغت خزائن العدوان من الأوراق الاستراتيجية الكبرى التي تمكن من التأثير على المشهد العام والمسار الرئيس للعدوان على سورية، ولذلك سيؤرخ برأينا لنهاية العدوان على سورية اعتباراً من آذار 2018 كما كان تاريخ بدئه في آذار 2011. 

ونتائج معركة الغوطة لا تعني بالملموس،هزيمة المشروع المعادي في سوريا فقط،فهذا المشروع ينكفىء ويتراجع في كامل المنطقة،ولذلك أمريكا قبل التسليم بهزيمتها في المنطقة تحاول نشر الفوضى والدمار في اكثر من منطقة وتتخبط في سياساتها ومواقفها،فهي تعلن حرباً تجارية على الصين،وتشن مع دول اوروبا الغربية حربا وعقوبات اقتصادية ودبلوماسية على روسيا،وتهدد بإلغاء الاتفاق مع طهران حول برنامجها النووي في مايو القادم،ولكن كل ما يجري في المنطقة والإقليم والعالم يؤشر الى أفول العصر الأمريكي والأحادية والقطبية،فبوتين المنتخب لولاية رابعة استطاع ان يعيد روسيا الى موقعها الطبيعي كقوة قطبية مزاحمة لأمريكا على الموقع الأول في العالم،والأسد وسوريا ستشكل محور أساسي مؤثر في قضايا وتحالفات المنطقة وايران ستترسخ كقوة اقليمية في المنطقة،والصين ستتخطى امريكا اقتصادياً.

 

القدس المحتلة – فلسطين

 
تعليقات