أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 28
 
عدد الزيارات : 33190156
 
عدد الزيارات اليوم : 672
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   باراك: حماس باتت ضابطة الإيقاع وحكومة نتنياهو مشلولة ومُستشرِق إسرائيليّ يقترح “خريطة طريق” دمويّة للقضاء على الحركة وطرد قادتها واغتيالهم وإعادة احتلال القطاع      سلاح للدفاع الجوي السوري: رغم صغر حجمه إلا أنه كبير في أفعاله      غرينبلات: لن يكون أحد راضياً بالكامل عن المقترح الأميركي بشأن خطة السلام      مُستشرِق إسرائيليّ: الهدوء بين حزب الله وتل أبيب نابعٌ من الردع المُتبادل والاحتلال مُوافِق على تطبيق النموذج عينه بالجنوب مع حماس التي تستوحي عقيدتها من نصر الله      يديعوت تكشف تفاصيل جديدة في عملية أسر الضابط لدى القسام "هدار غولدن"      ملف المصالحة مؤجل فيما ملف التهدئة يبدو على عجل... غزة: 48 ساعة حاسمة حول التهدئة بين حماس و(إسرائيل) وهذه سمات الصفقة .      د./ إبراهيم ابراش الحركة الوطنية الفلسطينية : شرعية المنطلقات والتباس الممارسة      انتخابات أميركية في مجتمع تتصدّع وحدته صبحي غندور*      عنصرية الصهيونية والعنصرية الاسرائيلية د .غازي حسين      نصر الله: المقاومة اليوم أقوى من الجيش الإسرائيلي ومحور المقاومة سيخرج من سورية قريبا وما يجرى منذ 7 سنوات حرب تموز أخرى لتحقيق أهداف الأميركيين      اجتماع للمركزي .....أم اجتماع لحركة فتح..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      سعيد نفّاع //وقفات على مفارق لجنة المتابعة والمظاهرة والعرب الدّروز      أزمة الليرة التركيّة بعيونٍ إسرائيليّةٍ: أردوغان يطمح للإثبات بأنّ بلاده ليست في جيب أيّ دولةٍ عظمى لا الأمريكيّة ولا الروسيّة ولا في جيب الاتحاد الأوروبيّ      الأمم المتحدة: ما بين 20 و30 ألف مقاتل في داعش لا يزالون في سوريا والعراق      علي حسن خليل للميادين: حرب تموز قلبت الصورة وأحدثت أزمة في "إسرائيل"      طيار أمريكي ينتقم من زوجته بطريقة غريبة      طِهران تُعاقِب العبادي وتَرفُض استقباله لأنّه وَقَف في خَندَق الحِصار الأمريكيّ ضِدّها.      اجتماع بين نتنياهو والسيسي قبل شهرين في القاهرة لبحث التسوية في غزة      اردوغان يعلن ان الحكومة في حالة نفير عام وتركيا “ستقاطع” الأجهزة الإلكترونية الأميركية ردا على عقوبات فرضتها واشنطن على أنقرة      معاريف: "بينيت" قدّم خطة للكابينت لمهاجمة حماس.. هذه تفاصيلها      الجنود الأتراك في شمال سوريا يسهلون تهريب الفارين مقابل بدل تحدده جنسياتهم      القسام للاحتلال: أي عمل غبي سيكلفك دمارًا وألمًا لا تطيقه وسيكون شيئًا لم تعرفه من قبل      ممثل السيّد خامنئي في العراق: موقف العبادي من العقوبات انهزام وتآمر      السلط : الأردن يعلن انتهاء العملية الأمنية ضد خلية إرهابية في السلط      كيف انفتح في الأردن “عداد الدّم”؟.. قراءة في الأحداث الأخيرة وأبعادها الإعلامية والعملياتية والاستخبارية: نهج الشفافية يثبت نفسه مجدداً كخيار آمن..      مع هبوط الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد..إردوغان يجدد التلويح بالبحث عن حلفاء جدد      حمدونة : الإعتقال الإداري جرح نازف يستوجب ايقاظ الضمير الانسانى       "هآرتس": الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تحضّر لاغتيال قادة في حماس في قطاع غزة      إطلاق صاروخ باليستي على معسكر للجيش السعودي في جيزان السعودية      آلاف الفلسطينيين يتظاهرون ضد قانون القومية في تل أبيب والاحتلال يستهدف سفن كسر الحصار     
مقالات وتحليلات 
 

