أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لبنان يَنتقل من أزمة “البَلطجة” المَحليّة إلى “البَلطجة الإسرائيليّة” الأخطر.. ليبرمان يُشعِل فَتيل حَرب النِّفط والغاز.. و”حزب الله” يَتوعّد بالتصدّي الحازِم..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 15
 
عدد الزيارات : 31852433
 
عدد الزيارات اليوم : 1252
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   اتفاق بوساطة روسية على دخول قوات شعبية سورية عفرين لدعم الاكراد.. والجيش السوري يحبط محاولة تسلل مجموعة إرهابية من الأراضي اللبنانية إلى ريف حمص      الاحتلال يحقق إذا كانت الجهاد وراء الهجوم... اصابات بتفجير عبوة ناسفة في قوة اسرائيلية على حدود خانيونس      إعادة الاعتبار لنشأة منظمّة التحرير صبحي غندور*      منخفض جوي وأمطار اليوم وغداً 17 و 18      تل أبيب: الصواريخ السوريّة مرّت فوق تل أبيب وحيفا والإعلام العبريّ يؤكّد حيازة حزب الله صواريخ سام 5 .. ويُحذّر مُستحيل حسم الحرب القادمة من الجوّ      الجيش الإسرائيلي يكشف تفاصيل تحطم طائرته بصاروخ سوري..الدفاعات الجوية السورية أطلقت أكثر من 20 صاروخا      لافروف: أميركا تسعى إلى التواجد العسكري في سوريا إلى الأبد      نصر الله: المقاومة قوة لبنان في معركة النفط والغاز وتستطيع إيقاف المنصات الإسرائيلية خلال ساعات      اللواء سليماني: مغنية أسطورة كسرت حاجز الخوف من إسرائيل      الجيش السوري يرفض طلب الأكراد بدخول عفرين للتصدي للهجوم التركي قبل تسليمهم السلاح.. وواشنطن تنفي علمها بأي اتفاق      تَحْلِيقَاتٌ سَمَاوِيَّةٌ! آمال عوّاد رضوان      بفعل الحدث السوري تعسكرت العلاقات الدولية *كتب: المحامي محمد احمد الروسان*      الخارجية الروسية: الوجود الأميركي في قاعدة التنف السورية احتلال      د/ إبراهيم أبراش خروج حروب غزة عن السياق الوطني      وسائل إعلام إسرائيلية: الصواريخ السورية مرّت فوق حيفا وتل أبيب      القادة اللبنانيون لتيلرسون: لا تنازل عن شبر واحدة من السيادة      17 قتيلا في اطلاق النار داخل مدرسة في فلوريدا هي الأسوأ منذ 25 عاما.. ترامب يقول ان منفذ العملية مختل عقليا ويأمر بتنكيس الاعلام      المالية الإسرائيلية "تعيق" تشريع مشروع قانون سلب مخصصات الأسرى الفلسطينيين      درس في علوم السياسة!! قصة: نبيل عودة      ميساء البشيتي//وجوه عابرة      ليبرمان: لا نقبل بأيّ تقييدٍ روسيٍّ وهذا ليس وقت النباح بل زمن العضّ ويُشيد بالتنسيق الأمنيّ بعد إنقاذ الشرطة الفلسطينيّة المجندَّيْن الاثنين في جنين      نائب وزير الخارجية السوري: سنسقط اي طائرة تعتدي على سورية ولا نمتلك أسلحة كيميائية واستخدامها “غير مقبول ولا أخلاقي” والهجوم الامريكي على سورية “جريمة حرب”      17 قتيلا في اطلاق النار داخل مدرسة في فلوريدا هي الأسوأ منذ 25 عاما      وسائل إعلام إسرائيلية: نتنياهو أصبح كالبطّة العرجاء في ظلّ الاتّهامات الموجّهة له.      محاكمة عهد التميمي وافلاس المؤسسة الاحتلالية بقلم:شاكر فريد حسن      دوائر ومؤسسات الإحتلال...والتفنن في إذلال المقدسيين بقلم :- راسم عبيدات      الدفاعات السورية تتصدى للطائرات الاسرائيلية وتجبرها على الانسحاب      أبعد من إسقاط طائرة.. انه اسقاط النظام العربي معن بشوّر      خزان فلسطين النفطي وليس الهيكل الأسطورة ولماذا يريد ترامب قواته في سورية؟ وهل غاز لبنان في خطر بسام ابو شريف      إهانة من البيت الأبيض لنتنياهو... البيت الابيض يصفه بالكذاب     
مقالات وتحليلات 
 

