أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 28
 
عدد الزيارات : 34173583
 
عدد الزيارات اليوم : 4399
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   ماراثون التطبيع العربي واستهدافاته // سمير الشريف      فايز ابو شماله// رائحة انتخابات إسرائيلية تزكم أنف غزة والضفة الغربية       رسالة زيارة البشير لسورية كتب: شاكر فريد حسن      تظاهرات ليلية في بيروت احتجاجا على الوضع المعيشي وسط تعزيزات أمنية مشدّدة.. ودعوات لتظاهرات عارمة الأحد المقبل      اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات      أمريكا وتركيا.. صراع مصالح أم أجندات متوافقة // الدكتور حسن مرهج      هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي      تسونامي التطبيع… نتنياهو: العلاقة مع الدول العربيّة قويّة جدًا.. نائب رئيس الأركان السابِق يُحذّر بعنجهيّةٍ: لا تُعوِّلوا على دول الخليج فقيمهم تختلِف عنّا!!‎      الشيخ يلتقي بالقدس المُحتلّة رئيس الشاباك ومسؤولين أمنيين لـ”خفض التوتّر”.. عبّاس يُوعِز بتوثيق التنسيق الأمنيّ..      راسم عبيدات // موسم الحجيج العربي الى دمشق      موقع عبري: السلطة اعتقلت نشطاء من حماس خططوا لتنفيذ عمليات وإشعال الضفة      السباحة عكس التيار.. تعني إستقلالية الفكر والقرار صبحي غندور*      نتنياهو: نطبّع مع الدول العربية من دون تقدم في المفاوضات مع الفلسطينيين       الخرطوم تجاوزنا “مناضلي الكيبورد” الذين يريدون إسقاط النظام.. المعلم: كل الذين تآمروا على سوريا بقيادة الولايات المتحدة لن يكونوا في العام القادم في وضع مريح      ضابط في الجيش اللبناني يتصدى لجنود الاحتلال على حدود لبنان الجنوبية      أيزنكوت: لا يمكن الاكتفاء بالضربة الجوية القاسية بدون الدخول في معركة برية من أجل إضعاف حماس      قصيدة إلى ويليام والاس نمر سعدي/ فلسطين      نتنياهو: نطبّع مع الدول العربية من دون تقدم في المفاوضات مع الفلسطينيين      السعودية: قرارا الشيوخ الأمريكي حول مقتل الصحفي جمال خاشقجي وحرب اليمن “تدخل سافر في شؤوننا الداخلية “      الأسد يستقبل الرئيس السوداني في دِمشق بأوّل زيارة لزعيم عربي منذ بدء الأزمة السوريّة.. والبشير يؤكد: سوريا دولة مواجهة.. وبقيت مُتماسِكة رغم الحرب      الاحتلال يهدم منزل عائلة الشهيد نعالوة واصابة 6 مواطنين خلال المواجهات      اهتمام عالمي بكتاب استقلال بلادنا " أسفة على الازعاج"      بيان صادر عن اللجنة الشعبية للتضامن مع الشعب السوري حول التحريض الحكومي بازالة النصب التذكاري لغسان كنفاني من عكا      نتنياهو : لن نقبل وقف اطلاق نار مع حماس في غزة بينما تصعد في الضفة      أ-د/ إبراهيم أبراش المقاومة توحِد الشعب والسلطة تفرقه       جـَبـرا إبـراهـيم جـَبـرا : الـرَّمز الـنـوعي في الـثـقـافـة العـربـيـة // الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      فتح ترد على دعوة هنية للقاء الرئيس محمود عباس.. ماذا قالت؟      هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج      يديعوت تزعم : لهذا السبب.. السلطة لم تمنع توثيق عنفها ضد نشطاء حماس بالضفة      استنكار فلسطيني لقمع السلطة الفلسطينية تظاهرات شعبية في مدينتي الخليل ونابلس     
الأسرى 
 

