أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 8
 
عدد الزيارات : 34365808
 
عدد الزيارات اليوم : 2227
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن      محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة      اذاعة الجيش تتساءل: بعد انتهاء "درع الشمال".. هل يتجه الجيش لإشعال الجنوب ؟      معاون وزير الخارجية السوري .. دمشق: نرحّب بفتح السفارات.. ولن نستجدي أحد      ترامب: سندمر تركيا اقتصاديا إذا هاجمت الأكراد بعد انسحاب قواتنا من سورية وسنقيم منطقة آمنة بعرض 20 ميلا وعلى الأكراد عدم “استفزاز” أنقرة      سفن حربية أميركية باتجاه سوريا بحجة المساعدة في سحب القوات الامريكية من سوريا       ما الجديد في شارع "الأبارتهيد" رقم 4370...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس // نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس عبد المحسن نعامنة     
مقالات وتحليلات 
 

ميشيل حنا الحاج: تطورات غريبة ومفاجئة ربما تكشف عن غموض العلاقة بين بوتين وترامب ميشيل حنا الحاج

2018-02-01
 

اتخذ الكونجرس الأميركي قرارا بفرض مزيد من العقوبات على روسيا الاتحادية. وشمل ذاك القرار فرض عقوبات كهذه على مائة وعشرة شخصيات روسية مقربة جدا للرئيس بوتين. وممن شملهم القرار كلا من رئيس وزراء روسيا ووزير خارجيتها، وهما الشخصيتان البارزتان في روسيا بعد الرئيس بوتين. وأرسل هذا القرار الى البيت الأبيض بانتظار توقيع الرئيس ترامب عليه. لكن الرئيس الأميركي لم يوقعه، معلنا ارجاءه التوقيع عليه الى مرحلة لاحقة.

ولم يبد في حينه تأجيل الرئيس ترامب عملية التوقيع على القرار المذكور ليصبح نافذا فيشرع بالعمل به…أمرا مفاجئا أو لافتا للنظر، الى أن كشفت قناة “سي أن أن” وعدد من المحاورين على تلك الشبكة، ما مفاده أن أحد أقطاب العاملين في المخابرات الروسية، كان قد زار واشنطن  سرا قبل أيام قليلة والتقى بعدد من المسؤولين، مما أدى للاستنتاج بأن زيارته قد لعبت دورا هاما في ارجاء الرئيس ترامب التوقيع على القرار المذكور، علما أن الزائر الغامض كان من المقربين جدا للرئيس بوتين، ويبدو كما قدر بعض المحللين، بأنه كان يحمل رسالة سرية من الرئيس بوتين للرئيس ترامب.

وكانت بعض الأنباء قد أشارت الى قيام كبير العاملين في المخابرات الروسية Evgenyevich  Sergey وهو الملقب ب Naryshkin والخاضع للعقوبات الأميركية منذ عام 2014 ، بزيارة الى واشنطن والالتقاء بعدد من المسؤولين الأميركيين بما فيهم رئيس السي آي ايه   Pompe ، لكن أحدا لم يستطع التأكيد ما اذا كان “”ناريشكن” هو الشخص المشار اليه، أم كانت هناك زيارة أخرى من روسي آخر لم يكشف هرهاعنها.

ولكن غموض الحادثة لم يقتصر على الزيارة الغريبة السرية لأحد كبار الشخصيات في روسيا،  بل لعضو في أجهزة مخابراتها، فما كان أدهى من ذلك وأكثر غرابة، أن هذا المسؤول الروسي كان ممن يخضعون لعقوبات أميركية، فكيف به وهو ممن تشمله العقوبات الأميركية، يتمكن من القدوم، سرا أو علنا، الى الولايات المتحدة التي شملته سابقا ببعض عقوباتها.

وكان السناتور الدمقراطي  Ben Cardin  ممن عبروا عن دهشتهم  لتلك الواقعة الغريبة، والتي قدر البعض أن الزيارة الغامضة للمسؤول الروسي مهما كانت صفته، كانت السبب المباشر وراء قيام الرئيس دونالد ترامب بتأجيل التوقيع على القرار الحديث جدا الصادر عن الكونجرس بمباركة عدد كبير من اعضائه، اذ باركه الدمقراطيون قبل الجمهوريين،  في وقت لم يتردد فيه الرئيس ترامب ولو لدقيقة واحدة، في التوقيع على قرار سابق  وقديم جدا للكونجرس، يقضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، علما أنه قرار مر عليه ثلاثة رؤساء جمهورية سابقين، دون أن يجروء أي منهم من التوقيع عليه.

فما الذي ميز اذن القرار الحديث وبأكثرية تكاد تبلغ الاجماع، ودفع ترامب بالتالي للامتناع عن التوقيع عليه، أو في حد أدنى ارجأ التوقيع عليه؟ فهل تضمنت رسالة بوتين السرية الغامضة والتي لم يكشف عنها، تحذيرا من بوتين للرئيس ترامب من عواقب توقيعه على قرار يفرض عقوبات على مائة وعشرة شخصيات روسية بارزة  منها الشخصية الثانية في الاتحاد الروسي، أي رئيس الوزراء ديمتريف، والشخصية الثالثة أي وزير الخارجية لافروف.  فهل كانت هناك مناشدة من بوتين بعدم التوقيع، أم كانت مناشدة بلغت حد التحذير بل والانذار من عواقب اتخاذ خطوة كهذه؟

