أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 39
 
عدد الزيارات : 40979977
 
عدد الزيارات اليوم : 10220
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   إبراهيم أبراش العروبة ليست تهمة -أنا عربي وأفتخر بعروبتي-      الخارجية الفلسطينية: 167 حالة وفاة و3329 إصابة في صفوف جالياتنا      العرب.. وذكرى الثورة الأميركية! صبحي غندور*      بعد هجوم نطنز النووية.. وكالة مقربة من الحرس الثوري الإيراني تلوح مهددة بضرب مواقع نووية إسرائيلية وتحذر من التداعيات      عبد الباري عطوان ..ثلاث هجَمات “مجهولة” تستهدف مُنشآت نوويّة وباليستيّة حسّاسة في العُمق الإيراني في غُضون أسبوع.. هل انتقلت المعركة من سورية إلى الأراضي الإيرانيّة؟ وما هِي احتِمالات الرّد وأينَ ومتَى؟      شخصيات قومية عربية تعمل على تأسيس " الهيئة العربية لنصرة الشعب اليمني "      القناة 12تزعم : السلطة اعطت حماس ضوءا اخضرا لاعادة تنظيم صفوفها بالضفة.      هل تراجعت اسرائيل عن الضم ..؟ د. هاني العقاد      ما مستقبل الروبوت الصحافي: عبده حقي      واليومَ تُنْجِبُ مِنْ جديدٍ مريمُ]// شعر:عاطف أبو بكر/أبو فرح      5 سنوات على رحيل الكاتب الناقد والأكاديمي د. حبيب بولس بقلم : شاكر فريد حسن      إيران تلمح إلى هجوم إسرائيلي وراء سلسلة الحوادث الأخيرة التي أصابت قطاع الطاقة وتتوعد بالرد واتخاذ إجراءات متبادلة ضد أي دولة تتسبب في هجمات إلكترونية على المنشآت النووية      "شَرعَنة" الاستعمار - منَ الإعتراف إلى "الضَم" *محمد أبو أسعد كناعنة      الأول من تموز.. تأجل تنفيذ قرار الضم.. ماذا سيحصل بعد ذلك؟.. وما هي خيارات الشعب العربي الفلسطيني؟ بسام ابو شريف      مخاطر تنفيذ الضم والسكوت عليه وفشل حل الدولتين ..! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      1107..أعلى عدد اصابات الكورونا خلال يوم:افحصوا الوضع في بلدكم      1107 اصابة جديدة بالكورونا خلال أمس الخميس | ابتداء من اليوم : تقليص التجمّع لـ 50 شخصا      تل أبيب: السنوار سجّل نصرًا إضافيًا بالحرب النفسيّة ضدّ إسرائيل حقق لحماس إنجازات غير مسبوقة باستخدام أدواتٍ من العصر الحجريّ ويجِب اغتيال قادة الحركة واحتلال غزّة      نتنياهو: الجيش الإسرائيلي على أهبة الاستعداد للتعامل مع جميع السيناريوهات “بقوة هجومية كبيرة جدا” ومن سيحاول مهاجمة إسرائيل سنوجه له بـ”ضربة قاضية”      خلال اليوم الاخير .. “كورونا”.. 53 ألف إصابة بأمريكا و9 آلاف أخرى بجنوب إفريقيا وفيات جديدة بالإكوادور والبيرو وكوريا والصين تدخلان بالخطر      الضفة ...تسجيل 102 إصابة جديدة بفيروس كورونا معظمها بالخليل ترفع حصيلة اليوم إلى 322      الانتصار حليف الشعب الفلسطيني لا محالة بقلم : سري القدوة      جواد بولس //صوت التاريخ يجب ان يسمع      المُفكِّر والفيلسوف الأمريكيّ نعوم تشومسكي: السلطة الفلسطينيّة تعتمد “استدعاء الرعب” و”إستراتيجيّة الإلهاء” وتُخاطِب شعبها كأنّهم أطفال لتمرير مشروع الضمّ الإسرائيليّ      من يجرؤ على رفع رأسه؟ استنكار عالمي لضم إسرائيل أجزاء من “الضفة” وسط صمت عربي مطبق..      يعلون: إسرائيل تحكمها عصابة إجرامية رئيسها نتنياهو..!      الرجوب والعاروري خلال مؤتمر صحفي مشترك : سنجمد الخلافات لمواجهة الضم موحدين      أعلى عدد من المصابين خلال يوم : 966 مصابا جديدا بالكورونا أمس - افحصوا كم في بلدكم      بعد فنزويلا... سفن إيرانية تستعد للانطلاق إلى لبنان محملة بالمساعدات       الشاعرة نجاح كنعان داوّد في " ذبح الهديل " بقلم : شاكر فريد حسن     
ادب وثقافة  
 

