أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 31627992
 
عدد الزيارات اليوم : 1942
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   أردوغان يعلن اطلاق عملية “غصن الزيتون” في شمال سورية ضد المقاتلين الاكراد ببلدة عفرين ومدينة منبج ستكون التالية..      بتحريره باتت كلّ الاحتمالات مفتوحة أمام الجيش السوري..ما أهمية مطار أبو الضهور؟      المُلك من عند الله.. من الرئيس المؤمن الى القائد الملهم والامة تتفكك! طلال سلمان      مركز إسرائيلي: ترامب كلف دول عربية لإجبار الفلسطينيين قبول "صفقة القرن"      عريقات يكشف في تقرير لعباس خطة ترامب او ما تسمى "صفقة القرن" وهذا اهم ماذا جاء فيها      السيسي وعنان يعلنان ترشحهما في الانتخابات الرئاسية المصرية      د/ إبراهيم ابراش التباس مفهوم الأنا والآخر في عالم عربي متغير      أعلن عملية "لبنان الآمن".. المشنوق يكشف عن إحباط مخطط إرهابي لداعش في لبنان      غـابرئـيـل غـارسـيـا ماركيز: حـَكـَّـاء مـن الـطـراز الأوَّل..!! الدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      جواد بولس // من رام الله خيط أفق شفيف      نصر الله: تفجير صيدا بداية خطيرة وكل المؤشرات تدلّ على تورّط إسرائيل      سليماني: محور المقاومة انتصر على المؤامرة الكبرى ومن وقف وراءها في سوريا والعراق      السفارة الإسرائيلية في عمّان ستستأنف عملها بعد "الاعتذار"      القناة الثانية الاسرائيلية: الاحتلال يفشل في تصفية الخلية التي نفذت عملية نابلس      مبعوث ماكرون الخاص زار رام الله سرا والتقى اللواء فرج و عريقات وهذا ما تم مناقشته      وإذا هدمت إسرائيل الأقصى! زهير أندراوس*      ابراهيم ابو عتيلة //نظرة عاجلة على قرارات المجلس المركزي      دمشق: أي عملية قتالية تركية في منطقة عفرين ستعتبر عملا عدوانيا وسنسقط الطائرات التركية في سماء الجمهورية العربية السورية      العملية في جنين لم تنته...اغتيال شاب واعتقال اخر      كباش دولي متفاقم وخيارات الناخب الروسي القادمة: المحامي محمد احمد الروسان      تيلرسون: سنحتفظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا للمساعدة في إنهاء الصراع      واشنطن بوست: عباس “محشور” من كل الزوايا والكل اصطف ضد الفلسطينين بشكل لايصدق      البنتاغون: الولايات المتحدة مستمرة في تدريب قوى أمنية "محلية" في سوريا      القدس تصرخ.....فهل من مجيب...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس صبحي غندور*      بعد التقارير عن موافقة السعوديّة على استخدام إسرائيل أجوائها لضرب إيران والإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة      عوض حمود // ترامب ينطق وعد بلفور الثاني بعد مئة عام على وعد بلفور الاول      طلال ناجي للميادين: بحثنا مع نصر الله استراتيجية مشتركة لمواجهة إسرائيل      د/ إبراهيم أبراش خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة      دعا لمنع تشكيل هامش أمن لإسرائيل..خامنئي: فلسطين تتعرض لـ "مؤامرة الصمت"     
مقالات وتحليلات 
 

