أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لمواجهة الضم ..!! بقلم : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 41704101
 
عدد الزيارات اليوم : 12248
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تهديد أمْ حربًا نفسيّةً.. تل أبيب: باستطاعتنا اغتيال نصر الله في كلّ زمنٍ نختاره

صحيفة عبرية : مفاوضات سرية بين السعودية وإسرائيل برعاية أمريكية حول الأقصى

التنسيق الأمنيّ بين الاحتلال والسلطة الفلسطينيّة مستمرّ رغم ادعاءات وقفه ووزيرٌ إسرائيليٌّ: “عبّاس بحاجة للتنسيق مع إسرائيل

جنرالٌ إسرائيليٌّ: يؤكد عدم قدرة الجيش على إدارة المعارك في أكثر من جبهةٍ واحدةٍ بنفس الوقت

نتنياهو يكشف عن رؤيته لتفاصيل تطبيق السيادة على الأراضي الفلسطينية

المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مأزق إسرائيل.. الكنيست يصوت على مشروع قانون جديد لتفادي الإنهيار ومنع أي شخص متهم بقضايا جنائية من تشكيل حكومة      هل تنتهج الحكومة اللبنانية العتيدة سياسة الخيارات المتعدّدة؟      في ظل أضرار انفجار بيروت.. لبنان يسجل رقما قياسيا في إصابات كورونا      إصابات “كورونا” حول العالم تقترب من 3ر20 مليون وترامب يعلن التعاقد مع شركة “موديرنا” لتوفير 100مليون جرعة من لقاح الفيروس      الهند.. عشرات القتلى والجرحى خلال احتجاجات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين عقب منشور مسيء للنبي محمد على فيسبوك      " لا مَساس للحزن " إصدار أدبي مشترك للفلسطينية منال دراغمة والأردني سامر المعاني كتب : شاكر فريد حسن      طائرات الاحتلال الاسرائيلي تشن غارات على عدة مواقع في قطاع غزة فجرا      الحرب النفسيّة تتأجج: صحافيٌّ وباحثٌ إسرائيليُّ مُقرّبٌ من خارجية الدولة العبريّة يزعم وصول السيّد نصر الله إلى إيران واجتماعه مع كريمة الشهيد سليماني في طهران      جُرُح بيروت بقلم : شاكر فريد حسن      حاتم جوعيه // إلى لبنان الجريح       رماح يصوّبها- معين أبو عبيد بيروت تنزف وتستغيث *عروس البحر تنزق نتيجة اغتصابها *مظاهرات واحتجاجات عنيقه ضد النظام      أمن الدولة اللبناني يكشف تفاصيل جديدة حول انفجار مرفأ بيروت      لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟ وهل ستكون النّتائج مُختلفة؟ وكيف سيكون “حزب الله” الأكثر استفادةً مِن إلغاء اتّفاق “الطائف”؟      نائب رئيس مجلس النواب اللبناني السابق إيلي الفرزلي نائب رئيس مجلس النواب يكشف طبيعة المرحلة المقبلة ويسمي الحريري لتشكيل الحكومة      5 دول ستنتج اللقاح الروسي ضد كورونا: منها كوبا والسعودية      كحول لفان يتهرب مرة اخرى من قانون إنهاء حياة نتنياهو السياسية      وزارة الأمن الإيرانية: فككنا 5 خلايا تجسس يقف وراءها ضباط استخبارات من الموساد و”سي اي ايه”      موقع اسرائيلي: حماس ارتكبت خطأً فادحا في إطلاق البالونات.. والرد هذه المرة سيكون صعبًا ومختلفًا!      لاول مرة ..إسرائيل تتخطى الصين بإصابات كورونا      بعد الغضب والمطالب الشعبية إثر انفجار مرفأ بيروت: حكومة حسان دياب تقرر الاستقالة      "سيكون مغامرة غير محسوبة النتائج"... حركة عربية تحذر من عدوان إسرائيلي على قطاع غزة      دمشق تصدر بيانا بشأن مواد متفجرة في الموانئ السورية عقب "كارثة بيروت"      بولتون يحذر الإسرائيليين : ترامب قد يتغير.. وبايدن سيئ لكم      فوضى القانون والمحاكم وسلحفة القضاء في فلسطين عبد الستار قاسم      التوصل إلى حل "مؤقت" بين الليكود وأزرق أبيض لمنع انتخابات رابعة ..دحرجة الازمة قليلا      طائرات الاحتلال تقصف موقعا للمقاومة الفلسطينية شمال قطاع غزة..القسام تطلق وابلًا من الصواريخ التجريبية في رسائل تهديد للاحتلال.      جثث كثيرة لقتلى أجانب في انفجار مرفأ بيروت لا تزال مجهولة الهوية      العالم في مواجهة سياسة الضم والأبرتهايد الإسرائيلية بقلم : سري القدوة      قراءة في المجموعة الشعرية "استعارات جسدية" للشاعر نمر سعدي بقلم : محمد الهادي عرجون-      الربع ساعة الأخيرة لنتنياهو ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني     
ادب وثقافة  
 

