أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لبنان يَنتقل من أزمة “البَلطجة” المَحليّة إلى “البَلطجة الإسرائيليّة” الأخطر.. ليبرمان يُشعِل فَتيل حَرب النِّفط والغاز.. و”حزب الله” يَتوعّد بالتصدّي الحازِم..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 15
 
عدد الزيارات : 31852491
 
عدد الزيارات اليوم : 1310
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   اتفاق بوساطة روسية على دخول قوات شعبية سورية عفرين لدعم الاكراد.. والجيش السوري يحبط محاولة تسلل مجموعة إرهابية من الأراضي اللبنانية إلى ريف حمص      الاحتلال يحقق إذا كانت الجهاد وراء الهجوم... اصابات بتفجير عبوة ناسفة في قوة اسرائيلية على حدود خانيونس      إعادة الاعتبار لنشأة منظمّة التحرير صبحي غندور*      منخفض جوي وأمطار اليوم وغداً 17 و 18      تل أبيب: الصواريخ السوريّة مرّت فوق تل أبيب وحيفا والإعلام العبريّ يؤكّد حيازة حزب الله صواريخ سام 5 .. ويُحذّر مُستحيل حسم الحرب القادمة من الجوّ      الجيش الإسرائيلي يكشف تفاصيل تحطم طائرته بصاروخ سوري..الدفاعات الجوية السورية أطلقت أكثر من 20 صاروخا      لافروف: أميركا تسعى إلى التواجد العسكري في سوريا إلى الأبد      نصر الله: المقاومة قوة لبنان في معركة النفط والغاز وتستطيع إيقاف المنصات الإسرائيلية خلال ساعات      اللواء سليماني: مغنية أسطورة كسرت حاجز الخوف من إسرائيل      الجيش السوري يرفض طلب الأكراد بدخول عفرين للتصدي للهجوم التركي قبل تسليمهم السلاح.. وواشنطن تنفي علمها بأي اتفاق      تَحْلِيقَاتٌ سَمَاوِيَّةٌ! آمال عوّاد رضوان      بفعل الحدث السوري تعسكرت العلاقات الدولية *كتب: المحامي محمد احمد الروسان*      الخارجية الروسية: الوجود الأميركي في قاعدة التنف السورية احتلال      د/ إبراهيم أبراش خروج حروب غزة عن السياق الوطني      وسائل إعلام إسرائيلية: الصواريخ السورية مرّت فوق حيفا وتل أبيب      القادة اللبنانيون لتيلرسون: لا تنازل عن شبر واحدة من السيادة      17 قتيلا في اطلاق النار داخل مدرسة في فلوريدا هي الأسوأ منذ 25 عاما.. ترامب يقول ان منفذ العملية مختل عقليا ويأمر بتنكيس الاعلام      المالية الإسرائيلية "تعيق" تشريع مشروع قانون سلب مخصصات الأسرى الفلسطينيين      درس في علوم السياسة!! قصة: نبيل عودة      ميساء البشيتي//وجوه عابرة      ليبرمان: لا نقبل بأيّ تقييدٍ روسيٍّ وهذا ليس وقت النباح بل زمن العضّ ويُشيد بالتنسيق الأمنيّ بعد إنقاذ الشرطة الفلسطينيّة المجندَّيْن الاثنين في جنين      نائب وزير الخارجية السوري: سنسقط اي طائرة تعتدي على سورية ولا نمتلك أسلحة كيميائية واستخدامها “غير مقبول ولا أخلاقي” والهجوم الامريكي على سورية “جريمة حرب”      17 قتيلا في اطلاق النار داخل مدرسة في فلوريدا هي الأسوأ منذ 25 عاما      وسائل إعلام إسرائيلية: نتنياهو أصبح كالبطّة العرجاء في ظلّ الاتّهامات الموجّهة له.      محاكمة عهد التميمي وافلاس المؤسسة الاحتلالية بقلم:شاكر فريد حسن      دوائر ومؤسسات الإحتلال...والتفنن في إذلال المقدسيين بقلم :- راسم عبيدات      الدفاعات السورية تتصدى للطائرات الاسرائيلية وتجبرها على الانسحاب      أبعد من إسقاط طائرة.. انه اسقاط النظام العربي معن بشوّر      خزان فلسطين النفطي وليس الهيكل الأسطورة ولماذا يريد ترامب قواته في سورية؟ وهل غاز لبنان في خطر بسام ابو شريف      إهانة من البيت الأبيض لنتنياهو... البيت الابيض يصفه بالكذاب     
مقالات وتحليلات 
 

