أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 26
 
عدد الزيارات : 33181907
 
عدد الزيارات اليوم : 237
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   نصر الله: المقاومة اليوم أقوى من الجيش الإسرائيلي ومحور المقاومة سيخرج من سورية قريبا وما يجرى منذ 7 سنوات حرب تموز أخرى لتحقيق أهداف الأميركيين      اجتماع للمركزي .....أم اجتماع لحركة فتح..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      سعيد نفّاع //وقفات على مفارق لجنة المتابعة والمظاهرة والعرب الدّروز      أزمة الليرة التركيّة بعيونٍ إسرائيليّةٍ: أردوغان يطمح للإثبات بأنّ بلاده ليست في جيب أيّ دولةٍ عظمى لا الأمريكيّة ولا الروسيّة ولا في جيب الاتحاد الأوروبيّ      الأمم المتحدة: ما بين 20 و30 ألف مقاتل في داعش لا يزالون في سوريا والعراق      علي حسن خليل للميادين: حرب تموز قلبت الصورة وأحدثت أزمة في "إسرائيل"      طيار أمريكي ينتقم من زوجته بطريقة غريبة      طِهران تُعاقِب العبادي وتَرفُض استقباله لأنّه وَقَف في خَندَق الحِصار الأمريكيّ ضِدّها.      اجتماع بين نتنياهو والسيسي قبل شهرين في القاهرة لبحث التسوية في غزة      اردوغان يعلن ان الحكومة في حالة نفير عام وتركيا “ستقاطع” الأجهزة الإلكترونية الأميركية ردا على عقوبات فرضتها واشنطن على أنقرة      معاريف: "بينيت" قدّم خطة للكابينت لمهاجمة حماس.. هذه تفاصيلها      الجنود الأتراك في شمال سوريا يسهلون تهريب الفارين مقابل بدل تحدده جنسياتهم      القسام للاحتلال: أي عمل غبي سيكلفك دمارًا وألمًا لا تطيقه وسيكون شيئًا لم تعرفه من قبل      ممثل السيّد خامنئي في العراق: موقف العبادي من العقوبات انهزام وتآمر      السلط : الأردن يعلن انتهاء العملية الأمنية ضد خلية إرهابية في السلط      كيف انفتح في الأردن “عداد الدّم”؟.. قراءة في الأحداث الأخيرة وأبعادها الإعلامية والعملياتية والاستخبارية: نهج الشفافية يثبت نفسه مجدداً كخيار آمن..      مع هبوط الليرة التركية إلى مستوى قياسي جديد..إردوغان يجدد التلويح بالبحث عن حلفاء جدد      حمدونة : الإعتقال الإداري جرح نازف يستوجب ايقاظ الضمير الانسانى       "هآرتس": الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تحضّر لاغتيال قادة في حماس في قطاع غزة      إطلاق صاروخ باليستي على معسكر للجيش السعودي في جيزان السعودية      آلاف الفلسطينيين يتظاهرون ضد قانون القومية في تل أبيب والاحتلال يستهدف سفن كسر الحصار      : المحامي محمد احمد الروسان // واشنطن ونشر سلطتها القضائية خارج حدودها لا صداقة ولا عدواة في الجغرافيا السياسية الأشتباك الروسي الأمريكي السيبراني في المنطقة      هل أصبحت الخيانة وجهة نظر؟ رحم الله أبا إياد "صلاح خلف" // بقلم: الدكتور/ أيوب عثمان      إلغاء الميثاق الوطني تفريط بالحقوق والثوابت الوطنية والقومية والدينية د.غازي حسين      الجبهة الشعبيّة: النظام السياسيّ الفلسطينيّ بات أشبه بحكم الحزب الأوحد وسنُقاطِع جلسة المركزيّ المُقبلة وغزّة قلعة وطنية عصيّة على الكسر      الشرطة الأردنية تنتشل جثث ثلاثة متشددين وتضبط أسلحة آلية خلال عملية "مستمرة"      دمرنا المئات من أهداف حماس نتنياهو : نحن بصدد مواجهة عسكرية شاملة مع غزة      نشر القبة الحديدية في تل ابيب.. جيش الاحتلال يستدعي جزء من قوات الاحتياط وهو مستعد لعملية برية وينتظر الاوامر      ارتفاع عدد شهداء مسيرة العودة إلى 3 إضافة لمئات الإصابات      الدفاعات الجوية السورية تسقط طائرة إسرائيلية مسيّرة غربي دمشق     
مقالات وتحليلات 
 

هل سيحصل الانفجار الكبير.. وأين سيبدأ؟! صبحي غندور*

2017-12-07
 

هل سيحصل الانفجار الكبير.. وأين سيبدأ؟!

