أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ناجي الزعبي // اتفاق رابح رابح بسوشي
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 25
 
عدد الزيارات : 33475022
 
عدد الزيارات اليوم : 2539
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الموقف المصري تغير لصالح فتح والسلطة.. "واللا العبري" : انذارات عباس الأخيرة لحماس ستنتهي بحرب دموية بغزة      معلومات للميادين: روسيا رفضت تقرير الوفد الإسرائيلي حول إسقاط الطائرة      صحيفة: سفن روسية تصوب صواريخها نحو إدلب بعد الكشف عن نية المسلحين منع تطبيق اتفاق سوتشي      إطلاق صاروخ زلزال 1 على تحصينات الجنود السعوديين بعسير السعودية      هل حماس ستنتصر على فتح .. ام فتح ستنتصر على حماس؟! منذر ارشيد      صحيفة: رد روسي... إغلاق المجال الجوي السوري أمام الطيران الإسرائيلي      إجماع في تل أبيب: فقط ضربةً قويّةً ستدفع إسرائيل إلى الاستيقاظ من نشوة القوّة وروسيا ستجبي ثمنًا كبيرًا بسبب الطائرة والعملية فشلت لأنّها انتهت بأزمةٍ دبلوماسيّةٍ مع دولةٍ عظمى      الحرية لرجا اغبارية بقلم: شاكر فريد حسن      الخارجية الروسية: معلومات بتزويد "النصرة" للتشكيلات المسلحة في سوريا بالأسلحة الكيميائية      كمال خلف // سوريا والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفته كلمة نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة      ناجي الزعبي // اتفاق رابح رابح بسوشي      السيد نصر الله: "إسرائيل" ستواجه مصيراً لا تتوقعه إذا فرضت حرباً علينا      (إسرائيل) تعزز الحماية حول منشآتها النووية وطهران تطالب المجتمع الدولي بإدانة تل أبيب      موسكو: الطيارون الإسرائيليون تصرفوا بدون مهنية على أقل تقدير      في إطار تدويل النضال ضدّ عنصرية إسرائيل: وفد سياسيّ حقوقيّ يُمثل عرب الـ48 يجري لقاءات بالأمم المُتحدّة في جنيف حول قانون القوميّة      تقريرٌ أمريكيٌّ رسميٌ يُشيد بالأجهزة الأمنيّة الفلسطينيّة بمنع “الإرهاب” ضدّ إسرائيل ويؤكّد مُواصلة دعمها ماديًا ومعنويًا لنجاحها بكبح حماس والجهاد الإسلاميّ      السيد نصر الله: الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا لم تعد تحتمل ويجب وضع حدٍ لها وليس لها علاقة بنقل أسلحة إلى حزب الله وانما بفشل المشروع الأمريكي السعودي الإسرائيلي      الأسد يعزي سبب إسقاط الطائرة الروسية إلى "العربدة الإسرائيلية" ويرسل برقية تعزية لبوتين      صحيفة " اسرائيل هيوم" : السلطة الفلسطينية تستعد لما بعد أبو مازن      جولة نقاش مع المثبّطين- منير شفيق      انطباعات أولية حول كتاب ‘ سفر برلك ‘ للدكتور خالد تركي زياد شليوط      هكذا هي الآن أميركا صبحي غندور*      بيسكوف: الأسد لم يهاتف بوتين عقب حادث إسقاط الدفاعات السورية خطأ طائرة “إيل 20” الروسية لدى تصديها لغارة إسرائيلية      حمدونة : استشهاد الريماوي يفتح ملف الاعدامات الميدانية من جديد      جميل راتب... "وصية" أخيرة لن تتحقق... وسر ابنته التي لم ينجبها      خطاب حماس حماس والباب والمحراب والتداعيات القادمه بقلم: فراس ياغي      هل جلبت إسرائيل الدب إلى كرمها... ردود فعل الصحف الإسرائيلية على حادث الطائرة الروسية      بإيعاز من بوتين.. تزويد القاعدتين الروسيتين في سوريا بمنظومات مراقبة مؤتمتة متطورة غداة قصف إسرائيل للاذقية واسقاط طائرة روسية بدفاعات سورية      أنقرة: إسرائيل لا تعارض بقاء الأسد في الحكم وترغب في استمرار الحرب السورية وبهجومها على سوريا أرادت تخريب الجو الإيجابي لاتفاق إدلب       إسرائيل تستعين بمقولة بيغن عن صبرا وشاتيلا: عرب قتلوا عربًا وتزعم: سوريون قتلوا الروس بصواريخ روسيّةٍ ولا ذنب لنا وسنُواصِل ضرب سوريّة وتوجّسٌ شديدٌ من ردّ فعل بوتن     
مقالات وتحليلات 
 