الجديد في التقديرين الاستخباري والاستراتيجي الاسرائيلين 2018 واصف عريقات

2018-01-31
 

 

الجديد في التقديرين الاستخباري والاستراتيجي الاسرائيلين 2018

واصف عريقات

خبير ومحلل عسكري

الجديد في التقدير الاستخباري الاسرائيلي للعام 2018 الذي صدر عن استخبارات الجيش الاسرائيلي عن التقارير السابقة بحسب ما تناولته الصحف الاسرائيلية وما سرب في ما يلي مع ملاحظة ان هذا التقدير يتطابق الى حد بعيد مع مضمون التقدير الاستراتيجي السنوي الذي صدر عن مركز ابحاث الامن القومي الاسرائيلي والعنوان المشترك قوة اسرائيل في ضعف العرب:

اولا. لا حرب مخطط لها عام 2018 لكن نسبة التصعيد ارتفعت من 1% عام 2017 الى 10 % عام  2018

وذلك يعود لعدم رغبة الاطراف بشن الحرب لا سوريا ولبنان ولا الفلسطينيين ولكل اسبابه وانشغال العرب بصراعاتهم الداخلية

ثانيا. الحديث يدور عن حرب الشمال الاولى وليس حرب لبنان الثالثة بمعنى حرب مع محور يمتد من طهران مرورا بالعراق فسوريا ولبنان ومسرح عملياته سوريا ولبنان معا.

ثالثا. الفلسطينين وقطاع غزة المرتبة الثانية في التهديد والتحديات  والاولى في التصعيد

رابعا. صعوبة تحقيق الانتصار في الحروب القادمة

خامسا. حتمية صدام المصالح مع روسيا في سوريا بعد ان ضمنت روسيا مصالحها وبسبب تقديم غطاء روسي للوجود الايراني

سادسا. التروي قبل الدخول في مواجهة واجراء حساب دقيق والتنسيق الجيد مع الولايات المتحدة وروسيا وكل من يعادي ايران وتجنب الوصول الى مرحلة كسر الاواني

سابعا. الجديد في الية تنظيم وتداول التقدير الاستخباري حيث تم تسريبه لوسائل الاعلام قبل المصادقة عليه من رئاسة الاركان

ثامنا.  مسببات الحروب:

  • نشر وحدات شيعية مسلحة من حزب الله اللبناني قرب الحدود مع اسرائيل في الجولان السورية
  • حادث ما(رد على قصف اسرائيلي في سوريا او اكتشاف نفق وقصفه) سيؤدي الى معركة بين الحروب اي حرب استنزاف خاصة وان احتمال الرد من الاطراف اعلى من السابق
  • استمرار المقاومة اللبنانية وحزب الله والمقاومة الفلسطينية بتعزيز وتطوير قدراتهم القتالية وعزم اسرائيل على منعهم من تحقيق ذلك

كما اكد التقديران على  العناصر التي وردت في التقارير السابقة التي يتوجب على القيادة الاسرائيلية دراستها وهي:

1.الناحية الجغرافية وعدم توفر عمق استراتيجي اسرائيلي وامكانية استهداف البنية التحتية مما يؤشر الى نقطة ضعف

2. قوة المقاومة اللبنانية الصاروخية وقدراتها التدميرية ودقتها والتي تغطي كل الاراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك المنشأت الحيوية والاستراتيجية ومفاعل ديمونا ومنصات الغاز في البحر وبنسبة اقل قدرات المقاومة الفلسطينئة