الحبُّ خريفٌ شرس نمر سعدي/ فلسطين

2020-05-29
 

الحبُّ خريفٌ شرس 

 

 

 

نمر سعدي/ فلسطين

 

 

الكتابةُ ليست ملاذاً أخيراً وليستْ شفاءً لكلِّ الجراحِ

ولا فسحةً لتردُّدِ نيسانَ عبرَ النوافذِ

أو شرفةً أستريحُ على صدرها من نساءِ القصائدِ

أو من سرابِ انتظاري الطويلِ...

كتبتُ بحبرِ التنهُّدِ فوقَ مرايا الجسدْ

وأحببتُ من لا تحبُّ أحدْ

وغنَّيتُ حتى لصُمِّ الرياحِ

*

 

 

 

 

 لا شِعرَ عندي اليومَ..

لنْ يُوحى إليَّ بجملةٍ إسميَّةٍ عذراءَ

أو بقصيدةٍ تصفُ الغزالةَ في أساطيرِ الرُعاةِ

وفي أغاني الحُبِّ والغزَلِ القديمِ

لكيْ أُسمِّيَ ساحلَ امرأةٍ

تفسِّرُ طعمَ قهوتها بشهوتها

وتوصدُ قلبها سوراً على بَحرٍ

وتتركُ ليلها لحرائقِ البحَّارةِ الغاوينَ..

لا رؤيا تضيءُ نوافذَ الأحلامِ

كيفَ إذنْ أُسمِّي وردةً مجروحةً

فمَ أجملِ امرأةٍ تُحِّبُّ من النساءِ

وكيفَ أُشعلُ جسمها وفتيلها المائيَّ

أو نيلوفرَ الأنهارِ في أقصى أنوثتها

بأعقابِ القصائدِ

أو بصرخةِ نجمةٍ مسحوقةٍ زرقاءَ

في أقصى دمائي

*

 

لأقولَ ما أهوى

أُريدُ لنسوةِ المعنى أصابعَ فضَّةٍ كتنهدَّاتِ النايِ في ليلِ الحبيبةِ

أو شوارعَ لا تقودُ إلى سوايَ..

لكيْ أرى ما أشتهي أحتاجُ رائحةَ اشتياقِ أُنوثةٍ مطويَّةٍ

في دفترِ النسيانِ للصلصالِ..

أطولُ هجرةٍ للطيرِ تنقصني لأعرفَ ما أُريدُ من القصيدةِ

ما تريدُ رسائلُ الشعراءِ والعشَّاقِ مني

حينَ تخطئُ دربها وتضلُّ في الصحراءِ

كيما تهتدي بيديَّ في ليلِ المجازِ

ولهفةٍ زرقاءَ تشعلُ برعمَ الرُمَّانْ

*

 

 

 

 

 

 

 

 تركتُ للنورسِ الليليِّ أُغنيةً

تحتَ الوسادةِ.. من ماءٍ ومن زهَرِ

لمْ أقرأ امرأةً إلَّا وتوجعني

رؤيا أُنوثتها في النايِ والوترِ

عرفتُ.. كلَّ دواويني كتبتُ سُدىً

ولمْ تعوِّلْ فراشاتٌ على أثري

*

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هل تطفئُ الشغفَ القصائدُ كلُّها

ويعانقُ الصلصالَ ماءٌ لاهبُ؟

بريَّةٌ جسدُ الحبيبةِ فيهِ من

جوعِ الذئابِ مجرَّةٌ وكواكبُ

 ريحُ الهوى خضراءُ.. ليلي مُسرجٌ

بغناءِ لوركا.. والحنينُ مواربُ

يتوهَّجُ الليمونُ في قلبي.. وفي

المعنى تضيءُ خطى المجازِ حباحبُ

وصدى أبي تمَّامَ ينبضُ في دمي

)فكأنني مُذ غبتِ عني غائبُ)

