أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 31
 
عدد الزيارات : 36595827
 
عدد الزيارات اليوم : 1655
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   عبد الملك الحوثي يؤكد ان عملية سلاح الجو المسير اليوم التي نفذت على منشآت حيوية سعودية هي أكبر عملية تستهدف تحالف العدوان      كتابة القصيدة الشعريّة -الأنشودة- في أدب الأطفال المحليّ أحمد كامل ناصر      سـْـفِـن ـ إريـك لـيـدْمـان: الـرائد الـذي جـَمَـعَ فـأوعـى // الدكتور عـبـد القـادر حسين ياسين      نتنياهو يحدد شخصا وريثا له لقيادة إسرائيل .. فمن هو ؟      العمليات الفردية تحرج الفصائل وتؤلم اسرائيل د. هاني العقاد      إبراهيم أبراش القانون لا يقل أهمية عن الدين      سماحة السيد حسن نصر الله في ذكرى نصر تموز توعد الإسرائيليين بحضور بث مباشر لتدمير ألويتهم العسكرية إذا دخلت لبنان      محلل: غرفة عمليات مشتركة بين إسرائيل ودول عربية في الحرب القادمة      غارات إسرائيلية على ثلاثة أهداف في قطاع غزة من دون وقوع اصابات بعد إطلاق صاروخ على جنوب إسرائيل      أنبيــــاء و دجالــــين بقلم:فراس ياغي      ما الذي يدفع اطفالنا للشهادة...؟؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      إصابة مستوطنين بعملية دهس قرب "غوش عتصيون" واستشهاد المنفذ      الدفاعات الجوية السورية تتصدى لصاروخ قادماً من شمال لبنان باتجاه مدينة مصياف وتدمره      وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة       اصابة جندي اسرائيلي في عملية طعن بالقدس واستشهاد المنفذ واصابة اخر بجراح خطيرة      قوات الجيش السوري تسيطر على قرى في شمال غرب سوريا فيما تواصل تقدمها باتجاه مدينة خان شيخون الاستراتيجية كبرى بلدات محافظة إدلب      حرب تموز 2006 … انقلاب موازين القوى محمد منصور      الاحتلال: حماس تخطط لخطوة استباقية قبل الانتخابات الإسرائيلية      المرشد يتصدى: ايران وصفقة القرن بسام ابو شريف      تل أبيب: تردّد ترامب وخوفه من الحرب ضدّ إيران دفع قادة الخليج إلى تغيير مواقفهم وانسحاب الإمارات أوّل الغيث والسعوديّة فشِلت باليمن وإيران انتصرت      السلطات في جبل طارق أفرجت عن الناقلة الإيرانية رغم طلب الولايات المتحدة مصادرتها      عندما أبكت المخابرات السورية ثكنة المرتزقة "اسرائيل".// المحامي محمد احمد الروسان*       الأحزاب الصهيونية سياسة واحدة ..!! بقلم : شاكر فريد حسن      التاريخ لا يعيد نفسه.. لكن العرب يفعلون! صبحي غندور*      حسن العاصي/ ضاق الشرق بالحياة      خريطة إسرائيل الكبرى// عبد الستار قاسم      اللاجئون الفلسطينيون فى لبنان .. رحلة الألم والشقاء سمير الشريف      في تأمل تجربة الكتابة مع الرواية الفلسطينية على هديٍ من "بنت من شاتيلا" فراس حج محمد/ فلسطين      كلمة عن الكاهن الأكبر يعقوب بن عزّي (١٨٩٩-١٩٨٧) حسيب شحادة      الجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين: لقاء عبّاس مع وفدٍ إسرائيليٍّ برام الله استمرارٌ بالنهج التدميريّ ذاته وتسويق للأوهام     
ادب وثقافة  
 

{{الدعاةُ السعوديّونْ الصهاينة}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

2019-07-22
 

{{الدعاةُ السعوديّونْ الصهاينة}}
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
----------------------------------
وَكأنَّ مَشايخَها ،إلَّا مَنْ رًحُمَ الرحمنُ
جنودٌ في جيْشِ الموسادْ

