أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 27
 
عدد الزيارات : 32988111
 
عدد الزيارات اليوم : 768
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   محمد الشبل ....لنتحدث بجد وبالوثائق ... منذرارشيد      ليبرمان مهاتفاً ميلادينوف: قيادة حماس تتحمل مسئولية التصعيد والقتل والدمار القادم في غزة      وزير اسرائيلي: كلما ندعو الاحتياط تركض حماس تبكي وتولول لمصر تريد هدنة      غارات حربية على عدة مناطق بالقطاع.. المقاومة ترد برشقات صاروحية على غلاف غزة      اشتباكات واطلاق نار بين مقاومين والاحتلال على حدود غزة      اصابة جندي بجراح ميئوس منها اربعة شهداء في قصف مدفعي اسرائيلي لعدة مواقع قرب سياج غزة      ليبرمان يلوح بتنفيذ حملة عسكرية مؤلمة وواسعة النطاق ضد قطاع غزة والجيش الاسرائيلي يواجه معضلة حقيقة في وقف الطائرات المحترقة      ابراهيم ابوعتيله // بيع الفلسطينيين أراضيهم للصهاينة بين الحقيقة والإشاعة      لماذا يدفع العرب فلسطين ثمن جريمة ألمانيا النازية وتعاون الصهيونية معها لحل المسألة اليهودية ؟ د. غازي حسين      سعيد نفّاع // هل يستأهل "قانون القوميّة" كل هذه الضجّة؟! أو...حتّى لا تضيع في الضجّة، البوصلة!      مسؤول أميركي يقترح إقامة ست ولايات بدلاً من حل الدولتين      موسكو: لا نبحث مع طهران انسحابها من سوريا والحكومة السورية هي المخول الوحيد بذلك ونسعى لعدم وقوع صدام مسلح بين إسرائيل وإيران داخل سوريا      الغزيون يستعدون لـ جمعة حقوق اللاجئين..بعنوان "لن تمر المؤامرة على حقوق اللاجئين".      كتائب القسام: قصف نقطة لعناصرنا بغزة جريمة تتحمل (إسرائيل) مسؤوليتها      قناة عبرية : مقترح جديد من أمريكا لحركة حماس لحل مشاكل غزة الاقتصادية      شيرين قراقرة // موتُ الفطام      مصادر إسرائيلية تزعم: حماس أبدت استعدادها لوقف تدريجي للطائرات الحارقة وترحيب بدور ميلادينوف      وزير اسرائيلي : لا حرب على غزة قبل استنفاذ الضغوط السياسية والاقتصادية      استهداف موكب نائب الرئيس اليمني ومقتل الملحق العسكري لحكومة هادي في البحرين بالهجوم      الكنيست الاسرائيلي يتبنى مشروع قانون “الدولة القومية” المثير للجدل بتأييد 62 صوتا في مقابل 55      عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة · // صبحي غندور      محمد كناعنة ابو اسعد// من ذاكرة الأسر حلقة ٢      انتقادات لنتنياهو لارتمائه بأحضان ترامب الذي لن يتورّع عن طعن إسرائيل بالظهر.. وما سبب “كشفه” الآن بأنّه أقنعه بالانسحاب من الاتفاق النوويّ؟ وأين بوتن؟      {{عمروش فلسطين}} في ذكرى رجلٍ غنيٍ عن التعريف شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      ادب بعد أن طيرت العشوش فراخها د. اديب مقدسي      جيش الاحتلال يستعد لعدة سيناريوهات اتجاه غزة بدءًا من عملية عسكرية وانتهاءً باحتلال القطاع      غزة تصعيد فتهدئة ...وتهدئة فتصعيد بقلم :- راسم عبيدات      الجيش الإسرائيلي يلمح لحماس بأنه يعد لعملية واسعة في غزة...اصابتان في استهداف طائرات الاحتلال الاسرائيلي.      اسرائيل تخون حلفاءها من النصرة وداعش وتمنعهم من الهروب الى هضبة الجولان      زيارة فاشلة لنتنياهو في موسكو شاكر فريد حسن     
مقالات وتحليلات 
 

