أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
شاكر فريد حسن // الرهان على غانتس خاسر ..!
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 28
 
عدد الزيارات : 37677333
 
عدد الزيارات اليوم : 2478
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   فنزويلا وكوبا تنددان بالانقلاب العسكري في بوليفيا وسط صمت دولي      روحاني: سوف نحصل على نتيجة مهمة من الاتفاق النووي العام المقبل      الأسد: ما كانت أمريكا ستطلق سراح البغدادي من سجونها من دون تكليفه بدور      اسرائيل مكلفة بشن الحرب على محور المقاومة بسام ابو شريف      الحوثي يتوعد "التحالف العربي" وإسرائيل بضربات قاسية اذا اقدم الكيان الصهيوني على ارتكاب حماقة ضد شعبنا      تواصل الاحتجاجات في لبنان ودعوات للتجمع أمام المصرف المركزي      الأسد يكشف لأول مرة السبب وراء احتجاز ناقلة النفط الإيرانية من قبل بريطانيا      تل أبيب: سياسة نتنياهو ضدّ إيران فشلت فشلاً مُدوِّيًا وجرأتها ارتفعت بشكلٍ مُقلقٍ وإذا لم يُغيِّر الكيان إستراتيجيته فورًا فسيجِد نفسه قريبًا جدًا في مُواجهة إيران النوويّة      هدوء بساحات التظاهر في العراق… والمدارس تعاود فتح أبوابها من أجل انتظام الدوام الرسمي بعد توقف دام نحو أسبوعين      ما الذي أشغل سليماني عن خطة الانتقام من إسرائيل ؟      لعيسوية وحدها تقاوم بقلم :- راسم عبيدات      شاعر من بلادي عبد الرحمن عواودة صوت الوطن والغضب والأمل بقلم : شاكر فريد حسن      التظاهرات تتواصل في العراق وعبد المهدي يدعو إلى المحافظة على سلميتها      وكالة: اشتباكات بين الجيش السوري وقوات تركية في قرية أم شعيفة شمال شرق سوريا      بعد قضاء 19 شهرا خلف القضبان.. لولا دا سيلفا.. حر طليق ويتعهد بمواصلة “النضال” من أجل البرازيليين      الحرس الثوري يحذر واشنطن من “مواجهة محتملة” حال فرض الحظر على قادة ومسؤولين عسكريين إيرانيين واستهداف القوات المسلحة الإيرانية      نتنياهو يعين بينيت من حزب اليمين الجديد وزيرا للحرب ويدفع لـ"انتخابات شخصية"      حسن العاصي// محنة العقل العربي بين الاستبداد السياسي وسطوة التراث      لكي لا يصبح الأسير إبراهيم أبو مخ ضحية جديدة من ضحايا الإهمال الطبي بقلم :- راسم عبيدات      إبراهيم أبراش الانتخابات والمصالحة والدوران في حلقة مفرغة      69 اصابة بينها حرجة للغاية بمسيرات العودة شرق قطاع غزة      جواد بولس // خيمة الاصرار والأمل      إيران تعلن اسقاط طائرة مسيرة في مياه الخليج جنوب البلاد      عن طرابلس وصيدا: النضال التاريخي يكافأ الحرمان طلال سلمان      مشاورات رئاسية لبنانية بشأن الوضع في البلاد وتظاهرات مرتقبة أمام مرفأي بيروت وطرابلس      خبير يتحدث عن خطة ماكرة للولايات المتحدة للإطاحة بالأسد باستخدام اللجنة الدستورية      التنسيق الأمنيّ في خطرٍ: بعد أنْ أوقف أموال المُساعدات عن السلطة لقطعها العلاقة معه ترامب: على إسرائيل دفع أموال المساعدات لقوى الأمنيّة التابِعة للسلطة وليس واشنطن      الأركان الإيرانية: الولايات المتحدة وإسرائيل تدبّران مؤامرة لاستغلال الاحتجاجات في لبنان والعراق للمجيء بحكومتين مواليتين لهما      مسؤول تركي: زوجة البغدادي كشفت معلومات خطيرة عن زوجها وعن تنظيم داعش      الدكتور عبد القادر حسين ياسين //الـعـلامــَـة نـقـولا زيـادة: ذاكـِرة فـِلــِســطـيـنـيـة بـإمـتـيـازْ     
ادب وثقافة  
 