أدُعاةٌ أنتمْ أمْ للموسادِ منَ الأجْنادْ؟

كأبي حفصٍ ،في بِنْغازي كانَ إماماً
(صهيونيَّاً جاسوسا مزْروعاً)ولهُ أتْباعٌ ،
كانَ كَكوهينٍ في سوريَّا، ما المانعُ أنْ 
نكْتشفَ بأنَّكَ أنتَ وغيركَ أدواتٌ 
للأعداءْ ،فولِيُّ الأمْرِ لدَيْكَ كما أنتَ 
يَراهُمْ لِنذالتِهِ أسيادْ

كُثْرٌ يُفْتُونَ وَنَشْعُرُ أنَّ الفتوى قد
طُبِخَتْ عَمْداً،والموسادُ وراءَ الطبخةِ
والإعْدادْ

فالذَوْدُ عنِ الأقصى(حسْبَ ابْنِ سعيدِ
القرْنِيْ)،ليسَ استشهادْ

حَضْرتُهُ يعني استشهادَ جبارينَ 
الأبْطالْ،وهُمُ أشرفُ مَنْ عنْ أقصانا،
في أوقاتِ الردَّةِ،ذادْ

ماذا يبْغي منْكَ الموسادُ الصهيونيْ
أكثرَ منْ هذا الإفْسادْ؟

إفْتَحْ عيْنَكَ يا أعمى القلبِ على ما
يصْنعُهُ جنْدُ بلادكَ في يمَنِ الأحرارْ
هلْ قَتْلُ المسلِمِ للمسلمِ يا أنتَ جهادْ؟

هل ذلكَ يعني للقتلى منْ مهلكةِ النفطِ استشهادْ؟

أم للأرواحِ هناكَ بأمرِ الأمريكانِ حصادْ؟

أم أنَّ جنابَكَ لا تَقْوى أنْ تَنْبِسَ (لا)،في
ظلِّ عُروشِ الإسْتِبْدادْ؟

لم نسمَعْ منْ أمْثالكَ تنْديداً أو نُصْحاً
للحاكِمِ ، مَنْ يُدْمي الشامَ وصنعاءَ
كما أدْمى في الماضي والحاضرِ بغدادْ

كم أهلكَ حُكَّامُكَ بالقصْفِ وَبالفَتَنِ بكلِّ
بلاد الإسلامِ عِبادْ؟

وَيُبارِكُ أمْثالكَ بالفتوى إمَّا القصفُ
على الجيرانِ بيومٍ قدِ زادْ

وَكأنَّ القتلى ليسوا بشراً بل فئرانٌ 
أو دِيدانٌ وَجَرادْ

وتقولُ بأنَّ الحُرْمةَ للدَّمِ المسلمِ. أغلى
عندَ اللهٍ منَ الأقصى،أوَلَيْستْ في اليمنِ
كذلكَ يا أنتَ،تفوقُ الهدْمَ لكعبتنا مرَّاتٍ
سبعينْ،فكلامُ رسولُ اللهِ هوَالفيْصلُ،لا
أنتَ ولا نفْثُ الأحقادْ؟

لكنّ الأقصى محتلٌّ(ليس كيمنٍ)منْ أوغادْ

والفرضُ قتالُ الأعداءْ، وقتالُ الدَفْعِ جهادْ

فلْتبقى أنتَ وأمثالكَ في غِيٍّ مقصودٍ وَعٍنادْ

كم أهْلكْتَ وأمثالكَ بالفتوى النكراءِ أُناساً وبلادْ

وهنالكَ أكثر منْ مرتزقٍ إعلاميٍّ مأجورٍ،جعلَ
منَ العهْرِ وليسَ الحبْرِ مِدادْ

في كلِّ صباحٍ نقرأُ تغريداتٍ شتَّى
للمُفْتينَ على غارِبها،منها دعواتٌ 
للموصلِ والشيشانَ الخ،،لا بأسَ 
ولكنَّ الاقصى في وادٍ أخرَ عندَهمُ
غيرٍ الوادْ