ويقدر بعض المحللين في اجتهاداتهم الخاصة، أن بوتين ربما أنذر الرئيس ترامب بأن توقيعه على ذاك القرار، قد يؤدي الى امتناع روسيا عن التدخل في الانتخابات النصفية القادمة، في مسعى منها لضمان احتفاظ الحزب الجمهوري بأكثريته في المجلسين، والحيلولة دون نجاح الحزب الدمقراطي في الهيمنة على المجلس، وبالتاي من توجيه الاتهام للرئيس ترامب كخطوة نحو عزله…

أم امتد حجم الانذار الروسي المبطن، الى التهديد بالتدخل المباشر في تحقيقات المحقق الخاص روبرت مولر الباحث في أمرين، أحدهما اعاقة ترامب لسير العدالة، وثانيهما وقد يكون أهمهما، احتمالات المساعدة الروسية الخفية التي قدمت لترامب، ومكنته من الفوز بمقعد الرئاسة فوزا زائفا لا يتناسق مع مفاهيم الدمقراطية الأميركية؟..

فهل كان هناك تهديد روسي مبطن بتزويد مولر بأدلة تعزز ما هو الأن في مرحلة مجرد الاشتباه غير اليقيني بعد، بوقوع مخالفة كهذه للمفاهيم الدمقراطية الأميركية….علما أن مجلس النواب الأميركي حيث الغالبية الكبرى للحزب الجمهوري، قد أعد مذكرتين رفعهما للبيت الأبيض طالبا الموافقة على نشرهما. والمذكرتان تنسبان لل “أف بي آي” التي ينتمي مولر الى بنيانها، بأنه يسيء استخدام السلطات الممنوحة له، كما تلمح الى وجود فساد في ذاك الجهاز الأمني، حيث يدعي الرئيس ترامب أن نائب رئيس الأف بي آي المستقيل حديثا، أي Andrew McCabe ، قد تلقى خمسمائة ألف دولار من هيلاري كلينتون، ملمحا بكونها رشوة مكشوفة.

وفي مسعى من الرئيس ترامب للتغطية على مجريات الأحداث المتسارعة، ومنها الغموض الذي رافق امتناعه عن التوقيع على قرار الكونجرس بفرض عقوبات على شخصيات روسية بارزة… حاول الرئيس الأميركي في الخطاب السنوي الذي ألقاه في يوم الاتحاد، تركيز الضوء على انجازاته الهامة ومنها، أولا قراره التاريخي بتخفيض نسبة الضرائب تخفيضا واضحا بلغ حد الثلث تقريبا، ولكن بالنسبة لأصحاب الدخول المرتفعة، وهم أقرانه من ملياردية الولايات المتحدة. وقد رافقه حقنة مورفين للطبقة الفقيرة والمتوسطة، وذلك باجراء تخفيض لكن زهيد على نسبة الضرائب التي يتم تقاضيها منهم…ومنها ثانيا توجهه لملاحقة المهاجرين غير الشرعيين الذين “يسرقون الوظائف من أيدي المواطنين الأصليين”، بتقبلهم للوظائف برواتب أدنى من تلك التي يتقاضاها المواطن الأصلي والحقيقي، مما يستدعي لا التعجيل فحسب بطرد المهاجرين غير الشرعيين، بل يقتضي أيضا بناء سور حاجز على امتداد الحدود مع المكسيك. ولكن الرد على ذلك التباهي، جاء من  النائب الدمقراطي “جو كنيدي الثالث”، حفيد روبرت كينيدي، المدعي العام السابق، وشقيق الرئيس الراحل جون كنيدي.

ففي خطاب القاه كنيدي في ولاية ماساشوستس الواقعة في شرق الولايات المتحدة، على شواطىء المحيط الأطلسي، حيث حط أوائل المهاجرين الى أميركا على ساحل بلايموث، ومن هناك انطلقوا بعد عقود نحو غرب الولايات المتحدة. وكان النائب كنيدي يلقي خطاب الحزب الدمقراطي ردا على خطاب الرئيس الجمهوري بمناسبة يوم الاتحاد. وباختيار ماساشوستس موقعا لالقاء خطاب الرد، يبدو بأنه أريد باختيار ذاك الموقع (ماساشوستس)، تذكير ترامب بشكل غير مباشر، أن شعب الولايات المتحدة كله من المهاجرين. (فالأميركيون الحقيقيون هم الهنود الحمر، وربما أيضا سكان هاواي وآلاسكا)، أما الباقون فهم من سلالة المهاجرين. وما لم يقله “كنيدي”  الصغير سنا، أن ترامب نفسه من أحفاد المهاجرين، وزوجته السيدة الأولى، مهاجرة قادمة من سلوفينيا. ولكن أبرز رد للنائب جون كنيدي الثالث، كان تعليقه على توجه ترامب لبناء السور العازل، وذلك بقوله: “اذا قام هو ببناء السور، فان جيلنا سوف يقوم  بهدمه”.

الصراع في الولايات المتحدة اذن على أشده وخصوصا فيما يتعلق بالدور الروسي في الانتخابات الرئاسية. ومهما حاول ترامب ابعاد الأنظار عنه بعدم التعرض مؤخرا بالنقد لروسيا ولمواقفها، أو حتى بارجاء توقيع عقوبات جديدة على قيادات روسية هامة، بل وباستقبال الولايات المتحدة في عقر دارها، مندوبا روسيا هو ذاته خاضع للعقوبات الأميركية…فان الأزمة تبدو في تصاعد، ولا تبدو بأنها تقترب من الحل أو جلاء الغموض حول أسرارها، ناهيك عن اقنرابها من الاضمحلال.

كاتب ومحلل سياسي

 
تعليقات