سعيد نفاع// وقفات على المفارق مع العنف المعركة ضد العنف وفي عقر داره وطنيّة بامتياز

2017-10-03
 

 

 

                        وقفات على المفارق مع العنف

                        المعركة ضد العنف وفي عقر داره وطنيّة بامتياز

 

 

الوقفة الأولى... العنف وشكل وجودنا.

 

فقط أعمى البصر والبصيرة هو الذي لا يرى أن العنف هو جزء من معركة المؤسّسة على شكل وجودنا كأقليّة وطنيّة قوميّة في بلادنا، ولكن هذا لا يعفينا، ولا بأي شكل من الأشكال، عن تحمّل مسؤوليتنا الذاتيّة والبحث عن مصادره في جذورنا، ولا من أن نقرّ وعلى رؤوس الأشهاد أن العنف هو جزء وبتأثير من موروثنا وبكلّ مركباته، والذي يجب أن يُشذّب وبشجاعة.

فيما يتعلّق بالمؤسّسة، يجب أن نذوّت أن مجرّد بقائنا في بلادنا هو "مثل عمى عينيها"، ولكنها تدرك أن وجودنا الماديّ حُسم، فلا قهر ولا تهديد بترحيل ولا كلّ ما تفتّق ذهنها عن مخطّطات وما سيتفتّق عنه، بقادرة على وجودنا هذا، وهذا يؤرّقها، ولذا فيجب ضرب شكل هذا الوجود، والعنف أداة جيّدة لتشويه هذا الوجود، وحين يتفشّى ف- "كمن يحكّ لها على بيت جرب"، وبالذات إذا جاء من موروث نحن أصحابه، ويهاب من هم مطالبون منّا أكثر من غيرهم في التصدّي لما في هذا الموروث من عاهات.

 

الوقفة الثانية... العنف عنفان والجذور واحدة.

 

العنف الإجراميّ "الصافي" وهذا فرديّ، القتل والسطو والاتجار بالمخدّرات وتعاطيها وما شابه، آفة في كل المجتمعات البشريّة و استفحالها ومحدوديتها منوطين بتقدّم وتطوّر تلك المجتمعات ثقافيّا، ولكن بغض النظر ففي هذا السياق تتحمّل المؤسسات الرسميّة المسؤوليّة الكبرى، في سياقنا الدولة وأذرعها.

غير أن هناك عنف إجراميّ "غير صافي" وهو الأخطر لأنه جمعيّ، ال-"طوشات" مختلفة الخلفيّات، والفساد، والقتل على خلفية ما يُسمّى شرف العائلة، وال-"زعرنات" على أشكالها بدءا بالسياقة وإتلاف الأملاك العامة والتسيّب، وغيرها. هنا يتحمّل المجتمع المسؤوليّة الكبرى، وعليه تقع المسؤوليّة وطريقه هي التفتيش عن الجذور وفقط حين يجدها يكون خطا خطوات إلى الأمام في كبح جماح هذا النوع من العنف.

أقليّتنا المستهدفة في وجودها على يد أعدائها تعاني من النوعين انتشارا، وتعاني من القصور الذاتيّ في مواجهة الآفتين وليس دائما عن عجز وإنما تهرّبا وعن سبق إصرار من تحمّل المسؤوليّة وعلى طريقة "إن ما طلعت الخبيزة الحق على السلطة" !     