3.امتلاك المقاومة اللبنانية وحزب الله لمنظومات دفاعية وطائرات بدون طيار تحد من قدرات سلاح الجو الاسرائيلي

4. اعادة النظر بامكانية تحقيق انتصار في ظل تراجع قدرات سلاح البر على خوض حروب برية وهو ما عبر عنه وزير الحرب ليبرمان ومعه قيادات من الجيش

5. اعادة النظر باستخدام طائرات سلاح الجو تخوفا من سقوطها او اسر طياريها وتعزيز القدرات الصاروخية بديلا عنها بجسب رؤية ليبرمان وقيادات اخرى

اما قوة اسرائيل بحسب التقديرين فهي:

اولا. الدعم الامريكي اللا محدود

ثانيا. قوة الردع العسكرية الاسرائيلية وتفوقها على جيرانها

ثالثا. تأجيل التهديد النووي الايراني

رابعا. قوة اسرائيل من ضعف العرب وانشغالهم بصراعاتهم الداخلية وتراجع مكانتهم

ولم يغفل التقديران اعادة التأكيد على التحديات والتهديدات التي اعتبر فيها التمدد الشيعي والدور المحوري لايران هو الاخطر وعبر تعاونها مع حزب الله وتمددها في سوريا، ياتي في المرتبة الثانية المقاومة الفلسطينية وقطاع غزة وفي المرتبة الثالثة المنظمات الجهادية العالمية ( داعش والقاعدة)

وقد اعتبرت المقاومة الفلسطينية وقطاع غزة مصدر التصعيد الاول

اما شكل الحرب القادمة فمن وجهة نظرهم ستكون مختلفة عن سابقاتها وستستخدم اسرائيل  قوة تدميرية اكبر  في حروب خاطفة وعلى ارض الغير وتحقيق انجازات سريعة.

مما تقدم نلاحظ ان هناك تناقضات قد كثيرة وردت ففي حين يعطي التقدير الاستخباري نسبة متدنية في احتمالية الحرب يتحدث عن مسببات استراتيجية للحرب ودواعيها كاستمرار تطوير القدرات القتالية والحصول على اسلحة كاسرة للتوازن وهو ما لا ترضى به اسرائيل ولن تتوقف عنه المقاومات، اضافة الى انه يبقي الباب مفتوح على التصعيد لحادث ما واغفل ان كل الاعتداءات السابقة جاءت نتيجة احداث صناعة اسرائيلية،  والتناقض الثاني عند وصف الحرب القادمة بانها مختلفة وتحقيق الانجازات في حين عدم التأكد من خوض سلاح البر حرب برية الا اذا كان المعني هو التدمير والقتل،  والتناقض الثالث تطمين الجبهة الداخلية الذي ورد في التقدير يتناقض وحجم التهديدات وتضخيم القدرات والتهويل والحرب النفسية والدعائية التي تشن ،  والتناقض الرابع تقدير استخباري استراتيجي يفترض انه سري يسرب لوسائل الاعلام لاطلاع الرأي العام قبل مروره بالقنوات حسب الاصول والمصادقة عليه .

ندرك ان مثل هذه التقديرات وما يصدر عن مراكز الابحاث تؤخذ على محمل الجد من قبل القيادات الاسرائيلية لكن طرحها بهذه الطريقة يؤشر الى ان القصد هو التهرب من تحمل مسؤولية التصعيد وتهيئة الراي العام الاسرائيلي لما هو قادم خاصة المتغيرات في موازين القوى وتبديد القلق بان الجيش الاسرائيلي لم يعد من وجهة نظر الجبهة الداخلية ضامنا لتحقيق الامن والاستقرار لها وان هناك رهانات على تحالفات في المنطقة منها القائمة ومنها القادمة على قاعدة استبدال العدو.... الزمن وحده كفيل بكشف المستور

 

 

 
تعليقات