أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 27
 
عدد الزيارات : 34159890
 
عدد الزيارات اليوم : 8091
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   نتنياهو: نطبّع مع الدول العربية من دون تقدم في المفاوضات مع الفلسطينيين      السعودية: قرارا الشيوخ الأمريكي حول مقتل الصحفي جمال خاشقجي وحرب اليمن “تدخل سافر في شؤوننا الداخلية “      الأسد يستقبل الرئيس السوداني في دِمشق بأوّل زيارة لزعيم عربي منذ بدء الأزمة السوريّة.. والبشير يؤكد: سوريا دولة مواجهة.. وبقيت مُتماسِكة رغم الحرب      الاحتلال يهدم منزل عائلة الشهيد نعالوة واصابة 6 مواطنين خلال المواجهات      اهتمام عالمي بكتاب استقلال بلادنا " أسفة على الازعاج"      بيان صادر عن اللجنة الشعبية للتضامن مع الشعب السوري حول التحريض الحكومي بازالة النصب التذكاري لغسان كنفاني من عكا      نتنياهو : لن نقبل وقف اطلاق نار مع حماس في غزة بينما تصعد في الضفة      أ-د/ إبراهيم أبراش المقاومة توحِد الشعب والسلطة تفرقه       جـَبـرا إبـراهـيم جـَبـرا : الـرَّمز الـنـوعي في الـثـقـافـة العـربـيـة // الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      فتح ترد على دعوة هنية للقاء الرئيس محمود عباس.. ماذا قالت؟      هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج      يديعوت تزعم : لهذا السبب.. السلطة لم تمنع توثيق عنفها ضد نشطاء حماس بالضفة      استنكار فلسطيني لقمع السلطة الفلسطينية تظاهرات شعبية في مدينتي الخليل ونابلس      المُقاومة تُربِك وتؤلِم إسرائيل: تل أبيب تُقّر بجرأة الفدائيّ وخطفه سلاح الجنديّ خلال العملية وتُشكّل لجنة للتحقيق بالإخفاق       الاحتلال يفجر منزل عائلة ابوحميد و 56 اصابة خلال مواجهات في محيط المنزل      قرارات نتنياهو ......وعربدة المستوطنين بقلم :- راسم عبيدات      استعدادات للجمعة الـ38 بغزة .. جمعة المقاومة حق مشروع.. ودعوات للتصعيد بالضفة      نتنياهو يتوعد : سننهي الحسابات مع منفذي العمليات ويتخذ سلسلة قرارات واجراءات      قتل النساء وأزمة الهوية // جواد بولس      موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..      فرض حصار على رام الله والدفع بتعزيزات للضفة أعقاب العملية التي وقعت في قرب مستوطنة عوفرا      قتلهم من مسافة صفر... مقتل جنديين إسرائيليين وثالث موت سريري في إطلاق النار قرب سلواد في رام الله       أما آن لمسلسل العنف أن ينتهي..!! كتب: شاكر فريد حسن      في انتظار تعليق حزب الله عبد الستار قاسم      امرأةٌ لا تجيد لغة الحب والغرام!! بقلم: محمود كعوش      أردوغان يعلن إطلاق حملة عسكرية “شرق الفرات” خلال أيام ويؤكد أن الهدف ليس الجنود الأمريكيين على الإطلاق..      قتلى وجرحى في حادث اصطدام قطارين في أنقرة      ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟! صبحي غندور*      “حماس” تَنْقُل عَمليّاتها المُسَلَّحة إلى الضِّفَّة الغربيّة بقُوَّةٍ.. لِماذا يَشعُر الإسرائيليّون بالقَلق والرُّعب مِن عمليَّتيّ “بركان” و”عوفرا” الأخيرتَين بالذَّات؟ إليْكُم الأسباب      استشهاد فلسطينيين أحدهما منفذ عملية عوفرا والآخر منفذ عملية بركان     
مقالات وتحليلات 
 

هل يحق لايران أن تطالب بحصّة مما تربح أمريكا؟ *كتب: المحامي محمد احمد الروسان*

2018-02-25
 

 

*عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية الأردنية* 

 

