أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
حصار قطر والنظام الإقليمي الجديد
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 3
 
عدد الزيارات : 30166054
 
عدد الزيارات اليوم : 7173
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   حسن العاصي// تهت في أبجديتها      المقاومة اللبنانية والجيش السوري يعلنان انطلاق عمليّة "وإن عدتم عدنا" في جرود القلمون      الديمقراطيون يقدمون مشروعاً للكونغرس الأميركي "لتوبيخ ترامب"      إسرائيل تستعّد لزيارة الأمين العّام للأمم المُتحدّة: تهديدات حزب الله وإيران وحماس تتصدّر الأجندة والـ”عملية السلميّة” مع الفلسطينيين في الثلاجّة      المشتبه بارتكابهم الاعتداءات في اسبانيا خططوا لهجوم اوسع تم احباطه وارتفاع الحصيلة الى 14 قتيلا وأكثر من 100      موقع عبري: ترامب يبحث عن وريث لأبو مازن والتأكد ان خلافته لن تكون حافلة بالصراع الدموي      روسيا : اسرائيل ترتكب خيانة تاريخية ضد بلادنا      د/ إبراهيم أبراش لماذا لم يتجهوا شمالا بدل التوجه جنوبا ؟      سوريا تستعيد عافيتها .....وستستعيد دورها بقلم :- راسم عبيدات      وَرَحَلتَ عَنَّا َقبلَ إشْرَاق ِ النَّهار ِ شعر : حاتم جوعيه      مصادر الميادين: تحالف واشنطن يجهّز لعملية السيطرة على جنوب الحسكة      بيونغيانغ للأمم المتحدة: برنامجنا النووي غير قابل للتفاوض      مصادر غربية لقناة 218 : إسرائيل توسع صلاحياتها في الضفة تحسّبا لانهيار السلطة      قائد سلاح الجوّ الإسرائيليّ: في الحرب القادمة سنُدمّر لبنان عن بكرة أبيه ولسنا قادرين على حماية العمق والمُواطنين من صواريخ حزب الله      لبنان: تجدد الاشتباكات في مخيم عين الحلوة والفصائل تدعو لاجتماع طارىء      13 قتيلا وعشرات الجرحى في حادث دهس لحشد وسط برشلونة تبناه تنظيم “الدولة الاسلامية” واعتقال مشتبه بهما وموجة تنديد دولية وتضامنا كبيرا مع اسبانيا      سوريا تطالب الدول المشاركة في التحالف الدولي بالانسحاب منه      ما كان سوف يكون // جواد بولس      رَفضَ التهديد الأميركي لها.. وزير خارجية روسيا: أزمة فنزويلا يجب أن تحل سلمياً      الموساد يبحث الجنوب السوري مع واشنطن ويتجاوز عمان: الازمة الدبلوماسية تتعمق بعد تصريحات اسرائيلية بعدم التدخل المباشر في الملف..      إتصالات فصائلية معاكسة لمشاورات رام الله بخصوص “إنعقاد المجلس الوطني” لتحديد مصير”الإنتخابات ” وموافقة أولية من حماس      جاويش أوغلو: مباحثات تركية روسية حول إدلب واستفتاء كردستان العراق قد يؤدي لحرب أهلية      شهيد وعدد من الجرحى في تفجير انتحاري بقوة امنية فلسطينية قرب الحدود في رفح      السنوار يتحدث عن مبادرة القسام وايران ودحلان ..ويحدد توقيت الانفجار في وجه اسرائيل      عشرات الشهداء في غارات للتحالف على الرقة ودير الزور      نور الشِِّّعر في ظلام الكنيس ترجمة ب. حسيب شحادة      شدوا الرحال غدا السبت الى العراقيب زياد شليوط      منظمة التحرير الفلسطينية ليست عقاراً للبيع ...! بقلم د. عبد الرحيم جاموس       د.فاطمة ابو واصل اغبارية رحلة الضوء في عيون الاختفاءات شاكر فريد حسن      ابراهيم الامين // ملحمة موت الإله     
مقالات وتحليلات 
 

