أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 28
 
عدد الزيارات : 35216679
 
عدد الزيارات اليوم : 25284
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة      هل من استراتيجية فلسطينية لمواجهة اليمين الاسرائيلي...؟ د.هاني العقاد      السودان والجزائر: بشارة الغد العربي// طلال سلمان      أدعو الفلسطينيين للنزول الى الشارع للمطالبة بالحقوق وافشال مخطط التصفية.. ولابديل عن حقنا بانتخاب مجلس وطني ورئيس جديدين      الإعلام الأميركي: صفقة القرن لا تتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلّة ذات سيادة      معركة الكرامة 2 تنتصر.. التوصل لاتفاق بين الاسرى و الاحتلال وهذا ما تناوله..      ايران “تذكّر” باريس بقدرتها على تخصيب اليورانيوم بعد سلسلة تغريدات لمسؤول دبلوماسي فرنسي رفيع أثارت استياء طهران      الأسد للفياض: تعزيز العلاقات بين سوريا والعراق يساعد في القضاء على بؤر الإرهاب      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: بعض الحكّام العرب تنفسّوا الصعداء عندما تبينّ لهم أنّ نتنياهو باقٍ لأنّه سيُواصِل الحرب بشراسةٍ على الوجود الإيرانيّ بسوريّة بدعمٍ أمريكيٍّ وصمتٍ روسيٍّ      المطران حنّا: الفلسطينيون لن يتخلّوا عن واجباتهم وحقّهم المشروع بالدفاع عن القدس ووطنهم السليب حتى وإنْ تخلّى عنهم بعض العرب وتآمر عليهم البعض الآخر      نتنياهو يؤكد : لن نسمح بتعريض "إسرائيل" للخطر ..وقراره بشأن مطالب الاسرى كتالي!!     
ادب وثقافة  
 

عاطف ابو بكر // {{لأبي جهاد،كلمات من القلب}}

2019-04-15
 

{{لأبي جهاد،كلمات من القلب}}
........................................
الدَّمُ نفْطاً لنْ يصيرَ وماءَ
والدّمُ قطعاً لنْ يضيعْ هَباءَ