يتجسّد وبتجذّر في شخص الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ثنائية هيلاري كلنتون وباراك أوباما، وبعبارة أوضح: تجد فيه العنصرية البيضاء في هيلاري، والحقد على لون الذات في أوباما، كون المشغّل واحد(البلدربيرغ الأمريكي رغم الأنقلاب الأبيض داخل نواته، بين دولة الظل العميقة الجديدة، والتي رأت في ترامب امتداد لها، بعكس الدولة العميقة الكلاسيكية والتي ترى في هيلاري وأوباما امتداد لها)، وأمريكا ما زالت كما هي من الداخل لم تتغير وان تغير الرئيس، فالأخير عنوان حكومة الأتوقراطية الأمريكية الداخلية حكومة الأغنياء"طبقة الأرستقراطيين الأغنياء" وأداتهم التنفيذية المجمّع الصناعي الحربي الأمريكي، فأمريكا لا يغيّرها حاكم، لأنّه افراز المناخ الداخلي وتشابكاته الخارجية في البلدربيرغ، لا بل هو صدى المصالح الطبقية الحاكمة، والأخيرة يعبر عنها الكونغرس الأمريكي بكارتلات أعضائه كممثلين للشركات والمصانع، من هنا نلحظ أنّ عين الملك عبدالله الثاني، تستهدف دائماً وأبداً في زياراته الى العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي، الفريق السياسي للرئيس أيّاً كان الرئيس، والتشكيلة الراهنة للكونغرس الأمريكي، حيث الثابت أنّ الذي يعمل على تسييل رؤى البلدربيرغ الأمريكي، هم الطبّاخون السياسيون في البيت الأبيض والكونغرس، وليس شخص الرئيس ترامب كما هو في الحالة الراهنة. ومن أسباب الأنقلاب الأبيض في البلدربيرغ الأمريكي أو ان شئت لنسميه التمرد المتفاقم داخل جنين الحكومة الأممية، أنّ الدولة العميقة الكلاسيكية في الداخل الأمريكي ركّزت على منطقة الشرق الأوسط عبر ما يسمى بالربيع العربي وحروب الوكالة والأدارة من الخلف وممارسة استراتيجية الأستنزاف للروسي والصيني عبر الحدث السوري، وتناست تلك الدولة العميقة الكلاسيكية الأمريكية الصين واستراتيجياتها الأقتصادية والمالية على غفلة من أمرها حيث أكثر الدول شراءً لسندات الدين الأمريكية هي الصين، فحقق الأقتصاد الصيني نمو وتقدمات فاقت الأقتصاد الأمريكي، والأخير اقتصاد الحروب، تخيل لو قامت الصين بطرح سندات الدين الأمريكية التي تملكها للبيع في السوق السوداء، ماذا سيجري للأقتصاد الأمريكي ومن بعده الأقتصاد العالمي؟ اذاً من مصلحة أمريكا وباقي الدول في العالم، أن تتاح مسارات الأستفادة لكي تربح الصين لا تخسر!. فالأقتصاد الصيني ملتصق بالأقتصاد الأمريكي كالعلقة ويتغذَى عليه بنهم، وهنا رأت دولة الظل الموازية العميقة الأخرى داخل البلدربيرغ الأمريكي، والتي ترى في الصين عدوّاً رقم واحد وكذلك الحال في الروسي، أنّه لا بد من تغيير الناطق الرسمي باسم نواة الحكومة الأممية، فوجدت أنّ دونالد ترامب امتداد لها في كارتلات الحكم الجديدة عبر العملية السياسية الأمريكية، بعبارة أخرى فخامة الرئيس ترامب هو امتداد لدولة الظل العميقة والتي انتصرت على دولة الظل الكلاسيكية العميقة الأخرى داخل البلدربيرغ الأمريكي، حيث السلطة انتقلت من أثرياء تقليديين الى أثرياء حداثيين، وبالنتيجة فانّ لهذا الأنقلاب الأبيض تداعيات عديدة على المستوى المحلي الأمريكي والأقليمي والدولي وعلى أدوات العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي في الداخل السوري، وما نشاهده الآن من عمليات تذابح بين المجاميع الأرهابية في ادلب، وما سيلحقه في الجنوب السوري وفي غرب درعا تحديداً(حرب أهلية داخل المجاميع الأرهابية في الداخل السوري)، خاصةً أننا نعيش الفصل قبل الأخير في المشهد السوري من خلال ما يجري في الغوطة الشرقية لدمشق، ويبقى الفصل النهائي في المشهد السوري موزّعاً بين درعا وادلب، حيث استراتيجيات الجيش العربي السوري في قضم ما تبقى من الجيوب الجغرافية المتقيحة والمليئة بالأرهاب، كل ذلك هو نتاج ومن تداعيات ذلك الأنقلاب الأبيض. أمريكا دولة ديكتاتورية الحزب الواحد بأحد الوجهين السياسيين، ان جمهوري، وان ديمقراطي، انتقلت من حكم الديمقراطية الى حكم البلوتوقراطية(أي حكم الأغنياء والأثرياء نتاجات ذراع البلدربيرغ الأمريكي، انّه المجمّع الصناعي الحربي)بملحقات ديمقراطية يسيل لها لعاب التوابع ودول الأعتلال العربي والخوزمتجي. ثمة تساؤلات منطقية تمهد لمحاولة للفهم تتموضع في التالي بتفاعل: هل ستستمر العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي وعبر نواة دولتها البوليسية العميقة(البلدربيرغ جنين الحكومة الأممية)، باعادة بناءات و صناعة برّاداتها السياسية الخاصة ومكعبات ثلجها من جديد، لغايات اطلاق مسارات حربها الباردة الجديدة القديمة مع روسيّا وفي ظلّ ادارة الجمهوري الرئيس دونالد ترامب، هل مسارات انتاجاتها المخابراتية بدأت في خلق وتخليق مومياءات حكم للعديد من دول العالم الثالث ما بعد مرحلة ما سميّ بالربيع العربي والقضاء على داعش، كعصابة وفكر أممي ارهابي معولم، يعاد تدويره من جديد أمريكيّاً لغايات تخادم المحاور والمصالح؟ هل ثمة صراعات بين كوادر وأقطاب الحزب الجمهوري من محافظين جدد، ومحافظين تقليديين، وشعبويين في التنافس على مواقع ادارة ترامب بشكل مستمر، خاصة بعد ظهور خلافات جديدة بين ترامب ومستشاره للأمن القومي ماكماستر وما قاله في مؤتمر ميونخ للأمن مؤخراً في المانيا، حول مسألة التدخلات الروسية في انتخابات الرئاسة الأمريكية، حيث العزل سيكون لترامب ان بقي الملف مفتوحاً؟ ان وجدت هذه الصراعات داخل الحزب الجمهوري، هل هي انعكاس لآزمة جنين الحكومة الأممية البلدربيرغ الأمريكي، وبالتالي ثمة تمرد بين كارتلاته في مفاصل منهجية العمل القادمة في العالم، وخاصةً ازاء أوروبا، وازاء الصين، ونحو الفدرالية الروسية؟ هل نكهة المحافظين الجدد ستطغى، أم نكهة المحافظين التقليديين، أم نكهة الشعبويين، أم خلطة سحرية بين المجموعات الثلاث وخاصة بعد مرور عام كامل وأزيد لحكم ترامب وفريقه وما يمثله؟. في أي سياق سياسي وأمني وعسكري، ستتموضع خطط ودراسات العسكريين الأمريكيين لجهة خيارات تفعيل خطة عملية لم يكن يتضمنها جدول الأعمال منذ حقبة الحرب الباردة، عبر تمركزالعسكريين ونشر خطوط الأتصال والأتصالات البحرية بالتنسيق والتشاور مع حلف شمال الأطلسي، حيث بدأت التبايانت مع الرئيس الجمهوري ترامب من الآن تظهر على السطح، حيث صرّح قادة وكوادر الناتو أنّ خيارات الحلف العسكرية جماعية وليست فردية أحاديّة، بجانب افتتاح طاولة جلسلت العصف الذهني ومناقشة تقديم مساعدات عسكرية لسلطات كييف الجديدة بصورة مكثفة؟ في ظلّ اعتبار وايمان الدولة الأمريكية العميقة، أنّ أساس وجود الناتو كحلف هو لتحقيق الأستقرار وقمع(العدوان السوفياتي) الفدرالية الروسية حالياً بجانب الصين(موسكو وبكين قوى رجعية دولية في نظر الأمريكي)؟ وتم بحث أطراف استراتيجيات الناتو الجديدة المستحدثة، في بعض كواليس مؤتمر ميونخ للأمن في المانيا مؤخراً، فظهرت بدعة أنّ الناتو سيتواجد في العراق المحتل، والهدف يقيناً ايران وسورية، بعد أن عاد العراق أولوية أمن قومي أمريكي من جديد لغايات العبث في مفاصل الدولة الأيرانية بعد فشل الأحتجاجات الأخيرة فتنة 2017 م، في احداث الأنقسام العامودي في ايران، وظهرت الخلافات بين الحكومة العراقية والأمريكان، حول استمرار القواعد العسكرية الأمريكية في الداخل العراقي المحتل، والهدف وكما أسلفنا، ايران وسورية والمنطقة ككل، ولدعم ثلاثية الأمن القومي الأمريكي، النفط والغاز، اسرائيل الصهيونية، والكرد كعميل معولم تروتسك صهيوني الجميع يستثمر فيه ويوظفه.  صحيح واقع ومعطيات وداتا معلومات، أنّ مشروع هيلاري كلنتون وحزبها الديمقراطي، يتموضع في تصدير تناقضات أمريكا الداخلية بحروب الى الخارج ونهب وقتل الأمم الأخرى، لصالح الكارتلات المالية والأستثمارية في منظومة وول ستريت، يقابله مشروع دونالد ترامب الرئيس حالياً، في تعميق مشاكل أمريكا الداخلية على حساب غير البيض وعلى حساب المهمشين والنساء وغيرهم، ولعب دور بلاك ووتر كشركة حماية للكيانات الهشّة والتابعة والمتوحشّة، ثم تجيء بعض منظومات الحكم الأوروبي التي هي سبب وجود الأسرائيلي الصهيوني في منطقتنا، وتعلن أنّ أوروبا قلقة من تفكير ترامب عبر ترك أو تقليص دور واشنطن في الناتو مثلا، في مسلسل كذب صارخ، حيث الناتو يعمل ضمن الأستراتيجية الأمريكية في المنطقة الشرق الأوسطية والعالم، وتعلن موغيريني المتباكية هي وجل من هم على شاكلتها، على المدنيين في الغوطة الشرقية حيث بكاء هؤلاء نواح على الجماعات والمجاميع الأرهابية ذات الأمتدادات الأقليمية والدولية: أنّ القارة العجوز بحاجة الى جيش للدفاع عنها والتدخل الخارجي، وهي هذه الأوروبا من تقوم بتصنيع العداء الروسي، كما هي الرياض وتصنيع العداء الأيراني، أوروبا المنافقة الصلفة بجلافة، هي من دمّرت ليبيا وتحاول اخراج سورية من التاريخ عبر مسحها، خاصة وأنّ الحرب على سورية ونسقها السياسي بدأت حرب بريطانية فرنسية سريّة، ثم جاء الأمريكي وتوابعه في المنطقة(هذا معلوم للجميع أفراداً وجماعات بدقة، ونزعم أنّه معروف معلوم لنا كمتابع ومراقب وباحث). أثناء حملات انتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة، وعندما يدفع ممثل قطر العظمى لهيلاري كلنتون(أيتام هيلاري كلنتون من معارضات الأسلام السياسي، في كل الساحات الى عصف مأكول)شيك بمليون دولار خلال خمس دقائق يمكن أن نفهم لماذا؟ كما نفهم أنّ نصف حكومة أوباما السابقة عينهم ستي بانك بقائمة أرسلت له، ونفهم أنّ جلّ عرب روتانا مولوا الأرهاب في سورية وما زالوا، لكن عزيزي القارىء كيف نفهم أن تدفع ممثلة المغرب في الأمم المتحدة، لهيلاري اثنا عشر مليون دولار بشيك هكذا للصرف على حملاتها الأنتخابية الرئاسية؟ المصدر: مقابلة أجراها جون بلجر:

This interview was filmed in the Embassy of Ecuador in london – where Julian Assange is A political refugee – and broadcast on November 5 , 2016  .

فكرة خلاّقة وفي منتهى الواقعية، تعد من ابداعات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وهي استبدال احتلال بلدان معينة بحماية توابع، وفي كلا الحالتين ثمة ربحاً عظيماً للرأسمالية الأمريكية، فبدلاً من أن يحارب ايران من زاوية عرب روتانا، سوف يطالبهم لحكّام النفط العربي بدفع مبالغ أعلى مقابل الحماية الأمريكية(التهديد بالمخاطر عبره وتصنيعه، ثم عرض الحماية عليهم، انّه اسلوب حديث للآستعمار – وقد أخذ من السعودي أكثر من 450 مليار دولار ويوظف الأزمة الخليجية والتي هي انعكاس لصراعه مع بريطانيا لأستحلاب المزيد من الأموال، كما عقدت لندن صفقة عسكرية مع الدوحة، عقدت الرياض وفوراً صفقة عسكرية وتعاون عسكري مع لندن)، انّها سياسات تصنيع العدو الأيراني كمبرر للأستحلاب فجاء بمايك بومبيو رئيساً لوكالة الأستخبارات المركزية الأمريكية، وجاء بماكماستر(قد يستقيل قريباً من فريق ترامب كما استقال زميله السابق) للأمن القومي الأمريكي كفريق تصنيع، ومن المفارقة المضحكة المحزنة نقول: وربما يحق لأيران أن تطالب بحصّة مما تربح أمريكا، مقابل استخدامها فزّاعة ضد الخليج وعرب روتانا. وهل نحن أمام ريح عقيم هبّت لتحمل معها لفحات تنذر بحرب باردة، من شأنها ومآلاتها أن تجمّد كل التفاهمات والحلول في العديد من الساحات؟ آلا يمكن اعتبار سورية الصاعدة والعراق الساخن وغزّة النازفة وأوكرانيا غير المستقرة والصراع على ثروات أسيا الوسطى بمثابة الخماسية القاتلة وستكون محور كل الحكاية الباردة؟ من سينتصر على من في النهاية، الجليد السيبيري أم ثلوج ولاية الآسكا؟ كيف لنا أن نكيّف اعتبار وايمان البلدربيرغ الأمريكي بالهدف، الذي أنشىء من أجله حلف شمال الأطلسي، أهو بمثابة اعلان عداء لنواة الأتحاد الروسي؟ ما هي مديات عدم سماح الأمريكي للروسي بالتمدد في العديد من الساحات؟

