أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 38
 
عدد الزيارات : 40989683
 
عدد الزيارات اليوم : 4037
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   المصادقة رسميًا: بدءًا من الغد سيسمح بتواجد 50 شخصًا فقط في الأعراس..تقييدات اخرى في المستقبل      الخارجية الفلسطينية: 167 حالة وفاة و3329 إصابة في صفوف جالياتنا      وكالة إيرانية: تأجيل الإعلان عن أسباب حادث نطنز النووية يُمهّد لاتخاذ قرارات استراتيجية للحيلولة دون تِكرار الحادث      وزير الخارجية الإسرائيلي يُحذّر من تضرّر العلاقات مع دول أوروبية في حال نفّذت إسرائيل مخطّط الضّمّ ويدعو إلى “تقييم الأوضاع قبل اتّخاذ القرارات”      رئيس "الشاباك" السابق: علينا التعلم من أخطائنا في غزة.. وخطة ترامب سلعة إسرائيلية كما أوسلو!       منظمة التحرير ...... المظلة الجامعة بقلم :- ا. حكم طالب      التوتر في بحر الصين الجنوبي عبد الستار قاسم      قـاع الأمـّيـَّة العـَمـيـق في العـالم العـَرَبي الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      إبراهيم أبراش العروبة ليست تهمة -أنا عربي وأفتخر بعروبتي-      العرب.. وذكرى الثورة الأميركية! صبحي غندور*      بعد هجوم نطنز النووية.. وكالة مقربة من الحرس الثوري الإيراني تلوح مهددة بضرب مواقع نووية إسرائيلية وتحذر من التداعيات      عبد الباري عطوان ..ثلاث هجَمات “مجهولة” تستهدف مُنشآت نوويّة وباليستيّة حسّاسة في العُمق الإيراني في غُضون أسبوع.. هل انتقلت المعركة من سورية إلى الأراضي الإيرانيّة؟ وما هِي احتِمالات الرّد وأينَ ومتَى؟      شخصيات قومية عربية تعمل على تأسيس " الهيئة العربية لنصرة الشعب اليمني "      القناة 12تزعم : السلطة اعطت حماس ضوءا اخضرا لاعادة تنظيم صفوفها بالضفة.      هل تراجعت اسرائيل عن الضم ..؟ د. هاني العقاد      ما مستقبل الروبوت الصحافي: عبده حقي      واليومَ تُنْجِبُ مِنْ جديدٍ مريمُ]// شعر:عاطف أبو بكر/أبو فرح      5 سنوات على رحيل الكاتب الناقد والأكاديمي د. حبيب بولس بقلم : شاكر فريد حسن      إيران تلمح إلى هجوم إسرائيلي وراء سلسلة الحوادث الأخيرة التي أصابت قطاع الطاقة وتتوعد بالرد واتخاذ إجراءات متبادلة ضد أي دولة تتسبب في هجمات إلكترونية على المنشآت النووية      "شَرعَنة" الاستعمار - منَ الإعتراف إلى "الضَم" *محمد أبو أسعد كناعنة      الأول من تموز.. تأجل تنفيذ قرار الضم.. ماذا سيحصل بعد ذلك؟.. وما هي خيارات الشعب العربي الفلسطيني؟ بسام ابو شريف      مخاطر تنفيذ الضم والسكوت عليه وفشل حل الدولتين ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      1107..أعلى عدد اصابات الكورونا خلال يوم:افحصوا الوضع في بلدكم      1107 اصابة جديدة بالكورونا خلال أمس الخميس | ابتداء من اليوم : تقليص التجمّع لـ 50 شخصا      تل أبيب: السنوار سجّل نصرًا إضافيًا بالحرب النفسيّة ضدّ إسرائيل حقق لحماس إنجازات غير مسبوقة باستخدام أدواتٍ من العصر الحجريّ ويجِب اغتيال قادة الحركة واحتلال غزّة      نتنياهو: الجيش الإسرائيلي على أهبة الاستعداد للتعامل مع جميع السيناريوهات “بقوة هجومية كبيرة جدا” ومن سيحاول مهاجمة إسرائيل سنوجه له بـ”ضربة قاضية”      خلال اليوم الاخير .. “كورونا”.. 53 ألف إصابة بأمريكا و9 آلاف أخرى بجنوب إفريقيا وفيات جديدة بالإكوادور والبيرو وكوريا والصين تدخلان بالخطر      الضفة ...تسجيل 102 إصابة جديدة بفيروس كورونا معظمها بالخليل ترفع حصيلة اليوم إلى 322      الانتصار حليف الشعب الفلسطيني لا محالة بقلم : سري القدوة      جواد بولس //صوت التاريخ يجب ان يسمع     
الأسرى 
 