لبس التحدّي والثباتَ رداءَ
والهول نازل والمنون مساءَ

ركلَ المخاطرَ والخطوبَ برِجْلهِ
ورمى الحياةَ وما يعيبُ وراءَ

لم يثنهِ الموتُ المكشِّرُ نابهُ
لمّا دعاهُ الى الطعانِ فجاءَ

فرأَيتهُ للمجدِ يصعدُ سُلَماً
والبذلُ يوصلُ يا شهيد سماءَ

فهْوَ الدروجُ الى الشموسِ،وصاحبي
أعطى لكي يصل َ الشموسَ دماءَ

كالليثِ كان ولو سمعتَ زئيرهُ
لطَفَحْتَ مَنْ فرْطِ الإٍباءِ إباءَ

اللهُ أكبرُ مَنْ يفوقُ عطاءهُ
خسيءَ المزاودُ مَنْ اليهِ أساءَ

الرمزُ أنت، وبالدماءِ تعَمّدَتْ
تلك المكانة فاعتليتَ بناءَ

طلبتْهُ حيفا في المساءِ فجاءها
والروحُ ركَّزَ في الجليلٍ لواءَ

للهِ درُّ مقاتلٍ يسري لها
والعزْمُ يقدحُ كالسيوفِ مَضاءَ

ركِبَ البُراقَ وطارَ يبغي حتفهُ
فأنارَ في عزِّ الظلامِ فضاءَ

أخليلُ روحكَ للبلادِ وهبْتَها
فكَسَرْتَ أرقامَ القياسِ سخاءَ

قاتلْتَ مغْتصبَ الكرامةِ رابطا ً
جأْشَ التحدّي،فاكْتنزْتَ إباءَ

قاتلتَ في كلّ المعاركِ دونما
طبْلٍ وزَمْرٍ واحتملْتَ عَناءَ

وبقيتَ في كلّ المراحل صامدا ً
وقد اتخذْتَ مِنَ القتالِ كساءَ

كيْفونُ،تشهدُ ،والجنوبُ،فسائلوا
بيروتَ،مَنْ فاقَ الشهيدَ عطاءَ

والقدسُ أعطتْ للشهيدٍ وسامها
للرمزِ مَنْ فاقَ الفداءَ ،فداءَ

والشعب أعطى للشهيد عهودهُ
والعين ُ تطْفحُ يا خليل بكاءَ

والكف ترفعُ كالشموس لواءهُ
والقلب يخفقُ للشهيدِ وفاءَ

كُنتَ النموذج يا شهيدُ فأَيْنهُ؟
مَنْ فاقهُ في المعْمَعانِ سخاءَ

تلك الحقيقة لا يجوز جحودها
واليوم يطلقها اللسانُ وفاءَ

سبعونَ نافذةً بجسمكَ شُرِّعَتْ
والدّمُ نقسمُ لنْ يضيعَ هباءَ

سبعون زنبقةً عليكَ تفتَحَتْ
والوجهُ أَوْرَثَ للورودِ بهاءَ

سبعون أغنيةً كتبْتُ بدّمهِ
فخراً وعزّاً لا أقولُ رثاءَ

كالبدر أنت هناك في عليائنا
وقد اكتسبتَ بما أتيتَ علاءَ

فاتلو لنا قسم َ الحجارة وحدهُ
فالنصرُ منها يا خليل تراءى

فهي الطريق ولا دروب بديلةٌ
والوهم عنّا كالسراب تناءى

صونوا كرامتهُ وصونوا خطّهُ
واٌمضوا لإكمالِ الطريق سواءَ

الفتح نحن وسوف تبقى فتحنا
وطن الجميع وللجميع إناءَ

لوقيلَ أنََّ المجدَ يَسْكُنْ قِمَّةً
لرأْيْتها فوْقَ التِلالِ سَماءَ

فتحُ السخاءِ وليسَ أمْراً غيْرهُ(١)
تُعْطى مِنَ الإبْنِ الوَفِيِّ وَلاءَ

فتحُ العطاءِ وليسَ بعْضَ مكاسِبٍ(٢)
إنْ لم تكُنْ ،عنها العديدُ تَناءى

يا وَيْحَ مَنْ والىٰ لِيَأْخذَ مَغْنَماً(٣)
ما كانَ لوْلاها المغانمُ جاءَ

فأُلاك لو مَلَكوا الزِمامَ فإنَّهمْ(٤)
بَدَلَ البناءِ سيهْدِمونَ بِناءَ

والرِيحُ مهما للسفائنِ جَنَّحَتْ(٥)
ستَظَلُّ فتحٌ تقْهرُ الأنْواءَ

ستَظَلُّ دَوْماً في الطليعةِ طالما(٦)
ظلَّتْ تُقَدِّمُ قادَةً شهداءَ

كأبي إيادٍ أو عليِّ ورمْزها(٧)
وَأميرها يا صاحِبَيَّ فداءَ

ما دامَ شلَّالُ الدماءِ مُواصِلاً(٨)
والفتحُ لبَّتْ للقتالِ. نِداءَ

فهْوَ التَّمَسُكُ بالكفاحِ أمانةٌ(٩)
وبِدونِها نَذْروا الدماءَ هباءَ

أناْ إبْنُ فتْحٍ قدْ هَتَفْتُ (لِنَهْجِها)(١٠)
ما دامَ نهْجُ الأَوَّلِينَ لِواءَ

والنهْجُ نَبْتٌ والمعامعُ رَيُّهُ(١١)