لا تقلقوا على غزة.. ولا تعتقلوا إرادتها د. فايز أبو شمالة

2018-04-03
 

أكدت أحداث يوم الأرض أن الشعب الفلسطيني في غزة شعب عنيد، يرفض أن يموت على فراش الانتظار والعقوبات والحصار، ويرفض أن يغيب عن مساحة القرار،، لذلك قرر ان يتقدم إلى الأمام، وأن يواجه باقتدار، فاندفع غضباً باتجاه الحدود، يقدم الشهداء والجرحى بالمئات، في مشهد فاجئ القائمين على مسيرة العودة، الذين عجزوا عن تقدير حجم الوطن المخزن في صدور الشباب، ولم يقوموا بالاستعدادات اللازمة لترشيد المواجهة، والحيلولة دون مزيد من الضحايا والشهداء، الذين أذهلوا العالم بجرأتهم وثباتهم، وهم يقدمون أرواحهم رخيصة من أجل فلسطين، في رسالة تنزف وفاءً وإصرار، وتشكل حافزاً لكل وطني شريف بضرورة عدم التراجع عن مواصلة المشوار، وعدم العودة ثانية إلى مربع الانتظار.

وإذا كان الدم الفلسطيني غالٍ، كما يقول الجميع، وإذا كانت الأرواح التي ترتقي في ساحات المواجهة عزيزة، فإن المسؤولية عن ذلك تقع على عاتق جنود الاحتلال القتلة، وعلى عاتق الإرهاب الصهيوني الذي ترعاه أمريكا، والذي يحظى بالتشجيع من حالة التطبيع التي تمارسها الأنظمة العربية، ومن هذا الصمت الذي يغلف جدار قلب المجتمع الدولي، إنهم جميعهم مسؤولون عن عربدة الجنود الصهاينة في دم الأبرياء الفلسطينيين.

فهل نرتعب من تهديدات الصهاينة، ونقبل الهزيمة، ونفر من زفرة الموت؟ أم نتجلد في ساحة الوغى، ونقبل التحدي، ونرتقي مع شهقة الشهادة؟ وهل المطلوب في هذه المرحلة أن نخاف على أرواح أولادنا، ودماء أطفالنا كما يدعو إلى ذلك قادة الكيان، وأجهزته الإعلامية، أم المطلوب مواصلة المسيرة، والاستعداد للعطاء مهما غلت التضحيات؟

على الشعب الذي يطالب بحقوقه المغتصبة أن يحارب عدوه، وأن يتحمل النتائج، فالحجر الذي لا يصيب الجندي الإسرائيلي على حدود غزة هذه الأيام، قد يصير قنبلة يدوية أو رشاشاً في يد مقاوم على أرض الضفة الغربية، وقطرة الدم التي تنزف على سياج غزة، ستصير عملاً مقاوماً في القدس، وانفجاراً على طريق المستوطنين في الضفة الغربية، والرصاصة التي تخترق صدر طفل فلسطيني لا يحمل إلا حجراً، سترتد على الصهاينة صاروخاً أو قذيفة في لحظة ما من المواجهة، وهذا يؤكد أن القضية الفلسطينية متماسكة البنيان، تتبادل تأثير الأحداث، وتؤكد أن مسيرة العودة التي تبدأ في مدينة جنين، ستصل صرخاتها إلى شاطئ غزة، في وحدة حال تميز بين المنتظرين والمنتصرين، وتفرق بين استمرارية العطاء وموسمية الحركة.

ومخطئ من يظن أن المقاومة الفلسطينية بكافة أشكالها مقاومة موسمية، تتفجر في يوم، لتخمد كل العام، المقاومة الفلسطينية المتواصلة مع المثابرة وحسن الإعداد والتقدير للموقف هي الطريق الوحيد لتحقيق الأهداف الوطنية، سواء كانت هذه المطالب آنية حياتيه تتمثل برفع الحصار عن غزة، ورفع العقوبات، أو كانت هذه المطالب استراتيجية تتمثل باستنهاض الحالة الفلسطينية العامة، وفرض أجندة الشعب الفلسطيني المقاوم على كل الأطراف.

 
تعليقات