أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د. عدنان بكرية // ما يجري في الغوطة ودمشق هي اخطة ب من المؤامرة الكونية على سوريا...
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 32316867
 
عدد الزيارات اليوم : 2384
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   40 شهيداً وجريحاً ضحايا غارة للتحالف السعودي على حفل زفاف في حجة باليمن      نتنياهو: إيران تسعى إلى تدمير إسرائيل ونحن على استعداد لأي مواجهة      حمدونة : 67 يوماً على مقاطعة المحاكم وخطوة الإداريين مستمرة      ظريف محذّراً: إذا انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي سنستأنف تخصيب اليورانيوم بقوة      ليلة الشَّائِعات في العاصِمة الرِّياض: اغتيال ومُحاولة انقلاب وهُجوم حوثي تحوم حول حادِثة القَصر المَلكيّ       د. غازي حسين//إستحالة التعايش مع إسرائيل محاكمة قادة اسرائيل كمجرمي حرب أسوة بالنازيين      هـادي العـلـوي : الـمُـثـقـَّـف الـجـَذري الدكتور عـبدالقادر حسين ياسين      حملنا السلاح حين تخلت الدولة عن أرضها وشعبها.. والمقاومة في لبنان تملك القدرة والقوة والصواريخ لضرب أي هدف في كيان العدو الإسرائيلي      أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟! بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      شرطة الرياض تكشف تفاصيل حادث إطلاق النار بالقرب من قصر ملكي في حي الخزامي      د. مصطفى يوسف اللداوي // البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ      بيان التجمع العربي للمثقفين في العراق ضد العدوان على سوريا الشقيقة      تبادل لاطلاق النار داخل أحد القصور الملكية السعودية في الرياض      عبد الناصر عوني فروانة // 22/4 يوم “الأســير العربي”      بشير شريف البرغوثي// بين البندقية القديمة و حاملها علاقة عشق لا يعرفها إلا من عاشها      د.مصطفى البرغوثي: يشيد بقرار العاصمة الايرلندية دبلن بمقاطعة اسرائيل      حركة المبادرة: اغتيال د.فادي البطش جريمة يجب محاسبة اسرائيل على ارتكابها      "حماس" تنعى المهندس فادي محمد البطش .. و"الجهاد الإسلامي" تتهم الموساد باغتياله      تل أبيب تتوعّد إيران بضربةٍ مؤلمةٍ وتطمئن المُواطنين المرعوبين وليبرمان “ينصح” الجميع بعدم “اختبارنا ولا أذكر أبدًا حالة استعدادٍ وتأهّبٍ كهذه من الجيش والشعب”      بشير شريف البرغوثي// خياركم في الخصام خياركم في الوئام      مَعرَكة خِلافَة حفتر تَشتعِل داخِل ليبيا وخارِجها.. وفُرَص سيف القذافي تتعزَّز في حالِ اختفائِه عن السَّاحة..      الاتفاق على خروج باقي مسلّحي القلمون الشرقي إلى جرابلس وإدلب      كورية الشمالية تتعهد وقف التجارب النووية والبالستية واغلاق موقع للتجارب النووية إثباتاً لصدق نيتها اعتبارا من السبت      تبعية الأنظمة العربيّة واستكبار الاستعمار زهير أندراوس      ليبرمان: لن نسمح لروسيا بتقييد نشاطنا في سوريا      داعش يرفع الأعلام البيضاء فوق مباني مخيم اليرموك والحجر الأسود      استشهاد فلسطينين برصاص الجيش الإسرائيلي قرب غزة خلال مشاركته في جُمعة الشهداء والأسرى..      طيار إسرائيلي يكشف كلمة السر في قصف إيران      د/ إبراهيم أبراش على أية منظمة تحرير يتحدثون ويتصارعون ؟      استعدادات للمشاركة في مسيرات "جمعة الشهداء والاسرى" و دعوات للنفير     
مقالات وتحليلات 
 

