أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لبنان يَنتقل من أزمة “البَلطجة” المَحليّة إلى “البَلطجة الإسرائيليّة” الأخطر.. ليبرمان يُشعِل فَتيل حَرب النِّفط والغاز.. و”حزب الله” يَتوعّد بالتصدّي الحازِم..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 9
 
عدد الزيارات : 31895874
 
عدد الزيارات اليوم : 3441
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   غزة ما بين جريمة القرن وصفقته د.عبير عبد الرحمن ثابت      كتائب حزب الله العراق: نرفض هيمنة أميركا على سيادة العراق وقراره السياسي      في ذكرى استقلال الدولة العبرية هارتس : واشنطن تقرر نقل سفارتها للقدس رسميا في 15 مايو القادم      اجتماع هام لمندوبي روسيا والكويت والسويد يحدد مصير وقف إطلاق النار بالغوطة      بمشاركة طائرات مسيّرة.. هجوم يستهدف مبنى القيادة الإماراتية في مأرب      قذائف وصواريخ على دمشق ودي ميستورا يدعو لتثبيت وقف إطلاق النار      عمان “تجاهلت تماماً” مبادرة لافروف لعقد محادثات فلسطينية- اسرائيلية رغم تقاطع المصالح مع ادارة بوتين: “هدنة طويلة” مع واشنطن في ملف القدس      مجلس الأمن يصوّت الجمعة على قرار يطالب بوقف إطلاق النار بسوريا لـ 30 يوماً      البنتاغون يعلق على ظهور مقاتلات "سو-57" الروسية في سوريا ويقول ان ظهورها يهدد عملياته العسكرية في سوريا      مناورات إسرائيلية أمريكية تحاكي حربا شاملة وهجوما بالصواريخ من جميع الجهات      مدفعية الجيش السوري ترد على القصف التركي      المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية: قول بلا فعل بقلم الدكتور/ أيوب عثمان      تصنيفُ وإدراجُ مستوى الشّعراءِ في أربع مراتب - ( بقلم : حاتم جوعيه      الأمن الفدرالي الروسي يحبط عملية إرهابية في مدينة سان بطرسبورغ      لافروف: موسكو عرضت على المقاتلين الخروج من الغوطة الشرقية لكن “النصرة” رفضت وروسيا مستعدة لدراسة قرار للأمم المتحدة بشأن اتفاق هدنة لمدة 30 يوما في سوريا      عون: الوضع الحالي لا يسمح لإسرائيل بتخطيّ الحدود اللبنانية      تصويت محتمل الخميس في مجلس الامن حول وقف لاطلاق النار لمدة 30 يوما في سوريا لافساح المجال امام وصول المساعدات الانسانية واجلاء المرضى والمصابين      عمرو موسى في لقاء بالجامعة الأمريكية: هناك محاولات الآن لتصفية القضية الفلسطينية ولكنها لن تنجح والدنيا بتتغير بخصوص استيراد الغاز من إسرائيل      انزال أميركي بريف الحسكة... ومفاوضات الغوطة تفشل      إسرائيل تبكي ضياع السلام وتشكو فقدان الشريك بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي      ترامب متّهم.. ولن تثبت براءته! صبحي غندور*      الملك عبد الله الثاني وبوشكين وبيساريف الروسيان // المحامي محمد احمد الروسان*      الـبـُنـيـَة الـداخـلـيـة لـثـقــافـة الخَــوف الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين يـاسـين      الاستخبارات الألمانية: حان الوقت للحوار مع الأسد      المُحامي العِراقي بديع عارف: يُداهِمني المَوت.. ولا بُد من كَشْفْ السِّر الأهم.. سألت صدام حسين: لماذا لم تُقاوِم عندما اعْتقلك الأمريكيّون؟.. وفيما يلي “جَواب الرئيس الشَّهيد”      غسان فوزي // بدعة الاختلاط والانفصال!      مُحلّل عسكريّ إسرائيليّ يُشكّك برواية الجيش حول مهاجمته مواقع إيرانيّة بعد إسقاط الطائرة وليبرمان: الجولة المُباشرة المُقبلة ضدّ إيران مسألة وقت      خطاب الرئيس عباس ....ما الجديد ...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      نتنياهو الفاسد الى الاستقالة والسجن..ابرز معاونيه يشهد ضده بتهمة الخيانة والغش      شهداء في دمشق والجيش السوري يقصف مسلحي الغوطة     
مقالات وتحليلات 
 

هل سيقود إنقلاب المشهد في سوريا ....الى حرب ؟؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات

2017-08-11
 

هل سيقود  إنقلاب المشهد في سوريا  ....الى حرب  ؟؟؟؟

بقلم :- راسم عبيدات

عن تحرير جرود عرسال اللبنانية وجرود فليطة السورية، من جبهة النصرة الإرهابية،والتي قاتل فيها أبطال حزب الله الى جانب الجيش السوري كتفا الى كتف وبمساندة وتسهيلات من الجيش اللبناني،قال سماحة السيد حسن نصر الله بان ما تحقق نصر استراتيجي ميداني،وهذا النصر سيكون له تداعياته ليس على المشهدين السوري واللبناني،بل على كامل المنطقة،هذا النصر الذي استتبعه قيام الجيش اللبناني بالسعي  لتحرير  رأس بلعبك والقاع من بقايا فلول عصابات "داعش" وما حققه لاحقاً الجيش السوري من انتصارات مهمة، لا تتمثل  فقط في استعادة كامل البادية السورية  والتي تشكل ربع المساحة السورية،بل نجح الجيش السوري في استعادة كافة نقاط المخافر الحدودية مع الأردن في منطقة السويداء،وكذلك يجري العمل على توسيع مناطق التهدئة وتثبيتها بقنوات التواصل الروسي- الأمريكي،ويبدو ان  الأزمة الخليجية بالذات بين قطر والسعودية،لم تنفجر فقط في وجه الإئتلاف السوري المعارض،والذي تم اقصاء رئيسه رياض حجاب ليعلن مجبراً اعتزاله العمل السياسي،والإقصاء والإنشقاقات والتصدعات في صفوف ائتلافات ومنصات المعارضة ستتواصل،وليس بالبعيد اصطفافهم على أبواب دمشق لطلب الصفح والغفران من القيادة السورية.

تداعيات الأزمة بين قطر وما يسمى بالتحالف العربي الرباعي،وبالذات السعودية إنعكست حروباً وقتالاً  بين جماعاتها الإرهابية على الأرض السورية،فيلق الشام المحسوب على قطر يخوض معارك طاحنة مع جماعة زهران علوش السلفي المحسوب على السعودية،وكذلك يجري شن حرب شرسة من الفصيلين لتصفية جبهة النصرة،حروب مدمرة بين كل هذه الجماعات الإرهابية،صراع على النفوذ والمال والزعامة،والسعودية عازمة على تصفية جماعات قطر وتركيا وإخراجها من قيادة المعارضة،لكي تضمن ان يكون لجماعتها ومنصتها دوراً مركزياً في أي محادثات ومفاوضات قادمة،والجبير وزير الخارجية السعودي الذي طالما كان يتشدق،بأنه لا حل سياسي للأزمة السورية إلا برحيل الأسد،بق الحصوة،في وجه الإئتلاف السوري المعارض وغيره من المنصات المعارضة الأخرى،بأن الحل سيكون ببقاء الأسد،وعلى المعارضة السورية أن ترتب امورها على هذا الأساس.واضح بأن قاعدة التنف العسكرية الأمريكية التي كان الهدف منها،منع التواصل البري الإيراني مع العراق وسوريا بإتجاه لبنان ،قد فقدت قيمتها العسكرية،ولا مناص من تفكيكها حيث الحشد الشعبي نجح بالوصول الى مثلث  الحدود العراقية- السورية – الأردنية،والجيش السوري قطع اوصال البادية الشرقية مع الأرياف،ويمنع تواصل قوات المعارضة مع قوات سوريا الديمقراطية.