وكأنَّ الألسنةَ الثرثارةَ عندَ الأقصى
أُمِرًتْ بالصمتِ وصارَتْ لا تنطِقُ
يَبَساً صارتْ مثلَ جمادْ

الأقصى قِبْلَتُنا الأولى
والأقصى الحرمُ الثالثْ
وإليهِ يُشَدُّ الرحْلْ
ولهُ أُسْري برسولِ اللهْ
وَمُنَ الأقصى كان المعراجْ
وبهِ أَمَّ الخاتمُ منْ سبقوهُ جميعا
ولهُ قالَ الخالقُ ،،
<سبْحانَ الذي أسرى
بعبدهِ ليلاً منَ المسجدِ الحرامِ إلى المسجدِ
الأقصى الذي باركنا حوْلهْ،،>
ما قالَ الخالقُ ذاكَ لأفغانستانَ وَلا الشيشانَ
وَلا لمكانٍ آخرَ في الكوْنْ
وَجنابكَ أطْلَقْتَ على ذاكَ جهادْ

وَالموتى فيها ،،استشهادْ

فالحاكِمُ عندكَ ثمَّ شيوخُ الفتنةِ
قد فتحوا للألقابِ مَزادْ

يُدعى عَوَّادُ المقتولُ بكابولَ شهيداً ،أما
في الأقصى لا يُدعى بشهيدٍ مقْدادْ

نُبْتُمْ عن خالِقُنا يا أوغادْ

ما أسفلكمْ جمْعاً أو أفرادْ

أوَلَيستْ بلدي دارٌ منْ دورِالإسلامِ وَمُحْتَلَّهْ؟
والواجبُ دحْرَ الباغينَ،اليومَ غداً حتّى لو
طالتْ حرْبُ الأعداءِ لأحْفادِ الأحفادْ؟

قالتْ وآ مُعتصماهُ فجرَّدَ جيْشاً
لا يُحْصى الأعْدادْ

وأهينَ الأقصى هبَّ صلاحُ الدينِ
وجَمَّعَ كلَّ غُبارِ معاركهِ حتَّى
في القبرِ تكونُ أمامَ اللهِ
منَ الشُهَّادْ

أمَّا قُطُزٌ في وقتِ الشدَّةِ ،ألقى العِمَّةَ
وَاسْتلَّ السيفَ وَكَبَّرَ باسمِ اللهِ فكان النصرْ
ما كانا عَرَبِيَّيْنِ ،وأنتمْ ماذا أعْدَدْتمْ للقاءِ اللهِ 
وللأقصى يا عُربانَ العُهْرْ؟
ماذا أعددتمْ غيرَ الغدْرْ؟
أمَّا منْ سمُّوا أنفسهمْ بالأكنافِ لبيتِ المقدسِ
فالأقصى ليسَ بِسِيناءَ،ولم تُطَلقْ منكمْ لو
طلْقةُ ضدَّ المحتَلِّينَ الأوغادْ

وكأنَّ يهوداً أهلُ كتابٍ أمَّا نحنُ فكفَّارٌ منْ 
أقوامِ ثمودٍ أو عادْ

فكفاكمْ في الأرضِ فسادْ

هاتفتُمْ بِنْيامينَ لتسْتَجْدوهُ لكي لا تتعَرَّى
العَوْراتْ،فعليكمْ كلَّ اللعَناتِ،
فإنْ كان الأقصى لا يشحذُ نخْوَتكمْ
فاعْتَبروا الأقصى /قطَراً/أو يمَناً/أو 
كابولَ بوَقْتِ الروسِ الحُمْرِ/،
فآهٍ لو زمنَ السلطانٍ الناصرِ
أو قُطُزٍ عادْ

بالعِقْدِ السابِعِ نحنُ بحربٍ معهمْ
وَصلاحُ الدينِ السلطانُ المسلمُ حقَّاً
لم يقبَلْ بالأمرِالواقعِ،رغمَ بقاءِ الإفْرنْجةِ 
قَرْنَيْنِ ولم يقبلْ معهمْ 
صلْحاً وَمساوَمَةً وَحِيادْ