عبد الباري عطوان // بِدايةٌ مُرتَبِكةٌ للِقاء سوتشي لكن إجهاض مُحاولة “التَّخريب” الأمريكيّة لم يَستغرقْ أكثر من ساعتين.. كيف تَبلوَرتْ قِيادةٌ جديدةٌ للمُعارضة ومن هُم “نُجومها”؟

2018-01-31
 

بِدايةٌ مُرتَبِكةٌ للِقاء سوتشي لكن إجهاض مُحاولة “التَّخريب” الأمريكيّة لم يَستغرقْ أكثر من ساعتين.. كيف تَبلوَرتْ قِيادةٌ جديدةٌ للمُعارضة ومن هُم “نُجومها”؟ وهل كانت أزمة العَلم والشِّعار مُفتَعلة؟ وهل تُنفّذ تركيا تَعهّداتِها بإنهاء مُقاطعة حُلفائِها السُّوريين؟

 

عبد الباري عطوان

لم تَكُن بِداية طيّبة لمُؤتمر سوتشي للحِوار بين مُمثِّلي الشَّعب السوري الذي بَدأ أعماله أمس بَعد تأخّر ما يَقرُب من السَّاعتين ونِصف السّاعة، نَظرًا لاحتجاج وَفد المُعارضة المُسلّحة القريبة من تركيا على العلمْ السّوري بنَجمتين خَضراويين تتوسّطان اللونين الأحمر والأسود، ولكن انعقاده في حُضور 1600 عًضو، إلى جانب مُمثّلي الحُكومة السوريّة، والدُّول الثَّلاث الراعية (روسيا وإيران وتركيا) يُمثّل خُطوةً ناجِحة على طَريق مَنظومةٍ بَديلة لمُفاوضات جنيف التي اصْطدمت بحائِط الفَشل بَعد ثماني جَولات عَقيمة، مِثلما جاءَ في البَيان الخِتامي.

تشكيل لجان رئاسيّة ودستوريّة تنبثق عن المُؤتمر وتضم مُمثلّين عن السُّلطة والمُعارضة، مِثلما جاء في البَيان الخِتامي، لإدخال تعديلاتٍ دستوريّة، وتَشكيل جيش، ومُؤسّسات أمنيّة تَخضع لسِيادة القانون، أمر مُهم دون أدنى شك، لكن الأهم في نَظرنا هو جَمع هذا العَدد الضَّخم من السّوريين من الدّاخل والخارج، من السُّلطة والمُعارضة، تحت سقف واحد لأوّل مرّة مُنذ سَبع سنوات.

الإنجاز الأبرز للمُؤتمر، في تَقديرنا حتى الآن، هو كَسر الحاجِز النَّفسي المُتمثّل في جُلوس السوريين إلى جانب بعضهم البعض يتصافحون، ويتبادلون الآراء حول حاضِر بِلادهم ومُستقبلها، صحيح أن أجواء الحَذر كانت هي المُسيطرة على اليَوْمْ الأول، مِثلما قال أحد المُشاركين لهذهِ الصَّحيفة “رأي اليوم”، ولكن هذا الحَذر مُتوقّع في ظِل حالة الجَفاء، وعُمق الهُوّة في المواقِف تُجاه الصِّراع، وأسبابه، والتدخّلات الخارجيّة المُتعدّدة، مُضافًا إلى ذلك وجود “العَسس″، كتّيبة التقارير، الذين كانوا يتواجدون في الأروقة والقاعات ويَرصُدون كل صَغيرةٍ وكَبيرة.

***

الولايات المتحدة الأمريكيّة وحُلفاؤها الذين يُعانون من التّهميش المُتسارع على أرضيّة الأزمة السوريّة، بفِعل النّجاح العَسكري لروسيا وحُلفائها في مَيادين القِتال، لم يريدون انعقاد هذا المُؤتمر في سوتشي، ناهِيك عن نَجاحِه، ولذلك حاولوا إجهاضه، وخَلق حالةٍ من الارتباك في صُفوف المُشاركين والرُّعاة، ويتّضح ذلك من خِلال أزمتين، الأولى رَفض ستيفان دي ميستورا، مُمثّل الأُمم المتحدة المُشاركة وإلقاء الكلمة الثانية بعد خِطاب سيرغي لافروف، وزير الخارجيّة الروسي، الافتتاحيّة، والإيعاز لمُمثّلي المُعارضة المُوالية لتركيا بالانسحاب وعَدم المُشاركة، على غِرار الهيئة العُليا للمُفاوضات المَدعومة سُعوديًّا.

