أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 9
 
عدد الزيارات : 34365782
 
عدد الزيارات اليوم : 2201
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن      محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة      اذاعة الجيش تتساءل: بعد انتهاء "درع الشمال".. هل يتجه الجيش لإشعال الجنوب ؟      معاون وزير الخارجية السوري .. دمشق: نرحّب بفتح السفارات.. ولن نستجدي أحد      ترامب: سندمر تركيا اقتصاديا إذا هاجمت الأكراد بعد انسحاب قواتنا من سورية وسنقيم منطقة آمنة بعرض 20 ميلا وعلى الأكراد عدم “استفزاز” أنقرة      سفن حربية أميركية باتجاه سوريا بحجة المساعدة في سحب القوات الامريكية من سوريا       ما الجديد في شارع "الأبارتهيد" رقم 4370...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس // نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس عبد المحسن نعامنة     
مقالات وتحليلات 
 

عبد الباري عطوان // بِدايةٌ مُرتَبِكةٌ للِقاء سوتشي لكن إجهاض مُحاولة “التَّخريب” الأمريكيّة لم يَستغرقْ أكثر من ساعتين.. كيف تَبلوَرتْ قِيادةٌ جديدةٌ للمُعارضة ومن هُم “نُجومها”؟

2018-01-31
 

بِدايةٌ مُرتَبِكةٌ للِقاء سوتشي لكن إجهاض مُحاولة “التَّخريب” الأمريكيّة لم يَستغرقْ أكثر من ساعتين.. كيف تَبلوَرتْ قِيادةٌ جديدةٌ للمُعارضة ومن هُم “نُجومها”؟ وهل كانت أزمة العَلم والشِّعار مُفتَعلة؟ وهل تُنفّذ تركيا تَعهّداتِها بإنهاء مُقاطعة حُلفائِها السُّوريين؟

 

عبد الباري عطوان

لم تَكُن بِداية طيّبة لمُؤتمر سوتشي للحِوار بين مُمثِّلي الشَّعب السوري الذي بَدأ أعماله أمس بَعد تأخّر ما يَقرُب من السَّاعتين ونِصف السّاعة، نَظرًا لاحتجاج وَفد المُعارضة المُسلّحة القريبة من تركيا على العلمْ السّوري بنَجمتين خَضراويين تتوسّطان اللونين الأحمر والأسود، ولكن انعقاده في حُضور 1600 عًضو، إلى جانب مُمثّلي الحُكومة السوريّة، والدُّول الثَّلاث الراعية (روسيا وإيران وتركيا) يُمثّل خُطوةً ناجِحة على طَريق مَنظومةٍ بَديلة لمُفاوضات جنيف التي اصْطدمت بحائِط الفَشل بَعد ثماني جَولات عَقيمة، مِثلما جاءَ في البَيان الخِتامي.

تشكيل لجان رئاسيّة ودستوريّة تنبثق عن المُؤتمر وتضم مُمثلّين عن السُّلطة والمُعارضة، مِثلما جاء في البَيان الخِتامي، لإدخال تعديلاتٍ دستوريّة، وتَشكيل جيش، ومُؤسّسات أمنيّة تَخضع لسِيادة القانون، أمر مُهم دون أدنى شك، لكن الأهم في نَظرنا هو جَمع هذا العَدد الضَّخم من السّوريين من الدّاخل والخارج، من السُّلطة والمُعارضة، تحت سقف واحد لأوّل مرّة مُنذ سَبع سنوات.

الإنجاز الأبرز للمُؤتمر، في تَقديرنا حتى الآن، هو كَسر الحاجِز النَّفسي المُتمثّل في جُلوس السوريين إلى جانب بعضهم البعض يتصافحون، ويتبادلون الآراء حول حاضِر بِلادهم ومُستقبلها، صحيح أن أجواء الحَذر كانت هي المُسيطرة على اليَوْمْ الأول، مِثلما قال أحد المُشاركين لهذهِ الصَّحيفة “رأي اليوم”، ولكن هذا الحَذر مُتوقّع في ظِل حالة الجَفاء، وعُمق الهُوّة في المواقِف تُجاه الصِّراع، وأسبابه، والتدخّلات الخارجيّة المُتعدّدة، مُضافًا إلى ذلك وجود “العَسس″، كتّيبة التقارير، الذين كانوا يتواجدون في الأروقة والقاعات ويَرصُدون كل صَغيرةٍ وكَبيرة.