كانَ السلطانُ منَ الأكرادْ

لكنْ لم نسمعْ في التاريخِ مَثيلاً
للناصِرِ بينَ القُوَّادْ

أمَّا الآنَ فيحْكمنا أكثرُ منْ قَوَّادْ

تَحْكُمُهمْ إيِفانكا تَرامْبُ وبعضٌ
جميلاتِ الصدْرِ أوِ الأفْخادْ

والعلماءُ كذلكَ كانوا مِنْ طرْزٍ
آخَرْ،كانوا عوْنا وَدليلاً ،يَخشَوْنَ
اللهَ وَلا يَخْشوْنَ السجنَ وَلا
الإمْلاقَ وَلا عنْ مَنْصبِهمْ أو
عن كُرْسيِّ الإفتاءِ الإبعادْ

كانَ العالمُ صلْباً وَأمامَ الحاكِمِ 
كان شُجاعاً كالأسادْ

كانَ العِزُّ ابنُ سلامٍ مثلاً
كانَ مُنيفاً عالٍ. كالأطْوادْ

أمَّا الآنَ فاضحى مسخرةً دِيكوراً
حتّْى لو أزْبدَ أو أرْغى أو لبِسَ
لباسَ الحربًِ كعَنْترةٍ بِنْ شَدَّادْ

أمثالكَ ليسوا إلَّا مسماراً بحذاءِ
الحكَّامْ، أنتمْ للتضليلِ بجيبِ 
الحاكِمِ أسلحةٌ وعَتادْ

منْ باعَ فلسطينَ سِواكمْ؟أنتمْ بِعْتمْ
بِفُتاتٍ لا يُسمِنُ، دينَ اللهِ ،وسلطانُ
بلادكَ منْ أسَّسَ مَهْلَكَةً بوَثائقَ 
(كُوكْسٍ) ،باعَ فلسطينَ وسارَ على 
نفسِ الدربِ ملوكُ النفطِ الأولادْ

يا شيخَ الفتنةِ لن ينفعَكَ رياءُ
الحكَّامِ بيومِ المِيعادْ

في الدُنيا يُعْطونَكَ مالاً كُرْسيَّاً
جاهاً أو زادْ

لكنْ لنْ يَصْلى غيْرُكَ جَمْرَ 
النيرانِ الوقَّادْ

للأقصى رَبُّ يحميهِ ،كذلكَ شعبٌ يحميِهْ
ورجالٌ شجعانٌ أمجادْ

ونساءٌ لَبْؤاتٌ يَقْحَمْنَّ الميَدانَ 
كما الآسادْ

لا نستبدِلُ أيَّ حِذاءٍ يلْبِسْنَ
بكلِّ عمائمِكمْ والتيجانِ وَلا
بنجومِ القوَّادينَ القُوَّادْ

مَنْ نرْضاهُ إماماً عِكْرِمَةٌ منْ في
القدسِ حشوداً في أمسٍ قادْ

أو منْ يدُهُ دوماً فوقَ زِنادْ

وسنبقى نزرعُ شهَدانا أشجاراً
ونقدِّمُ للأقصى فَلِذاتِ الأكبادْ

حتَّى تُعْطينا أثْماراً بمذاقٍ أشهى
منْ عسلٍ ،فالنصرُ المحتومُ 
لهُ مِيعادْ
----------------------------------------------
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
ملاحظه:احمد ابن سعيد القرني،
سعودي مارق،سمّى نفسه داعيه،
وهو داعية إفكٍ وشرور وتزوير،
ادّعى انّ شهداء الاقصى هالكون
وليسوا شهداء،وأنَّ. الفلسطينيين
باعوا ارضهم،وألبس للدين ادّعاءاته
فحسيتهُ كما قيل،،برزَ الثعلبُ يوماً
في ثيابِ الناسكينا،وعليه ،وعلى كلّ 
مشايخ الموساد وآل سلول المحتالين،
(الَّا من صدق الله ورسوله)رددتُ بهذه
القصيدة،،،،،ففي سبيل الأقصى كلُّ
نفيس يهون،،وكلّ غالٍ يرخص. حتّى
الارواحْ

 
تعليقات