هل بدات مرحلة ما بعد "قمم" الرياض ....؟ بقلم :- راسم عبيدات

2017-06-07
 


هل بدات مرحلة ما بعد "قمم" الرياض ....؟

بقلم :-  راسم عبيدات

يبدو بأن مرحلة ما بعد "ٌقمم" الرياض قد بدأت،في تجريم قوى المقاومة الفلسطينية،ووسمها بالإرهاب،ترجمة للخطاب الذي اعلن فيه ترامب امام القمة العربية - الإسلامية - الأمريكية في الرياض بان حركة حماس وحزب الله اللبناني،حركتان إرهابيتان مثلهما مثل "القاعدة" و "داعش" بتصفيق ورضا وقبول من الزعماء والقادة العرب المشاركين في القمة،واضح ان مسلسل التجريم والتطبيق الفعلي قد بدأ،ليس بالطلب من قطر بطرد قادة حماس عن أراضيها،بل بإعلان شرعنة التطبيع وعلانيته مع دلوة الإحتلال،والذي حدث مباشرة بعد القمة،حيث استقل ترامب طائرته من الرياض الى تل ابيب مباشرة،واول أمس أجرى الصحفي الإسرائيلي المخضرم "يهود يعاري" من القناة العبرية الثانية عبر خدمة "السكايب" مقابلة مباشرة مع مدير معهد أبحاث الشرق الأوسط في جده عبد الحميد حكيم،قال فيها بأنه يجب التصدي ومعاقبة الجماعات الإرهابية التي تستخدم الدين من أجل تحقيق غايات وأهداف سياسية،وخص بحديثه حركتي حماس والجهاد الإسلامي،وليتبع ذلك تصريح من باريس لوزير الخارجية السعودي الجبير،دعا فيه قطر الى طرد حركة حماس من الدوحة بإعتبارها،هي وحركة الإخوان المسلمين جماعات إرهابية...

واضح بأن عملية التطبيع مع اسرائيل تنتقل من جوانبها السرية الى العلنية،واسرائيل لم تعد دولة معادية،بل دولة "شقيقة"،يجب التعاطي معها بشكل طبيعي،وأبعد من ذلك نسج العلاقات والتحالفات السياسية والعسكرية معها،وكذلك التبادل الدبلوماسي والتجاري والإقتصادي،فرئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو ومنذ الحرب العدوانية على قطاع غزة في تموز /2014،قال بأن من نتائج تلك الحرب، كسب اسرائيل لحلفاء وأصدقاء جدد في العالم العربي،ومنذ ذلك التاريخ وحتى اليوم،لم تتوقف اللقاءات والعلاقات السرية بين اسرائيل والعديد من الدول العربية،في أكثر من مجال وجانب،وبالذات الأمنية والعسكرية والتجارية وغيرها،فأكثر من لقاء عقد في واشنطن ما بين تركي الفيصل،مدير الإستخبارات السعودي السابق،و"دوري غولد" مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية،وكذلك فعل أنور عشقي،والذي جاء الى اسرائيل والتقى العديد من قيادتها،ولكن السعودية كانت تقول بان هؤلاء،لا يمثلون ولا يعبرون عن سياسة المملكة.

الأن المسألة علنية وعلى رؤوس الأشهاد،كما يريدها نتنياهو،ف"قمم" الرياض فاصلة ما بين التطبيع السري والتطبيع العلني مع اسرائيل،والخطر هنا ليس في مسألة التطبيع والتنسيق والتعاون والتحالف مع اسرائيل،ونزع صفة الإرهاب والإحتلال عنها،بل تجريم قوى المقاومة الفلسطينية (حماس والجهاد والجبهة الشعبية ..الخ) وإعتبار النضال الفلسطيني،إرهاباً وليس مقاومة،كما كفلت ذلك الشرعية الدولية للشعوب المحتلة،ممارسة كافة أشكال النضال من أجل نيل حريتها.

