أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 50
 
عدد الزيارات : 66452586
 
عدد الزيارات اليوم : 33982
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   رسميا: إسرائيل والسودان يضعان "اللمسات الأخيرة" على اتفاقية تطبيع ستوقع هذا العام       وأخيرًا تلاشى الضباب واتضحت الصورة- رانية مرجية      سيمفونية الحياة // بقلم معين ابوعبيد      تصعيد صهيوني فاشي ضد العرب المسيحيين وكنائسهم في فلسطين....! نواف الزرو       المدعية الإسرائيلية تحسم الجدل وتوصي بعدم مشاركة رئيس الحكومة بخطة إعادة هيكلة القضاء      الدوما الروسي: الدبابات الألمانية في أوكرانيا ستواجه المصير الذي واجهته قبل 80 عاماً      إسرائيل تفرض عقوبات مالية جديدة وقاسية على السلطة الفلسطينية وتُصادق على بناء 1200 وحدة استيطانية.      تحذيرات لبن غفير من استفزاز الأسرى: يوحدون الضفة وغزة      حالة الطقس: أجواء باردة ولا يطرأ تغيير على درجات الحرارة      عقلية جاهليّة في القرن السادس الميلادي// فازع دراوشة.      طائرات الاحتلال تشن غارات على قطاع غزة فجر اليوم والمقاومة تتصدى      بن غفير : ساواصل العمل ضد الاسرى وطلبت اجتماعات عاجلا الكابينت لبحث اطلاق صاروخ من غزة      مسئول روسي يكشف موعد اندلاع الحرب النووية..فقط في حال حاول حلف الناتو السيطرة على شبه جزيرة القرم      "ما تبقّى لكم" بعد "أن ودّعتكم" وفاء عمران محامدة.      خيوط واحدة تحرك المعتدين على المقدسات المسيحية في القدس، فهل نكتفي بالبيانات "الناعمة"؟ زياد شليوط      إطلاق صافرات الإنذار في سديروت بمحيط قطاع غزة والقبة الحديدية تعترض صاروخا.       السجون تشهد حالة من الغليان والأسرى مقبلون على خطوات نضالية      الامن الاسرائيلي يحذر نتنياهو: لا أحد يضمن رد الجهاد الاسلامي أو الاعتماد على قطر ومصر في تهدئة حماس      إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين      إسرائيل تعتزم وقف الاعتراف بشهادات الجامعات الفلسطينية..مقترح يهدّد طلبة فلسطينيي الداخل في الجامعات الفلسطينية..      تقرير دولي : معركة خلافة عباس ستتسبب بالآتي وهؤلاء أبرز المرشحين ..      أطباء من فلسطينيي 48 يقومون بإجراء عمليات زراعة كلى بغزة      "أنا مُلزم بمنع التسهيلات".. بن غفير يأمر بإغلاق "مخابز البيتا" التي تزود الأسرى بالخبز.      الطقس: امطار مصحوبة بالعواصف..      نتنياهو يلوّح باستخدام القوة ضد إيران.. ويدرس إرسال مساعدات عسكرية إلى كييف.      مصادر اسرائيلية: اصابة مستوطنين بجروح متوسطة في عملية دهس قرب نابلس      قناة عبرية تزعم: عباس أكد لواشنطن بأن تبادل المعلومات الاستخبارية مع إسرائيل لا يزال مستمرا      بلينكن: نعارض أي تحرّك يصعّب حلّ الدولتين.. عباس: الأساس وقف الأعمال أحاديّة الجانب.      حسين علي غالب بابان // خصخصة مدمرة      في تهديد صريح.. أمريكا تؤكد: الخيار العسكري ضد إيران مطروح إذا فشل المسار الدبلوماسي.. وطهران ترد     
ادب وثقافة  
 

ايماءاتُ خريفِ المعنى // نمر سعدي

2022-10-31
 



 

