أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 8
 
عدد الزيارات : 34365770
 
عدد الزيارات اليوم : 2189
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن      محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة      اذاعة الجيش تتساءل: بعد انتهاء "درع الشمال".. هل يتجه الجيش لإشعال الجنوب ؟      معاون وزير الخارجية السوري .. دمشق: نرحّب بفتح السفارات.. ولن نستجدي أحد      ترامب: سندمر تركيا اقتصاديا إذا هاجمت الأكراد بعد انسحاب قواتنا من سورية وسنقيم منطقة آمنة بعرض 20 ميلا وعلى الأكراد عدم “استفزاز” أنقرة      سفن حربية أميركية باتجاه سوريا بحجة المساعدة في سحب القوات الامريكية من سوريا       ما الجديد في شارع "الأبارتهيد" رقم 4370...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس // نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس عبد المحسن نعامنة     
مقالات وتحليلات 
 

الجديد في التقديرين الاستخباري والاستراتيجي الاسرائيلين 2018 واصف عريقات

2018-01-31
 

 

الجديد في التقديرين الاستخباري والاستراتيجي الاسرائيلين 2018

واصف عريقات

خبير ومحلل عسكري

الجديد في التقدير الاستخباري الاسرائيلي للعام 2018 الذي صدر عن استخبارات الجيش الاسرائيلي عن التقارير السابقة بحسب ما تناولته الصحف الاسرائيلية وما سرب في ما يلي مع ملاحظة ان هذا التقدير يتطابق الى حد بعيد مع مضمون التقدير الاستراتيجي السنوي الذي صدر عن مركز ابحاث الامن القومي الاسرائيلي والعنوان المشترك قوة اسرائيل في ضعف العرب:

اولا. لا حرب مخطط لها عام 2018 لكن نسبة التصعيد ارتفعت من 1% عام 2017 الى 10 % عام  2018

وذلك يعود لعدم رغبة الاطراف بشن الحرب لا سوريا ولبنان ولا الفلسطينيين ولكل اسبابه وانشغال العرب بصراعاتهم الداخلية

ثانيا. الحديث يدور عن حرب الشمال الاولى وليس حرب لبنان الثالثة بمعنى حرب مع محور يمتد من طهران مرورا بالعراق فسوريا ولبنان ومسرح عملياته سوريا ولبنان معا.

ثالثا. الفلسطينين وقطاع غزة المرتبة الثانية في التهديد والتحديات  والاولى في التصعيد

رابعا. صعوبة تحقيق الانتصار في الحروب القادمة

خامسا. حتمية صدام المصالح مع روسيا في سوريا بعد ان ضمنت روسيا مصالحها وبسبب تقديم غطاء روسي للوجود الايراني

سادسا. التروي قبل الدخول في مواجهة واجراء حساب دقيق والتنسيق الجيد مع الولايات المتحدة وروسيا وكل من يعادي ايران وتجنب الوصول الى مرحلة كسر الاواني

سابعا. الجديد في الية تنظيم وتداول التقدير الاستخباري حيث تم تسريبه لوسائل الاعلام قبل المصادقة عليه من رئاسة الاركان

ثامنا.  مسببات الحروب:

  • نشر وحدات شيعية مسلحة من حزب الله اللبناني قرب الحدود مع اسرائيل في الجولان السورية
  • حادث ما(رد على قصف اسرائيلي في سوريا او اكتشاف نفق وقصفه) سيؤدي الى معركة بين الحروب اي حرب استنزاف خاصة وان احتمال الرد من الاطراف اعلى من السابق
  • استمرار المقاومة اللبنانية وحزب الله والمقاومة الفلسطينية بتعزيز وتطوير قدراتهم القتالية وعزم اسرائيل على منعهم من تحقيق ذلك

كما اكد التقديران على  العناصر التي وردت في التقارير السابقة التي يتوجب على القيادة الاسرائيلية دراستها وهي:

1.الناحية الجغرافية وعدم توفر عمق استراتيجي اسرائيلي وامكانية استهداف البنية التحتية مما يؤشر الى نقطة ضعف