صبحي غندور*





بعد أقلّ من شهرين من تسلّم جورج بوش الابن رئاسة الولايات المتحدة في مطلع
العام 2001، قام نائبه آنذاك ديك تشيني بجولة في المنطقة العربية من أجل حثّ
بعض الحكومات على التعاون مع واشنطن في التمهيد لعملٍ عسكري كبير ضدّ العراق،
ولم يجد تشيني حينها التجاوب المرغوب أميركياً. ثمّ حدثت بعد ذلك، في شهر
سبتمبر من العام نفسه، الأعمال الإرهابية في نيويورك وواشنطن، والتي أعطت
المبرّرات للمحافظين الجدد في إدارة بوش الابن ببدء تنفيذ أجندتهم من خلال
احتلال كلٍّ من أفغانستان والعراق، وتغيير مسار أميركا والعالم كلّه والدخول في
حقبة تاريخية جديدة، ما زالت تفاعلاتها قائمةً حتّى الآن.

يتكرّر السيناريو نفسه حالياً مع وجود ترامب في رئاسة أميركا، الذي وصل للحكم
بدعمٍ من تيّار عنصري وديني محافظ، وبترحيب قوي من الجماعات الصهيونية المؤيّدة
للحكم المتطرّف في إسرائيل، وحيث هناك أيضاً أجندة داخلية وخارجية يسعى ترامب
لتنفيذها. وربّما يجد الرئيس الأميركي مصلحةً كبيرة الآن في حدوث انفجار عسكري
كبير لأزمة دولية، كالأزمة مع كوريا الشمالية، ليس فقط لخدمة سياسة مقرّرة، بل
أيضاً لصرف الأنظار عن مشاكله الداخلية وعن التحقيقات القانونية الجارية مع
فريق حملته الانتخابية، ولتعزيز قاعدته الشعبية، مما يُسهّل تنفيذ أجندة عهده
في "البيت الأبيض".

وليست قضية كوريا الشمالية هي فقط مخزن البارود القابل للانفجار، ففي حال تعذّر
إشعال الفتيل هناك لاعتباراتٍ أميركية أو دولية، فإنّ تزايد حدّة الصراعات مع
إيران حول الكثير من الأزمات الحاصلة في منطقة "الشرق الأوسط" قد يجعل مكان
الانفجار الكبير هو الخليج العربي، وما قد يؤدّي إليه هذا الانفجار من تداعيات
تستفيد منها القوى السياسية والاقتصادية الداعمة لترامب في الولايات المتّحدة.

أيضاً، فإنّ الجبهة الإسرائيلية- اللبنانية هي من المواقع المؤهّلة لحدوث
الانفجار الكبير، والتي قد يتمّ استخدامها لتغيير مسار الأزمات المشتعلة حالياً
في المشرق العربي، والتي يُحقّق فيها خصوم أميركا تقدّماً على الأرض، وحيث
سيكون الاعتماد الأميركي على القوّة الإسرائيلية دون حاجةٍ للتدخّل العسكري
الأميركي المباشر في هذه الجبهة.

وإذا كانت كلٌّ من جبهتيْ كوريا الشمالية وإيران تفترض تورّطاً عسكريا
أميركياً، وإذا كانت الجبهة الإسرائيلية-اللبنانية تحتمل إمكان تدخّل عسكري
أميركي غير مباشر، فإنّ جبهة رابعة قد تكون مدخلاً لأزمة دولية كبيرة تتضمّن
صراعاتٍ مُسلّحة محلّية دون حاجة لانغماس عسكري أميركي، وهي الجبهة الإسرائيلية
– الفلسطينية، والتي قد تكون شرارتها بإعلان ترامب للقدس عاصمةً لإسرائيل، ثمّ
التعامل مع التداعيات من خلال قمّة أميركية – إسرائيلية – عربية يتمّ التوافق
فيها على ما أسماه ترامب ب"صفقة القرن"، وما قد ينتج عنها من خلافات عميقة
وصراعات داخل المنطقة، كالتي حدثت بعد توقيع معاهدات "كامب ديفيد" في نهاية عقد
السبعينات.

أليس ترامب متبنّياً لسياسة نتنياهو القائمة على رفض حلّ الدولتين، وعلى تكثيف
الاستيطان، وعلى تهميش القضية الفلسطينية، وعلى مساواة المقاومة للاحتلال
بالإرهاب، وعلى السعي لتسعير الصراعات الطائفية والمذهبية في العالم الإسلامي،
وعلى إشعال الحروب العسكرية بين دوله؟!.

طبعاً، لا أجد مصلحةً عربية فيما هو قادمٌ من سياسة "ترامبية" تسعى لمزيدٍ من
التأزّم العسكري في المنطقة العربية، ولا مصلحة دولية أيضاً في التصعيد العسكري
الممكن حصوله مع كوريا الشمالية أو مع إيران. لكن التساؤلات ستكون كبيرة حول ما
يمكن أن يكون عليه الموقف الروسي، حيث أنّ موسكو معنيّة بشكلٍ واسع في أيّ
انفجار عسكري كبير في شرق آسيا أو في الشرق الأوسط. وإذا كانت إدارة ترامب
تحاول مهادنة موسكو لفترة من الوقت، فإنّ "النهج الترامبي" في قضايا دولية
عديدة يتناقض مع مصالح موسكو والصين أيضاً. فأين ستقف روسيا والصين من موقف
ترامب تجاه إيران؟! وأين سيقفان من تأييد ترامب لنقل السفارة الأميركية للقدس
والاعتراف بها كعاصمة لإسرائيل فقط؟! وأين سيقفان من توتير الأجواء العسكرية في
شبه الجزيرة الكورية ومنطقة شرق آسيا المجاورة للأراضي الصينية والروسية؟!.

