أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية // الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا........
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 31135003
 
عدد الزيارات اليوم : 325
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   اللمسات الأخيرة على "صفقة القرن"..هذا ما قاله بن سلمان لعبّاس      سعد الحريري يتراجع عن استقالته من رئاسة الحكومة      د/ إبراهيم ابراش إشكال الديني والسياسي والبحث عن مرجعية ناظمة      إيران تعلن سقوط "شجرة داعش الملعونة" في سوريا والعراق      روحاني: قمة سوتشي يجب أن تلبي وجهات نظر الشعب السوري      د لقاء الأسد بوتين.. باراك: فشل ذريع لسياسة إسرائيل الخارجية وعلى نتنياهو الاستقالة      الجامعة العربية .....لا هي جامعة ولا هي عربية بقلم :- راسم عبيدات      في ظاهرة غريبة تلفت الانظار.. الصورة السيئة عن الأمراء السعوديين المعتقلين من تبذير وإسراف تحول دون تضامن عربي ودولي معهم.. وجمال خاشقجي من بين القلائل المدافعين عنهم      في أول ردة فعل منه على الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب.. روحاني يصف الجامعة العربية بالمتعفنة والمترهلة والقديمة وعديمة الأثر      السيد نصر الله: أُطلبوا من السعوديّة وَقْف القَتل الجَماعي وَسحْق الأطفال في اليمن أوّلاً ثم ابحثوا عن حلٍّ سياسي.. لم نُرسل أسلحةً أو صواريخ باليستيّة أو أسلحة مُتطوّرة إلى أيِّ بَلدٍ عربي..      إيران تعلن سقوط "شجرة داعش الخبيثة" في سوريا والعراق      في معركته الأخيرة.. داعش ينتهي ومحور المقاومة في الصدارة      هآرتس: يمكننا تخيل وجود خط هاتف بين الرياض والقدس      اجتماع القاهرة: لن نعلن الحرب على ايران في المرحلة الحالية والهدف هو مناشدة الدول وإدانة تصرفاتها      هل يوجد خّط ساخن بين الرياض وتل أبيب؟ توجّه الجامعة العربيّة لمجلس الأمن ضدّ إيران وحزب الله يؤكّد بأنّ إسرائيل والسعوديّة في حالة تعاونٍ وتنسيقٍ عاليّ المُستوى      الجامعة العربية تحمل حزب الله “مسؤولية دعم الجماعات الارهابية في الدول العربية” والرياض تشن هجوما شديد اللهجة على طهران       يقرعون طبول الحرب في لبنان تحت قبة الجامعة العربية وان اجلوا.. وهل يلعب صاروخ الرياض الحوثي دور اسلحة الدمار الشامل العراقية؟      “قمة جبل الثلج” بين برلين والرياض أزمة الحريري وما خفي أعمق: تغريدة للخارجية الالمانية تطالب بفك الحصار عن قطر.. وجدل في البرلمان حول “أخلاقية” تسليح السعودية مع حرب اليمن..      الحريري: أمامنا مسؤوليات كبيرة.. وأتطلع إلى الاستفادة من الشعور الوطني العابر للانقسامات      نحن مع إغلاق مكتب مُنظّمة التحرير في واشنطن بأسرعِ وَقتٍ مُمكن.. والتّحذير السعودي للرئيس عباس يَجب أن يُرفض دون تَردّد.. وهذهِ هي مُرافعتنا      ليبرمان يدعو الزعماء العرب لزيارة القدس والتلفزيون يكشف عن خطّة ترامب: دولة فلسطينيّة بدون إخلاء المُستوطنات ودور رئيسيّ للسعوديّة وعبّاس لن يجرؤ على رفضها      أحمد بدارنة// طوّل علينا الليل      شَعِبْ عِزَة ...!! نص / د. عبد الرحيم جاموس      الحريري يؤكد عقب لقائه الرئيس الفرنسى فى باريس استقالته من الحكومة وسيعلن موقفه السياسى قريبا.       السعوديّة تُطلق وعد بلفور العربيّ زهير أندراوس      جواد بولس // أعذارهم سيئة كذنوبهم      اجتماع القاهرة ....وما هو الملطوب ..؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      احمد بدارنة الخربوش.. عرابة البطوف بلدي      ”صفقة الخروج الآمن” بين الرياض والأمراء المعتقلين... التنازل عن 70 بالمائة من ثرواتهم      "الصحة العالمية": 150 ألف طفل يمنيّ قد يموتون خلال أشهر     
مقالات وتحليلات 
 

