أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان// فِلسطين العِزَّة والمَجد.. نَفتَخِر بانتمائِنا إلى هذا الشَّعب الذي يُقَدِّم قوافِل الشُّهداء دِفاعًا عن كرامَة الأُمّة والعَقيدة..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 32763501
 
عدد الزيارات اليوم : 417
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الجيش السوري يفصل اللجاة عن درعا ويطوق "النصرة" شرقها      طائرة عسكرية إسرائيلية تستهدف بصاروخين مجموعة من مطلقي الطائرات والبالونات المشتعلة جنوب غزة دون وقوع إصابات      عميل الموساد الإسرائيلي في مخيم اليرموك تمكن من الفرار مع الحافلات رغم محاولات اعتقاله.. عمل لسنوات في المخيم بدعم من الاتحاد الأوربي وانشأ مركزا لدعم الشباب      هل ينجح مؤتمر نيويورك في سداد العجز المالي للأونروا ؟ علي هويدي*      أين مستشار الرئيس عباس لحقوق الإنسان من انتهاكاته لحقوق الإنسان؟! بقلم: الدكتور أيوب عثمان      البخيتي للميادين: مطار الحديدة محرر بالكامل وقوات التحالف في حالة انهيار واسعة      مسؤول اسرائيلي: " الصيف هو وقت رائع بالنسبة لنا لاجتياح قطاع غزة      العرب وفكر الهزيمة التاريخي.. مأزق البدايات وبشاعة النهايات.. المونديال مثالا// نورالدين الطويليع      قمع وإرهاب فى غزه…. قمع وإرهاب في رام الله // صابر عارف      محمود درويش لم يعتذر .. اما أنا فاعتذر! اعتذر عن خطيئة كولومبوس المميتة// ديانا فاخوري      فؤاد البطاينة// هل جاء نتنياهو لعمان يحمل مخطط صفقة القرن نيابة عن الأمريكيين..      تنفيذ قرار الحماية الدولية للشعب الفلسطيني...؟ د.هاني العقاد      د/ إبراهيم أبراش الانقسام وشماعة العقوبات على غزة      ما الذي تريده إدارة ترامب بالملفّ الفلسطيني؟! صبحي غندور*      النمر السوري الجنرال سهيل الحسن يقود قوات من الحرس الجمهوري الى جنوب سوريا والمسلحون يرفضون الاستسلام والانتقال الى ادلب      محللون اسرائيليون : الجيش قد يفاجئ حماس ويحتل غزة      صاروخ باليستي يستهدف قوات هادي والتحالف السعودي في جبهة الساحل الغربي      وسائل إعلام إسرائيلية عن مصدر "خاص": البحرين لا تعتبر إسرائيل عدواً      القصف بالقصف فصائل المقاومة: استهدفنا مواقع الاحتلال وتؤكد "قيادة العدو ستدفع ثمن العدوان"      غارات اسرائيلية على 25 هدفا بعزة والمقاومة ترد بقصف مستوطناته بعشرات الصواريخ      الحسيني: الاعتداء على الحدود سيعيد العراق إلى المواجهة مع إسرائيل إذا كانت هي المنفذة      {{دعوني أُغنّي}} شعر:عاطف ابو بكر/ابوفرح      عباس يعارض مبادرة أمريكية لإعادة إعمار قطاع غزة لهذه الاسباب ..      خبير عسكري: طائرات إسرائيلية قصفت قوات الحشد العراقية      معارك عنيفة جنوب مطار الحديدة وأنباء عن تدمير مبانيه ومدرجه بغارات التحالف السعودي      دمشق: توغل قوات أميركية وتركية بمحيط منبج عدوان متواصل على وحدة سوريا      ثمار الدعم الخليجي تتجلى ...ملك الأردن: مسألة القدس يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائي      الإسـتـخـفـاف بـذكـاء الـطـفـولـة الدكتور عـبد القادر حسين ياسين       لن يوقف الوهم العد التنازلى لانفجار غزة د. عبير عبد الرحمن ثابت      صحيفة تكشف "مفاجأة" محمد بن سلمان لزعيم جماعة "أنصار الله"     
مقالات وتحليلات 
 

أخر حروب الشرق الأوسط زهير أندراوس

2017-04-01
 

أخر حروب الشرق الأوسط

 

زهير أندراوس

 