 

(عجز البيت الأخير للشاعر العباسي أبي تمَّام)

*

 

 

 

 

 

في الماءِ موسيقى وفي رأسي بحارٌ لا تكفُّ عن الهديرِ

وفي القصيدةِ نزوةُ امرأةٍ لعوبٍ لا تكفُّ عن الغناءِ

وفي الغناءِ بكاءُ شاعرةٍ تخلِّصُ نفسها من ساعديْ ذئبٍ

ورؤيا عاشقٍ ضاقتْ عبارتهُ

وفي الرؤيا أصابعُ نسوةٍ يُلقينَ كُحلَ قصائدي في البحرِ

أو ينسينَ مفتاحَ الأُنوثةِ في سريرِ الصيفِ..

ليلٌ هادئٌ يطوي حدائقهنَّ

أو شغفٌ يعانقُ بعضهُ مثلي

ويشربُ ظلَّهُ كالبُنِّ أو وجعِ الكلامْ

*

 

 

 

 

 

 

 

 

 الحالمونَ فقط

من لا يكتبونَ قصائدهم فوقَ عشبِ الرصيفِ

ولا يتململونَ من وردةٍ مهملةٍ في لوحةٍ

هم محايدون جدَّاً كظلالِ الظهيرةِ فوقَ سياجِ العوسجِ

ووحيدونَ كسنبلةٍ في ضفيرةِ امرأةٍ قرويَّةٍ

لا يترجَّلونَ من مرايا الشغفِ بسهولةٍ

ولا يخرجون من قصائدهم المنسيَّةِ

في خزائنِ الأُمَّهاتِ

*

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الحُبُّ خريفٌ شرسٌ

يُعرِّي جسدي من أوراقِ الرغبةِ

مطرٌ يتغلغلُ في رخامِ الليلِ

تاركاً أثرَ القبلاتِ المحترقةِ

صهيلُ مهرةٍ توجعها سطوةُ حصانٍ هرمٍ

مايسترو خفيٌّ

يعلِّمني كيفَ أقرأُ شِعراً لنفسيَ

أمامَ جمهورٍ من الهواءِ

*

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وأُحبُّ أن أتقمَّصَ الأشجارَ

أن أمشي على هديِ السنابلِ في ضفائرِ سيِّداتِ الماءِ..

يوجعني حزيرانُ الجميلُ

ندى الظهيرةِ في انسكابِ أشعَّةِ العنقاءِ فوقَ العشبِ يوجعني

وأُغنيةُ النوارسِ للسواحلِ

حزنُ صيَّادٍ يعانقُ في رمالِ خيالهِ حوريَّةً بيضاءَ يوجعني

ويوجعني خريفٌ ناقصٌ

وقصيدةُ امرأةٍ على تمثالِ عاشقها

الرياحُ تصبُّ في دمها وفي لغتي

لأنَّ حبيبتي خانتْ

لأني لم أعدْ أبداً بغيرِ دواريَ البحريِّ

أو بظلالِ وجهي من أصابعها

ولم أعشقْ سواها

*

 

 

 

 

في العزلةِ الكونيَّةِ / الفيسبوكِ

نصبحُ لا شعوريَّاً هوائيِّينَ.. آليِّين كالروبوتِ

نقتسمُ الحنينَ وخبزَ رغبتنا

نواري سوءةَ الكلماتِ في المرآةِ

لا فرحٌ يؤلِّفُ بينَ محزونينِ من أحفادِ دونكيشوتَ

لا حزنٌ يُفسِّرُ لهفةً بالماءِ بينَ ضفافِ معشوقينِ

لن تفنى طواحينُ الهواءِ

ولا محاريثُ البحارِ

وكلُّنا عن نصفهِ المفقودِ يبحثُ في المتاهِ اللولبيِّ

وهاوياتِ الافتراضِ / الحلمِ

لكنَّا بغيرِ غناءِ نسوتنا

المتوَّجِ بالبنفسجِ والمكلَّلِ بالقُرنفلِ

لن نعودَ إلى إيثاكا

*

 