محمد كناعنة ابو اسعد// من ذاكرة الأسر حلقة ٢

2018-07-18
 

 

17.07.2004 - 17.07.2018
كُنتُ مُستَهلِكًا شَرهًا للسجائر، أحرَقُ بالمُعَدّل خمسَة علب أي مائة سيجارة يوميًا على الأقل لدرجة أنّي بَدأتُ أشعُر بالقرف من التدخين ولكني غير قادر على تركهِ، بتاريخ  11.07.2004 كانَ لَدَيَّ جلسَة إستماع شهود في محكمة حيفا المركزية كانَ يومَ أحد ويتم نقلنا الى "معبار" الجلمية يوم قبل المحكمة وبأنه يوم أحد فقد تم نقلنا يوم الخميس 08.07.2004  بالبوسطة اللعينة وهي عبارة عن  حافلة (باص) ومن الداخل كما الخارج، صندوق حديد مُحكَم الإغلاق لا تَدخُلهُ الشمس ولا هَواء والأسرى بداخل هذا الصندوق الحَديدي يكونونَ مُقَيّدين بالسلاسِل بالأيدي والأقدام، وفي كثير من الأحيان كُنا، نحن الأسرى، نُسافر في هذه البوسطة لأكثر من عشر أو إثنا عشر ساعة متنقلين بين مختلف السجون الصهيونية دون أن يُسمح لنا بقضاء الحاجة وليست مرة أو أكثر كان البعض منا يضطر لقضاء حاجته الخفيفه في عبوة بلاستيكية وأذكر مرة بعد إلحاح شديد ونقاش وتهديد ووعيد وافقوا على أن أقضي حاجتي سريعًا في حمام في ساحة معتقل الجلمة، يومها قال لي السجان من وحدة النحشون: "سأعطيك خمس دقائق ولن أفكّ لكَ السلاسل على أن تقضي حاجتكَ على الواقف"  فوافقت على غُش وحين أنزلني من البوسطه طلبت من أحدهم أن يفك قيدَ يديّ فوافق على أن يقف على باب المرحاض وأن لا يُغلق الباب فوافقت مباشرة وأيضًا على غش، وكنا على سفر منذ الساعة الخامسه صباحًا وكانت الساعة حينها الثانية عشر ظهرًا أو أكثر، وما أن فَكّ قَيدَ يَديّ حتى أنزَلتُ بنطالي وجلستُ على مقعد المرحاض وتنَفّستُ الصُعداء، كنتُ بيني وبين نفسي مُهيّأ لعلقة غير سكل من وحدة النحشون، وحينَ شاهَدَ السجان ذلك جُنّ جنونهُ وبدأ بالصراخ فقلت لهُ حتى أنتهي من قضاء حاجتي لن أرد عليك وبعدها إفعل ما شئت، وجاء قادة الدورية المسؤولة عن البوسطة وبدؤوا بالصراخ عليه وأنا أضحك وقد أزحتُ عني ثقلًا يكادُ أن يقتلني، خرجتُ منتشيًا كأنّني حقّقتُ نصرًا وضحكتي تملأ وجهي، من لم يُجرب هذه المُعاناة قد لا يفهم ما أقصد هنا، أن ترتاحَ من عِبأ السفر ووجع المثانة لا يُضايه وجع...
المهم وشو بدنا بطول السيرة:
في ذاكَ اليوم أخذوني إلى زنزانة الإنتظار في المحكمة الصهيونية في مدينة حيفا وكانت الساعة قبل الثامنة صباحًا، كنتُ في زنزانة لوحدي مُقيدًا بالسلاسل الحديديّة باليدينِ والقَدَمينِ ومعي كيس من السجائر حوالي خمسة عُلب أو أكثَر فأنا دائمًا أحتاط والأهم أن لا أحتاج لطلب السجائر من أحد، بقيت على هذا الحال حتى الساعة الثالثة عصرًا موعد الجلسة الخاصة بقضيّتي، عندها كنتُ قد أنهيتُ تدخين ثلاثة عُلب