أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 32
 
عدد الزيارات : 34354016
 
عدد الزيارات اليوم : 8851
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة      اذاعة الجيش تتساءل: بعد انتهاء "درع الشمال".. هل يتجه الجيش لإشعال الجنوب ؟      معاون وزير الخارجية السوري .. دمشق: نرحّب بفتح السفارات.. ولن نستجدي أحد      ترامب: سندمر تركيا اقتصاديا إذا هاجمت الأكراد بعد انسحاب قواتنا من سورية وسنقيم منطقة آمنة بعرض 20 ميلا وعلى الأكراد عدم “استفزاز” أنقرة      سفن حربية أميركية باتجاه سوريا بحجة المساعدة في سحب القوات الامريكية من سوريا       ما الجديد في شارع "الأبارتهيد" رقم 4370...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس // نمر سعدي: شاعرُ نداءِ الملحِ والنرجس عبد المحسن نعامنة      مصادر الميادين: أحمد الجربا زار بغداد والتقى مسؤولين عراقيين للتوسط له مع دمشق      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تشن سلسلة غارات على قطاع غزة ةمواجهات في ارم الله      القسام: سيطرنا على أجهزة تقنية ومعدات اسرائيلية تحتوي على أسرار كبيرة.. والقوة الإسرائيلية زورت بطاقات شخصية باسم عائلات غزية لزرع منظومة تجسس..      الجامعة العربية: قمة بيروت في موعدها الشهر الجاري ولم تدع إليها دمشق ولن تناقش قضايا سياسية أو عودة سوريا لمقعدها      وزير اسرائيلي : الكابينت ناقش مصير عباس ونفكر بمنعه من العودة الى الضفة      إبراهيم مالك وذكرياتُ الشيخ مطيع! آمال عوّاد رضوان      قلتم...وقلتم...وسَكَتُّم، وعند خراب مالطا، لنزع الشرعية والأهلية عنه تناديتم! بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لعدوان اسرائيلي جديد في محيط دمشق      جريس بولس.// مقاطعة الانتخابات الإسرائيلية - انتخابات الكنيست- واجب وطنيّ- الحلقة الاولى     
مقالات وتحليلات 
 

اتفاق أوسلو أخطر من وعدي ترامب وبلفور // عبد الستار قاسم

2017-12-27
 

المقارنة بين ما قامت به منظمة التحرير بعد اعترافها بالكيان الصهيوني من جهة وبين السياسات البريطانية والأمريكية من جهة أخرى ضرورية. ومن الضروري إجراء دراسات مقارنة عساها تفيد في تطوير وعي الفلسطينيين والعرب بمجريات وتطورات القضية الفلسطينية، وهذا المقال يشكل محاولة سريعة لإجراء المقارنة عسانا نتوقف عن الظنون لصالح البحث عن الحقيقة العلمية.

خرج جمهور عريض من الشعب الفلسطيني عام 1988 للاحتفال في الشوارع ابتهاجا بقرارات المجلس الوطني الفلسطيني الذي كان منعقدا في الجزائر، والتي تضمنت بشكل أساسي الاعتراف بالكيان الصهيوني والذي تم تغليفه حينئذ بإعلان الدولة التي لم تقم. واحتفل هذا الجمهور ثانية عام 1991 مع انعقاد مؤتمر مدريد على اعتبار أننا أجبرنا الصهاينة في النهاية على التحدث معنا. ولم يتأخر هذا الجمهور عن الاحتفال بعد اتفاق أوسلو عام 1993. فهل ينظر المحتفلون الآن خلفهم ليروا نتائج ما صفقوا له؟ وهل ينظرون بوجوه الذين ساقوهم للاحتفال بدوافع فئوية وليست وطنية؟

اتفاق أوسلو أخطر بكثير من وعدي ترامب وبلفور، لكن المؤسف أن غياب الوعي السياسي والوطني يجعل الناس بصورة عامة أداة بأيدي الغير، فيظنون أنهم يعرفون ما يجري ليكتشفوا بعد حين أنهم لم يكونوا سوى بلهاء تتقاذفهم الأهواء

قرار ترامب خطير ويؤسس لمزيد من القرارات الأمريكية ضد القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني. أفاد ترامب سابقا أنه مع يهودية دولة الكيان، وسيأتي اليوم الذي يطالبنا فيه بالاعتراف بيهودية الدولة، وسيأتي يوم يدفع فيه باتجاه تهويد الضفة الغربية، أي تأييد البناء الاستيطاني المكثف، وتحويل التجمعات السكانية الفلسطينية إلى مجرد أفلاك تستمد مصدر رزقها من العمل في المستوطنات الصهيونية. وسيأتي يوم تعلن فيه أمريكا أن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين ساقط قانونيا وفعليا وذلك لأن الفلسطينيين يعترفون بالكيان الصهيوني ولا حق لهم بالمطالبة بتغيير النسيج السكاني القائم لدى الكيان المعترف به دولة ذات سيادة. وفعليا ساقط لأن اللاجئين قد استقروا في دول  عربية وانتهى