"لن نتراجع حتى لو لمونا جثث"

2019-01-06
 
 

يحكى في العهود الغابرة أن أباً بكى ولده الغائب ثلاثين عاماً. في زمننا، أمٌ، لا تظهر في مقابلة دون أن يبتل محجراها دمعاً. لا تطلب أكثر من رؤية ولدها وتفرح به، على حد قولها. تحمل ثمانينها في صورة كريم. هي "أم كريم"، الباحثة عن طيف ابنها منذ 36 عاماً، وهي التي لم تره سوى مقيد اليدين والقدمين.

كريم أطلق موقفه يومها مستعداً لقضاء مائة عام أخرى في السجون

 

من إحدى قاعات جامعة بن غوريون في النقب بدأت الحكاية. ادلهم طريق الشاب كريم يونس ابن قرية عارة وطالب الهندسة الميكانيكية، ليجد نفسه خلف قضبان السجن، متهماً بقتل جندي إسرائيلي.

كان ذلك في السادس من كانون الثاني/يناير 1983، قبل اثنتي عشر يوماً من اعتقال ابن عمه ماهر، شريكه في التهمة وسنوات الأسر الطويلة.
لم يتوقع كريم يونس وهو في السابعة والعشرين من عمره أن يقضي زهرة شبابه في غياهب سجون الاحتلال، محكوماً بمؤبدٍ حدِد بأربعين عاماً. سنوات ستمر ويأتي حلم التحرر من القيد مدمغاً بحبر أوسلو، سرعان ما اصطدم بتعنت الاحتلال في الإفراج عن كريم بحجة أنه يحمل الجنسية الإسرائيلية كونه من عرب 48.

كريم أطلق موقفه يومها مستعداً لقضاء مائة عام أخرى في السجون، ورافضاً استخدامه كوسيلة ضغط سياسي على القيادة الفلسطينية، وذلك في فترة تعليق الافراج عن الدفعة الرابعة من الأسرى مقابل الاعتراف بيهودية الدولة.

علّ ألم الفرد يذوب في سبيل أمة. أمة الأسرى. هناك خبز كريم وقمحه. فلم ينقطع عن الدراسة متخصصاً هذه المرة في العلوم السياسية والصحافة، وأمسى مشرفاً على عملية التعليم الجامعي للأسرى، ساعده في ذلك تنقله في كل سجون الاحتلال، ليتكرس شخصية نضالية فألّف كتابين هما: "الواقع السياسي في إسرائيل" عام 1990، و "الصراع الأيدولوجي والتسوية" عام 1993.

يحكى في العهود الغابرة أن أباً بكى ولده الغائب ثلاثين عاماً. في زمننا، أمٌ، لا تظهر في مقابلة دون أن يبتل محجراها دمعاً. لا تطلب أكثر من رؤية ولدها وتفرح به، على حد قولها. تحمل ثمانينها في صورة كريم. هي "أم كريم"، الباحثة عن طيف ابنها منذ 36 عاماً، وهي التي لم تره سوى مقيد اليدين والقدمين.

يبادلها كريم حرارة البعد. فيقول صديقه الأسير السابق جبر وشاح، أن كريم يخشى أن تموت أمه وهو في الأسر. ففي عام 2015، توفي والده يونس يونس، ولم يسمح له بالمشاركة في جنازته.

"لن نتراجع حتى لو لمونا جثث.." هذه جملة من كريم. عميد الأسرى، وأقدم أسير سياسي في العالم. رغم توقه للحرية، ثابت على كرامته. من هنا كانت حملة الميادين تحت عنوان #الحرية_كريم_يونس، للإضاءة على قضيته وفتح ملف الأسرى.

 
تعليقات