الحرب على حزب الله ...باتت قريبة بقلم :- راسم عبيدات

2017-10-27
 

الحرب على حزب الله ...باتت قريبة

بقلم :- راسم عبيدات

أمريكا واسرائيل لا تريدان لأي حركة مقاومة ان تنمو وتكبر عربياً وإسلامياً وتشكل خطر جدي وحقيقي على مصالحهما في المنطقة وعلى وجود اسرائيل على وجه التحديد،ولذلك اوكلت امريكا الى اسرائيل في تموز /2006 ان تخوض عنها لأول مرة حرب بالوكالة،وكما قالت الراحلة وزير خارجية امريكا أنذاك "كونداليزا رايس"،الحرب من اجل خلق شرق اوسط جديد،ولكن اسرائيل خسرت تلك الحرب،وتعسرت ولادة الشرق الأوسط الجديد،الخالي من قوى المقاومة والخاضعة للسيطرة الإسرائيلية والجاعل للمنطقة بحيرة امريكية مغلقة...ولكن امريكا لا تتخلى ولا تتراجع عن مخططاتها بسهولة،فهي تدرك بان تجذر وتمدد نهج وخيار المقاومة في المنطقة،سيقتلع الكثير من المصالح الأمريكية في المنطقة،وسيسقط انظمة عديدة،هي من ركائز الوجود الأمريكي في المنطقة،ولذلك كانت خطة الفوضى الخلاقة،القائمة على إدخال كامل المنطقة العربية في الحروب المذهبية والطائفية،ضرب الإسلام بالإسلام (سني - شيعي)،ولذلك كان لا بد من استحضار الجماعات الإرهابية والتكفيرية للقيام بهذا الدور،ولذلك تم احضار " القاعدة" المجربة في أفغانستان وأخواتها وامهاتها من المجاميع الإرهابية والتكفيرية الأخرى،لكي تقوم بهذه المهمة في المنطقة العربية،ولكي تنقل الفتنة المذهبية من الجانب الرسمي الى الجانب الشعبي،وفي البداية نجح المشروع الإرهابي التكفيري الدموي في التمدد في المنطقة،وسيطرت ما تسمى بدولة الخلافة الإسلامية "داعش" على مساحات شاسعة من أراضي العراق وسوريا،ولكن حالة الإستعصاء التي واجهتها تلك الحركة في الحلقة السورية،رغم كل الإمكانيات التي توفرت لها عسكرية ومادية وسياسية واعلامية واستخباراتية ولوجستية واحدث أجهزة التكنولوجيا والتجسس،والإحتضان والرعاية من  قبل قوى عربية وإقليمية ودولية، لكنها فشلت في كسر وهزيمة الحلقة السورية،صمود الحلقة السورية وتماسكها قيادة وجيشاً وشعباً،بدعم وإسناد ومشاركة مباشرة من قوات حزب الله في الحرب والمعارك الى جانب الجيش السوري،وكذلك التدخل الجوي الروسي الفاعل والقوي والإسناد والتسليح والخبراء الإيرانيين،كل ذلك لعب دوراً حاسماً في هزيمة المشروع المعادي،وما يهمنا هنا القول بان حزب الله خرج من هذه الحرب أكثر قوة وخبرة وتجربة وتسليحاً،عما كان عليه في حرب تموز /2006،وأصبح يصنع معادلات وتحالفات إقليمية....فشل اسرائيل وفشل "القاعدة" في تحقيق الأهداف الأمريكية لا يعني بانها ستسلم بسهولة.فنحن نشهد حالة غير مسبوقة من التحريض على حزب الله فيها الكثير من الشواهد تجعلنا متيقنين بان حرب باتت وشيكة عليه،فلعلنا نذكر جميعاً بأن القمم الثلاثة التي عقدت في الرياض،وارتضت ان يصطف العرب والمسلمين خلف "إمامة " ترامب لهم ،واحد من قرارتها بإعتبار ايران دولة راعية ل"الإرهاب" وخطر على أمن واستقرار المنطقة،وبانها أقامت أخطر منظمة "إرهابية" في المنطقة ،والمقصود هنا حزب الله.

وامريكا والسعودية وإسرائيل،لم تكتف بإعلان حزب الله منظمة إرهابية،بل سعت من أجل تجفيف موارده الماليه،وضغطت على البنوك في لبنان وغيرها لعدم التعامل مع حزب الله،وكذلك وزارة الخزانة الأمريكية،اعتبرت حزب الله منظمة إرهابية .