والبَذْلُ يفْتَحُ. للحقوقِ. فضاءَ

لا حَقَّ يأْتي دونَ. بَذْلٍ. دائمٍ(١٢)
والحقُّ يُشرى بالدماءُ شِراءَ

لوْ. جَفَّ زَخُّ الدَّمِ يَذْبَلُ حَقُّنا(١٣)
فَلْنُعْطِها ما. تَسْتَحقُّ دِماءَ

عبَثٌ خِياراتُ السلامِ،وَجُرِّبَتْ(١٤)
وَاسْتَعْمَلَ الخصمُ الخيارَ غِطاءَ

ما لم يُحَقِّقْ بالحروبِ فَعَبْرهُ(١٥)
فِعْلاً. يُحَقِّقُ ما أرادَ وشاءْ

والخصمُ ذِئْبٌ لا أمانَ لِمَكْرهِ(١٦)
وَالذئبْ إنْ يقتُلْكَ زادَ عُواءَ

يُدْمي البلادَ وأهْلَها بِمَذابِحٍ(١٧)
وُيُطِيلُ في الإعْلامِ صاحِ بُكاءَ

لا تأْمَنوهُ ولوْ لِيَوْمٍ واحدٍ(١٨)
كي لا نَزيدَ إذا اسْتراحَ عَناءَ

فَنِزالهُ يَبْقى العلاجَ لِحالِنا(١٩)
وَلدائِهِ. يبقى كذاكَ. دَواءَ

فإذا أعَدْنا الإعْتبارَ لِبَذْلنا(٢٠)
نِجِدِ انْتِصاراً للعيانِ تَراءى

كُنَّا بها يَوْماً بِدونِ رَواتِبٍ(٢١)
والبَذْلُ كمْ زادَ الإخاءَ إخاءَ؟

يا لَيْتَ أجواءَ القديمِ تَعودنا(٢٢)
وَتَبُثُّ فينا نَخْوَةً وَحياءَ

لتقولَ دَمُّ السابِقينَ أمانةً(٢٣)
ذاكَ الذي ليْلُ الخِيامِ أضاءَ

لاتَخْذِلوهْ ،ولوْ خذَلتمْ ،خصْمكمْ(٢٤)
شِبْراً وَرَبِّي لنْ يَزيدَ. جزاءَ

فمعاً نُعاوِدُ للكفاحِ سناءَهُ(٢٥)
ونسيرُ للقدسِ الشريفِ سَواءَ

انت الشقيق ولم أجئك مُعزّياً
فالشعر يعجز أنْ يفيكَ وفاءَ

فمعاً نُكَرِّمُ بالقتال شهيدنا
فاٌعْظِمْ بإكمال الطريقِ،عزاءَ

واليوم تحتضن البلاد خليلها
والأرض تُطلقُ للشهيد غِناءَ

وهي البلاد لكل بابٍ شرّعتْ
حتى تجاور يا خليل رجاءَ

واليوم شرّفها الشهيد بسكبهِ
دمهُ الطهور،لكي تزيدَ سناءَ

إنّا نُعزّى بالشهيد شقيقنا
فلمن نقدّم بالشهيد عزاءَ؟

الفتح نحن وفي المسيرة إخوةٌ
والفتح صبّتْ في العروقِ إخاءَ

الفتح نحن وسوف تبقى فتحنا
وطن الجميع وللجميع إناءَ

فالفتح تسري في العروق جميعها
والثأر يطلقُ يا رجال نداءَ

تاريخنا منذ البداية واحدٌ
والفتح تبقى للجميع سماءَ

فالفتح ليست في الطريق مطيةً
والفتح تأْبى أنْ تكون غطاءَ

فالفتح تبقى للغيور كأُمّهِ
والدّمُ نفطاً لن يصيرَ وماءَ

والأمّ تعرف مَنْ يصون حليبها
ومنِ المزاودُ بالرضاعِ،رياءَ

فالبعض صبحاً قد تحذْلقَ باٌسمها
والصرح دمّر يا شهيد مساءَ

زمَرُ التقاتل قد أماطتْ دورها
والعزْل نالتْ والهوان جزاءَ

فالشعب يعرف من يصون كفاحهُ
والشعب يلقي بالشذوذ وراءَ

نحو العدوِّ رصاصةً لم يطلقوا
ولقتلنا،كان الرصاصُ شتاءَ

فالدّم عمّدنا والجذر وحّدنا
والكلّ يعطي للشهيد ولاءَ

إنّ الفواصلَ قد تعالى ظُفرها
والوهم بدّدَ والخلاف أساءَ

فانهضْ لتكملَ يا خليل رسالة ً
فالوعيُ يرفعُ إذ يسودُ بناءَ

انت المؤسسُ للكفاح ونهجهُ
فارجِعْ لترفع للكفاح لواءَ

عطشى لنهجك،والبديلُ ألا ترى
طحنٌ لماءٍ والحصيلةُ ماءَ

عُدْ يا خليل وفي اليدين حجارةً
وابْذرْ لإنْضاج الحقوقِ دماءَ

واندهْ جموعَ الثائرينَ توحّدوا
فالحقُّ إِنْ هطَلَ الرصاصُ،تراءى ..
................................................
ابو فرح/عاطف ابو بكر/نيسان ١٩٨٨
لروح امير الشهداء واخوته وأسرته،
الأبيات من ١-٢٥أضفتها لاحقاً

 
تعليقات