 

الوقفة الثالثة... وما أشبه اليوم بالأمس.

 

حين نويت أن أدلي بدلوي على ضوء الطَّوَفان في مظاهر العنف في الفترة الأخيرة، وجدتني أعود إلى أوراقي القديمة فوجدت اللاحق. وكان كُتب حينها ردّا على تهجّم كنت عرضة له من رفاق طريق على مشاركتي في مسيرة ضدّ العنف والحجّة أنه كانت شاركت فيها شخصيّات سلطويّة، ولذا فسجّل لي هؤلاء منقصة في "سجلّي العدليّ".       

حينها، وما أشبه اليوم بالأمس، كتبت:

"من منّا الذي "يخالط" الناس، يستطيع أن يشير إلى جلسة في مناسبة وأي كانت فرحا أو ترحا، لم يُطرح فيها موضوع العنف المستشري في قرانا وبلداتنا؟! من منّا لا يتخبط بالسؤال أنحن المسؤولون أم السلطة؟! أو ما هي حصتنا وما هي حصة السلطة في استشراء هذا الوضع ؟ وما العمل ؟!

 

صارت أيادي أهل الخير في هذه الأقليّة، لا تفارق قلوبهم كلما قرب موعد الانتخابات المحليّة وعلى ألسنتهم "الله يستر" و"الله يمضّي هاليوم على خير"، ومع هذا وما أن يمضي هذا اليوم حتى تعلو النيران من بيوت الناس، ويطير من أجفانهم النوم على صوت إطلاق الرصاص في الهواء وعلى البيوت وإلقاء القنابل عليها وعلى السيارات وإحراقها، وفقط لأن "أحمد" فاز في الرئاسة و"محمد" خسرها، ففي شعب وأبو سنان لم ينم طفل قرير العين ولا  اتّكأ عجوز هاديء البال منذ انتخابات المجالس في ال-10 من تشرين الثاني ال-2008 وحتى اليوم. (أواخر ال2009- الكاتب).

 

في الطيرة والطيبة والرامة واللد يُردى شباب قتلى في وضح النهار والأماكن العامة، وفي كفرياسيف ويركا تُستل الخناجر لامعة تحت نور الشمس لا تلبث أن تحمر من الدماء، وفي مجد الكروم تطلق النار في اتجاه الناس (14) رصاصة "بالكمال والتمام" وفقط لأن "الله ستر" لم تصِب أحدا، في المغار وعيلبون وعرعرة وحورة تثور غبار "البسوس وداحس والغبراء" ويسقط الجرحى كرامة للطائفة والحمولة والعائلة.

 

الشرطة التي تحشد الآلاف والقادرة على مواجهه أهل أم الفحم في احتجاجهم على تدنيس قدسيّة تراب بلدهم على أيدي مجموعة من المأفونين، وخلال ساعات تنجح في أن "تضبط الأمن"، يصيبها الشلل فتعجز عن ضبط الأمن في شعب وفي أبوسنان والمغار وعلى مدى أشهر (!).

 

غالبيتنا يسمع عن هذه الأحداث ويقرأ عنها وربما يطرحها في ندوة أو مقالة يعلل أسبابها ويطرح الحلول لها، لكن لقِلّتُنا قيّض أن تقوم بدور "المصاليح" حين اختلاط الحابل بالنابل وتصاب بالحجارة وأحيانا بعيارات ناريّة، فالذي أصيب بعيار ناريّ في المغار كان من "المصاليح". لِقلّتنا قيّض أن توقظ في الليالي لوقف "طوشة" أو اعتداء، وواجهت هؤلاء "الأبطال" عن قرب وخاطبتهم وسمعتهم وأسمعتهم ونجحت في وقف أعمالهم وأحيانا في عقد "رايات الصلح" وأحيانا كان نصيبها إصابات جسديّة وفشل و-"البهدلة".

