أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو يقرع طبول الحرب! زهير أندراوس
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 8
 
عدد الزيارات : 30874569
 
عدد الزيارات اليوم : 5149
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   معارك على الحدود مع السعودية واغتيال إمام وخطيب مسجد جنوب اليمن      العبادي: استفتاء كردستان انتهى وصار من الماضي      محامي أسرة القذافي يكشف: سيف الإسلام يمارس النشاط السياسي في ليبيا ويعد خطة شاملة بالتواصل مع القبائل الليبية والشعب ينتظر بيانه لعرض رؤيته      إسرائيل تشترط تجريد حماس من السلاح للتفاوض مع الحكومة الفلسطينية      احمد بدارنة // الله-- الوطن      هِيَ شهرزاد {يحكى أنّ شهرزاد كانت شاعرةً أيضاً} فراس حج محمد      {{الفلسطينيّونَ الرّوهينْغا }} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      عناقكم كاذب.. وتصفيقكم مغشوش يا اهل المصالحة د. سليمان غوشة      المصالحةُ والإعصارُ القادمُ بقلم: فراس ياغي      نتنياهو يسعى لسنّ قانونٍ يمنع الشرطة من التحقيق مع رئيس الوزراء خلال ولايته وترجيحات بأنْ يُعلن عن انتخاباتٍ جديدةٍ للتملّص من ورطته الجنائيّة      ابن سلمان في خطر.. هل تنقلب عليه الأسرة؟      القوات العراقية تفرض الأمن في مطار كركوك ومنشآتها النفطية والأمنية      لجيش السوري: الدفاعات الجوية تصدت لطائرة إسرائيلية وأصابتها إصابة مباشرة      شبهات بجريمة قتل مزدوجة قرب كفرسميع: العثور على جثتي شابين داخل سيارة      الجيش: قصفنا موقعا في دمشق ردًا على اطلاق صاروخ على طائرة اسرائيلية في الاجواء اللبنانية      مجلس الأمن العراقي: تحشيد عناصر مسلّحة في كركوك تصعيد يمثل إعلان حرب لا يمكن السكوت عنه      مُحلّل الشؤون العربيّة بالتلفزيون الاسرائيلي تعقيبًا على الانتصار بالرقّة: إسرائيل مُنيت بالهزيمة على الجبهتين السوريّة والفلسطينيّة ويؤكّد إخفاق مخابراتها      إطلاق نار يستهدف مكتب رعاية المصالح الإيرانية في واشنطن      منذر ارشيد// المصالحه ... ومستقبل القضية الفلسطينية .!؟      عوض حمود // الكذب والخداع تكشفه الحقائق      رسائل ترامب فى الملف النووى الإيرانى ! د. عبير عبد الرحمن ثابت      “هآرتس″ تُشكك بقدرة الجيش الإسرائيليّ خوض حربٍ على جبهتين في آنٍ معًا.. وهل المُصالحة تمّت لتحييد حماس من فتح جبهةٍ إذا هاجمت تل أبيب حزب الله وسوريّة؟      تل أبيب تُقدّر: اتفاق المصالحة الفلسطينيّ سينهار خلال أشهر معدودة وحماس لم تتنازل عن الأنفاق والأسلحة وما زالت تعمل بخطىً حثيثةٍ لزيادة قوّتها العسكريّة بالضفّة      دمشق تطالب بخروج القوات التركية من سوريا فوراً ومن دون أي شروط      بقلم د.عبدالرحيم جاموس // يُزينُ النورُ عَقلي...!!!      وسائل إعلام إسرائيلية: تفاهمات القاهرة بين "حماس" و"فتح" تتضمّن بنوداً سرّية      وزير المخابرات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن كلمة ا ترامب ضد الاتفاق النووي الإيراني، "مهمة للغاية" وقد تؤدي إلى حرب في ظل تهديدات طهران.      روحاني: خطاب ترامب يؤكد أن واشنطن “ضد الشعب الإيراني”.. باريس وبرلين ولندن تبدي “قلقها” حيال القرار الأمريكي..      ترامب يهدد بالانسحاب من الاتفاق النووى مع ايران في أي وقت ولن يصادق عليه ويندد بسلوك “الديكتاتورية الايرانية” في الشرق الاوسط ويعتبرها “اكبر داعم للارهاب في العالم”      "مجموعة السبع" تتفق على ممارسة مزيد من الضغوط على بيونغ يانغ     
مقالات وتحليلات 
 

ابراهيم ابو عتيلة //في غزة ، محور جديد يخرج إلى العلن ..

2017-06-19
 

في غزة ، محور جديد يخرج إلى العلن  ..

وأخيرا.. وبعد أخذ ورد ، إنكار واعتراف، وبعد مناورات طويلة ولقاءات متعددة ، وبعد تصريحات القيادي الحمساوي السيد  مشير المصري في وقت سابق والتي قال فيها بأن حماس ليس لها أي عداء مع أي طرف وبأن حركته لا تنصب العداء لأي شخص مهما بلغت درجة الخصومة السياسية والاختلاف في البرامج السياسية بينه وبين الحركة مضيفاً بأنه "ليس بيننا وبين دحلان أي حالة عداء لأنه فلسطيني ولأن تياره فلسطيني ، وأن لدى حركته لقاءات مع تيار دحلان بما في ذلك جلسة في المجلس التشريعي بحكم الزمالة البرلمانية والعلاقات الوطنية الداخلية  وأن حركة حماس منفتحة على كل الأطراف .