هل ستستثمر واشنطن وبلدربيرغها ومجتمع استخباراتها، وبالتعاون مع مجتمعات المخابرات الغربية والأسرائيلية وبعض مجتمعات مومياءات الأستخبار العربي(في ظلّ ادارة الجمهوري ترامب)، في استغلال الجمهوريات الأسلامية أو التي يتواجد بها مسلمون لأثارة القلاقل والمشاكل حول روسيّا؟ في المحصّلة ستلجأ الولايات المتحدة الأمريكية وجلّ حلفائها من بعض غرب وبعض مومياءات الحكم العربي باسناد اسرائيلي لدعم مكثف ومتعدد لكييف عسكرياً وسياسياً ولوجستياً واقتصادياً ودبلوماسياً واعلامياً، وسوف تزداد العقوبات على موسكو وستجهد أوروبا بالبحث عن مصدر آخر للغاز ان أمكن، وستحسم بقوّة بعض الملفات داخل نواة الأدارة الأمريكية القادمة وداخل المجمّع الصناعي الحربي الأمريكي، كونه أي تباطؤ هنا او تلكؤ هناك سيعني ويشي تقدماً وانطلاقاً روسيّاً الى الأمام خاصةً في سورية والعراق وأوكرانيا وان شئت الصراع العربي الأسرائيلي حالياً الى حد ما ولاحقاً بعمق. والسؤال هنا: هل ستستمر واشنطن دي سي في ظلّ الجمهوري ترامب في رؤيتها في تطوير حقل(سردار)النفطي والغازي الواقع بين الحدود التركمنستانية والمناطق الأذربيجانية الى حد ما مصدر غازيّ هام لأوروبا وبديلاً الى درجة تكتيكية مؤقته؟ هل ترامب أمريكا ستستمر في رعاية وخلق مسارات التمهيدات لبناء الشراكات السعودية الأسرائيلية لأستثمار نفط تركمنستان وأذربيجان؟ ما هي أسرار العلاقات بين الشركة السعودية للبترول، ومجموعة ميرهاف التي يديرها مسؤول الموساد السابق يوسف ميامان؟ الى أي مدى استطاع هذا البيدق الموسادي يوسف ميامان وخلال فترة وجوده في وسط آسيا وعمله مع آخرين من بعض عرب في تعزيز الوجود الأسرائيلي هناك، عبر تكثيف الحضور الأمني والمخابراتي في تلك المنطقة الغنية بالطاقة في حوض بحر قزوين و أو بحر الخزر(حسب التسمية الأيرانية)الذي يشكل المركز الأقتصادي لخمس جمهوريات سابقة للأتحاد السوفياتي في وقته وحينه؟ يوسف ميامان رائد المشاريع النفطية والغازية في وسط أوروبا وصف أطلقته الصحافة العالمية عليه وخاصةً الأوروبية، ونشاطات شركته منذ أكثر من خمسة عشر عاماً في تركمنستان، وقد حاز على الجنسية التركمنستانية من السلطات الرئاسية بمرسوم خاص من الرئيس سبار مراد نيازوف، وتوفي الرئيس بعد عامين ونصف من منح يوسف ميامان مسؤول الموساد ومعزّز الوجود الأسرائيلي في وسط آسيا بالتعاون مع آخرين من بينهم عرب.من منكم أيّها القرّاء الأذكياء، لا يتذكر السيد روفين داينايا أول سفير اسرائيلي في التركمنستان؟ وقد أفردت تحليلاً خاصاً نشر في كل وسائل الميديا وقبل أكثر من عشر من السنين حول هذا الروفين العميل السابق للموساد، فهو بيدق موسادي كغيره وكان يدير عمليات موسكو وقبل عام 1996 م، حيث استاطاع يوسف ميامان في تعيين روفين سفيراً هناك بتنسيق من وزير الخارجية الأسرائيلي السابق ووزير الأمن الحالي، في حكومة بنيامين نتنياهو الموغل بالتطرف أفيغدور ليبرمان؟ انخراط واضح وعميق لعنوان الأدارة الأمريكية العنوان السطحي ترامب، بالأشراف على حرب ضد روسيّا في شرق أوكرانيا وعبر عقوبات اقتصادية دولية تديرها وزارة المال الأمريكية وجهاز الأستخبار الخاص بها، أعلن هذا الرئيس الرخ أنّه سيرسل مستشارين عسكريين أمريكيين لدعم عمليات أوكرانيا العسكرية ضد المتمردين المواليين لروسيّا في الجمهوريات الأنفصالية في شرق أوكرانيا، بالرغم من أنّ هذا الرخ الأمريكي يعلم أنهم موجودون هناك ويعملون تبعاً للدليل السياسي والعملياتي للعمليات الدفاعية الدولية الجديدة، وفي حال كان المجتمع العسكري والأستخباراتي الأمريكي يقوم بالعمليات بالطريقة السليمة، فانّ هناك فرقاً شبه عسكرية من عناصر وكالة الأستخبارات الأمريكية والعمليات الخاصة يراقبون ما يحدث في روسيّا وعن قرب. مايك بومبيو رئيس وكالة الأستخبارات المركزية الأمريكية، المعادي لأيران وللنسق السياسي السوري والداعم لثكنة المرتزقة الدولة العبرية"الكيان الصهيوني"، قد يكون من أنصار مدرسة(عتبة الوقت)كمعيار في بيان الخيط الأبيض من الأسود من فجر العمل الأستخباري، يجهد ناشطاً هذا الأوان وبالتنسيق مع رئيس مجمّع الأستخبارات الفدرالي الأمريكي أيضاً، وبعض كارتلات الأستخبارات في الداخل الولاياتي الأمريكي وذات التواصل مع الأدوات الأمريكية المستحدثة أو المراد استحداثها في المنطقة الشرق الأوسطية, في محاولة لخلق وتأسيس نسخة متقدمة لمذهبية استخباراتية جديدة من علم الأستخبار والرصد والتحليل في الولايات المتحدة الأمريكية, تهدف هذه المذهبية التي يراد خلقها أو تخليقها, الى دفع شبكات المخابرات الأمريكية المتعددة, ازاء تغيير أسلوبها الحالي واستبداله بأسلوب مستحدث جديد يقوم على مفهوم: "الأستخبارات الأنتقائية"ويعتمد على العنصر البشري في ساحات المعمورة عبر بعض مؤسسسات المجتمع المدني ذات التمويل الخارجي أيّاً يكن عربي أم غربي كنوافذ استخباراتية في الدواخل المراد استهدافها وخلق وتخليق الفوضى في منحنياتها، بحيث يتساوق ويتماهى فعل العنصر البشري ومفاعيله وتفاعلاته، مؤكداً احداثيات التجسس الألكتروني وعبر الأقمار الصناعية، وقد تحدث الرئيس ترمب مراراً وتكراراً في زياراته المعلنة وغير المعلنة لمقر المخابرات حيال رؤية جديدة في عمل الأستخبار، ان لجهة الداخل الأمريكي، وان لجهة الخارج الأمريكي. بعبارة أكثر وضوحاً, أي اعداد التقارير الأستخباراتية, التي تعتمد الوقائع والأدلة, التي من شأنها دعم توجهات الأدارة الأمريكية الحالية, وفقاً لما أطلق عليه المحافظين الجدد أنبياء القرن الحادي والعشرين: "التقارير المواتية" التي تتيح, تعزيز رؤية وطموحات وتطلعات, القيادة السياسية الأمريكية, ومن ورائها الأيباك الأسرائيلي الصهيوني, ازاء الملف السوري بتشعباته المختلفة معزّزاً بالملف العراقي عبر ردكلة الجماعات المسلّحة, وارتباطاتهما بالساحة اللبنانية, وازاء الملف الأيراني, ومجالاته الحيوية تحديداً, مع اشتباكات مخابراتية انتقائية جديدة, في ملفات: باكستان, الهند, أفغانستان, أسيا الوسطى,...الخ.