لا تقلقوا على غزة.. ولا تعتقلوا إرادتها د. فايز أبو شمالة

2018-04-03
 

أكدت أحداث يوم الأرض أن الشعب الفلسطيني في غزة شعب عنيد، يرفض أن يموت على فراش الانتظار والعقوبات والحصار، ويرفض أن يغيب عن مساحة القرار،، لذلك قرر ان يتقدم إلى الأمام، وأن يواجه باقتدار، فاندفع غضباً باتجاه الحدود، يقدم الشهداء والجرحى بالمئات، في مشهد فاجئ القائمين على مسيرة العودة، الذين عجزوا عن تقدير حجم الوطن المخزن في صدور الشباب، ولم يقوموا بالاستعدادات اللازمة لترشيد المواجهة، والحيلولة دون مزيد من الضحايا والشهداء، الذين أذهلوا العالم بجرأتهم وثباتهم، وهم يقدمون أرواحهم رخيصة من أجل فلسطين، في رسالة تنزف وفاءً وإصرار، وتشكل حافزاً لكل وطني شريف بضرورة عدم التراجع عن مواصلة المشوار، وعدم العودة ثانية إلى مربع الانتظار.

وإذا كان الدم الفلسطيني غالٍ، كما يقول الجميع، وإذا كانت الأرواح التي ترتقي في ساحات المواجهة عزيزة، فإن المسؤولية عن ذلك تقع على عاتق جنود الاحتلال القتلة، وعلى عاتق الإرهاب الصهيوني الذي ترعاه أمريكا، والذي يحظى بالتشجيع من حالة التطبيع التي تمارسها الأنظمة العربية، ومن هذا الصمت الذي يغلف جدار قلب المجتمع الدولي، إنهم جميعهم مسؤولون عن عربدة الجنود الصهاينة في دم الأبرياء الفلسطينيين.

فهل نرتعب من تهديدات الصهاينة، ونقبل الهزيمة، ونفر من زفرة الموت؟ أم نتجلد في ساحة الوغى، ونقبل التحدي، ونرتقي مع شهقة الشهادة؟ وهل المطلوب في هذه المرحلة أن نخاف على أرواح أولادنا، ودماء أطفالنا كما يدعو إلى ذلك قادة الكيان، وأجهزته الإعلامية، أم المطلوب مواصلة المسيرة، والاستعداد للعطاء مهما غلت التضحيات؟

على الشعب الذي يطالب بحقوقه المغتصبة أن يحارب عدوه، وأن يتحمل النتائج، فالحجر الذي لا يصيب الجندي الإسرائيلي على حدود غزة هذه الأيام، قد يصير قنبلة يدوية أو رشاشاً في يد مقاوم على أرض الضفة الغربية، وقطرة الدم التي تنزف على سياج غزة، ستصير عملاً مقاوماً في القدس، وانفجاراً على طريق المستوطنين في الضفة الغربية، والرصاصة التي تخترق صدر طفل فلسطيني لا يحمل إلا حجراً، سترتد على الصهاينة صاروخاً أو قذيفة في لحظة ما من المواجهة، وهذا يؤكد أن القضية الفلسطينية متماسكة البنيان، تتبادل تأثير الأحداث، وتؤكد أن مسيرة العودة التي تبدأ في مدينة جنين، ستصل صرخاتها إلى شاطئ غزة، في وحدة حال تميز بين المنتظرين والمنتصرين، وتفرق بين استمرارية العطاء وموسمية الحركة.

ومخطئ من يظن أن المقاومة الفلسطينية بكافة أشكالها مقاومة موسمية، تتفجر في يوم، لتخمد كل العام، المقاومة الفلسطينية المتواصلة مع المثابرة وحسن الإعداد والتقدير للموقف هي الطريق الوحيد لتحقيق الأهداف الوطنية، سواء كانت هذه المطالب آنية حياتيه تتمثل برفع الحصار عن غزة، ورفع العقوبات، أو كانت هذه المطالب استراتيجية تتمثل باستنهاض الحالة الفلسطينية العامة، وفرض أجندة الشعب الفلسطيني المقاوم على كل الأطراف.

 
تعليقات