بات واضِحًا الآن أن احتكار الهيئة العُليا للمُفاوضات لتَمثيل المُعارضة حَصريًّا قد “تَضعضَع″، إن لم يَكن قد تآكل، وبُروز جِسم سوري أوسَع من الدَّاخِل والخارج، وكان لافِتًا دَعوة شخصيّات مثل هيثم مناع وقدري جميل، وأحمد الجربا، وميس كريدي، ورندا قسيس، للجُلوس على المِنصّة الرئيسيّة أثناء جَلسة الافتتاح، ممّا يُوحي أن هذهِ المَجموعة، قد تَكون نُواة المَجلس الرئاسي لمَنظومة سوتشي، والمُمثّل الجديد المُعتمد للمُعارضة السوريّة التي من المُفترض أن تتفاوض مع الحُكومة في دِمشق، وتَحظى بدَعم الدُّول الثّلاث الراعية، وهي إيران، وتركيا وروسيا، واحتمال إضافة أسماء جَديدة غير مُستبعد في الجَولات المُقبلة.

السُّؤال الذي يَطرح نفسه الآن هو حَول الخُطوة التالية لهذا المُؤتمر، بمَعنى هل سيَتحوّل إلى مَنظومة دائِمة تَنعقد بشَكلٍ دَوري ولها قِيادة وإطارات عَمل، أم سيكون دَورة انعقاد يتيمة تُصدِر توصيات إلى مَنظومة جنيف المُنبَثِقة عن الأُمم المتحدة ويَنتهي دَورها بعد ذلك؟

لا نعتقد أن روسيا، ورغم الصُّعوبات، تُريد انعقاد جَلسة “يتيمة”، وإنّما مَنظومة مُفاوضات مُتكامِلة وِفق خارِطة طَريق سياسيّة واضِحة المَعالم تُؤدّي إلى دستور، وانتخابات رئاسيّة وبَرلمانيّة تُحدّد هَويّة “سورية الجَديدة”.

القِيادة الروسيّة تُدرك جيّدًا أن انتصارها العَسكري لا يُمكن أن يَكتمل دون تَسوية سياسيّة تُشارك في صِياغة عَناصرها الرئيسيّة مُختلف أطياف اللَّون السّوري الدّيني والمَذهبي والعِرقي والمُؤسّساتي.

***

أمريكا نَجحت في سَحبْ مُمثّليها الأكراد والمُعارضة “العربيّة” المُسلّحة في مُحاولةٍ لتَخريب خريطة الطُّموحات الروسيّة، وفي اللّحظة الأخيرة، ولكن وجود تركيا تحت مِظلّة سوتشي، وحاجتها للحَليف الروسي في ظِل اتّساع هوّة الخِلاف بينها والولايات المتحدة بسبب الدَّعم السِّياسي والعَسكري لقِيام كيانٍ كُرديّ في شَمال سورية، ربّما يَدفعها لإقناع الفَصائل المُوالية لها بالمُشاركة، إن لم يَكن في هذهِ الجَولة، ففي الثانية القادِمة.

الخِلاف حول العَلم السوري وألوانِه ليس جَوهريًّا، وإنّما ذَريعة للانسحاب في اللَّحظة الأخيرة، لأن الدَّعوات التي جَرى إرسالها للشَّخصيات والوفود المُشاركة كانت تَحمِل هذا الشِّعار، ولم يَعترض أحد، أو كان في وِسع مُعظم المُعترضين أن لا يستقل الطائرة إلى مطار سوتشي، ولكنّها التّعليمات، والقِوى المُنخرطة في الصِّراع على سورية حاضِرًا ومُستقبلاً.

لم يَكُن المَشهد السُّوري ورديًّا مُنذ بِداية الأزمة، وكانَ حافِلاً بالمُفاجآت والمُتغيّرات والخِلافات، ولا نَعتقد أن مُؤتمر سوتشي سيكون استثناء، فالطَّريق إلى الاستقرار والحَلْ السِّياسي والمُصالحة الوطنيّة، وإعادة الإعمار ما زالَ وَعِرًا ومَليئًا بالمَصاعِب.

 
تعليقات