أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 28
 
عدد الزيارات : 34370928
 
عدد الزيارات اليوم : 7347
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..

توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   مقتل طبيب وطفل خلال تفريق قوات الامن السودانية تظاهرة ضد نظام البشير كانت متجة نحو المقر الرئاسي      تقرير للإذاعة الاسرائيلية يكشف عن قرب تبني المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، توصية المدعي العام بتقديم نتنياهو للمحاكمة      اختطف عن طريق اسعاف.. قناة عبرية تكشف تفاصيل لأول مرة عن كيفية اختطاف "غولدن" و "مازال على قيد الحياة"      بغداد ياقلعة الأسود أنت في خطر مخالب واشنطن وتل ابيب تنهش جسد العراق بسام ابو شريف      العالم يرخي لحيته لنتائج الميدان السوري // المحامي محمد احمد الروسان*      بين مسيح حيفا وعذراء فاطمة جواد بولس      قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى والمرواني والصخرة      رحلة جوية من أبو ظبي إلى الأراضي المحتلة ودعوة بحرينية لوزير الصناعة الإسرائيلي      التقدير السنويّ لمركز أبحاث الأمن القوميّ: احتمالٌ كبيرٌ لاندلاع مُواجهةٍ عسكريّةٍ واسعةٍ وشاملةٍ خلال 2019 والنظام الإيرانيّ مُستقّر وارتفاع قابلية انفجار الضفّة الغربيّة      قائد الحرس الثوري الإيراني ردا على نتنياهو: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مستشاريها العسكريين في سورية      تلفزيون إسرائيلي: أمريكا ستقترح دولة فلسطينية على معظم الضفة وجزء من القدس الشرقية لا تشمل الأماكن المقدسة..      ربيعٌ وخريف على سطحٍ عربيٍّ واحد! صبحي غندور*      أ-د/ إبراهيم ابراش شباب فلسطين :غضب ينذر بانفجار      {{قرىً مدمّرةً لن تسقطَ منَ الذاكرة}} قضاء يافا شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      تعويذة حب الى الشام بقلم: شاكر فريد حسن      محللون اسرائيليون: خياران امام رئيس الاركان الجديد في التعامل مع حماس بغزة وهما ..      جنرالان: إيران بصدد مُواجهة إسرائيل بعد تلّقيها الضربات بسوريّة.. تل أبيب: يتحتّم على قائد الجيش الجديد مُعالجة الانخفاض الحّاد بالروح القتاليّة فورًا       رابطة خريجي روسيا والاتحاد السوفياتي بالبلاد تحتفل بيوم الخريج      في ذكرى ميلادك يا ناصر صبحي غندور*      قيادي في الحشد الشعبي للميادين: مستعدون لدخول الأراضي السورية للقضاء على فلول داعش      الداخلية توضح ملابسات أزمة الإيطاليين الثلاثة في غزة      مفاجأة قاعدة “العند”… ماذا ينتظر السعودي للاعتراف بالهزيمة؟! هشام الهبيشان      أشرف صالح // راس عباس      موقع اميركي : ترامب طلب وضع خطة لضرب سفن إيرانية بالخليج      تحقيق القناة الثانية الاسرائيلية : تصفية "ابو جهاد" تمت بتعاون احد المقربين منه      رسالة للأخ “ابو مازن”.. نعارض سحب شرعيتك.. ولكن.. بسام ابو شريف       وقف إتصالات يحيى السنوار “العبثية” مع المخابرات المصرية وتيار دحلان… والأردن رفض إقتراحا من “سلطة رام ألله” بتصنيف الحركة ضمن “الإرهاب”      صفقة وارسو ستتقدم على صفقة القرن بقلم :- راسم عبيدات      هل هناك مشروع إصلاح في سوريا؟ هذا ما اطلعت عليه في هذا الملف كمال خلف      آيزنكوت يزعم : السلطة تحارب حماس و أحبطت مؤخرا عملية لخلايا الحركة بالضفة     
الأسرى 
 

الاسير المحرر منير منصور ابو علي // من ذاكرة الزمن الجميل الاضراب الكبير في سجن عسقلان(الجزء الثاني)