 

 قبل سنوات عقدت لجنة المتابعة مؤتمرا ضد العنف في أم الفحم، وأُسمِعت فيه المحاضرات والمداخلات ومن وعلى أعلى المستويات ولُخصت الاستنتاجات والخطوات المطلوبة، فهل قللّ ذلك من أعمال العنف ؟

لا أقول ذلك استهانة، فالمؤتمرات والندوات والمحاضرات والأبحاث ومن ثم التثقيف وبالذات الوطنيّ الاجتهادِ منه، أمور هامة لكنها الوجه الواحد، أمّا الجانب الآخر المطلوب هو أن نتواجد بين هؤلاء وفي مواجهتهم، خصوصا في حالات "الطوشات" و- "الاعتداءات" طائفيّة كانت حمائليّة أو عائليّة، ودون اعتبار لوجود آخرين ربمّا يلطخونا بوجودهم أو يلطخون حتى المساعي، لا بل في الكثير من الأحيان وجودنا يسدّ الطريق على النوايا السيّئة إن وجدت.

ففقط الذين عايشوا مثل هذه الأحداث يدركون أهميّة هذا التواجد وأهميّة ألا تترك الساحة حين احتدامها والأهم قبل احتدامها، لتواجد آخرين تزلفا أو حتى غرضيّا ولا تحكم تواجدهم الأبعاد الوطنيّة، وليس في أيدينا اشتراط وجودهم أو عدمه.      

 

في المفاضلة بين وجودنا وعدمه، إن تواجد مثل هؤلاء، يجب أن تكون البوصلة أن تواجدنا هو جزء من عملنا الوطنيّ وبالذات نحن الذين نصْبو لسلامة أقليتنا القوميّة، فسلامتها أولا من نفسها وقبل سلامتها من أعدائها والمتربصين بها، وسلامتنا من سلامتها. فالمهم الرسالة التي نحمل والقول الذي نقول والمسعى الذي نسعى وليس المهم من يتصادف وجوده في مثل هذه الحالات، فأن يمنع تواجدنا أن تدخل شوكة قدم طفل من شعب أو من أبو سنان وأن تسيل منها نقطة دم أغلى وأرفع من كل المجالس، وهذا عمل وطنيّ من الدرجة الأولى، ومحاربة العنف في عقر داره هو الأهم وهو مهمّة وطنيّة بامتياز "تكعيب"(!)، ورحم الله أجدادنا إذ قالوا : "درهم عمل خير من قنطار وعظ" (!)- النائب المحامي سعيد نفاع."... انتهى الأمس!

 

الوقفة الرابعة... مع اليوم.

 

ثلاثة وخمسون (53) ضحيّة ومنها ثمان (8) نساء هي "حصاد" العنف المباشر هذه السنة، هكذا تفيد الأرقام، ولا ضمان ألا يزيد العدد قبل أن ترى هذه الكلمات النور. أوليس ضحايا حوادث الطرق التي تصل ال%40 من مجمل الضحايا، على الأقل بجزئها وليدة نوع آخر من العنف، فإن أضفناها فنحن نتحدّث عن قرابة ال (200) ضحيّة؟!

اليوم أكثر من الأمس ونحن نحيي ذكرى هبّة أكتوبر وذكرى ضحاياها ال (13)، رغم الفارق الكبير، ألا يجب أن نسأل: هل من فوارق، بالنتيجة، بين عنف وعنف؟! وهل كلّ هذا قدر من السماء؟! ويظلّ السؤال الأهم ما العمل؟!

أنا من وجهة نظري أن الخلفيّة موجودة هنالك في محلّ ما في موروثنا "الحضاري" بكلّ مكوناته ومصادره، ومع ذلك أترك سؤال "ما العمل؟!" مفتوح على مصراعيه، وليدخل فيه من يشاء ولكن المهم أن يدخل، خصوصا إذا كان ينتمي إلى "أكثريّة" ويتبوّأ مركز مسؤوليّة "نستحلي" أن  نسميه: قيادة!

 

سعيد نفّاع           

أوائل تشرين أول 2017

 
تعليقات