الضفة الغربية في حالة ثورة عبد الستار قاسم

2018-02-08
 

لم أشهد منذ سنوات طويلة الضفة الغربية في حالة ثورة ومعنويات مرتفعة عاليا كما أشهدها هذه الأيام ومنذ أن نفذ الشهيد أحمد نصر جرار عمليته العسكرية بالقرب من قرية صرة بالقرب من نابلس. وكأن الناس كانوا في قاع بئر مظلمة ، فأتى جرار بشمعة متوهجة أضاء أركانها وبعث في الناس الحياة. جرار ليس هو المناضل الوحيد في الساحة الفلسطينية الذي كسر صمت المقاومة وبعثها من جديد، لكنه هو الذي أتى في الظرف المناسب الذي انتظر فيه الناس التمرد على ترهات صالونات السياسة، وفذلكات المفاوض الفلسطيني وتفريطه وتآمر الأعداء كجبهة واحدة موحدة على مصير القضية الفلسطينية. لقد قرف الناس أنباء المفاوضات، وضجروا الأخبار حول ترامب، وملوا الاستماع إلى تطورات ما يسمى حل الدولتين، وأيقنوا أن كل ما يجري حولهم ليس إلا إلهاء لإبعاد أنظارهم عن حقوقهم الوطنية في حق العودة وحق تقرير المصير. ولهذا أسر جرار قلوب الناس ومشاعرهم وعواطفهم الوطنية والإنسانية، وتحول إلى البطل الرمز الذي حمل السيف في وقته، وتقدم الصفوف بكل شجاعة وإباء.

والذي شاهد مدينة نابلس ليلة السادس من شهر شباط عندما اجتاح الصهاينة المدينة بحثا عن منفذ عملية أريئيل ضد أحد المستوطنين، يتأكد أن الثورة ملتهبة في الصدور والعقول، والشباب متحفزون لقتال. قال أحد الصهاينة إنهم دخلوا المدينة بحثا عن شخص معين، فوجد المدينة بأسرها في انتظارهم. لقد خرجت مدينة نابلس تدافع عن نفسها وعن ابن فلسطين البار الذي لم تكن تعرف أنه يختبئ فيها. أما جندي صهيوني آخر فقام بتصوير هدير الجماهير الفلسطينية التي تحاصره وسيارته العسكرية، ووعد أن يوزع مالا إن خرج سالما. كادت نابلس لأن تأكل جنود الصهاينة. وشباب فلسطين في الخليل والقدس تحفزوا، وشعرت أن الناس سيهاجمون مقار السلطة للاستيلاء على السلاح. ولو توفرت قيادة ثورية جامعة لمختلف الأطياف الفلسطينية لرأينا هزيمة نكراء تلحق بالصهاينة.

الناس في الضفة الغربية بحاجة لمن يؤطرهم ويلم شملهم ويجمع كلمتهم. وهذه هي مسؤولية الفصائل الفلسطينية الموجودة خارج فلسطين، ومسؤولية كل الفلسطينيين خارج البلاد. لقد أخفق الخارج بصورة لافتة في تشكيل قيادة مؤقتة للفلسطينيين تشرف على شؤونهم الأمنية والوطنية والعسكرية والمالية، واكتفى أهل الخارج ببيانات الاستنكارات لما تقوم به قيادة منظمة التحرير على الرغم من أنها كانت تؤكد لها شرعية عدم شرعيتها في كل لقاء يتم بينهما. لم ينشئ الخارج قيادة عسكرية موحدة، ولم ينشئ صندوقا ماليا لمساعدة المتضررين من الاحتلال ولو جزئيا. ولم يقم حتى في تطوير برامج ثقافية وإعلامية ذات طابع فلسطين عام يستقطب المشاهد الفلسطيني. أي أن مسؤولية الخارج في الإخفاق لا تقل عن مسؤولية منظمة التحرير في تدهور مكانة القضية الفلسطينية.

نحن في الداخل لا نستطيع تشكيل قيادة لأننا في عش الدبابير. من السهل على أجهزة أمن الاحتلال ووكيله ملاحقة الناس وتمزيق أواصرهم وهدم بناهم الوطنية. كنا نأمل عبر السنوات من الخارج أن يطور سندا قويا لما في الداخل، لكن يبدو أن الخارج يريد أن يلقي ظهره على الداخل. والخارج يتحمل مسؤولية الفشل كما تتحمل منظمة التحرير هذه المسؤولية.

هناك بيوت قد تم هدمها، فمن سيبنيها؟ هل ننتظر إيران لتقدم الدعم، أم من المفروض أن تكون لدينا المؤسسات التي تهب فورا لمساندة الناس؟ شاطرين في الخارج في تحريضنا على عمل انتفاضة. الانتفاضة لا تنفعنا ولا تنفع القضية الفلسطينية، وإنما نحن بحاجة إلى ثورة أو مقاومة. الانتفاضة احتجاج بينما المقاومة مواجهة. وهذا يحتاج إلى جهود مساندة من الخارج

 
تعليقات