2018-03-23
 

من ذاكرة الزمن الجميل
الاضراب الكبير في سجن عسقلان(الجزء الثاني)
بعد فشل جولة المفاوضات مع طاقم مصلحة السجون• عدت الى غرفتي كما باقي افراد طاقمنا• وما ان وصلت الى الغرفه ولما التقط انفاسي بعد حتى سمعت منادي السجن ومن خلال السماعات المركونة بكل زوايا السجن يطالبني بجمع ملابسي والنزول الى ساحة السجن
كان هذا في اليوم العاشر للاضراب المفتوح عن الطعام• في هذا اليوم كان التعب والارهاق قد اخذ مني ماخذا كبيرا فمنذ عشرة ايام لم اتناول كسائر اخواني المضربين سوى الماء والملح .
مع هذا كانت المعنويات عاليه جدا. يغذيها ايماننا بحتمية انتصارنا واخبار حالة التضامن الشعبي معنا كانت تشد من عزيمتنا وتعزز صمودنا. 
نزلت الى الساحة احمل كيسا(بقجه) تحوي بعضا من ملابسي وبعض الكتب؛ حضر الي احد ضباط السجن واخبرني بنقلي الى مكان اخر. كان اسلوب النقل اثناء الاضراب معروفا لنا وكانت الاداره تسعى من خلال هذا الاسلوب الى التشويش على حركة الاضراب وكنا اعددنا له مسبقا
وضع ذلك الضابط القيود بيدي واخذتي الى حيث كانت البوصطه( هي السياره التي تنقل السجناء) • انطلقت السياره مسرعه من باب السجن واتجهت نحو الجنوب، كان واضحا لي ان ادارة السجون نقلت اخرين من سجونهم للتاثير على سير حركتنا النضاليه
بعد حوالي الساعتين توقفت البوصطه واكتشفت وصولنا الى سجن بئرالسبع، بعد اجراءات سريعه تم ادخالي الى الزنزانة هناك في ذلك السجن الصحراوي
بت في الزنزانة مقطوعا تماما عن العالم الخارجي وحتى عن عالم السجن ذاته، حيث ان قسم الزنازين تواجد في جهة معزوله داخل السجن، مع هذا لم يساورني اي شك ان الاضراب مستمر والاخوة والرفاق يديرون المعركة بحكمه وصبر وشجاعه دونما اي تنازل
مرت الايام والليالي صعبة علي فقد كنت لوحدي ولم يكن معي سوى بعض الملابس، فقد صادروا كتبي وحتى القران الكريم اخذوه
في صبيحة احد الايام حضر مدير السجن وطلب الحديث الي، استبشرت خيرا فبالنسبة لي كان هذا مؤشرا على النصر المفترض. اخذني مدير السجن والسجانين الى غرفته وحاول الحديث معي حول الاضراب
رفضت الحديث معه عن الاضراب وابلغته انني مستعد لذلك اذا احضر طاقمنا او اعادني الى عسقلان، ابلغني بضرورة الانتظار لانه يريد التشاور، غادروا الغرفه وتركوني مقيدا لوحدي فيها،
بعد حوالي نصف ساعه عاد المدير واخبرني بنقلي من السجن،استقلينا البوصطه وغادرنا بئر السبع، كان واضحا لي ان ثمة تطورا هاما بمسيرة الاضراب قد حصل، لكني لم اعرف بالضبط ما هو، في هذه الاثناء وصلنا الى عسقلان، وبسرعه ادخلوني الى باحة السجن، رايت اعضاء طاقمنا في الساحه وكانت الابتسامه تعلو وجوههم. ، تيقنت من النصر، وما ان رؤؤني حتى استداروا نحوي وتعانقنا عناقا طويلا، بعد هدوء اللقاء جلسنا تحت النخله واخبرني الشهيد اسماعيل ابو شنب بتحقيق معظم مطالبنا ، لكنهم رفضوا التوقيع الى حين عودتي. كان وزير شرطتهم وطاقمه بامتظارنا فتم ادخالنا سريعا الى الغرفه
وضع الاوراق امامنا وتحوي على الطلبات التي وافقت عليها مصلحة السجون، تم القبول من ناحيتنا وخرجنا الى الاقسام والغرف مبشرين الاسرى بنجاح الاضراب، عمت الفرحة كل السجون وعلت التكبيرات من الغرف. وهكذا دخلت الحركه الاسيره الفلسطينيه مرحله جديده في سجون الاحتلال

 
تعليقات