لا " ربيع " عربي في طهران بقلم :- راسم عبيدات

2018-01-07
 

لا " ربيع " عربي في طهران

بقلم :- راسم عبيدات

الرئيس الأمريكي المتصهين ترامب،كما هو الثور الهائج يحاول بشتى الطرق والوسائل من تهديد ووعيد بالعقوبات وقطع المساعدات والتدخل في الشؤون الداخلية للدول،أن يخضع العالم لإرادته وللمصلحة الأمريكية والصهيونية واهدافهما في المنطقة والعالم، وكذلك القول بأن عصر امريكا واحاديتها القطبية،ما زالت قائمة،وبأن أمريكا شرطي العالم،وان المشروع الأمريكي يتقدم وسينتصر،ولكن الواقع يقول غير ذلك،فالمشاريع الأمريكية من بعض تورطها في أفغانستان وإحتلالها للعراق،تفشل يوماً بعد يوم،وتسجل المزيد من الإخفاقات والتراجعات،والحلف الأمري صهيوني مع ما يسمى بالمحور السني العربي،والذي ترسم ما بعد مؤتمر 20/أيار من العام الماضي في الرياض"،والذي كان من اهم مخرجاته،بأن ايران هي دولة "إرهابية" وهي مصدر الخطر وعدم الاستقرار في المنطقة والعالم،وأقامت قاعدة كبرى متقدمة ل"الإرهاب" في المنطقة،والمقصود هنا حزب الله المقاوم،وأيضاً تم تصنيف حركات وأحزاب المقاومة الفلسطينية والعربية من حزب الله وانتهاءً بالجهاد الإسلامي كجماعات إرهابية،اسوة ب"داعش" التي تمولها وتحتضنها وترعاها أمريكا،في خلط وتعويم مقصود لمعنى الإرهاب.

هذا الحلف يواجه  الفشل والأزمات الأخذة في التعمق...فلا تهديدات ترامب الفارغة والمتكررة لكوريا الشمالية أثمرت عن شيء،فلا كوريا توقفت عن تجاربها الصاروخية،بل تلك التهديدات الفارغة والجوفاء،جعلت القيادة الكورية هناك،تزداد تصميماً على إمتلاك سلاح الردع لمواجهة العنجهية والغطرسة الأمريكية،والقول لترامببأن الصواريخ الكورية،ستضرب المدن الأمريكية في حال أي هجوم امريكي على كوريا،وبالفعل اعلن الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ اون عن امتلاك بلاده للسلاح النووي،مما عمق من ازمة ترامب....  ناهيك عن ان حملات التطويع الأمريكي لمحور المقاومة من ايران وحتى فلسطين ومروراً بالعراق وسوريا ولبنان واليمن...لا تسجل سوى الفشل والمزيد من الفشل،فلا العراق قسمت ولا الدولة الكردية قامت في الشمال العراقي،كدولة صهيونية أخرى في المنطقة بقيادة جاسوسها مسعود البرزاني،ولا سوريا جرى تفتيتها واخراجها من معادلة الصراع مع دولة الإحتلال الإسرائيلي ولا لبنان دخل في حرب اهليه خطط لها من اجل القضاء على حزب الله اللبناني ولا اليمن بعد ثلاث سنوات نجحت السعودية ودول ما يسمى بالتحالف العربي في كسر ارادة شعبه وتطويعه ودفعه للإستسلام،والموافقة على إقامة نظام كرتوني يأتمر بأوامر السعودية،ولا يعبر عن اماني وطموحات الشعب اليمني،بل يزداد مأزق السعودية في المستنقع اليمني،وخسائرها كل يوم تزداد والأسعار في المشيخة لم تعد يحتملها الشعب السعودي،وفلسطين لم ترفع الراية البيضاء لا بالتهديد ولا بالإبتزاز المالي ولا بالقرارات المتناقضة مع الشرعية الدولية بالإعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لدولة الإحتلال،بل كانت هزيمة مدوية لهذا القرار الأمريكي في المحافل الدولية،والذي أظهر أمريكا كدولة معزولة،وهذا القرار جاء خدمة مجانية كهبة من السماء لمحور المقاومة ولشعبنا الفلسطيني،لتأكيد التمسك بالمقاومة كخيار ونهج،وكان كذلك هذا القرار صفعة كبيرة ومدوية على وجوه ما يسمى بالمحور السني العربي – الأمريكي،المتغطي والمتلفعبالعباءة الأمريكية،والذي ظل يحدثنا عن الوسيط الأمريكي النزيه،وبانه سيمكن الشعب الفلسطيني من تحقيق حقوقه في دولة فلسطينية مستقلة على حدود الرابع من حزيران/1967 وعاصمتها القدس،ولتكن أولى ثمرات ما يسمى بصفقة القرن،صفعة كبيرة،قرار بإعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال،وليشكل مدخلاً لقرارات وقوانين إسرائيلية متطرفة،تستهدف القدس بالتهويد والضم وطرد سكانها العرب الفلسطينيين عبر سياسة التطهير العرقي،وكذلك هو حال الضفة الغربية.