لن أبايع إلّا الحجارهْ // عاطف ابو بكر

2019-07-08
 

[لن أبايع إلّا الحجارهْ]
———————————
حجرٌ
وتشتعلُ البلادُ ،مِنَ الخليلِ 
وقدسنا للناصرهْ
ومنْ الجليلِ لغزَّةٍ ،لِجِنيننا،
مهد الرجالِ كعرْعَرَهْ
حجرٌ
وتلتمُّ الشظايا كلها،تتوحّد الأجزاءُ
في الميدانِ،تنهدمُ الفواصلُ بيننا،
فنسير صفاً واحداً،
والقدسُ رأس القاطرهْ
حجرٌ
وتلتهب انتفاضةُ شعبنا
فنخطُّ منْ دَمِهِ الشهيدُ بياننا
ونخوضُ حرباً للعدوّ مُدَمّرهْ
فاٌغمسْ يراعَكَ يا رفيقي في دمي
وإذا يشحُّ فهاكَ قلبي مَحْبرهْ
أشهيدُ أنتَ دليلنا في حربنا
والخصمُ يعلمُ أنّ ساحات 
الوغى مع زغبنا وحجارهمْ ،
قد فجّرَتْ بركانها
فمنِ اٌستعدَ لخوضها ،يا مرحبا
ومنِ اٌكتفى منْ برجهِ توجيهها
سحقاً لهُ فالحربُ ليست مَخْترَهْ
والحربُ ليستْ ياقةً مكويةً او مَنْظرَهْ
والحربُ ليستْ محضَ لغوٍ ،أو حسابٍ
تافهٍ لسواقطٍ في مَقمَرَهْ
والحربُ ليستْ نزهةً أو مَشْوَرَهْ
الحربُ أنْ نهبَ الحياةَ لغيرنا من شعبنا
ونعدُّ ذلك مكسباً لا مخسَرَهْ
والبذلُ أنْ تبقى لأرضكَ حارساً
وتقدّمَ الدّمَّ الزكي لعزِّها
وتنالَ ما قد تشتهي في الآخرَهْ
حجرٌ
ويُقفلُ مسرحُ التهريجِ ،مبغى الوهمِ ،مقهى الثرثرهْ
حجرٌ
ويسحبُ زغبنا العظماء من تاريخ أمّتنا ملفَّ السمسرهْ
حجرٌ
وترتعدُ الفرائصُ ،والذئابُ تفرّ من ميدانهِ هلعاً
ويَقبرُ زغبنا في حومةِ الميدانِ،والرجمِ المعمّد بالشهادةِ
أنكرَ الأصواتِ ثم العنتره
فيقهقهُ الحجرُ المسنّنُ اذ يرى
أسطورةً تهوي ،{وجيشاً ليس يُقهرُ }،في المعارك مُدْبِره
لا وقت في زمن الحجارةِ للشروح وللمراثي والخطابة فاسمعوا
رعداً يقول لكلّ عُشاقِ التراجعِ،قد كفاكم بَهْوَره
فانظرْ،فإنّ صرارةً بل درةً في الكفّ إمّا سُعِّرَتْ نيرانها
ستفوق اسلحة التخاذل قيمةً،وستَعْدِلُ السيف المُهنّدَ صولةً
فهيَ العتاد فأكبروا،بصرارةٍ في السلم ساوتْ خردةً
وتفوق تٍبْرَ الكونِ إمّا بارَزَتْ أرتالهمْ ،وتفجّرتْ بمجنزرَه
فاٌجمعْ سلاحكَ من كنوز الارضِ ،حدِّ الصخرِ ،والطرقاتِ،
واُخْلعْهُ إذا شحّتْ مصادرهُ،منَ الأسوار والجدرانِ،بيت اللهِ
ثمّ حضانة الاطفال ،حتى المقبرهْ
حجرٌ
وينهضُ مثلما الأشجار تاريخٌ
ويسطعُ مثلما نجم تلأْلأَ،في ليالٍ مُقْمرَهْ
حجرٌ
وتخضرُّ المروجُ ،وتهرب الصحراء من قلبي،فأهتفُ
يا بلاد الخير والزيتونِ والريحانِ والليمونِ
مَنْ وطني؟بهذا السحر كالفردوس زيَّنهُ؟
ومَنْ بالمسكِ عطّْرَهُ؟ومَنْ للخصب مثل الثوب ألبسهُ؟
ومنْ مِنْ بؤسهِ والقيد ،غير حجارةِ الأطفالِ
في الميدانِ حقاً حرَّرَهْ
يا أيها الغيم الذي حبسَ المياهَ لحقبةٍ