ولمّا كانت التقارير الأستخباراتية, ذات العلاقة بالتخمينات والمؤشرات وتقديرات المواقف السياسية, تلعب دوراً رئيسياً ومهماً, في صناعة القرار السياسي والعسكري والدبلوماسي والأقتصادي أولا, ومع نهايات الثواني والدقائق الأخيرة الحاسمة, وقبل صدور القرار أيّاً كان نوعه, مع ما تؤكده معطيات الخبرة العملية, لعملية صناعة واتخاذ القرار الأستراتيجي, لجهة أنّه كثيراً ما تتضارب التقارير المخابراتية, مع توجهات القيادة السياسية, وخير مثال على ذلك: التطورات الجارية والتي تضمنت, عملية بناء الذرائع ضد سورية, وعلى أساس بنك الذرائع المخلّقة في مطابخ الأطراف الخارجية, ومنها افتراض وجود برنامج نووي سوري بالتعاون مع كوريا الشمالية وايران, وبعد الموقف الأمريكي الجديد من الأتفاق النووي الأيراني والذي وصف أمريكيّاً بالكارثي وعلى الدولة العبرية بجانب اعتبار ادارة الرئيس ترامب، تجربة الصاروخ الباليستي الأيراني انتهاك لذات الأتفاق النووي بجانب كشف طهران لصاروخ باليستي جديد خرّمشهر مدأه 2000 كم، وسيصار الى تكوين ملف خاص حول مسارات التعاون والتنسيق النووية بين الدول الثلاث واحالته الى مجلس الأمن الدولي, مع تصعيدات للحدث السوري خارجياً وداخلياً, مع محاولات جديدة بأداة اقليمية, لأنشاء منطقة عازلة على الحدود التركية – السورية و/ أو في الجنوب السوري، رغم تقدم الجيش العربي السوري عبر سياسات القضم العسكري في استعادة الجغرافيا السورية من سيطرة الزومبيات الأرهابية بمختلف نسخها وماركاتها وأماكن صنعها وانتاجها, كذلك مشروع الضربة العسكرية ضد ايران, وهو من أبرز النماذج الراهنة لعملية, تضارب التقارير المخابراتية, مع توجهات القيادة السياسية. وعودة الى مفاعيل وعقابيل مستقبل العلاقات التركية الأمريكية، والتي تم بحثها بزيارات سريّة بين كوادر المخابرات التركية والأمريكية بشكل متبادل، فانّ أنقرة أكّدت دوماً وأبداً، أنّ تقاربها مع موسكو وايران لن يباعد المسافة بين تركيا وواشنطن دي سي، وأنّ أنقرة تراهن على الرئيس ترمب في تغيير نهج سلفه أوباما في مجال دعم الفصائل الكردية، كما تعوّل تركيا من جديد على التعاون مع حليفتها التقليدية واشنطن في مسارات اضافية وبعيداً عن قيود تفاهماتها مع موسكو وطهران، وأنّ أولويتها العلاقة مع واشنطن والتنسيق معها حول الملف السوري، حيث التركي يسعى الى محاربة حزب العمّال الكردستاني مع وقف دعم أمريكا لقوّات الحماية الكردية قالها بصراحة هاكان فيدان لمايك بومبيو. انّزيارات مدير وكالة الأستخبارات الأمريكية مايك بومبيو السريّة والعلنية الى تركيا، تؤكد تصميم ادارة الرئيس ترامب على عدم اختطاف موسكو لتركيا والعمل الأمريكي على اعادتها الى الحضن الغربي، وهو ما سيمهد لاحقاً لوصف العلاقات الأمريكية التركية بأنّها علاقة(كابوي)أمريكي مع الهانم التركية المغرية في الحرملك. ولأنّ المشاهد مترابطة مع بعضها البعض ومتداخلة وبعمق، يجد المراقب الآن لجلّ المشهد الأعلامي العالمي وخاصة الميديا الأمريكية المدارة من قبل البلدربيرغ الأمريكي، والذي يشهد حالات من التمرد متفاقمة من قبل أذرع كارتلاته المختلفة، أنّ هناك حملات كبيرة ونوعية لتسويق اختراع كوريا الشمالية مثلاً للقنبلة الكهرومغناطيسية(قنبلة لا تقتل البشر وانما تعيده ثلاثمائة عام الى الوراء)لهذا النوع من القنابل، يأتي في سياقات الأنقسام بين الأثرياء الجدد والأثرياء التقليديين في كارتلات الدولة العميقة الأمريكية، حيث ظهرت الدولة العميقة الموازية مقابل الدولة العميقة الكلاسيكية(راجع تحليل لنا بعنوان: ترامبو والبلقان والقاع السوري الذي سيبلعه وجوقته)، وقد يكون هذا التسويق المقصود تمهيداً لضرب كوريا الشمالية، بذريعة الحفاظ على الحضارة الأمريكية أولاً والعالمية ثانياً! خاصةً في ظل وجود رئيس أمريكي يمثل الأثرياء الجدد في الولايات المتحدة بعد الأنقسام في الدولة العميقة(البلدربيرغ الأمريكي)، وعندما تدار الدول على طريقة ادارة الشركات بجانب طريقة مسابقات ملكات الجمال في أميركا، تظهر بصورة واضحة الترامبيّة السياسية، في سنوات سابقة وأعتقد أنّه الدكتور فوّاز الزعبي(وزير أسبق) قال بما معناه ذات نهار: أنّ ادارة الدولة مثل ادارة الشركة. فالتطور ﺍﻟﻌﻠﻤﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻮﺻﻠﺖ ﻟﻪ ﻛﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ(كما تقول المعلومات)ﻭﺟﻌﻠﻬﺎ ﻗﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﺭﺍﺀ أكثر من مئتين من السنيين !!!، ﻓثمة ﺤﻘﻴﻘﺔ ﺗﺘﺤﺪﺙ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺍﻷﺑﺤﺎﺙ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺗﻘﻮﻝﺃﻥّ ﺃﻣﺮﻳﻜﺎ ﻭﺍﻟﻐﺮﺏ ﻳﺨﺸﻮﻥ ﻛﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻟﻴﺲ ﺑﺴﺒﺐ ﺍﻣﺘﻼﻛﻬﺎ ﻗﻨﺎﺑﻞ ﻧﻮﻭﻳﺔ ﻋﺎﺩﻳﺔ ﻓﻘﻂ، ﺑﻞ ﻷﻧﻬﺎ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻗﻨﺒﻠﺔ ﺗﻌﺘﺒﺮ ﻫﻲ ﺍﻟﺠﻴﻞ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﻭﺍﻷﺧﻄﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻨﺎﺑﻞ النووية الكهرومغناطيسية ﺃﻭ ﺍﻟﻨﺒﻀﺔ ﻛﻬﺮﻭﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻴﺔ(الوحش الآسيوي)تعتبر ﺃﺧﻄﺮ ﻣﺎ ﻳﻬﺪﺩ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ؛ ﻷﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﺍﻟﺘﻰ ﻻ ﺗﻬﺎﺟﻢ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﺸﺮ، ﺑﻘﺪﺭ ﻣﺎ ﺗﻬﺎﺟﻢ ﻛﻞ ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺓ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ ﻣﻦ ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﺍﺗﺼﺎﻻﺕ ﻭﻣﻮﺍﺻﻼﺕ ﻭﺳﻼﺡ ﻭﺍﻗﺘﺼﺎﺩ، ﺑﺤﻴﺚ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﻳﺘﺤﻮﻝ ﺍﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗﺮ ﺑﻴﻦ ﻟﺤﻈﺔ ﻭﺃﺧﺮﻯ ﺇﻟﻰ ﻗﻄﻌﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺠﺮ ﻻ ﻓﺎﺋﺪﺓ ﻣﻨﻬﺎ، ﻓﻔﻲ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﻏﻤﻀﺔ ﻋﻴﻦ ﺗﺴﺘﻄﻴﻊ(ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﻭﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻴﺔ)ﺃﻥ ﺗﻘﺬﻑ ﺑﺎﻟﺤﻀﺎﺭﺓ ﻭﺍﻟﻤﺪﻧﻴﺔ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﻣﺎﺋﺘﻲ ﻋﺎﻡ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻮﺭﺍﺀ، ﻟﺘﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ إﺗﻼﻑ ﻭﺗﻌﻄﻞ ﻛﻞ ﻭﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﻤﻮﺍﺻﻼﺕ ﻭﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻟﻜﻤﻴﺒﻮﺗﺮ ﻭﺍﻟﻤﻴﻜﺮﻭﻭﻳﻒ ﻭﺍﻟﺒﻨﻮﻙ ﻭﺍﻟﺸﺮﻛﺎﺕ ﻭﻣﻌﺪﺍﺕ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﻭﺍﻟﺴﻔﻦ ﺍﻟﺤﺮﺑﻴﺔ ﻭﻛﻞ ﺷﻲﺀ .!! وﺗﺘﻤﻴﺰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﺗﻌﺘﻤﺪ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﺟﺎﺕ ﻛﻬﺮﻭﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻴﺔ ﺗﻨﻄﻠﻖ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﻣﻮﻟﺪ ﺭﺃﺱ نوﻭﻱ ﻭﻟﻴﺲ ﺗﻔﺎﻋﻼً ﻛﻴﻤﻴﺎﺋﻴﺎً ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻣﻊ ﺑﻘﻴﺔ ﺍﻟﻘﻨﺎﺑﻞ، ﻟﺬﺍ ﻓﻬﻲ ﻻ ﺗﺘﺴﺒﺐ ﺑﺨﺴﺎﺋﺮ ﻓﻲ ﺍﻷﺭﻭﺍﺡ، وﺗﻌﺘﺒﺮ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﺍﻟﻜﻬﺮﻭﻣﻐﻨﺎﻃﻴﺴﻴﺔ ﺃﺧﻄﺮ ﻣﺎ ﻳﻬﺪﺩ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ، ﻷﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻷﺳﻠﺤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻬﺎﺟﻢ ﺍﻟﻀﺤﺎﻳﺎ ﻣﻦ ﻣﺼﺪﺭ ﻳﺼﻌﺐ ﺭﺻﺪﻩ ﺑﺪﻗﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ، ﻭﻟﻮ ﺃﻗﺪﻣﺖ ﻛﻮﺭﻳﺎ ﺍﻟﺸﻤﺎﻟﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻔﺠﻴﺮ ﻗﻨﺒﻠﺔ ﻧﻮﻭﻳﺔ ﺻﻐﻴﺮﺓ ﻧﺴﺒﻴﺎً 10 ﻛﻴﻠﻮﻃﻦ  ﺑﻴﻦ 30ﻭ300 ﻣﻴﻼً ﻓﻲ ﺍﻟﻐﻼﻑ ﺍﻟﺠﻮﻱ وهي قادرة على ذلك بكل سهولة، ﻓﻴﻤﻜﻨﻬﺎ ﺇﺭﺳﺎﻝ ﻣﺎ ﻳﻜﻔﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻮﺓ ﻟﻺﺿﺮﺍﺭ ﺑﺎﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﺎﺣﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ! وﺇﻥّ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﻨﺒﻠﺔ ﻗﺎﺩﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺷﻞ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎً ﻭﺑﺴﺮﻋﺔ ﺍﻟﻀﻮﺀ 299.00ﻛﻴﻠﻮ / ﺛﺎﻧﻴﻪ، أﻱ ﻓﻲ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ ﻏﻤﻀﺔ ﻋﻴﻦ، ﺗﺠﻌﻠﻬﺎ ﺗﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻘﺮﻭﻥ ﻣﺎ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻮﺳﻄﻰ. ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻤﺘﻠﻚ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎ ﻫﻲ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻨﻮﻭﻳﺔ ﻭﻟﻴﺲ ﻛﻠﻬﺎ أﻳﻀﺎ. فلنتخيل هذا السيناريو: قيام حرب عالمية كهروميغناطيسية - صاحب الضربة الاستباقية الأولى هو الفائز لأنه سيعطل كل شئ لدي الخصم بما في ذلك أجهزة اطلاق الاسلحة الكهرومغناطيسية، إلا إذا امتلك الخصم منصات اطلاق من الفضاء، والنتيجة سيعم الظلام الكرة الارضية وستتوقف وسائل الاتصال كلها ووسائل المواصلات البرية والجوية والبحرية، وسيعود الناس الي استخدام الوسائل البدائية والأسلحة القديمة كالسيوف والرماح والنبال وهكذا، وكل التساؤلات التي اثارها العلماء المعاصرون، هو كيف سوف يحدث هذا؟ كيف سيكون قتالا بالسيوف في ظل هذا الزخم التكنولوجي؟ هل نحن نقترب من النهاية؟. وعودة على بدء، تتحدث المعلومات, أنّ هناك حرب باردة طاحنة, بين شبكات المخابرات الأسرائيلية من جهة, وشبكات ووكالات المخابرات الأمريكية من جهة أخرى, والمنضوية ضمن مجمّع الأستخبارات, ازاء الملفين السوري والأيراني بجانب الملف العراقي, رغم نقاط التوافقات والتساوقات الكثيرة بينهم, والمعلنة للجميع. وتقول معلومات الخبراء وتؤكد, الحرب الباردة بين المخابرات العبرية والمخابرات الأمريكية, من الصعب التكهن بنتائجها, وذلك بسبب الروابط السياسية الوثيقة, بين النخب السياسية الأسرائيلية, والنخب السياسية الأمريكية, ورغم محاولات مستميتة للكيان العبري سابقاً وحالياً, بالقيام بعملية تغلغل شاملة داخل أجهزة المخابرات الأمريكية, من أجل بناء: لوبي اسرائيلي استخباري نوعي, داخل مفاصل أجهزة المخابرات الأمريكية, لكنها لم تستطع حتّى اللحظة, تحقيق هذا الهدف الفوق استراتيجي, كما تقول وتؤكد معلومات الخبراء الأستخباريين الأمميين, الأمر الذي دفع شبكات المخابرات العبرية, وعلى رأسها الموساد العبري, الى اللجوء لأستخدام عناصر بشرية موثوقة, من الأيباك, والمعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي, لمنافسة شبكات مخابرات العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي, على احدى أدواتها في الداخل الأيراني, وأقصد منظمة مجاهدي خلق الأيرانية, أو "المنافقون" وحسب التسمية الأيرانية الرسمية, وكذلك منظمة جند الله الأيرانية. الولايات المتحدة الأمريكية والقوى الغربية, تعمل بقوّة على نشر الفتن, واحداث صراع ايراني – ايراني داخلي وتعميقه, وتدفع بعض الأدوات الغربية والأمريكية, في الداخل الأيراني, على رفع شعارات معادية للنسق بشكل عام, ولثوابت نسق الثورة الأسلامية الأيرانية بشكل خاص, والعمل على الأطاحة بنسق الثورة الأسلامية, واستبداله بنظام علماني – ليبرالي, على غرار الأنظمة الرأسمالية الغربية. وفي ظني وتقديري أعتقد, أنّ القوى السياسية الأيرانية المعارضة, تمتاز بالضعف لأعتمادها على الدعم الأمريكي, بالأضافة الى عدم تمتعها بالدعم والسند الشعبي الداخلي, الأمر الذي قاد وجعل من هذه القوى, مجرد حركات موجودة في الخارج, وبعض العواصم الأجنبية, ولو حاولنا استقراء ملامح خارطة طريق الصراع الأيراني – الأيراني, الذي تعمل على انتاجه وتسويقه واشنطن, وعبر شبكات مخابراتها وأدواتها, ان لجهة الداخل الأيراني, وان لجهة الخارج الأيراني, لوجدنا أنّ الحركات الأيرانية الدينية, ظلّت أكثر ميلاً للعمل داخل وضمن, ثوابت نسق الثورة الأسلامية الأيرانية, أمّا الحركات العلمانية اليسارية, والليبرالية, والقومية الأجتماعية, عملياً خارج دائرة الصراع والتنافس, فهي موجودة شكليّاً ولا تتمتع بأي وجود عملي ميداني وحقيقي, وبرغم ذلك, ستبقى هذه الحركات مصدراً للخطر على النسق الأيراني الثيوقراطي, اذا ما تحول التيار الأصلاحي, باتجاه الأنضمام والتحالف معها. وأحسب, أنّ القوّات الأمريكية الأحتلالية العائدة للعراق ومعها الناتو عبر ملف الأرهاب ومكافحته, والتي يراد لها البقاء أمريكياً عبر تفعيل وجودها ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية في ظل وجود أكبر سفارة أمريكية في الشرق الأوسط, سوف تستمر بالأستعانة بعناصر زمرة منظمة خلق, لشن العمليات السريّة ضد ايران, وبحزب بيجاك الكردي في شمال غرب ايران، عبر تفعيل الأستثمار الأمبريالي في عميل معولم(الكرد). وتقول المعلومات, أنّه وبعد الأحتلال الأمريكي للعراق, قامت واشنطن وعبر وكالة مخابراتها