اسرائيل هي أكثر دولة مستفيدة،مما يحدث من تصعيد للحرب التي تقودها السعودية ضد مشيخة قطر،وهي أكثر استفادة فيما يصدر عن  هذه الدول من تجريم للقوى المقاومة الفلسطينية ووصف نضالها بالإرهاب،وهذا يشجعها على ممارسة المزيد من القمع والتنكيل بحق الشعب الفلسطيني،وبما يزيد من صلفها وعنجهيتها وغطرستها،حيث نشهد المزيد من " التغول" و"التوحش" ضد شعبنا وحقوقنا ومقدساتنا وكل أشكال وجودنا،وكذلك "تسونامي" إستيطاني إقتلاعي متصاعد يلتهم الأرض في القدس والضفة وفي الجليل والنقب،وتصريحات لكل أركان دولة الإحتلال،بأن اسرائيل ستبقى مسيطرة امنياً على الضفة الغربية في أي تسوية مستقبلية،وبأنه لن تقام دولة فلسطينية ما بين النهر والبحر،والقدس ستبقى موحدة وعاصمة لدولة الإحتلال وتحت سيادته،وأنه على الفلسطينيين الإعتراف بيهودية الدولة.

واضح ان ما يجري تحضيره للشعب الفلسطيني وحقوقه وقضيته،بعد زيارات ترامب  للسعودية و"قممه" الثلاث،وزيارته لدولة الإحتلال،على درجة عالية من الخطورة،وبما ينذر نحو تصفية القضية الفلسطينية ومشروعها الوطني،فما يسمى بالمبادرة العربية للسلام،التي كان واضعوها،هم أل سعود ومعهم تحالفهم العربي يتحدثون عن دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران /1967 مقابل التطبيع مع الإحتلال،هذه الشروط سقطت وأصبحت الألوية للتطبيع والعلاقات المشرعة والمعلنة مع دولة الإحتلال دون أي حديث عن التزام اسرائيل بتطبيق قرارات الشرعية الدولية وحل الدولتين،بل أصبح المطلب العودة الى مفاوضات بدون شروط،حتى بدون وقف للإستيطان،الذي لم يتحدث عنه ترامب لا في القمم الثلاثة في الرياض ولا في لقاءاته مع الرئيس عباس ورئيس وزراء دولة الإحتلال.

مع هذه المواقف والتنازلات المجانية التي تقدمها السعودية ودول التحالف العربي،والتطاول على شرعية النضال الوطني الفلسطيني واحقيته،فنحن سنكون امام الكثير من الضغوطات التي ستمارس على الشعب الفلسطيني،ليس فقط من قبل دولة الإحتلال وامريكا فقط،بل من دول هذا التحالف،حيث يجري الحديث عن حل للصراع الفلسطيني- الإسرائيلي،في إطار إقليمي تشارك فيه دول التحالف العربي،هذه الدول التي سيكون دورها الضغط على القيادة الفلسطينية،للقبول بمشاريع سياسية تنتقص من حقوق شعبنا الفلسطيني،متجاوزة حل الدولتين،وبما يخدم المشروع الإسرائيلي- الأمريكي للحل الذي لن يخرج عن مشروع نتنياهو الإقتصادي،مقايضة حقوق شعبنا الفلسطيني الوطنية بسلام اقتصادي يشرعن الإحتلال ويبقيه،مقابل تحسين شروط وظروف حياة شعبنا الفلسطيني تحت الإحتلال كشعب فلسطيني.

المؤامرة على مقاومتنا وعلى شعبنا كبيرة وجداً خطيرة،ولذلك على كل قوى شعبنا وفصائله أن تتخلى عن ذاتيتها ونرجسيتها من أجل الشروع بتوحيد الساحة الفلسطيني،بتصليب وتقوية جبهتنا الداخلية لمواجهة المؤامرات والمخاطر القادمة.

 

القدس المحتلة – فلسطين

 
تعليقات