أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لبنان يَنتقل من أزمة “البَلطجة” المَحليّة إلى “البَلطجة الإسرائيليّة” الأخطر.. ليبرمان يُشعِل فَتيل حَرب النِّفط والغاز.. و”حزب الله” يَتوعّد بالتصدّي الحازِم..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 15
 
عدد الزيارات : 31852483
 
عدد الزيارات اليوم : 1302
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   اتفاق بوساطة روسية على دخول قوات شعبية سورية عفرين لدعم الاكراد.. والجيش السوري يحبط محاولة تسلل مجموعة إرهابية من الأراضي اللبنانية إلى ريف حمص      الاحتلال يحقق إذا كانت الجهاد وراء الهجوم... اصابات بتفجير عبوة ناسفة في قوة اسرائيلية على حدود خانيونس      إعادة الاعتبار لنشأة منظمّة التحرير صبحي غندور*      منخفض جوي وأمطار اليوم وغداً 17 و 18      تل أبيب: الصواريخ السوريّة مرّت فوق تل أبيب وحيفا والإعلام العبريّ يؤكّد حيازة حزب الله صواريخ سام 5 .. ويُحذّر مُستحيل حسم الحرب القادمة من الجوّ      الجيش الإسرائيلي يكشف تفاصيل تحطم طائرته بصاروخ سوري..الدفاعات الجوية السورية أطلقت أكثر من 20 صاروخا      لافروف: أميركا تسعى إلى التواجد العسكري في سوريا إلى الأبد      نصر الله: المقاومة قوة لبنان في معركة النفط والغاز وتستطيع إيقاف المنصات الإسرائيلية خلال ساعات      اللواء سليماني: مغنية أسطورة كسرت حاجز الخوف من إسرائيل      الجيش السوري يرفض طلب الأكراد بدخول عفرين للتصدي للهجوم التركي قبل تسليمهم السلاح.. وواشنطن تنفي علمها بأي اتفاق      تَحْلِيقَاتٌ سَمَاوِيَّةٌ! آمال عوّاد رضوان      بفعل الحدث السوري تعسكرت العلاقات الدولية *كتب: المحامي محمد احمد الروسان*      الخارجية الروسية: الوجود الأميركي في قاعدة التنف السورية احتلال      د/ إبراهيم أبراش خروج حروب غزة عن السياق الوطني      وسائل إعلام إسرائيلية: الصواريخ السورية مرّت فوق حيفا وتل أبيب      القادة اللبنانيون لتيلرسون: لا تنازل عن شبر واحدة من السيادة      17 قتيلا في اطلاق النار داخل مدرسة في فلوريدا هي الأسوأ منذ 25 عاما.. ترامب يقول ان منفذ العملية مختل عقليا ويأمر بتنكيس الاعلام      المالية الإسرائيلية "تعيق" تشريع مشروع قانون سلب مخصصات الأسرى الفلسطينيين      درس في علوم السياسة!! قصة: نبيل عودة      ميساء البشيتي//وجوه عابرة      ليبرمان: لا نقبل بأيّ تقييدٍ روسيٍّ وهذا ليس وقت النباح بل زمن العضّ ويُشيد بالتنسيق الأمنيّ بعد إنقاذ الشرطة الفلسطينيّة المجندَّيْن الاثنين في جنين      نائب وزير الخارجية السوري: سنسقط اي طائرة تعتدي على سورية ولا نمتلك أسلحة كيميائية واستخدامها “غير مقبول ولا أخلاقي” والهجوم الامريكي على سورية “جريمة حرب”      17 قتيلا في اطلاق النار داخل مدرسة في فلوريدا هي الأسوأ منذ 25 عاما      وسائل إعلام إسرائيلية: نتنياهو أصبح كالبطّة العرجاء في ظلّ الاتّهامات الموجّهة له.      محاكمة عهد التميمي وافلاس المؤسسة الاحتلالية بقلم:شاكر فريد حسن      دوائر ومؤسسات الإحتلال...والتفنن في إذلال المقدسيين بقلم :- راسم عبيدات      الدفاعات السورية تتصدى للطائرات الاسرائيلية وتجبرها على الانسحاب      أبعد من إسقاط طائرة.. انه اسقاط النظام العربي معن بشوّر      خزان فلسطين النفطي وليس الهيكل الأسطورة ولماذا يريد ترامب قواته في سورية؟ وهل غاز لبنان في خطر بسام ابو شريف      إهانة من البيت الأبيض لنتنياهو... البيت الابيض يصفه بالكذاب     
مقالات وتحليلات 
 

جورج حبش.. العقل الذي صاغ المضمون المقاوم للاستعمار الجديد عبر الوحدة والكفاح المسلح بسام ابو شريف

2018-01-31
 

يرى كثيرون أن نضال الدكتور جورج حبش الوطني والقومي كان عبارة عن اضافات كمية لنضال شعبه ، خاصة الشعوب العربية في شمال ووسط وجنوب العالم العربي . وتزهو ميادين العمل القومي العربيبأسماء ساهمت مساهمات جذرية في نهوض الأمة العربية .