الشعب الفلسطيني لن تطوعه لا قطع المساعدات ولا وقف التمويل الأمريكي للمؤسسات الدولية التي تقدم خدماتها للشعب الفلسطيني كوكالة الغوث واللاجئين الفلسطينيين "الأونروا".. بعد كل هذا الفشل جاءت التظاهرات في طهران احتجاجاً على قضايا معيشية ومطلبية مشروعة،تعمل القيادة الإيرانية على معالجتها وتلبيتها،حاول الثالثوث الأمري صهيوني – الخليجي العربي إستغلال تلك الأحداث وتسيسها،بالتعاون مع بعض المرتزقة من عملاء واشنطن وتل ابيب والسعودية في الداخل الإيراني وخارجه،بالتعاون مع ما يسمى بمنظمة مجاهدي خلق في باريس والقاعدة الأمريكية المتقدمة لأمريكا واسرائيل في اربيل العراقية،وبدعم مالي سعودي كبير،وحرب نفسية تديرها تل أبيب والرياض،والهدف اسقاط الدولة الإيرانية،وتخريبها من الداخل ،كما حد ث في أكثر من بلد عربي،ولكن حكمة القيادة الإيرانية ووعي الشعب الإيراني واستيعابه لدروس ونتائج ما يسمى بالثورات العربية،أفشل هذا المخطط الأمري صهيوني- السعودي،حيث خرجت المظاهرات الكبيرة التي تعبر عن التفافها حول القيادة الإيرانية،وكذلك القيادة الإيرانية تصرفت بحكمة عالية،واستوعبت تلك التظاهرات،وقالت بان هناك اخطاء تحتاج الى معالجات..وعلى خلفية هذا الفشل حاولت امريكا " الحنونة" جداً على الشعب الإيراني،والتي هي السبب المباشر في صعوبة اوضاعه الاقتصادية نتيجة حصار ظالم استمر 35 عاماً،نقل الملف الإيراني الى مجلس الأمن،ولم تجد في هذه المؤسسة الدولية التي كانت تسطو على قرارتها في زمن القطبية الاحادية الأمريكية،سوى الفشل والفشل الذريع،والتهكم من قبل المندوب الروسي الذي قال بأن ذلك توظيف للمؤسسة الدولية للتدخل في الشؤون الداخلية للدول،ولم يكتف هذا الثور الهائج بهذه النتيجة،بل هو يدرس تجميد مساعدات امريكية لباكستان بملياري دولار،لأن باكستان رفضت ان تكون ارضها قاعدة لمرتزقة من يسمون انفسهم بمجاهدي خلق لتهديد استقرار ايران...على هذا الثور الهائج والمتحالفين معه من صهاينةوعربان مشيخات خليجية،ان يقنعوا تماماً بان مشروعهم في المنطقة الى أفول،وان زمن استعادة العرب والمسلمين لعزتهم وكرامتهم قادم لا محالة.

إنّ هزيمة المشروع الأمريكي في طهران سوف تشكل قوة دفع إضافية لحلف المقاومة لمواصلة تطهير أرض العراق وسورية من خلايا داعش النائمة والتي تقومون بإمدادها بوسائل البقاء من مال وسلاح. كما أنها ستشمل الأرضيّة لاستكمال هجوم حلف المقاومة الاستراتيجي والذي لن يقتصر على تحرير الجليل فقط، وإنما سيكون هدفه الوصول الى القدس وتحريرها كما صرّح بذلك الأمين العام لحزب الله في مقابلته مع فضائية «الميادين» مساء الأربعاء الفائت، حيث لن يبقى لدى سيد البيت الأبيض لا ملوكاً ولا عبيداً من الأعرابالمتصهينين يستطيع استخدامهم في نسج المؤامرات ضدّ حلف المقاومة منعاً لتحرير فلسطين.

 

القدس المحتلة – فلسطين

 
تعليقات