المشهد السوري يشهد تطورات متسارعة،وإنهيارات متتالية في صفوف قوى المعارضة وقياداتها ،وإربكات في المحور الداعم لها،في كيفية التعاطي مع النتائج المترتبة على إستعادة سوريا لمكانتها ودورها وإستعادة عافيتها وجغرافيتها،أمريكا وإسرائيل الأكثر قلقاً وإرباكاً من التطورات والتغيرات الدراماتيكية الحاصلة في المشهد السوري،فإسرائيل أجرت مباحثات سياسية مع أمريكا وروسيا،حول جنوب سوريا،والتخوف من إمكانية بقاء قوات إيرانية وحزب الله في تلك المنطقة،وما يشكله ذلك من خطر على امنها ودورها ووظيفتها ومستقبلها،وليس فقط التحسس من هذا الخطر،بل ما حققه حزب الله من نصر استراتيجي كبير في تحرير جرود عرسال في زمن قياسي،يثبت بان حزب الله بات اكثر قوة وتجربة وخبرة وتدريباً وتسليحاً،ولعل مشاهدة اليافطات المرفوعة من قبل مقاتلي الحزب،نحن نتدرب في النصرة تمهيداً لمعركة الجليل،دقت ناقوس الخطر،عند الإسرائيليين والأمريكان،وكذلك العديد من القوى المحلية اللبنانية الدائرة في فلك المحور السعودي- الأمريكي – الإسرائيلي،فلعل الجميع يتذكر جيداً في الحرب العدوانية التي شنتها إسرائيل على حزب الله والمقاومة اللبنانية في تموز /2006،سعت أمريكا وإسرائيل،الى ان يتضمن قرار وقف إطلاق النار،تشكيل قوات متعددة الجنسيات،من حلف الإطلسي،يكون لها مهام قتالية وعسكرية تحت الفصل السابع،وان لا يكون انتشارها فقط في منطقة الجنوب اللبناني،بل على الحدود السورية – اللبنانية لمحاصرة حزب الله وتجريدة من سلاحه،وقطع خطوط إمداداته العسكرية،ولكن وقتها رفض حزب الله والرئيس العروبي القومي اميل لحود هذه الشروط وأستعيض عن ذلك، بالقرار 1701 ،والذي يشترط فقط نشر قوات "اليونفيل" الدولية على حدود لبنان الجنوبية،دون الحدود اللبنانية – السورية،رغم ان فؤاد السنيورة رئيس الوزراء اللبناني انذاك  وأحد أقطاب 14 أذار كان موافقاً على ذلك .

أمريكا تواصل تحريضها على حزب الله اللبناني،وتهديدات أمريكية بتوجيه ضربة لحزب الله،وخاصة بعد استكمال تحرير رأس بعلبك والقاع من دنس وفلول بقايا "داعش"،وضغوط كبيرة تبذل من قبلها وقبل إسرائيل وقوى الرابع عشر من آذار والمحور العربي الدائر في فلكهما،بالسعي لكي يجري تطبيق القرار الأممي (1701) على الحدود اللبنانية - السورية،بحيث يجري عزل لبنان عن سوريا اولاً وقطع خطوط إمدادات حزب الله،ومن ثم السعي لتجريد حزب الله من سلاحه،على اعتبار انه سلاح ميليشيا،وليس سلاح مقاومة.

في عام 2006،رفض محور المقاومة هذه الشروط،ولم يكن بقوته وبعافيته وبإتساع شبكة علاقاته وتحالفاته،كما هو الان،كذلك  لم تتوفر له تلك الحاضنة الشعبية المتوفرة الآن،وكيف سيوافق هذا الحلف،وهو يحقق إنجازات وانتصارات متسارعة على كل الجبهات...؟؟

المشروع الأمريكي يسقط بإمتياز في الشام،وسوريا تخرج منتصرة من حرب عالمية ثالثة شنت عليها،بفضل صمود جيشها وشعبها وإلتحام القيادة بالشعب،فالقيادة لم تبرح الميدان،ولم تسقط لا في أسبوعين او شهرين او سنتين،بل بقيت تقارع اعداءها،رغم الحجم الكبير في الدمار والتخريب والقتل والتشريد،وحزب الله خرج من الحرب التي خاضها كتفاً الى كتف مع الجيش السوري دفاعاً عن سوريا وعن وجوده وعن محور المقاومة،خرج قوة يحسب لها ألف حساب،ليس على مستوى لبنان او العالم العربي،بل قوة يحسب لها الف حساب إقليميا ودولياً.

الرئيس الأمريكي المتغطرس والمتعجرف ترامب،والمهدد عرشه بالسقوط نتيجة الإستقالات الكبيرة من إدارته والإعتراضات الواسعة على سياساته الداخلية،وكذلك نتنياهو رئيس وزراء دولة الاحتلال المثقل بفضائح الفساد والرشاوي،قد يجد ضالته والخروج من مأزقه، ومأزق تنحيته عن السلطة والذهاب المبكر للسجن بشن حرب على حزب الله وسوريا،وكذلك السعودية التي مشروعها يلقى الهزيمة في أكثر من ساحة من اليمن الى لبنان فسوريا،تلتقي مصالحها مع مصالح ترامب ونتنياهو، بان المخرج والمنقذ لهم من تلك الأزمات والفشل والخسارة،هو الحرب،الحرب التي ستتدحرج الى  ما هو أبعد من لبنان وسوريا،ونتائجها سيتوقف عليها مصير الإقليم والمنطقة،لكي ترسم معادلات وتحالفات جديدة في الجغرافيا السياسية للمنطقة،وانا اجزم كما قال سماحة السيد نصر الله،بأن عهد الهزائم قد ولى،وبأن نصراً كبيراً سيتحقق لكل محور المقاومة وحلفائه.

 

القدس المحتلة – فلسطين

 
تعليقات