أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 33
 
عدد الزيارات : 36310839
 
عدد الزيارات اليوم : 2408
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

باحثٌ أمريكيٌّ بعد لقاءٍ مُطوَّلٍ مع كوشنير: العرّاب تعمّد تجاهل “دولةً” للفلسطينيين وترامب لم يقرأ “صفقة القرن” ونتنياهو يراها كحزام النجاة من تورّطه بقضايا الفساد

كشف ما عرضه نتنياهو عليه حول غزة مبارك: صفقة القرن ستؤدي الى انفجار المنطقة وعلى العرب الاستعداد

القائد السابق للـ(الموساد) للتلفزيون العبريّ: “الجهاز هو منظّمة جريمة مرخّصة”… وعناصره يقومون بتنفيذ الخطف والإعدام والاغتيال بترخيصٍ رسميٍّ إسرائيليٍّ

كشف تفاصيل مثيرة و كاملة لـ"صفقة القرن"... وثيقة مسربة داخل وزارة الخارجية الإسرائيلية

إجماع فلسطيني على رفض مؤتمر البحرين..ومنظمة التحرير تعلن مقاطعتها لاجتماع البحرين

تل أبيب: السلطة ستنهار خلال 3 أشهر وشعبيّة عبّاس مُهينة ووصلت للحضيض وإسرائيل معنيّةٌ باندلاع الانتفاضة لتسهيل ضمّ أجزاءٍ من الضفّة الغربيّة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   من واد الحمص الى العراقيب وبيروت الهدف التهجير والتطهير العرقي بقلم :- راسم عبيدات      أحكام في ايران تصل إلى الإعدام بحق 17 عميلا للاستخبارات الأمريكية.. وترامب يصف تفكيك طهران “شبكة تجسس” بأنها “كاذبة تماما”      خامنئي: الهدف من “صفقة القرن” الخطيرة هو محو الهوية الفلسطينية ويجب التصدي لها.. والفلسطينيون اليوم مجهّزون بالصواريخ الدقيقة بدل الحجارة      الاحتلال يخلي المئات من حي وادي حمص ويهدم 100 شقة سكنية      تنديد فلسطيني واسع بمجزرة الهدم في القدس المحتلة والجهاد الاسلامي تهدد بالرد      لماذا علينا مُقاطعة انتخابات كيان الاحتلال؟ زهير أندراوس      {{الدعاةُ السعوديّونْ الصهاينة}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      مصيَدَةُ القَرنْ! دكتور جمال سلسع      د.عدنان بكرية// الحرب قادمة وساعة الصفر قريبة جدا....      رسميًا: فشل الأحزاب العربيّة في الداخل الفلسطينيّ بتشكيل قائمةٍ مُشتركةٍ لخوض انتخابات الكنيست الإسرائيليّ في سبتمبر القادم      إيران: مستعدون لكل السيناريوهات بعد احتجاز الناقلة البريطانية.. وعلى حكومة بريطانيا احتواء السياسيين المحليين الذي يريدون تصعيد التوتر..      تل أبيب تستعِّد وتؤكِّد: وسائل إيرانيّة متطورّة ستضرب السفن الإسرائيليّة على بعد 300 كم وستجعل كلّ المجال البحريّ بالكيان بمرمى صواريخها من لبنان وسوريّة واليمن      إسرائيل تتخذ إجراءات جديدة و ترفع درجة الاستعداد تحسباً لاستهداف سفنها      كيف نحمى غزة من المحرقة الإسرائيلية القادمة ؟ د. عبير عبد الرحمن ثابت      الـدكـتـور عـبـد الـقـادر حـسـين ياسـين // مـُحـمـَّـد مـَهـدي الجـَواهـري : الغائب الحاضر      معا في مواجهة العنصرية… خطابا واجراءت معن بشور      اميركا تستعد لجولة جديدة من ابتزاز السعودية.. قانون جاستا جديد ضد السعودية اسمه “قانون المحاسبة” لانها قتلت خاشقجي وتهديد مبطن لمحمد بن سلمان د. محمد حيدر      أمريكا وإيران: تفكير العضلات.. وتفكير العقول عبد الستار قاسم      تصاعد التوتر في الخليج من الانتشار العسكري الأميركي إلى هجمات على ناقلات نفط وإسقاط طائرات مسيرة      الاعلام يزعم ان حزب الله يعد العدة لشن حرب على إسرائيل "ولن تكون مثل سابقاتها"      انباء عن انطلاق عملية “الغارديان” العسكرية لضبط المراقبة في الخليج والشرق الأوسط لضمان حرية الملاحة بالتنسيق مع حلفائها في المنطقة      المرشد الأعلى يحذر.. والحرس الثوري ينفذ.. الى اين ستصل حرب احتجاز الناقلات؟ ومن يصرخ أولا.. ايران ام بريطانيا؟      الخليج العربي ومثلث برمودا ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      ترامب يعلم ماذا يقول ومن يُخاطِب صبحي غندور*      خطة تفكيك الصراع وتمرير الصفقة د. هاني العقاد      67 عاما على ثورة 23 يوليو عبد الناصر وعبد الحليم، علاقة بين ثائرين مميزة ومتينة زياد شليوط      جواد بولس/ غصّات ، ربحي الأسير ونصّار الشهيد      بعد إسقاط الطائرة المسيرة الإيرانية.. ترامب واللعب بذيل الأسد دكتورة ميساء المصري      واشنطن تستدرج طهران للوقوع في أخطاء استراتيجية // د. شهاب المكاحله      أمريكا للصين في هرمز وباب المندب.. عليك ان تدفع منى صفوان     
ادب وثقافة  
 