على المدى التكتيكيّ يُمكن لإسرائيل التعايش مع التهديد الإستراتيجيّ الذي يُشكلّه حزب الله اللبنانيّ عليها، علمًا بأنّ وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، أكّد على أنّ ترسانة حزب الله العسكريّة باتت أضخم وأقوى من ترسانة العديد من الدول التي تنتمي لحلف شمال الأطلسيّ (الناتو). ولكنّ السؤال المفصليّ في هذه المسألة: هل إسرائيل تقدر على مُواصلة العيش مع هذا التهديد في المُستقبل البعيد، إذا أخذنا بعين الاعتبار أنّ حزب الله يُواصل، وبوتيرةٍ عاليّة جدًا، الحصول على أسلحةٍ تُصنفها تل أبيب على أنّها كاسرة للتوازن. مسؤولون في القيادة الأمنيّة والسياسيّة في تل أبيب يؤكّدون على أنّ التعادل الإستراتيجيّ بين إسرائيل وحزب الله يمنع حكومة بنيامين نتنياهو من الإقدام على مغامرةٍ عسكريّة في لبنان، أوْ بكلماتٍ أخرى، البدء بشنّ العدوان على حزب الله، في إطار المُسّمى الإسرائيليّ للمعركة المُقبلة حرب لبنان الثالثة. مع ذلك، يُمكن القول، لا الجزم إنّ العدوان الإسرائيليّ على لبنان أوْ قطاع غزّة بات مسألة وقت، ليس إلّا، بكلماتٍ أخرى، السؤال ليس هل ستندلع الحرب، إنمّا متى، وفي هذا السياق من المُهّم الإشارة إلى أنّ خطاب أركان تل أبيب تغيّر في الآونة الأخيرة، حيث يُشدّدون على أنّ الهجوم سيشمل لبنان كدولةٍ، ولن تكتفي هذه الدولة المارقة والمُعربدة باستهداف مواقع حزب الله فقط، والأمر ينسحب على قطاع غزّة.

***

الخطّة الإسرائيليّة، كما يتبيّن من تصريحات قادة تل أبيب من المُستويين العسكريّ والأمنيّ والسياسيّ، تقضي بضرب البينيّة التحتيّة للدولة اللبنانيّة، وتوسيع مصطلح الضاحيّة الجنوبيّة، التي تحولّت في عدوان 2006، إلى ركامٍ، ليشمل الدولة اللبنانيّة برمتّها، وهذا التغيّر في الخطاب الإسرائيليّ، بالإضافة إلى كونه جزءً من الحرب النفسيّة، إلّا أنّ التشديد عليه مرّةً تلو الأخرى من قبل أركان تل أبيب، يؤكّد المؤكّد: إسرائيل بصدد القضاء على بلاد الأرز واستخدام قوّتها الناريّة الكثيفة، علمًا أنّها تملك أقوى جيش في منطقة الشرق الأوسط. مع ذلك، يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ فشل الرهان الإسرائيليّ على تقسيم سوريّة، وتحقيق محور المُمانعة النصر التكتيكيّ على أعداء الأمّة العربيّة، سيدفع حكّام تل أبيب لافتعال أزمةٍ والانقضاض على لبنان، وربمّا سوريّة أيضًا، التي بقصفها الأسبوع الماضي المُقاتلات الإسرائيليّة التي هاجمت أحد المواقع، غيّرت قواعد الاشتباك، ودفعت بمحلل الشؤون العسكريّة في صحيفة (هآرتس) العبريّة، عاموس هارئيل، إلى نقل تصريحٍ عن مسؤول أمنيٍّ رفيعٍ في إسرائيل جاء فيه أنّ الرئيس السوريّ اتخذّ قرارًا بتغيير قواعد اللعبة.