وعلى سبيل المثال نذكر العلامة قسطنطين زريق الذي أغنى الأبحاث في الفكر القومي العربي نظريا ، وأسس العروة الوثقى كأول تجمع للشباب المؤمن بالقومية العربية في الجامعة تأميركية ، في بيروت ، ونذكر القائد القومي الفذ ميشيل عفلق ، الذي أسس حزب البعث العربي ، مضيفا شرط بناء الأداة التنظيمية لدفع النهوض العربي للأمام على طريق الوحدة العربية .

وعلينا دائما ألا ننسى أن القائد الفذ والرؤية الصائبة ، انطون سعادة ، كان أول من نبه الى المخطط الصهيوني ، وركز على وحدة سوريا الطبيعية ” بلاد الشام ” ،كخطوة وحدوية ضرورية لمواجهة الهيمنة الصهيونية ، وحدد بوضوح شرط بناء التنظيم وتأسيس ذراعه المسلح ” الزوبعة ” , جورج حبش أبحر في محيط هائج بحثا عن استراتيجية مواجهة المعتدين على العرب وأرضهم ، ولم يستنفر تماما الا عندما بدأ الصهاينة بالتهام الأرض العربية في فلسطين .

كانت الغزوة الصهيونية صاعقا أشعل في قلب وعقل الدكتور جورج حبش ” ولم يكن قد أصبح طبيبا حينها ” الرغبة في التصدي والدفاع عن النفس . والدفاع عن النفس كان يعني الدفاع عن الشعب الفلسطيني ، وتتطور ليصبح الدفاع عن الأمة العربية .

ولاشك أن الشاب جورج حبش انكب على دراسة تجارب الشعوب الأخرى ، ومنها تجربة بروز الكيانات على أسس قومية في اوروبا – تجربة غاريبالدي ووحدة ايطاليا ، تجربة اسبانيا ووحدة اسبانيا … وهكذا .لكن تلك الحركات القومية كانت فاشية ، وتحولت الى استعمارية ، فكانت الحركات القومية الأوروبية في سباق لاستعمار الدول أو الشعوب المتخلفة .

لقد بذل المفكرون القوميون العرب جهدا خلاقا في تأسيس وترسيخ الفكر القومي العربي .

وساهم كل منهم مساهمة تأسيسية هامة ، ويعود جهد هؤلاء الى سنوات الاحتلال التركي ، الذي استخدم راية الاسلام لسحق الشخصية القومية العربية ، وشرع في التطبيق القسري للتتريك ، أي احلال اللغة التركية كلغة أساسية للعرب ، وارتكب مجازر في مدن وبلدان عربية كثيرة ، ورغم أن التجنيد في الجيش التركي كان اجباريا وأضطرر العرب لأداء  الخدمة العسكرية فان قيادة الجيش العثماني ، كانت تنفذ عقوبة الاعدام بالضباط العرب لأتفه الأسباب ،لكن مساهمة جورج حبش برزت في ميدانين استراتيجيين من ميادين العمل القومي العربي وهما : الميدان الأول – الهوية التحررية للحركة القومية العربية، والميدان الاستراتيجي الثاني كان تحديد الكفاح الشعبي المسلح يشق من خلاله العرب الطريق لوحدتهم ، وحريتهم ، وحقهم الطبيعي في تقرير المصير والاستقلال الاقتصادي والسياسي والجغرافي ، وبطبيعة الحال كانت فلسطين صلب النضال والعنوان الرئيسي للتحرر الوطني والقومي ، وأبرز الدكتور جورج حبش للعالم هذه الهوية التحررية ، وأصبحت حرب الشعب للتحرر في العالم العربي هي بمصاف حرب الشعب لتحرر الصين وفيتنام وكوبا.

وأظهر ذلك الفارق بين الحركات القومية التي برزت في اوروبا ، وكان جوهرها التعصب اليميني والصراع بينها و”التنافس″ على استعمار بلدان وشعوب العالم الثالث.

واستنادا لهذا الفهم لحركة التحرر العربي وموقعها في خريطة الصراع الدائر في العالم بين القوى الاستعمارية وقوى التحرر خاض الدكتور جورج حبش منذ تأسيس حركة القوميين العرب كفاحا سياسيا وعسكريا ضد معسكر أعداء الأمة العربية والذي كان تحديد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تحديدا واضحا له.

الاستعمار القديم والجديد والحركة الصهيونية وكيانها الذي زرعته القوى الاستعمارية كأداة لها، اسرائيل والرجعية العربية.

ونحن نرى اليوم تجليات هذا الحلف، فأطراف الحلف تجهر بتحالفها ، فالعلاقات التي كانت سرية الطابع بين دول تحكمها أسر عينها الاستعمار البريطاني وثبتتها الامبريالية الأميركية تعلن تحالفها مع اسرائيل وتجهر بذلك.

ولا شك أن المواجهة والتصدي والكفاح الشعبي العربي هو الرد تماما كما نادت به الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وقائدها الذي رحل جسدا وبقي حيامعنا فكرا وممارسة ، نؤدي لك التحية يا حكيم ، فقد علمتنا الكثير وعلى هدي الوضوح في الرؤية نسير ونكمل المشوار ، وستكمل من بعدنا أجيال أمتنا معاركها وتنتزع الحرية ، وتقيم دولة الوحدة بعد أن نطرد الغزاة ، وندحر قواهم الهمجية من بلادنا .

سياسي وكاتب فلسطيني

 
تعليقات