أمّا على الجانب العربي والفلسطيني، فإنّ ما حدث ويحدث من ردود فعل فلسطينية
هامّة على مسألة القدس، هو أمرٌ تكرّر في الخمسين سنة الماضية، منذ الاحتلال
الإسرائيلي الذي حدث في العام 1967، لكن الاحتلال الإسرائيلي استمرّ وما زال
قائماً!!. فمشكلة ما يحصل من ردود فعل حتّى الآن أنها تنحصر في مسألة القدس ولا
تتواصل لكي تعالج أساس القضية وهو الاحتلال الإسرائيلي لكلّ الأراضي
الفلسطينية. فالإستيطان والتهويد يتصاعدان في القدس والضفّة منذ توقيع اتفاق
أوسلو عام 1993، إن لم نقل منذ العام 1967، ولم تردعهما كل ردود الفعل التي
حدثت وتحدث!. فكيف يمكن المراهنة الآن من جديد على مزيد من التفاوض مع إسرائيل
برعاية إدارة ترامب، إذا كان نتنياهو ومعظم أعضاء حكومته يرفضون وقف الإستيطان
والانسحاب من القدس وحقّ العودة للفلسطينيين، وهي القضايا الكبرى المعنيّة بها
أي مفاوضات أو "عملية سلام" بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي قبل إقامة
الدولة الفلسطينية؟! ثمّ كيف يأمل الفلسطينيون بموقف أميركي فاعل إذا كانت
إدارة ترامب والكونغرس الأميركي يتحدّثون عن القدس كعاصمة أبدية لإسرائيل؟!.

إنّ إدارة ترامب تراهن على استثمار نتائج ما حدث ويحدث في البلاد العربية منذ
سنوات؛ من تهميش للقضية الفلسطينية، ومن تفجير لصراعات وحروب أهلية عربية، ومن
غياب لمرجعية عربية فاعلة، ممّا سيمهد لقبول إسرائيل بما يُعرف باسم "المبادرة
العربية" بعد تعديلات جوهرية في نصوصها، فيعمّ التطبيع "العربي والإسلامي" مع
إسرائيل قبل قيام الدولة الفلسطينية المستقلّة وقبل الانسحاب من كلّ الأراضي
العربية المحتلّة في العام 1967!. وسيكون ذلك هو هدف يسعى إليه ترامب بحصول
انفجار عسكري كبير في "الشرق الأوسط" أو بعدمه. فهذا هو مضمون "الصفقة الكبرى"
التي "بشّر" بها ترامب منذ وصوله للبيت الأبيض.

وفق المعطيات الدولية والإقليمية الموجودة الآن، فإنّ المانع الأول لحدوث أيٍّ
من الانفجارات الكبرى السابق ذكرها، ليس هو بعامل خارجي بمقدار ما هو مانع
داخلي أميركي أشار إليه السيناتور بوب كوركر، وهو من الحزب الجمهوري ويرأس لجنة
الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، حينما تحدّث منذ أسابيع قليلة عن
المخاوف من حرب عالمية ثالثة نتيجة سوء التقدير لدى ترامب، مؤكّداً "أنّ
تغريدات الرئيس ترامب أدّت أكثر من مرّة إلى تقويض مفاوضات دبلوماسية". وأضاف
أنّ عدداً قليلاً من الوزراء المهمّين يحمون الولايات المتحدة من "الفوضى"
وأنّهم قادرون على "ردعه (أي ترامب) عندما يتحمّس وتهدئته ومواصلة العمل معه
قبل اتّخاذ قرار".

فالمراهنة الأساس الآن لمنع حدوث انفجارات عسكرية عالمية كبرى هي على وصول
التحقيقات القانونية الجارية من قبل وزارة العدل (مع المحقّق روبرت ميللر) وفي
داخل الكونغرس، إلى نتيجة حاسمة تؤدّي إلى استقالة ترامب أو إلى عزله من قبل
الكونغرس. وربّما سيكون مطلع العام القادم 2018 هو الوقت المناسب لإمكانية حدوث
ذلك. فهناك استحقاق "الانتخابات النصفية" في نوفمبر 2018، والتي يجري فيها
انتخاب كل أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ وعدد من حكّام الولايات
الخمسين. وهناك مخاوف تزداد لدى أعضاء الكونغرس الجمهوريين من التأثيرات
السلبية عليهم في الانتخابات القادمة إذا ما استمرّ ترامب في الحكم لمدّةٍ
أطول!.

4-12-2017

*مدير "مركز الحوار العربي" في واشنطن

 
تعليقات