لن أبايع إلّا الحجارهْ // عاطف ابو بكر

2019-07-08
 

[لن أبايع إلّا الحجارهْ]
———————————
حجرٌ
وتشتعلُ البلادُ ،مِنَ الخليلِ 
وقدسنا للناصرهْ
ومنْ الجليلِ لغزَّةٍ ،لِجِنيننا،
مهد الرجالِ كعرْعَرَهْ
حجرٌ
وتلتمُّ الشظايا كلها،تتوحّد الأجزاءُ
في الميدانِ،تنهدمُ الفواصلُ بيننا،
فنسير صفاً واحداً،
والقدسُ رأس القاطرهْ
حجرٌ
وتلتهب انتفاضةُ شعبنا
فنخطُّ منْ دَمِهِ الشهيدُ بياننا
ونخوضُ حرباً للعدوّ مُدَمّرهْ
فاٌغمسْ يراعَكَ يا رفيقي في دمي
وإذا يشحُّ فهاكَ قلبي مَحْبرهْ
أشهيدُ أنتَ دليلنا في حربنا
والخصمُ يعلمُ أنّ ساحات 
الوغى مع زغبنا وحجارهمْ ،
قد فجّرَتْ بركانها
فمنِ اٌستعدَ لخوضها ،يا مرحبا
ومنِ اٌكتفى منْ برجهِ توجيهها
سحقاً لهُ فالحربُ ليست مَخْترَهْ
والحربُ ليستْ ياقةً مكويةً او مَنْظرَهْ
والحربُ ليستْ محضَ لغوٍ ،أو حسابٍ
تافهٍ لسواقطٍ في مَقمَرَهْ
والحربُ ليستْ نزهةً أو مَشْوَرَهْ
الحربُ أنْ نهبَ الحياةَ لغيرنا من شعبنا
ونعدُّ ذلك مكسباً لا مخسَرَهْ
والبذلُ أنْ تبقى لأرضكَ حارساً
وتقدّمَ الدّمَّ الزكي لعزِّها
وتنالَ ما قد تشتهي في الآخرَهْ
حجرٌ
ويُقفلُ مسرحُ التهريجِ ،مبغى الوهمِ ،مقهى الثرثرهْ
حجرٌ
ويسحبُ زغبنا العظماء من تاريخ أمّتنا ملفَّ السمسرهْ
حجرٌ
وترتعدُ الفرائصُ ،والذئابُ تفرّ من ميدانهِ هلعاً
ويَقبرُ زغبنا في حومةِ الميدانِ،والرجمِ المعمّد بالشهادةِ
أنكرَ الأصواتِ ثم العنتره
فيقهقهُ الحجرُ المسنّنُ اذ يرى
أسطورةً تهوي ،{وجيشاً ليس يُقهرُ }،في المعارك مُدْبِره
لا وقت في زمن الحجارةِ للشروح وللمراثي والخطابة فاسمعوا
رعداً يقول لكلّ عُشاقِ التراجعِ،قد كفاكم بَهْوَره
فانظرْ،فإنّ صرارةً بل درةً في الكفّ إمّا سُعِّرَتْ نيرانها
ستفوق اسلحة التخاذل قيمةً،وستَعْدِلُ السيف المُهنّدَ صولةً
فهيَ العتاد فأكبروا،بصرارةٍ في السلم ساوتْ خردةً
وتفوق تٍبْرَ الكونِ إمّا بارَزَتْ أرتالهمْ ،وتفجّرتْ بمجنزرَه
فاٌجمعْ سلاحكَ من كنوز الارضِ ،حدِّ الصخرِ ،والطرقاتِ،
واُخْلعْهُ إذا شحّتْ مصادرهُ،منَ الأسوار والجدرانِ،بيت اللهِ
ثمّ حضانة الاطفال ،حتى المقبرهْ
حجرٌ
وينهضُ مثلما الأشجار تاريخٌ
ويسطعُ مثلما نجم تلأْلأَ،في ليالٍ مُقْمرَهْ
حجرٌ
وتخضرُّ المروجُ ،وتهرب الصحراء من قلبي،فأهتفُ
يا بلاد الخير والزيتونِ والريحانِ والليمونِ
مَنْ وطني؟بهذا السحر كالفردوس زيَّنهُ؟
ومَنْ بالمسكِ عطّْرَهُ؟ومَنْ للخصب مثل الثوب ألبسهُ؟
ومنْ مِنْ بؤسهِ والقيد ،غير حجارةِ الأطفالِ
في الميدانِ حقاً حرَّرَهْ
يا أيها الغيم الذي حبسَ المياهَ لحقبةٍ