2. قوة المقاومة اللبنانية الصاروخية وقدراتها التدميرية ودقتها والتي تغطي كل الاراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك المنشأت الحيوية والاستراتيجية ومفاعل ديمونا ومنصات الغاز في البحر وبنسبة اقل قدرات المقاومة الفلسطينئة

3.امتلاك المقاومة اللبنانية وحزب الله لمنظومات دفاعية وطائرات بدون طيار تحد من قدرات سلاح الجو الاسرائيلي

4. اعادة النظر بامكانية تحقيق انتصار في ظل تراجع قدرات سلاح البر على خوض حروب برية وهو ما عبر عنه وزير الحرب ليبرمان ومعه قيادات من الجيش

5. اعادة النظر باستخدام طائرات سلاح الجو تخوفا من سقوطها او اسر طياريها وتعزيز القدرات الصاروخية بديلا عنها بجسب رؤية ليبرمان وقيادات اخرى

اما قوة اسرائيل بحسب التقديرين فهي:

اولا. الدعم الامريكي اللا محدود

ثانيا. قوة الردع العسكرية الاسرائيلية وتفوقها على جيرانها

ثالثا. تأجيل التهديد النووي الايراني

رابعا. قوة اسرائيل من ضعف العرب وانشغالهم بصراعاتهم الداخلية وتراجع مكانتهم

ولم يغفل التقديران اعادة التأكيد على التحديات والتهديدات التي اعتبر فيها التمدد الشيعي والدور المحوري لايران هو الاخطر وعبر تعاونها مع حزب الله وتمددها في سوريا، ياتي في المرتبة الثانية المقاومة الفلسطينية وقطاع غزة وفي المرتبة الثالثة المنظمات الجهادية العالمية ( داعش والقاعدة)

وقد اعتبرت المقاومة الفلسطينية وقطاع غزة مصدر التصعيد الاول

اما شكل الحرب القادمة فمن وجهة نظرهم ستكون مختلفة عن سابقاتها وستستخدم اسرائيل  قوة تدميرية اكبر  في حروب خاطفة وعلى ارض الغير وتحقيق انجازات سريعة.

مما تقدم نلاحظ ان هناك تناقضات قد كثيرة وردت ففي حين يعطي التقدير الاستخباري نسبة متدنية في احتمالية الحرب يتحدث عن مسببات استراتيجية للحرب ودواعيها كاستمرار تطوير القدرات القتالية والحصول على اسلحة كاسرة للتوازن وهو ما لا ترضى به اسرائيل ولن تتوقف عنه المقاومات، اضافة الى انه يبقي الباب مفتوح على التصعيد لحادث ما واغفل ان كل الاعتداءات السابقة جاءت نتيجة احداث صناعة اسرائيلية،  والتناقض الثاني عند وصف الحرب القادمة بانها مختلفة وتحقيق الانجازات في حين عدم التأكد من خوض سلاح البر حرب برية الا اذا كان المعني هو التدمير والقتل،  والتناقض الثالث تطمين الجبهة الداخلية الذي ورد في التقدير يتناقض وحجم التهديدات وتضخيم القدرات والتهويل والحرب النفسية والدعائية التي تشن ،  والتناقض الرابع تقدير استخباري استراتيجي يفترض انه سري يسرب لوسائل الاعلام لاطلاع الرأي العام قبل مروره بالقنوات حسب الاصول والمصادقة عليه .

ندرك ان مثل هذه التقديرات وما يصدر عن مراكز الابحاث تؤخذ على محمل الجد من قبل القيادات الاسرائيلية لكن طرحها بهذه الطريقة يؤشر الى ان القصد هو التهرب من تحمل مسؤولية التصعيد وتهيئة الراي العام الاسرائيلي لما هو قادم خاصة المتغيرات في موازين القوى وتبديد القلق بان الجيش الاسرائيلي لم يعد من وجهة نظر الجبهة الداخلية ضامنا لتحقيق الامن والاستقرار لها وان هناك رهانات على تحالفات في المنطقة منها القائمة ومنها القادمة على قاعدة استبدال العدو.... الزمن وحده كفيل بكشف المستور

 

 

 
تعليقات