المركزية, والبنتاغون, وبالتنسيق مع قيادة القوات الأمريكية الموجودة في العراق, بتجميع عناصر حركة مجاهدي خلق, وعلى قرب من الحدود العراقية – الأيرانية, وضمن معسكرين اثنين, وتبع ذلك, قيام هذه الجماعة, بالعديد من العمليات السريّة والأستخبارية المشتركة, مع عناصر وكالة الأستخبارات المركزية الأمريكية, والموساد الأسرائيلي, والقوّات الخاصة الأمريكية, داخل الأراضي الأيرانية. وصار واضحاً للعيان, أنّ حركة مجاهدي خلق الأيرانية, تخلّت عن عدائها للغرب, ما بعد سقوط الأتحاد السوفياتي, وانخرطت وبشكل عميق في تحالف مع الأدارات الأمريكية, ومضت قدماً في تحالفاتها الغربية, وخاصةً مع المخابرات الفرنسية, والبريطانية (الأم أي سكس), والكندية, والألمانية, على النحو الذي أدّى الى انخراطها في تحالفات, مع كل من يعادي النظام الأيراني, وفي نهاية المطاف, وجدت هذه الزمرة نفسها( منظمة خلق), واقعة في أحضان وكالة المخابرات المركزية الأمريكية, تمارس الجنس الجماعي الأمني معها, ومع جهاز الموساد الأسرائيلي, ومنظمات اللوبي الأسرائيلي:- مثل الأيباك, والمعهد اليهودي لشؤون الأمن القومي, ولجان الكونغرس الأمريكي, ومنتديات ومراكز دراسات, ومنظمات جماعة المحافظين الجدد. فعلاقات منظمة مجاهدي خلق, بجهاز الموساد الأسرائيلي, ذات بعد زمني طويل, فهناك شبكة استخبارية تابعة للموساد, تعمل داخل ايران والعراق, وتتكون عناصرها وبشكل حصري, من منظمة خلق الأيرانية بزعامة مريم رجوي, وتقوم هذه الشبكة, والتي تتكون من شبكة جواسيس عنقودية, بحيث لا يعرف الجاسوس, زميله في ذات الشبكة, بتجميع المعلومات الأستخبارية الفائقة الحساسية, داخل ايران والعراق معاً, عن الأوضاع الأقتصادية, والسياسية, والأجتماعية, والعسكرية, والتكنولوجية الأمنية, وتقديمها للموساد الأسرائيلي, وعبر محطة الموساد الموجودة, في مدينة الدهوك, حيث يستأجر الموساد, مبنى تابع لأحد الفنادق, التي يملكها الزعيم الكردي البرازاني مسعود ابن الملا مصطفى(عميل معولم). وتقول المعلومات, أنّ شبكات المخابرات الأسرائيلية, وخاصةً الموساد, وحدة أمان, الشين بيت, الشاباك, تقوم وتسهر, على تدريب عناصر مجاهدي خلق, من الجنسين, في مجالات:- الأغتيالات السياسية التي تستهدف الزعماء الأيرانييين, بما فيهم العلماء أيضاً, عمليات تخريب البنى التحتية, والتي تستهدف الجسور والمرافق الأستراتيجية الأيرانية, كمحطات توليد الكهرباء, خزّانات الوقود, مراكز الأتصالات, شن عمليات الحرب النفسية, مستهدفةً زعزعة الشارع الأيراني, لتتيح تفتيت تماسك الجبهة الداخلية الأيرانية, تخريب الأقتصاد الأيراني, عبر نشر أوراق العملات المزورة, تخريب المزروعات, وحرق مخزونات الحبوب, والأغذية الأستراتيجية, والعمل على تجميع الحركات الأيرانية المعارضة, وتقديم الدعم المالي والعسكري واللوجستي والتدريبي لها, بشكل سري, وبدون اطلاعها على حقيقة, أنّ هذا الدعم مصدره اسرائيل, بث وزراعة أجهزة التجسس الألكترونية, المرتبطة بالأقمار التجسسية الصناعية, وذلك لمساعدة تل أبيب والبنتاغون, ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية, على تحديد أماكن ومواقع, واحداثيات هذه المرافق الأنف ذكرها, ليصار الى ضربها, وخاصةً المنشآت النووية, والعسكرية, والأمنية المخابراتية, التابعة لمؤسسة الحرس الثوري الأيراني، عندّ لحظة الخيار صفر في حال تم افشال وتعطيل الأتفاق النووي أمريكيّاً عبر الترامبيّة السياسية. اذاً:- انّ مستقبل العلاقات التكتيكية والأستراتيجية, بين منظمة مجاهدي خلق الأيرانية, والأدارة الأمريكية أي ادارة كانت, صار يمر عبر قناة الموساد, وهذه العلاقة سوف تطول وتتطور, فلا النسق الثيوقراطي الأيراني, سوف يسقط بواسطة مجاهدي خلق تحديدا أو غيرهاً, ولا العاصمة الأمريكية واشنطن دي سي, أو العاصمة العبرية تل أبيب, بقادرتين على تفادي الخسائر الهائلة, والعواقب الوخيمة, على ارتكاب حماقة, ان تجرأتا على ضرب ايران, وما على عناصر هذه الزمرة, زمرةمريم رجوي, الاّ الأستمرار في تقديم المعلومات الأستخبارية للموساد, كشرط أساسي وضروري, لحصولهم على الطعام والكساء من أمريكا. وتمتاز جماعة جند الله الأيرانية, بتحركاتها العابرة للحدود الأيرانية الباكستانية(منطقة بلوشيستان الباكستانية, ومنطقة بلوشيستان الأيرانية), والحدود الأيرانية الأفغانية(منطقة بلوشيستان الأفغانية, وبلوشيستان الأيرانية), والحدود الأفغانية الباكستانية ( منطقة بلوشيستان الباكستانية, ومنطقة بلوشيستان الأفغانية). وتذهب معلومات المخابرات الدولية والأقليمية, الناشطة والراصدة في منطقة الشرق الأوسط, أنّ هذا التنظيم السلفي السنيّ المتشدد, يتلقى دعماً مادياً كبيراً من بعض الجمعيات, والتنظيمات التطوعية الدينية السلفية الوهّابية, وخاصةً من المنظمات الخليجية المختلفة, والمنظمات الباكستانية المرتبطة به، وصارت له علاقات مع الدواعش في الداخل العراقي عبر القناة السعودية بضغط أمريكي. كما تتحدث تقارير استخبارية خاصة, أنّ ادارة الرئيس ترمب(ترامبو) ومعه فريقه السياسي والأعلامي والمخابراتي والعسكري, تعمل على استراتيجية تقويض استقرار الأمن الداخلي الأيراني, وذلك عبر مخططات تم وضعها, وفق سياقات عمل ميدانية جديدة, لعمل المجمّع الفدرالي الأمني الأميركي, حيث تنظر الولايات المتحدة الأميركية واسرائيل الى جماعة جند الله الأيرانية, كأداة رئيسية متقدمة, وورقة ضغط فاعلة, لتنفيذ استراتيجية محور واشنطن – تل أبيب, هذا وقد توافقت وتساوقت بعض أجهزة مخابرات دولية واقليمية, مع رؤى ادارة الرئيس دونالد ترامب(ترامبو), وفق منظور ومنهج استراتيجية التدرج, في تنفيذ استراتيجية تقويض استقرار الأمن الداخلي الأيراني, مع الرهان على الطبقة الوسطى, في المجتمع الأيراني بشكل عام, لأحداث التغيير المطلوب, حيث للطبقة الوسطى في ايران آفاق سياسية خلاّقة. وهناك سعياً محموماً, لأجهزة مخابراتية دولية واقليمية, لجهة دعم هذا التنظيم الأيراني سالف الذكر, حيث السي أي ايه يقع عليها العبء الرئيس في دعم هذه الجماعة, سواءً عبر الآراضي الباكستانية, أو الآراضي الأفغانية, أو عبر محطات المخابرات الأميركية, في مناطق جنوب أسيا( الباكستان – أفغانستان – الهند), أو في أسيا الوسطى( أوزبكستان – قيرغيزستان ), وفي منطقة الخليج ( سلطنة عمان – دبي , العراق , ...