 

 

 

يبحثُ محمد الماغوط عن امرأةٍ سمينةٍ

كي يحتكَّ بها في الحافلةِ

وأنا أبحثُ عن قصيدةٍ نحيلةٍ كأصابعِ آنا أخماتوفا

أحملها على ظهري الذي جلدتهُ حبيبتي الشمسُ

أغسلُ حزنها الأبديَّ بعينيَّ

أو بغزلي الذي أقايضُ بهِ أوجاعَ النساءِ

أقولُ لها: أُلمسيني في ظهيرةٍ قائظةٍ

كيْ تتحرَّرَ ينابيعي الجوفيَّةُ

ويحلِّقَ طائرُ اللهفةِ في فضاءِ القلبِ

يبحثُ سركون بولص عن حصانِ تو فو

وعن الدخانِ المتصاعدِ من مرايا الوجوهِ

وأنا كالمسرنمِ في الحلمِ

أُلاحقُ نهراً لا ماءَ فيهِ

وظلالَ صعاليكٍ وعُشَّاقٍ قدامى

*

 

 

 

من كثرةِ التحديقِ في الأشياءِ صرتُ صدىً

لصرخةِ وردةٍ مائيَّةٍ

أو ظلَّ نرسيسَ الشقيِّ

تمرُّ بي الأشجارُ كالأرقِ الطفيفِ

أمرُّ بامرأةٍ تعيدُ دمي إلى شبقِ الخريفِ

لشارعِ النارنجِ

أو لقصيدةٍ تصفُ ارتجاجَ الخصرِ في الأدبِ القديمِ

وبرعمَ النهدِ الصغيرِ

أقولُ لي: وسِّع عبارتكَ التي تحتاجها الرؤيا لتدخلَ

في مجازكَ..

وسِّعْ الرؤيا لتحتارَ العبارةُ

أو لتتخذَّ الكنايةُ شكلها..

إمزجْ حبَّ نيرودا بيأسِ أبي العلاءِ

إنحتْ نساءكَ من نداءِ يديكَ

غنِّي في العراءِ: أنا الوحيدُ..

أنا الذي من كثرةِ التحديقِ في الأشياءِ صرتُ صدىً

لصرخةِ وردةٍ مائيَّةٍ

وفقدتُ لونَ قصيدةٍ عن أجملِ امرأةٍ

لأنَّ الشمسَ في قلبي

وفي شجرِ الكلامِ غناءْ

*

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الدوارُ الأزرقُ كرائحةِ البحرِ

يطبقُ بأصدافٍ صغيرةٍ على كلتا أُذنيَّ

ليمنعَ غناءَ الحوريَّاتِ أن يصلَ قلبي

كما تصلُ الذكرياتُ البعيدةُ

عبرَ آلافِ الوديانِ الشائكةِ والصخورِ المحدَّبةِ

لدرجةِ أنني كدتُ أنسى قصَّةَ البدويِّ الذي أحبَّ خلاسيَّةً

من نسلِ الهنودِ الحمرِ

ولم أعدْ أتذكَّرُ ملامحَ الفرنسيِّ

الذي هامَ بهنديَّةٍ في نهايةِ الفيلم

كلُّ امرأةٍ أضعتُ مفاتيحها

تشبكُ شَعرها بزهرةِ ليمون

ويضيءُ عينيها حزنٌ أخضرُ

كالتماعِ شجرةِ زيتونٍ في براري الجليلِ

*

 

 

 

 

للحياةِ ذاكرةٌ من حطبٍ يابسٍ وأنتِ ذاكرتكِ من لازوردْ

للحياةِ خاصرةٌ من صوَّانٍ بائسٍ وأنتِ خاصرتكِ من ماءٍ ووردْ

ما هو سرُّ هذا الولعِ المسائيِّ بالسجعِ الذي تلبسينه خلخالاً كنجومكِ الضَّالةِ؟

قصائدكِ كتأوُّهات الأسماكِ الذهبيَّة التي لا تعبأ بوجودِ أحدْ

وقصائدي الفقيرةُ كالفراشاتِ التي يشرِّدُها المطرُ الرمليُّ

*

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بماذا يختلفُ عاشقٌ عن نرسيسَ؟

...
 
تعليقات