***

الولايات المتحدة الأمريكيّة وحُلفاؤها الذين يُعانون من التّهميش المُتسارع على أرضيّة الأزمة السوريّة، بفِعل النّجاح العَسكري لروسيا وحُلفائها في مَيادين القِتال، لم يريدون انعقاد هذا المُؤتمر في سوتشي، ناهِيك عن نَجاحِه، ولذلك حاولوا إجهاضه، وخَلق حالةٍ من الارتباك في صُفوف المُشاركين والرُّعاة، ويتّضح ذلك من خِلال أزمتين، الأولى رَفض ستيفان دي ميستورا، مُمثّل الأُمم المتحدة المُشاركة وإلقاء الكلمة الثانية بعد خِطاب سيرغي لافروف، وزير الخارجيّة الروسي، الافتتاحيّة، والإيعاز لمُمثّلي المُعارضة المُوالية لتركيا بالانسحاب وعَدم المُشاركة، على غِرار الهيئة العُليا للمُفاوضات المَدعومة سُعوديًّا.

بات واضِحًا الآن أن احتكار الهيئة العُليا للمُفاوضات لتَمثيل المُعارضة حَصريًّا قد “تَضعضَع″، إن لم يَكن قد تآكل، وبُروز جِسم سوري أوسَع من الدَّاخِل والخارج، وكان لافِتًا دَعوة شخصيّات مثل هيثم مناع وقدري جميل، وأحمد الجربا، وميس كريدي، ورندا قسيس، للجُلوس على المِنصّة الرئيسيّة أثناء جَلسة الافتتاح، ممّا يُوحي أن هذهِ المَجموعة، قد تَكون نُواة المَجلس الرئاسي لمَنظومة سوتشي، والمُمثّل الجديد المُعتمد للمُعارضة السوريّة التي من المُفترض أن تتفاوض مع الحُكومة في دِمشق، وتَحظى بدَعم الدُّول الثّلاث الراعية، وهي إيران، وتركيا وروسيا، واحتمال إضافة أسماء جَديدة غير مُستبعد في الجَولات المُقبلة.

السُّؤال الذي يَطرح نفسه الآن هو حَول الخُطوة التالية لهذا المُؤتمر، بمَعنى هل سيَتحوّل إلى مَنظومة دائِمة تَنعقد بشَكلٍ دَوري ولها قِيادة وإطارات عَمل، أم سيكون دَورة انعقاد يتيمة تُصدِر توصيات إلى مَنظومة جنيف المُنبَثِقة عن الأُمم المتحدة ويَنتهي دَورها بعد ذلك؟

لا نعتقد أن روسيا، ورغم الصُّعوبات، تُريد انعقاد جَلسة “يتيمة”، وإنّما مَنظومة مُفاوضات مُتكامِلة وِفق خارِطة طَريق سياسيّة واضِحة المَعالم تُؤدّي إلى دستور، وانتخابات رئاسيّة وبَرلمانيّة تُحدّد هَويّة “سورية الجَديدة”.

القِيادة الروسيّة تُدرك جيّدًا أن انتصارها العَسكري لا يُمكن أن يَكتمل دون تَسوية سياسيّة تُشارك في صِياغة عَناصرها الرئيسيّة مُختلف أطياف اللَّون السّوري الدّيني والمَذهبي والعِرقي والمُؤسّساتي.

***

أمريكا نَجحت في سَحبْ مُمثّليها الأكراد والمُعارضة “العربيّة” المُسلّحة في مُحاولةٍ لتَخريب خريطة الطُّموحات الروسيّة، وفي اللّحظة الأخيرة، ولكن وجود تركيا تحت مِظلّة سوتشي، وحاجتها للحَليف الروسي في ظِل اتّساع هوّة الخِلاف بينها والولايات المتحدة بسبب الدَّعم السِّياسي والعَسكري لقِيام كيانٍ كُرديّ في شَمال سورية، ربّما يَدفعها لإقناع الفَصائل المُوالية لها بالمُشاركة، إن لم يَكن في هذهِ الجَولة، ففي الثانية القادِمة.

الخِلاف حول العَلم السوري وألوانِه ليس جَوهريًّا، وإنّما ذَريعة للانسحاب في اللَّحظة الأخيرة، لأن الدَّعوات التي جَرى إرسالها للشَّخصيات والوفود المُشاركة كانت تَحمِل هذا الشِّعار، ولم يَعترض أحد، أو كان في وِسع مُعظم المُعترضين أن لا يستقل الطائرة إلى مطار سوتشي، ولكنّها التّعليمات، والقِوى المُنخرطة في الصِّراع على سورية حاضِرًا ومُستقبلاً.

لم يَكُن المَشهد السُّوري ورديًّا مُنذ بِداية الأزمة، وكانَ حافِلاً بالمُفاجآت والمُتغيّرات والخِلافات، ولا نَعتقد أن مُؤتمر سوتشي سيكون استثناء، فالطَّريق إلى الاستقرار والحَلْ السِّياسي والمُصالحة الوطنيّة، وإعادة الإعمار ما زالَ وَعِرًا ومَليئًا بالمَصاعِب.

 
تعليقات