ايماءاتُ خريفِ المعنى


نمر سعدي/ فلسطين




إنتظاري لك على مفترقِ القصيدةِ أصعبُ الأشياءِ وأجملُها معاً.. يعلِّمني كيفَ أصنعُ من قصبةٍ تنمو في أصابعي ناياً لفمكِ الخائفِ كدوريٍّ في الربيعِ وكيفَ أحوكُ من غيمةٍ قميصاً لنومكِ المغسولِ برذاذِ الخريفِ.. مشكلتي الوحيدةُ أنني على عجلةٍ من أمري دائماً ولا وقتَ لديَّ لانتظاركِ
********
أيلولُ شهرُكِ.. حاجاتٌ مؤرَّقةٌ
إلى النحيبِ.. وكم أخلفتِ لي وعدَهْ
أيلولُ شهرُكِ.. تختالينَ فيهِ ولا
يبتلُّ صوتُكِ بالغيتارِ والوردةْ
أيلولُ فتنتُنا الأولى ولعنتُنا
ورِدَّةٌ في أغانينا عن الرِدَّةْ
أيلولُ ثالثُنا الأحلى.. بلا سببٍ
يبكي النبيذُ على أبوابهِ وحدَهْ
أيلولُ سلكٌ نحيلٌ كانَ وتَّرهُ
دمي لآخرِ نجمٍ فيكِ إذْ مدَّهْ
********
سأبيعُ أعوامي على الطُرقاتِ
مثلَ أتيلا يوجيفَ التعيسِ
لصائدٍ أعمى
يرى ما لايراهُ الناسُ
أو للسائقِ الضجرِ السمينِ..
لبائعاتِ الخبزِ في الفجرِ المرصَّعِ بالمَحارِ..
لسربِ عشَّاقٍ سَكارى
للجسورِ وللأزقَّةِ
للفراغِ الساحليِّ
وللنهاراتِ الجريحةِ في القصائدِ
للصدى الملهوفِ
للصدأِ النظيفِ...
مباركٌ هذا الترابُ
خطيئتي وبراءتي هذي البلادُ
مهادُ قلبي عشبةٌ بريَّةٌ
نامتْ على دربِ القطارِ
********
لا أريدُ الكلامَ ولا الصمتَ
فيدُكِ التي أغلقتْ على يدي كزهرةِ لوتسٍ متوحشَّةٍ
أصبحتْ عصفورةً حجريَّةً في الحديقةِ العامَّةِ
وخصرُكُ المصقولُ كقمرٍ وحيدٍ
منذُ البارحةِ وأنا أسمعهُ يبكي من بعيدٍ كطفلٍ
فيصيبني بندَمِ عظيمٍ على قصائدَ لم أكتبها
أو مزقتُها وبذرتها حولَ بيتي
لتنبتَ كالحشائشِ البريَّةِ في نيسانَ
أو لأنني لم أبُسْ في زيارتي القصيرةِ
كلَّ حجرٍ أو وردةٍ مهملةٍ في الطريقِ إليكِ
لا أريدُ شيئاً
أريدُ فقط أن أعرفَ معنى الزرقةِ
********
لم يعرفوا ماذا أريدُ وأشتهي
من كُحلِ عنقائي
ومن أسرارِ تفَّاحِ الغوايةِ
فالضلالُ يقودني نحوَ البحيرةِ
مثلَ أعمى النايِ...
ما انتبهوا إلى أني مصابٌ
بالجناسِ وبالعتابا الساحليَّةِ
والرنينِ الأنثويِّ..
تأمَّلوا فيما وراءَ النصِّ من أبديَّةٍ عذراءَ
أو بجعٍ خرافيٍّ
يحطُّ على رمادِ الماءِ..
لم يتحمَّلوا عفويَّتي
بخطابِ قُبَّرةٍ.. وماتوا واقفينْ
*********
لا لفظَ يُفضي إلى الرؤيا
فكُن ليَدي
يا أيُّها الغيبُ.. يا معراجنا الأبديّْ
كن طائراً في مدى عينيَّ..
كن حَجَراً
يمشي إلى النهرِ في قلبِ المحارةِ.. لا...
محارَ يُفضي إلى نهرٍ..
أرى شجراً
في لوحةٍ ينحني للريحِ