 الضغوط  والتحريض على حزب الله  تكثفت بشكل كبير،بعد قيام حزب الله بتحرير كامل سلسلة  الحدود  الجبلية اللبنانية – السورية من عصابات "داعش" و "جبهة النصرة"  في زمن قياسي،جعل قادة الاحتلال يتخوفون من قدرة وكفاء مقاتلي حزب الله،وكذلك ما لديهم من ترسانة عسكرية، تجعل التفوق العسكري الإسرائيلي في مهب الريح.

فجأة الإدارة الأمريكية تذكرت قتلى العملية الإستشهادية التي نفذها حزب الله ضد جنود المشاة البحرية الأمريكية  في بيروت عام 1983 وادت الى قتل 241 منهم،وستقيم إحتفالاً لهم في الذكرى الرابعة والثلاثين لمقتلهم،والرئيس الأمريكي يقول بأن :- أمريكا لن تنسى جنودها الذين قتلوا في بيروت،وحليف ترامب المتطرف ليبرمان دخل على الخط ،وقال بأن السيد حسن نصر الله مسؤول عن إطلاق القذائف من الجولان بإتجاه الجولان المحتل على مواقع إسرائيلية في تناغم مع الموقف الأمريكي.

أمريكا تعلم جيداً بأن إسرائيل فشلت في حربها وكذلك مشروع ما يسمى بدولة الخلافة الإسلامية "داعش" في مراحله النهائية، والأوضاع والظروف والمعطيات تغيرت كثيراً،فأمريكا لم تعد شرطي العالم وقدره،المشروع الأمريكي في المنطقة يتراجع وتتقدم قوى دولية وإقليمية وعربية وتملىء الفراغ،فروسيا استعادت قوتها ودورها وحضورها،وصارت الرقم المقرر في أوضاع المنطقة،وكذلك هي ايران،وحزب الله غدا قوة إقليمية مقررة في المنطقة،وهذا واضح من لقاء روؤساء أركان الجيوش العربية "المحور السني" ورئيس أركان جيش الإحتلال،مع رئيس أركان الجيش الأمريكي في واشنطن،الذين وضعوا شعار «مقاومة هيمنة حزب الله على المنطقة» بعد عقود من انطلاق حزب الله تحت شعار مقاومة الهيمنة الأميركية «الإسرائيلية» على المنطقة.الحرب الأمريكية على العراق  أتت بإيران الى العراق،والحرب العدوانية  التي تشن على سوريا أتت بإيران وحزب الله الى سوريا،والحرب على حزب الله ستؤدي الى تواجد ايران وحزب الله في فلسطين،ودولة الاحتلال  سيكون وجودها على المحك.

فتهديداتها بشن الحرب على حزب الله ودمشق وطهران،ليست بالنزهة فبالقدر الذي ستستهدف فيه الجبهة الداخلية اللبنانية،وبناه التحتية،كذلك سينال الجبهة الداخلية الإسرائيلية وبناها التحتية الكثير من الدمار،فمعادلات الردع اليوم موجودة،والمواجهة لن تكون ساحتها لا بيروت ولا الضاحية الجنوبية فقط،بل هي ساحة اشتباك ستمتد من بيروت  والضاحية لتمر بدمشق  وطهران،وستنضم اليها بغداد،وسيشارك فيها عشرات الألآف من المقاومين العرب والمسلمين،وكما هزم مشروع الشرق الأوسط الأمريكي،ومشروع دولة الخلافة "داعش" سيهزم المشروع الأمريكي الجديد، وسماحة السيد حسن نصر الله قال عهد الهزائم قد ولى،وتكلفة المقاومة والقول للرئيس الراحل حافظ الأسد أقل من تكلفة الهزيمة،وهذه المنطقة قدرها أن لا تعرف الاستقرار،بسبب السياسات والأطماع الإستعمارية،فيها خيرات وثروات ومواقع وجغرافيا واهمية جيو استراتيجية،ولكن يبدو ان المنطقة ستكون امام متغيرات وتحالفات جديدة في إطار التحول،تحول يقول بإنتهاء عصر الضياع والهزائم العربية،نحو تركيم نضالي  يصنع فجراً وحرية لشعوب تواقة لقيادة تعبر عن همومها وطموحاتها،وتعيد لها كرامتها وعزتها وتصنع لها نصراً.

المنازلة الكبرى والحرب قادمة...وهي بإنتظار صاعق التفجير،وعلى نتائجها سيتوقف مصير المنطقة بكاملها،وحزب الله سيكون عنصر أساسي في هذه الحرب،وفي قلب الإستهداف،ويبقى السؤال هو متى ستندلع هذه الحرب..؟؟

القدس المحتلة – فلسطين

 
تعليقات