سعيد نفاع // حفيدتي والكورونا

2020-03-25
 

 

حفيدتي والكورونا

(قصّة يمكن أن يعدّلها الزمان!)

لم أتخيّل أنّ الكورونا بنت الحرام هذه، ستتدخّل يومًا تخنولوجيّا بيني وبين أحفادي هذا التدخّل السافر.

قبل سنين وحين بدأت التخنولوجيا تحطّ ظلّها ثقيلًا علينا، نحن جيل ما قبلها، ونرى ونشاهد أدواتها وتعامل أبنائنا معها ولا نجرؤ أن نقربها اللهم إلا مشاهدة، قال بعض الضالعين في علم الاجتماع: "إنّ ذلك نابع من رهبة بالغين طبيعيّة من كلّ جديد"، وكنت حين أنفرد مع نفسي مبهورًا متفكّرا، تحضرني تلك الحكاية عن ذاك المغترب ابن بلدنا، من القلّة الذين عادوا ممّن غرّبتهم تركيّا حين كانت تظبّ الشباب إبّان حرب البلقان، حين عاد أوّل مرّة يقول: "إنّ في بلاد غربته هنالك عربات تسير دون دوابّ"، فتحمّلها شيخ البلد جريًا على المقولة: "شابّ وتغرّب" ولم يرد أن يكسر في خاطره، ولكن حين عاد بعد سنوات وقال: "إنّ هنالك عربات تسير في السماء"، لم يتحمّلها الشيخ رادّا: "أول مرّة جيت تكذب أرضي بلعناها... أمّا هالمرّة جاي تكذب سماوي فهذه ثقيلة!"          

كنت "لحقت حالي" ورحت أتغلّب على رهبتي وأقتحم هذا العالم، وليس قبل أن تمرّ سنوات وفقط حينما أدركت أنّي إن لم أفعل سأكون من الخاسرين، وأصدقكم القول إنّي لم اتخلّص كليّا من رهبتي في التعامل مع كلّ ما يستجدّ فيها. لكن بعد أن كنت أتباهى، وإنْ بيني وبين نفسي، إنّي ما زلت عونًا لأبنائي وأحفادي، "انقلبت الأمور" وصار عونهم لي يغلب في الكثير عوني لهم، فينتابني شعور فيه من الحسد شيء لا يلبث الحبّ أن يقلبه غبطًا فأرتاح.