أو لمقامِ الوردةِ/ الرَصَدِ
لا نأمةٌ فوقَ غيمِ الدربِ.. لا حبقٌ
فوقَ النوافذِ..
قلبي كانَ بوصلتي
إلى سدومَ التي حلَّتْ أصابعُها
عُرى القميصِ وفكَّتْ حُبسةَ الجَسَدِ
يدايَ طيرانِ منفيَّانِ في بلدٍ
من الرمادِ.. ومن أهواهُ في بلدِ
أخافُ من قمَرِ الموتى ومن ندَمٍ
يعيشُ في القلبِ مثلَ الرغوِ في الزبَدِ
*********
تكبرينَ كما تكبرُ الأغنياتُ
بلا سبَبٍ في حقولِ الذرةْ
كما تتكوَّرُ بعضُ النجومِ
على السطحِ مثلَ الثمارِ
كما تتكوَّنُ حولَ يديكِ
غيومٌ مسائيَّةٌ لرنينِ الطيورِ
كما يتجمَّعُ حولَ الينابيعِ
شِعرُ النسيبِ القديمُ
كجندٍ حيارى
كما تقتفي الزهرةُ الحجريَّةُ
وجهيَ حولَ ندى الخاصرةْ
تكبرينَ بلا سبَبٍ
قربَ فردوسِ آدمَ
ينتعلُ الشوكُ قلبَكِ
يقتسمُ الجندُ ثوبَكِ..
لا يهرمُ الرملُ حولَ خطاكِ
ولا تكبرينَ
سوى في المَجازِ وفي الذاكرةْ
*********
تخفَّفْ من اللغةِ الكاذبةْ
من أغاني الرعاةِ الخفيفةِ
من نزَقٍ عابرٍ في القصيدةِ
من وقتكَ العاطفيِّ
ومن زنبقاتٍ ثلاثٍ تطلُّ عليكَ
كما تقفُ القبَّراتُ
على خيطِ رغبتكَ الذاهبةْ
وممَّا يقولُ المسافرُ للظلِّ
عندَ الحديقةِ..
يا آخري أو أنايَ.. انتبهْ
أنتَ حوذيُّ حلمكِ
تمشي إلى ما تريدُ
وتدخلُ في الجهةِ الغائبةْ
كلَّما أزهرَ الفلُّ في كاحلِ امرأةٍ
أكلتهُ كلابُ قصائدكَ السائبةْ
*********
تقاسَمتكَ بلادُ الأرجوانِ هنا
من مسقطِ القلبِ حتى آخرِ المنفى
فكلَّما زادتْ الأشعارُ قافيةً
تزدادُ وجداً خريفيَّاً ولا تشفى
أمامَكَ العوسجُ الطينيُّ مشتعلٌ
وأنتَ تحجبُ عن عينيكَ ما شفَّا
تخطُّ نصفَكَ في زهرِ الفراشةِ أو
تمحو عن الماءِ أو لوحِ الصدى نصفا
إقرأ كتابَكَ.. ضوءُ الملحِ ينزفُ من
جرحِ اشتهائكَ في هذا المدى نزفا
*********
سأصعدُ ذلكَ الدرجَ الرخاميَّ
المغطَّى بابتساماتِ الصبايا الفاتناتِ
ونبتةِ الدفلى الحزينةِ
في نهارِ الكرملِ الورديِّ..
حتى أقطفَ الدهشةْ
عن الشفةِ الرقيقةِ مثلَ زهرِ الحورِ
عن شفقِ الشبابيكِ العتيقةِ
ثمَّ أرمي بالبنفسجِ مثلَ جنديٍّ تعيسٍ
بعدَ خُسرانِ الحبيبةِ والمعاركِ..
روَّضَ الوحشةْ
*********
الشاعرُ البدويُّ ضلَّ
غناءَهُ الرعويَّ
ضلَّ سماءَهُ الأولى
وسبعَ قصائدٍ
وانحازَ للنسيانِ
أو ربَّى قطيعَ ثعالبٍ
في قلبهِ البحريِّ
والمعنى القريبْ
ما زالَ يبحثُ عن سرابٍ آدميٍّ
سوفَ يُرشدهُ إلى تُفَّاحةٍ
في عُهدةِ الأفعى
وعن ذهَبٍ يُلمِّعُ ما اختفى
في أجملِ الكلماتِ والنظراتِ
من صدأِ القلوب
********

 
تعليقات