وبليلةٍ كنا عِطاشاً كالرمالِ لقطْرةٍ
هذا العطاء جميعهُ في ساعةٍ قد أمطرَهْ
حجرٌ
ويشتدّ المخاض ،ويبدأ التاريخ دورتهُ
ويُعلنُ الطوفانُ ثورتهُ بوجهِ المجزرهْ
حجرٌ
يقاتلُ آلةَ العدوانِ منفرداً ويهزمها
وكلّ متابعٍ للحربِ عن قربٍ وعن بعدٍ 
بألفِ مقاتلٍ شرسٍ يميناً قدَّرَهْ
فهوَ التحدّي:(في زمانٍ صار فيهِ الحلّ ثم الربطُ
للأوهامٍ ثم الباعة الحكام،)،في الميدانِ جهراً قرَّرَهْ
حجرٌ
كخطّ السهمِ يمشي أو يؤشِّرُ انّ دربَ الحقِّ
دوماً مستقيماً مثل خطّ المسطرهْ
فالعار يلبسُ منْ يبدّل منبرهْ
يا ساسةً سرتمْ طويلاً في دروبٍ مقفرهْ
في الحربِ كنتمْ مسخرهْ
انتم على طرَفِ الخيار وكلكمْ
ذاكَ الطريق الى السقوط تَخَيّرَهْ
فعديدكمْ رغمَ البراقعِ قاسمَ السادات
نهجَ البيع حتى آخرهْ
وصغارنا اختاروا الخلودَ وصخرهمْ
ذاك الطريق بكل وعيٍ جذَّرَهْ
فهمُ نوارسُ أمةٍ،للنصرِ فجراً مُبْحرَهْ
وهمُ شموس مسيرةٍ للكون باتت مُبْهرَهْ
وهمُ سيوفٌ في يدٍ للخصمِ دوماً مُنذرَهْ
تلك الطفولة قاتلتهُ لوحدها،ووجوهُ أنظمة
السقوطٍ عن الخيانةِ مُسفرَهْ
فأعادت الصرحَ العليَّ لشعبنا
فمَنِ الذي قبلَ الإعادةِ دمّرَهْ؟
إنّي لأعْجَبُ منْ فقيهٍ أو أخٍ 
سمّى التراجع قفزةً ،أو فوق ذلك بهَّرَهْ 
حجرٌ
يُمَيِّزُ بيننا،والصخر قد كسبَ الرهانَ
وليس في مسّ الثوابت مغفرهْ
لكنها الاحجار صاحيةٌ،وكل عيونها
في الليل تبقى ساهرَهْ
فارمِ المخاطرَ جانباً ،فهيَ المخاوف لا تساور قلبنا
ما دامت الاحجار حقاً مُشْهَرَهْ
فهيَ الحجارة بندنا،إعصارنا،
وتفوق أسْد الغاب قطعاً زَمجرهْ
فانظرْ لأحجارٍ ،تُغَمًًسُ منْ دَمِ الغازي،فتحسبها
إذا ما لُوِّنَتْ بالأحمر القاني ،وروداً مُزهرهْ
تلك الحجارة في ميادين البطولة كالضواري أقْبَلَتْ
وجيوش أنظمة الهزائم دونما حربٍ ،،تراها مُدبرهْ
فمَنِ اٌستخفّ بحسمها او دورها،
لمْ يدرِ يوماً ما لدى الأحجار ثمّ رماتها منْ مَقدرهْ
ومن اهتدى ،تبقى أمانيه العظام على الدوام مُيَسّرهْ
فاٌرْفِقْ بأحجار الشوارعِ والمُدى
تلك التي حملتْ على أكتافها عبء القتالِ
وسوف تأتي بانتصارٍ ،بعدَ دحرِ الخصمِ ثم السمسرهْ
واٌكْبِرْ بأحجارٍ تُعيدُ صياغةَ التاريخ،تكتبهُ كمعجزةٍ
وتبني جيشها الجرّار في الميدانِ،يُحْرِزُ
نهجها المغروس في الوجدانِ،أقصى جَمهرْهْ
واليوم في عُرْسِ الحجارةِ كلنا،للصخر نعطي عهدنا
فهوَ المفاتيح الأمينة والوحيدة للديار للاٌنتصارِ
ولن أبايعَ غيرهُ ،فطريقهُ 
كالسهمِ يمشي مستقيماً
مثل خطّ المسطرهْ،،
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
ابو فرح /عاطف ابو بكر/٧/٧/

 
تعليقات