وبليلةٍ كنا عِطاشاً كالرمالِ لقطْرةٍ
هذا العطاء جميعهُ في ساعةٍ قد أمطرَهْ
حجرٌ
ويشتدّ المخاض ،ويبدأ التاريخ دورتهُ
ويُعلنُ الطوفانُ ثورتهُ بوجهِ المجزرهْ
حجرٌ
يقاتلُ آلةَ العدوانِ منفرداً ويهزمها
وكلّ متابعٍ للحربِ عن قربٍ وعن بعدٍ 
بألفِ مقاتلٍ شرسٍ يميناً قدَّرَهْ
فهوَ التحدّي:(في زمانٍ صار فيهِ الحلّ ثم الربطُ
للأوهامٍ ثم الباعة الحكام،)،في الميدانِ جهراً قرَّرَهْ
حجرٌ
كخطّ السهمِ يمشي أو يؤشِّرُ انّ دربَ الحقِّ
دوماً مستقيماً مثل خطّ المسطرهْ
فالعار يلبسُ منْ يبدّل منبرهْ
يا ساسةً سرتمْ طويلاً في دروبٍ مقفرهْ
في الحربِ كنتمْ مسخرهْ
انتم على طرَفِ الخيار وكلكمْ
ذاكَ الطريق الى السقوط تَخَيّرَهْ
فعديدكمْ رغمَ البراقعِ قاسمَ السادات
نهجَ البيع حتى آخرهْ
وصغارنا اختاروا الخلودَ وصخرهمْ
ذاك الطريق بكل وعيٍ جذَّرَهْ
فهمُ نوارسُ أمةٍ،للنصرِ فجراً مُبْحرَهْ
وهمُ شموس مسيرةٍ للكون باتت مُبْهرَهْ
وهمُ سيوفٌ في يدٍ للخصمِ دوماً مُنذرَهْ
تلك الطفولة قاتلتهُ لوحدها،ووجوهُ أنظمة
السقوطٍ عن الخيانةِ مُسفرَهْ
فأعادت الصرحَ العليَّ لشعبنا
فمَنِ الذي قبلَ الإعادةِ دمّرَهْ؟
إنّي لأعْجَبُ منْ فقيهٍ أو أخٍ 
سمّى التراجع قفزةً ،أو فوق ذلك بهَّرَهْ 
حجرٌ
يُمَيِّزُ بيننا،والصخر قد كسبَ الرهانَ
وليس في مسّ الثوابت مغفرهْ
لكنها الاحجار صاحيةٌ،وكل عيونها
في الليل تبقى ساهرَهْ
فارمِ المخاطرَ جانباً ،فهيَ المخاوف لا تساور قلبنا
ما دامت الاحجار حقاً مُشْهَرَهْ
فهيَ الحجارة بندنا،إعصارنا،
وتفوق أسْد الغاب قطعاً زَمجرهْ
فانظرْ لأحجارٍ ،تُغَمًًسُ منْ دَمِ الغازي،فتحسبها
إذا ما لُوِّنَتْ بالأحمر القاني ،وروداً مُزهرهْ
تلك الحجارة في ميادين البطولة كالضواري أقْبَلَتْ
وجيوش أنظمة الهزائم دونما حربٍ ،،تراها مُدبرهْ
فمَنِ اٌستخفّ بحسمها او دورها،
لمْ يدرِ يوماً ما لدى الأحجار ثمّ رماتها منْ مَقدرهْ
ومن اهتدى ،تبقى أمانيه العظام على الدوام مُيَسّرهْ
فاٌرْفِقْ بأحجار الشوارعِ والمُدى
تلك التي حملتْ على أكتافها عبء القتالِ
وسوف تأتي بانتصارٍ ،بعدَ دحرِ الخصمِ ثم السمسرهْ
واٌكْبِرْ بأحجارٍ تُعيدُ صياغةَ التاريخ،تكتبهُ كمعجزةٍ
وتبني جيشها الجرّار في الميدانِ،يُحْرِزُ
نهجها المغروس في الوجدانِ،أقصى جَمهرْهْ
واليوم في عُرْسِ الحجارةِ كلنا،للصخر نعطي عهدنا
فهوَ المفاتيح الأمينة والوحيدة للديار للاٌنتصارِ
ولن أبايعَ غيرهُ ،فطريقهُ 
كالسهمِ يمشي مستقيماً
مثل خطّ المسطرهْ،،
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
ابو فرح /عاطف ابو بكر/٧/٧/

 
تعليقات