من السجائر، فبدون ولاعة أحيانًا تضطر لتدخين عشرة أو أكثر من السجائر بتوليع سيجارة من أختها بسبب المعاناة في طلب "الولعة" وكانت لحيتي تصل الى وسط صدري وشواربي وأسناني وأصابع يدي ولحيتي وعيناي كلها صفراء من كثرة التدخين، حينَ نادى عليّ السجان للمحكمة خرجتُ متشوّقًا لرؤية العائلة والأولاد خاصة بعد القمعة يوم ثلاثاء بتاريخ 06.07.2004  ،، يومها جائني رَجُلا شُرطة عَربيّين وقالا لي: "إسمع يا أبو أسعد، ما بدنا مشاكل، سلم على العيله والأولاد وما توخذ من حدا شي"، كانت قاعة المحكمة تبعد حوالي اربعين مترًا عن المصعد الذي نخرج منه بإتجاه تلك القاعة في الطبقة السادسة من تلك العمارة الشاذة في خاصِرَة مدينة حيفا العربية، خرجت من المصعد وبجانبي شُرطيان والسلاسل بيَدَيَّ وبقَدَمَيَّ وهرعت صوبي حنين كناعنة وكانت في العاشرة من عمرها وخمسَة أشهُر، قفزت إلى صدري حضنتها وضعت رأسها على كتفي الشمال وهمست بأذني بعدَ أن طوَّقتني بذراعيها "أف يابا ريحتك بتسطح دُخان" أنزلتها عن حضني ومشيتُ صوبَ قاعَة المحكمة والجميع يُسلم ويصافح وينادي ويبتسم وكانَ السواد يلف عينيّيَّ من عُمق الجُرح الذي تركتهُ كلمات آبنتي الطفلة في روحي، كانت والدتي تجلس خلفي مباشرَة، تسألني كل لحظة: "شو في يما، مالك يمه" لم أستَطع من الرد عليها، بقيت هذه الكلمات ترافقني وتطن بإذنيَّ، "يابا ريحتك بتسطح دخان" وفي ليلة السابع عشر من تموز عام 2004 قرّرت قطع التدخين والدخان، كان شريكًا لي بالدخان صديقي باسل البزرة وقلت له في ذاك الصباح وبعدَ أن حرقتُ في تلكَ الليلة لوحدها ما يزيد عن الأربعة علب سجائر وفي ذلك اليوم ما يزيد عن السبعة علب من السجائر: "هذا الدخان كله الك ما بدي ادخن خلص انا تركت التدخين" قلي باسل "طيب أصبر بلكي غيرت رأيك" قلتله يا صديقي ان غيرت رأيي بميل عليك،، منذ ذلك التاريخ لم ألمس السيجارة بيدي ولم اعد الى التدخين وكان هذا بفضل كلمات حنو الروح..
كنتُ مواضبًا على الرياضة قبل وبعدَ تلك الحادثة ولم أفكّر في لحظة للعودة للتدخين، أنا المُدخّن الشَره الذي أشعل سيجارة في باص إيجد الصهيوني المتوجهة من إيلات إلى حيفا وأشعل سيجارة في الطائرة المتوجّهَة من تل أبي آلى جوهانسبورغ، أنا المُدَخّن الغارق في رذيلة السجائر، تركته ولم أسعى في تفكيري من خوض تلك التجربة المشؤومة، في صباحِ ذلك اليوم خرجتُ للساحة أو للفورة وأنا سعيد بقراري ولم أحسد نفسي على قوتي بل خفت على غيري من ضعفهِ، حنين اليوم آبنة الرابعة والعشرون وخمسة أشهر وأشعر بأنّني لم أتجاوز العشرينيّات من العُمر لا لشيء إلّا لكوني أعشق الحياة حدَّ المَوت.
أربعة عشر عامًا من غير تدخين وهذا من حسنات السجن.

 

 
تعليقات