لكن ترامب لم يقدم فلسطين للصهاينة وإنما قرر الاعتراف بالقدس عاصمة لهم. وفق اتفاق أوسلو، منظمة التحرير الفلسطينية اعترفت للصهاينة بأن 78% من فلسطين لهم. فأيهما أكثر خطورة ؟ قرار منظمة التحرير أم قرار ترامب؟ طبعا علينا مواجهة قرار ترامب ويجب أن نبقى مستنفرين دفاعا عن حقوقنا ومن أجل تحرير وطننا، لكن علينا أن ننظر إلى ما تفعل أيدينا. ترامب لم يقل إن القدس خارج المفاوضات العبثية لكنه يمهد لذلك، وهو لم يتوعد إذا حارب الفلسطينيون قراره، ولم يطلب من الفلسطينيين الدفاع عن الأمن الصهيوني. قرار ترامب لا يحرمنا من أفق المقاومة وحشد الطاقات من أجل التخلص من الاحتلال وإعادة اللاجئين إلى وطنهم.

أما بلفور فأعطانا في وعده حقوقا مدنية ودينية، لكن اتفاق أوسلو لم يعطنا أي حق. كثير من الناس يظنون أن اتفاق أوسلو ينص على إقامة دولة فلسطينية وعلى حق اللاجئين في العودة. هذا ظن غير صحيح ولا أساس له، وعلى من لم يقرأ اتفاق أوسلو بخاصة من القيادات التي وقعته أن يبحث عن نسخة ويطلع عليها. اتفاق أوسلو أقام سلطة فلسطينية والتي هي مطلب صهيوني منذ عام 1968. حاول الكيان الصهيوني إقامة سلطة عربية أو فلسطينية منذ عام 1968 بهدف التخلص من صورته ككيان محتل والتخلص من إدارة شؤون السكان في الضفة والقطاع. وتم تقديم الطلب بداية إلى الملك حسين، وحذرت المنظمة الملك في حينه من قبول العرض على اعتبار أن القبول يعني خيانة القضية. امتنع الملك عن الموافقة، وبقيت الأمور معلقة حتى ظهر السادات الذي أيد إقامة حكم ذاتي فلسطيني ووصفناه عندها بالخيانة. وانتهى الأمر إلى أن قبلنا بالحكم الذاتي وإقامة سلطة فلسطينية.

بلفور الذي لا يملك أعطى من لا يستحق، أما في اتفاق أوسلو، أعطى من يملك من لا يستحق وهذا أخطر بكثير. نحن لم نعترف بوعد بلفور ولا بالكيان الذي أقامه، وبقي الباب أمامنا مفتوحا لمجادلة المجتمع الدولي والقوانين والمواثيق الدولية، وبقي حقنا في المقاومة واسترجاع حقوقنا قائما، لكن اتفاق أوسلو وظف عددا كبيرا منا للدفاع عن أمن الكيان الصهيوني، ووضع الفلسطيني ضد الفلسطيني، ووجه الفلسطيني بندقيته إلى صدر أخيه الفلسطيني بمواثيق وعهود مع العدو.

عطاء من يملك من لا يستحق خطير لأنه يسقط حق الشعب الفلسطيني بالمطالبة بوطنه وبعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى بيوتهم وممتلكاتهم في الأرض المحتلة/48. أمام العالم، كان بإمكاننا شن الحرب الإعلامية والأخلاقية على بلفور وعلى بريطانيا وكل الدول الاستعمارية التي وقفت ضدنا، لكننا حشرنا أنفسنا في زاوية المذلة والخنوع بعد اتفاق أوسلو.

هل فعلا يريد من وقع أوسلو حقوقا فلسطينية؟ ليس بعد الاعتراف بالكيان الصهيوني ذنب وطني.

باختصار، وعود الاستعماريين لا تسجل ضدنا، بل هي تحفزنا إلى التلاحم والعمل الجماعي من أجل مواجهة الأعداء، أما وعودنا نحن هي التي تقصم ظهورنا. لقد قام بعضنا بعمل إجرامي مرعب ضد قضيتنا، وعلينا جميعا أن نتحد من أجل التخلص من اتفاق أوسلو وآثاره القاسية التي ترتبت على تطبيقه. نحن لا نريد أن نكون حراسا على الصهاينة، ولا نريد توجيه البندقية إلى صدورنا. والأولى أن نتخلص من اعتداءاتنا على قضيتنا لنتفرغ للتخلص من اعتداءات الآخرين علينا.

ولا يزايدن فصيل فلسطيني على آخر في هذا الصدد، فكل الفصائل متورطة في أوسلو بشكل أو بآخر.

 
تعليقات