وبعد ما أثير في الآونة الأخيرة عن مشاريع تصفوية قيد الإعداد ، وبعد وثيقة حماس سيئة الذكر والتي قبلت حماس بموجبها بدولة مسخة على حدود 1967 بما يعني الموافقة ضمناً على وجود " إسرائيل" ، ها هي حماس تعترف على لسان عضو المكتب السياسي للحركة السيد خليل الحية بما تم التوصل إليه من تفاهمات واتفاقات بين حركته ودحلان – دحلان الذي كان يوماً أكثر الناس عداءً لها وأكثرهم عداءً له  وكان من أحد مبررات انقلابها سنة 2007 - ، إلا أن السيد الحية لم يعلن مضمون وفحوى وتفاصيل تلك الاتفاقات التي تمت برعاية مصرية حيث أشارت الأنباء إلى لقاءات متعددة قد جمعت بين السيد يحيى السنوار وموسى ابو مرزوق مع السيد محمد دحلان ومساعده سمير المشهراوي .

وتشير التسريبات المتعلقة بتلك اللقاءات إلى اتفاق قد تم التوصل إليه بين الطرفين ينص على تسهيلات كبيرة سيتم تقيمها لغزة من قبل مصر بما يتعلق بمعبر رفح والحركة التجارية ، وبحيث يكون الأمن الداخلي في قطاع غزة لحماس والسياسة الخارجية لدحلان ، كما سيعمل دحلان قريباً على القيام بخطوات إغاثية من أجل تخفيف الحصار عن قطاع غزة ، ومن بين تلك الخطوات الإغاثية، ملف الكهرباء حيث سيتم نقل الوقود لمحطة كهرباء غزة بسعر معتدل ، بالإضافة إلى تجديد خطوط النقل المهترئة للكهرباء من مصر بهدف توفير احتياجات غزة التي تبلغ 550 ميغاوات من الكهرباء ، كما سيتم فتح معبر رفح البري خلال الشهرين المقبلين لى فترات متقاربة بين الحين والآخر ، لافتاً إلى أنّ الجانب المصري يقول إن انتظام فتح معبر رفح يومياً يحتاج إلى شهرين لاستكمال أعمال الصيانة فيه .

هذا وبناء على الاتفاق ستعلن حماس موقفا حياديا تجاه الازمة الخليجية الراهنة بحجة سعي حماس لعلاقات متوازنة مع الجميع !!!!! و عدم الوقوف في خندق قطر التي دعمت الحركة طوال السنوات الماضية في محاولة جادة لإبعاد قطر عن التلاعب بالورقة الفلسطينية وبما يقرب حماس من مصر والإمارات والسعودية خاصة بعد طلب قطر من بعض قيادات حماس مغادرة الدوحة ، كما سيسعى دحلان لتوفير الدعم المالي للقطاع معتمداً على علاقاته مع الإمارات ودول الخليج علاوة على الدعم المصري في النواحي الحياتية ، وتشير التسريبات في المقابل تعهد حماس تأمين كامل الحدود مع مصر واغلاق الانفاق مع عدم حفر أي انفاق جديدة وقيام حماس بتسليم المطلوبين من إرهابيي داعش / سيناء الموجودين في القطاع  .

وبعد كل ذلك وعلاوة على خطورة ما يتضمنه الإتفاق من إبراز دحلان كقائد جديد فإن الخطورة  الأكبر ستكون بالضرورة على الساحة الفلسطينية والتي تكمن في محاولة حماس تشكيل جبهة " إنقاذ وطني" بقيادة حمساوية دحلانية لتكون بديلا او تنظيماً موازيا لمنظمة التحرير الفلسطينية ، وبما يعني بالضرورة اعلان القطيعة مع السلطة ورئيسها السيد محمود عباس في رام الله وتثبيت الأمر الواقع المتعلق بكون القطاع مستقلاً عن الضفة الغربية .

وفي ظل كل ذلك هناك عدد من الأسئلة تطرح نفسها : هل ينجح محور حماس – دحلان وهل سيكون هذا المحور محوراً مؤقتاً ؟ وما هو موقف السلطة في رام الله التي عملت وتعمل على مضايقة قطاع غزة ؟؟ وهل يعني المحور الجديد ولادة قيادة جديدة للشعب الفلسطيني ؟؟؟ وماذا سيكون عليه الحال في وضع السلطة في رام الله مع كل ما يجري في المنطقة من إفرازات وتحالفات جديدة ...؟؟؟؟ وهل يعني تحالف حماس – دحلان نبذ المقاومة وسلاحها ؟؟؟؟؟ والأهم ما هو مستقبل القضية الفلسطينية ؟؟؟؟؟؟

لنترك الإجابة لمستقبل الأيام  ، ولكني أجزم أنه ومهما بلغ الظلام من حدة فإن كل ذلك لن ينطلي على الشعب العربي الفلسطيني ولا على مطالبته بالتحرير وإن طالت الأيام ... فالظلمة يكسرها النور ، ونور الحق وإرادة الشعب أقوى من أي تآمر ...

ابراهيم ابوعتيله

عمان / الأردن

19 / 6 / 2017

 
تعليقات