الخ ), وحتّى المخابرات الهندية – كما تؤكد المعلومات –, متورطة في دعم تنظيم جند الله الأيراني, طالما أنّ المخابرات الهندية, ترتبط بالمزيد من الروابط وعلاقات التعاون, والتفاهمات المتبادلة مع المخابرات الأميركية والمخابرات الأسرائيلية, كل ذلك من أجل تفعيل وتحفيز وتأطير, برامج ودعم قدرات تنظيم جند الله, والعمل على استنساخات تنظيمية أخرى, من تنظيم جند الله الأيراني السنيّ, واشراك أطراف شيعية عربية وايرانية فيه, ليصار الى جعله تنظيماً اقليمياً, ذو أدوات شعبوية في الداخل الأيراني, وخاصة من الطبقة الوسطى المثقفة, في المجتمع الأيراني والدولة الأيرانية. كما تتحدث المعلومات المخابراتية, أنّه تم انشاء وحدة استطلاعات استخبارية في هذا التنظيم, تعمل في الداخل الأيراني, حيث تم رفدها بالموار البشرية, الخبيرة في الأستخبارات وعملها, والتي لها صلات مع المافيا الدولية, كما تم دعمها بأجهزة ومعدات تجسسية, عالية الدقة والعمل مربوطة بالأقمار الصناعية التجسسية الأميركية, والتي تعمل فوق ايران وفوق جزيرة العرب, ومربوطة أيضاً بآخر قمر تجسسي عبري – اسرائيلي, تم اطلاقه مع بدء ما سميّ بالربيع العربي من "اسرائيل", حيث هذا الربط يكون بشيفرات تجسسية محددة يصعب اكتشافها وبالتالي فكها. من ناحية أخرى, تقوم شبكات المخابرات الأسرائيلية(وحدة آمان – الموساد – الشاباك – مخابرات وزارة الخارجية, والوحدات الفرعية الأخرى), الى تقديم الدعم المطلوب واللازم منها الى جماعة جند الله, حيث كانت في البداية عبر غطاء المخابرات الأميركية, ثم سعت وبشكل مستقل الى بناء المزيد من الروابط, وعرى التعاون والتنسيق الأمني الحثيث المباشر, مع زعيم التنظيم الذي أعدم قبل سنوات عدّة, والآن تقول المعلومات الأستخبارية ذات المصداقية, أنّ مجتمع المخابرات الأسرائيلية وعبر جهاز الموساد, يعمل على تعزيز الروابط السابقة وبناء الجديد المباشر منها, مع مجاميع بشرية من عائلة ريفي الأيرانية, من أجل اعادة بناء التنظيم وفق أسس عمليات مخابراتية متطورة, مع تعميق و"حدثنة" في عقيدة بنائه وعمله, مع دعم وتفعيل وحدة الأستطلاعات المخابراتية, التي تم انشاؤها داخل هياكل هذا التنظيم السلفي المتشدد, لجعله يعمل وفق أجندات محور واشنطن – تل أبيب في المنطقة, وخاصةً لجهة الداخل الأيراني المتماسك حتّى اللحظة. ومن أهداف دعم منظمة جند الله أيضاً, ضرب حركة التجارة الأيرانية مع الباكستان, عبر بحر العرب, ومن أجل أن تكون هذه المنظمة الأرهابية بمثابة, قاعدة عسكرية – مخابراتية متقدمة, ذات أدوات شعبوية عميقة, لأي قوى عسكرية خارجية, في حال استهداف ايران الدولة الأسلامية الجارة, بسبب تداعيات برنامجها النووي, ودورها الأستراتيجي, ومجالها الحيوي وصراعها مع الولايات المتحدة الأميركية والغرب, على أسيا الوسطى – القوقاز الجنوبي. وتؤكدالمعلومات المرصودة, أنّ شبكات الأستخبار الخاصة, بمحور واشنطن – تل أبيب, والتي تستهدف الجميع, وعلى رأسهم ايران, تنهج نهجاً مختلفاً, في خلق واستخدام العملاء والجواسيس, من خلال ما يعرف بعلم الأستخبار, بالشبكات العنقودية, لمزيد من السريّة المطلقة, وللحفاظ على العناصر البشرية المستخدمة, التي تم تأهيلها كأدوات استخبارية ثمينة, بحيث لا يعرف أي عنصر في هذه الشبكات العنقودية, أي زميل ( جاسوس) آخر له في ذات الشبكة, وتكوينها البشري الأستخباري.  وتذهب ذات المعلومات, أنّ جهاز المخابرات الأيراني, والذي يمتاز بالحس الأستخباري العالي التقني, استطاع تفكيك احدى الشبكات العنقودية الأستخبارية, العاملة في الداخل الأيراني, والتي تملك قاعدة بيانات ومعلومات DATA, من شأنها التأثير على الأمن القومي الأيراني, وهذه الشبكة العنقودية الأنف ذكرها, تابعة لمحور الخراب في المنطقة, المحور العبري الأمريكي البعض عربي, حيث تم كشف من يقف وراء اغتيال العلماء الأيرانيين المسلمين. كما تتحدث المعلومات, أنّ ما فعلته المخابرات الأيرانية, كان بمثابة الصدمة التي لم تستوعبها, أجهزة المخابرات الأمريكية والأسرائيلية, حيث تم كشف احدى الشبكات الذهبية الأستخبارية العنقودية, العاملة في الداخل الأيراني, والتي يصعب اكتشافها, مما قوّض عمل شبكات الأستخبار الأخرى - الساكنة -  التي لم تكشف بعد, لجهة الداخل الأيراني, ولجهة الخارج الأيراني, وتحديداً دول الجوار الأيراني الأقليمي. وتشير المعلومات, أنّ المخابرات الأيرانية, وعبر عمليات استخبارية داخلية دقيقة, وخارجية تعاونية, ذات تنسيق أمني صادق وعميق, مع جهاز مخابرات اقليمي غير عربي وبمشاركة من الفرع الخارجي لجهاز استخبارات حزب الله, استطاعت كشفها - أي تلك الشبكة - وما تحوزه من معلومات وأجهزة تجسس, ذات تقنيات عالية مربوطة, بالأقمار الصناعية التجسسية والتي تزخر بها سماء ايران, والشرق الأوسط. وتشي المعلومات المنشورة في وسائل الميديا الدولية, والتي لها علاقات خفية وعلنية, مع أجهزة مخابرات تعمل مع محور واشنطن – تل أبيب, أنّ الموساد وبالتنسيق مع أجهزة C.I.A - F.B.I – M.I.6, استغلوا بعض الدول الأوروبية وغير الأوروبية, وبعض دول الجوار الأيراني – الأقليمي, واستغلوا ساحة اقليم كردستان العراق أيضاً, في النفاذ للداخل الأيراني, وتنفيذ مسلسل اغتيالات, العلماء الأيرانيين المسلمين. وهناك معلومات, مخابرات شبه مؤكدة تقول: بأنّ طهران, قرّرت ونتيجة للأستهداف الأمريكي – الأسرائيلي لأمنها القومي, وعبر ملف الحدث السوري, الذي يستهدف طهران والعراق ودمشق ولبنان معاً والمنطقة ككل من خلال تحويل لبنان مجدداً الى ثغور(الدفرسوار) العنفي, حيث تم ارسال للمرة الثالثة او الرابعة وخلال المناورات العسكرية الأيرانية التي تجري الآن, بعض قطع البحرية الحربية الأيرانية, الى المياه الدولية في البحر الأحمر, والمرور عبر قناة السويس, من أجل التمركز والتموضع في المناطق البحرية, المطلة على شواطىء شرق البحر الأبيض المتوسط, وهذا من شأنه أن جعل الدولة العبرية, وعلى المستوى السياسي والأستخباري – الأمني والعسكري, تقف على قدم وساق, فهو أمر ينطوي على قدر أكبر من المخاطر, وتشي المعلومات المرصودة, عبر مجاميع مخابرات دولية تعمل في الداخل الأسرائيلي, أنّ تل أبيب تضع احتمال تمركز, تلك القطع الحربية الأيرانية في منطقة شرق المتوسط وعبر موقعين: الأول قبالة شواطىء جنوب لبنان, وهذا من شأنه أن يشكل تهديداً, عسكرياً بحرياً مباشراً, لأمن مناطق شمال "اسرائيل", والثاني قبالة شواطىء قطاع غزّة المحتل, وهذا من شأنه أيضاً, أن يشكل تهديداً عسكرياً مباشراً, لأمن مناطق جنوب غزّة المحتلّة.

mohd_ahamd2003@yahoo.com

هاتف منزل – عمّان : 5674111      خلوي : 0795615721

سما الروسان في 25 – 2- 2018 م

 
تعليقات