ولكن أبدًا لم أتخيّل أنّ الكورونا بنت الحرام هذه، ستتدخّل يومًا تخنولوجيّا بيني وبين أحفادي هذا التدخّل السافر. ليست القضيّة إنّ حفيدتي الصغرى "كثيرة الغلبة" والتي لم تكفّ "شرّها" يومًا عنّي، غيّبتها عنّي بنت الحرام هذه جسديّا ولكنّها لم تستطع أن تغيّبها تخنولوجيّا فصارت تحادثني يوميّا وأكثر من مرّة وبالصوت والصورة، القضيّة أنّ حديثها معي وأسئلتها إيّاي وحتّى ملامحها كانت تتغيّر من مرّة إلى أخرى. صار حديثها الصغير أكبر وصارت أسئلتها الطفوليّة أصعب، والأهم ملامحها الشقيّة صارت أجدّ وعليها مسحة من حزن أو قلق، كادت الدموع تطفر من عينيّ وما منعها من الانثيال إلّا خوفي على شقيّتي، حين خرجت من بين شفتيها الصغيرتين، وفي عينها اغريراق وفي بسمتها ذبول أخذا بشدّة بتلابيب قلبي فانقبض: "اشتقتلّك..."

لملمت أنحائي وحواسي وافترّ فمي عن بسمة عريضة ليست كالبسمات، ما كنت أعرف كيف ستظهر أمامها على شاشتها وإن كانت قادرة على اكتشاف التصدّع فيها خصوصًا وأنّ الرهافة عند الصّغار لغز عصيّ، وأجبت سريعًا قدر ما أسعفني التقاط أنفاسي: "قدّيش؟!"

ردّت صاعقة إيّاي: "أكثر وأكبر من الكورونا!"

تشتّت عديّي واندثرت عدّتي، ووجدتني أعزل إن لم أسارع إلى لمّها فهزيمتي ستكون نكراء، ورغم ذلك راودتني رغبة بأن أهزم رغم إنّي أكره الهزائم لأنّي أردت لحفيدتي أن تنتصر، فرددت متكلّفا أكثر من ابتسامة: "في أكثر وأكبر من الكورونا... وأنا اشتقتلّك أكثر وأكبر من الكورونا!"

فردّت وفي نبرة صوتها نوع من الاحتجاج: "لا ما في أكبر ولا أكثر الكورونا!"

وشعرت أنّ حفيدتي تدخلني حقلا شائكًا ولا بدّ من الدخول، وجلّ ما أشغلني كيف سأحميها هي من أشواكه، ورحت وإيّاها في أخذ وردّ:

_ليه؟!

_منعتني أشوفك... قال أنا خطرة عليك!

_ ما هيّاكِ شايفيتني!

_هذا شوف؟!

وألحقتها:

_كيف أنا خطرة عليك وأنا بحبّك قدّ السما؟!

ومحاولّا أن آخذها في اتجاه آخر، رددت:

_والبحر؟!

_ ها... شفت إنها أكبر من السما والبحر؟!

في وجه هذه الهزيمة التخنولوجيّة النكراء كان يجب أن أوقف هذا الحديث التخنولوجي بيني وبين حفيدتي، خصوصًا وكان ألم يعتصر كلّ بارقة من وجهها الطفوليّ، قاتلا بريق عينيها ولطف ابتسامتها، وشقاوتها المهزومة. فحسمت:

_تيجي أو آجي؟!

_أمّي ما تقبل!

_استنيني... أنا جاي!

_تضحك عليّ؟!

باسمًا:

_لا...!

شقاوتها، ال-كانت مجبولة عادة بكلّ العبث الطفوليّ، كانت هذه المرّة "غير شكل"، كانت أشرس، ولكنّ شيئا آخر "غير شكل"، لم أحسن أن أفقه كنهه، كان فيها. كان أبوها وأمّها يرقباننا من بعيد باسمين وبعد أن حطّت على عنقي قافزة كصغير ظبْي وجِل وحطّت عنه، انطلقنا في دروب أراضي بلدنا الجبليّة الواسعة والتي كانت على موعد مع نوّار اللوز والقندول والخزيمة وشقائق النعمان.        

أواخر آذار 2020     

 

 
تعليقات