***

في هذه العُجالة، يجب التذكير بأنّ قرار مجلس التعاون الخليجيّ من مارس (آذار) 2016 باعتبار حزب الله منظمةً إرهابيّةً يمنح شرعيّةً عربيّةً لإسرائيل لقطع دابر الإرهاب. كما يجب التذكير أيضًا بأنّه مع بدء عدوان الإسرائيليين على لبنان في العام 2006، أصدرت السعوديّة بيانًا أكّدت فيه على أنّ حزب الله أدخل لبنان في مغامرةٍ غيرُ محسوبةٍ، ولا نُجافي الحقيقة إذا جزمنا بأنّ تساوق المصالح بين الدول الخليجيّة وإسرائيل في قضيتي حزب الله الـ"إرهابيّ"، وفي مسألة التمدّد الـ"شيعيّ" الإيرانيّ طفا وبقوّةٍ على السطح، وبات يتصدّر الأجندة السياسيّة والأمنيّة لدول الخليج ولإسرائيل، على حدٍّ سواء، ويكفي الالتفات إلى تصريح رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، خلال زيارته الشهر الماضي إلى واشنطن واجتماعه مع الرئيس دونالد ترامب، والذي قال فيه إنّه للمرّة الأولى في تاريخه وفي تاريخ إسرائيل باتت دول عربيّة في مصاف الأصدقاء وليس الأعداء، على حدّ تعبيره. التصريح الخطير الذي صدر من نتنياهو لم يلقَ أيّ تعقيبٍ من الدول العربيّة السُنيّة المقصودة، لم تنفه الدول العربيّة، ولم تؤكّده ولم تُعقّب عليه، الأمر الذي يُدلل على أنّه كان وما زال صحيحًا ودقيقًا.علاوة على ذلك، بما أنّ الضوء الأخضر الأمريكيّ بات جاهزًا، فإنّ تل أبيب لن تتورّع عن الهجوم، علمًا أنّ كبار المسؤولين العسكريين في تل أبيب يُوضحون بشكلٍ علنيٍّ أنّ التعادل الإستراتيجيّ بين الدولة العبريّة وبين حزب الله، هو الذي يمنع صنّاع القرار السياسيّ باتخاذ قرار الحرب، أوْ كما يؤكّدون الولوج في مغامرةٍ ومقامرةٍ خطيرةٍ للغاية.

***

ما من شكٍّ بأنّه في حالةٍ اندلاع هذه الحرب، ستكون أخر حروب الشرق الأوسط، لأنّ إسرائيل ووكلائها العرب في المنطقة، لا يُمكنهم التعايش مع التهديد التكتيكيّ والإستراتيجيّ الذي يُشكلّه حزب الله وحماس بدعمٍ من إيران وسوريّة، وبالتالي فإنّهم سيُحاولون استغلال العدوان لاجتثاث حزب الله والقضاء عليه. بالمُقابل، كُشف النقاب قبل عدّة أيّامٍ عن أنّ المُستوى العسكريّ الإسرائيليّ أقنع حكومة نتنياهو بعدم قصف المنشآت النوويّة الإيرانيّة لأنّ الدولة العبريّة لا تقدر على تحمّل عشرات آلاف القتلى والجرحى الذي سيسقطون عند الردّ الإيرانيّ المُباشر وغيرُ المُباشر من حزب الله. كما أنّ الجبهة الداخليّة الإسرائيليّة، وباعتراف كبار القادة في تل أبيب، ليست جاهزةً وغيرُ مستعدّةً لمُواجهة آلاف الصواريخ، إذْ أنّ تصريحات قادة تل أبيب تؤكّد على أنّ منظومات الدفاع من الصواريخ ذات المدّيات المُختلفة، ستكون مُعدّةً وجاهزةً للدفاع عن الأماكن الحساسّة في الدولة العبريّة، مثل القواعد العسكريّة، الموانئ، مطار بن غوريون الدوليّ، وبطبيعة الحال مفاعل ديمونا، الذي أقّرت إسرائيل بأنّه بات في مرمى صواريخ المُقاومة اللبنانيّة، أمّا بالنسبة للمُواطنين، فقد تمّ الإعلان عن خطّةٍ إسرائيليّةٍ لإجلاء ربع مليون مواطن من الشمال.

***

مُضافًا إلى ما ذُكر أعلاه، فإنّ المسؤولين في تل أبيب، يؤكّدون على أنّ السيناريو الأسوأ هو اندلاع حربٍ على الجبهتين الشماليّة والجنوبيّة في آنٍ واحدٍ، وصواريخ حزب الله تُصيب كلّ بقعةٍ في إسرائيل، كما أنّ صواريخ المقاومة الفلسطينيّة، كما حدث في العدوان صيف العام 2014 وصلت إلى المدن الرئيسيّة في الدولة العبريّة، بما في ذلك القدس المُحتلّة. وتكفي الإشارة في هذا السياق إلى ما قاله المحلّل الإستراتيجيّ الإسرائيليّ، يوسف الفير، حيث توقّع أنّ الحرب الكبرى القادمة التي ستدخلها إسرائيل ستكون ضدّ بعض القوى الإيرانيّة والسوريّة وحزب الله على طول حدودها الشمالية مع سوريّة ولبنان، ولم يستبعد أنْ تنخرط إسرائيل في حرب أخرى مع حركتي الجهاد الإسلاميّ وحماس في غزّة، مُوضحًا أنّ الحرب المقبلة في شمال إسرائيل، التي تضمّ ما يُقدّر بـ 1.2 مليون نسمة، قد تكون أقرب إلى حربٍ شاملةٍ لم تشهدها الدولة العبرية منذ عام 1973.

 
تعليقات