أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 11
 
عدد الزيارات : 35265654
 
عدد الزيارات اليوم : 22193
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   دنيس روس: إذا وافق العرب اعتبار “صفقة القرن” أساسًا للمُفاوضات سيقتنع الأوروبيون وعندها سيعود الفلسطينيون لطاولة المُفاوضات خشيّةً شطب قضّيتهم      لعبة المشاركة في الإنتخابات البرلمانية الإسرائيلية،وعرب الداخل الفلسطيني - 48 - بقلم :- راسم عبيدات      اسرائيل تتخوف من الاسلحة الجديدة لحزب الله..تطوير الصواريخ المضادة للدبابات، وتحسين وسائل الدفاع الجوي      واشنطن تدعو الجيش السوداني لتسليم السلطة إلى قيادة مدنية      بعد ساعات من لقائه محمد بن سلمان.. مبعوث بوتين يلتقي الرئيس السوري في دمشق.. والاسد يؤكد ضرورة العمل على تطبيق اتفاق ادلب      مبعوث ترامب: هذا ما نريده من الفلسطينيين والاسرائيليين بشأن صفقة القرن وسيكون الطرفان راضيان      قرار الشعوب ما بين صفقة القرن القديمة والجديدة // بقلم الدكتور جمال سلسع      مسبّة فقير انقلبت بركة ترجمة ب. حسيب شحادة      مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على قرار بشأن ليبيا بسبب رفض واشنطن وموسكو تأييد مشروع بريطاني.      بعد نفي موسكو.. إسرائيل تنفي حصول روسيا على رفات إيلي كوهين من سوريا وعودتها إلى موطنه الأصلي      رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة     
ادب وثقافة  
 

{{مدينةُ صَفَدْ}} شعر/عاطف أبو بكر/أبو فرح

2019-02-03
 

{{مدينةُ صَفَدْ}}
شعر/عاطف أبو بكر/أبو فرح
————————————
هُنا صَفَدُ

هنا التاريخُ والأجدادُ والولدُ

هنا مَنْ أرضهمْ كالرَّبِ,طول الوقتِ قد عَبَدوا

وَمَنْ بِظلالِ كرْمتها،وورافِ زرعها الفيَّاضِ قد سَعِدوا

هنا إبداعُ خالقها ،وَمُبْدِعها هوَ الأحَدُ

فأينَ مَثِيلهُ نَجِدُ؟

هنا في الجرمقِ العالي،سماءٌ تحتها عَمَدُ

فشمسُ الكونِ عنْ صفَدٍ،كثيراً ليسَ تبتَعدُ

على مرمىً مِنَ العينينِ،سهلُ النصرِ في حِطِّينَ
حيثُ الصِّيِدُ قد رقَدوا

وتلكَ تلالُ جرمقنا،كواعبُ فوقَ صدْرِ
السُلَّمِ المرفوعِ تنْتَهِدُ

لذاكَ بجَوِّها ونسيمِها الخلّابِ وَقْتَ الصيفِ تنْفَرِدُ

وفيها الناسُ وَقْتَ الحرِّ تبْتَرِدُ

قُلوبُ الأهْلِ مَنْ رَحَلوا،إلى صفدٍ ،بكلِّ دقيقةٍ تَرِدُ

طَهارةُ أرْضها كالقدسِ ،يأثَمُ صاحبي ،مَنْ أعداءنا 
بتّرابها أو غيرها يَعِدُ

ولَحْمُ الأرضِ مُنشرحٌ بِخُضرتهِ
فمنهُ القمحُ والزيتونُ قد حصَدوا

ومنها الخصمُ طول الوقتِ يرْتعِدُ

وفيها العزمُ كالنيرانِ مُتَّقِدُ

فكمْ في قلعةِ الإصرارِ ،قومي الأمسَ صمَدوا

أسيرُ اليومَ في الأحياءِ كالغرباءِ،لا ضادٌ تُدَغْدغني
وَلا منْ قومنا أحَدُ

كأنَّ جميعَ مَنْ كانوا،مِنَ الأحْياءِ قد وُئِدوا

وكلُّ الدورِ والجدرانِ والطُرُقاتِ،يعلو وجهها الكَمَدُ

فمرحى أيُّها الأحبابُ،رُحْمى أيُّها الصَمَدُ

وصَبراً سُلّمَ الأمجادِ،إنَّ الأمّةَ الغرّاءَ
ألفَ صلاحَ قدْ تَلِدُ

وتلكَ قوافلُ الشهداءِ مِنْ أهلي
بِكلِّ معاركِ الأوطانِ تَحْتَشدُ

وإنَّ طلائعَ التحريرِ آتيةٌ،وإنَّ رجالنا للمجدِ
والتحريرِ قد صعَدوا

سَتَبْقي في قلوبِ الكلِّ ماثلةً وزاهِيةً
فشَوْقُ الناسِ للحاراتِ والطُرقاتِ في 
صفدٍ ، كما للقدسِ يتَّقدُ
—————————————-
شعر:عاطف أبو بكر/أبو فرح
—————————————-

{{الكوفيَّةُ الوطنيّةُ الفلسطينيَّةْ }}
شعر:عاطف ابوبكر/ابوفرح
-------------------------
وَكما أنَّ الثوْبَ الوطنيَّ هويّهْ

فكذاكَ هيَ الكوفيّهْ

والنِسْبةُ للكوفَةِ ،أمَّا في بلدي
فتُسمّى بالحطّةِ والبعضُ يُسمِّيها
ببلادِ المَشْرقِ بالغُتْرةِ والجمْدانةِ 
والقضّاضَةِ،وشِماغٍ تعني في سُومَرَ 
بِغطاءِ الرأسِ ،مُترْجمةً للعربيّهْ

والآنَ لها ببلادي رَمْزيّهْ

وَارْتَبَطَتْ معَ ياسرْ عرفاتْ
حتَّى صارَتْ جزْءاً
منْ تلكَ الشخصيّهْ

صارَتْ رمْزاً في
مرحلَةٍ لقَضيّهْ

ارْتَبطَتْ بعدَ الفاتحِ منْ
كانونٍ في العامِ الخامسِ
والستِّينَ بِحالَتِنا الثوْريّهْ

حتّى أضحَتْ منْ شاراتِ
بلادي الوطَنيّهْ

في ثوْرةِ عِزِّ الدينِ القَسَّامْ
لَبِسَتْ نابُلْسُ الكوفيّةَ مثلَ
قُراها كي تُخْفي أبطالَ
القسّامِ الجهادِيّهْ

طلبَ المرحومُ الشكْعةَ أحمدَ
منْ أهْلِ البلدَةِ لُبْسَ الكوفيّةِ
بدَلَ الطرْبوشِ وَمارَسَ ذلكَ
وَانْتَزَعَ وَراهُ الطربوشَ بنابُلْسَ
جميعُ البِيكَوِيّهْ

يتَداوَلُ أهْلُ بلادي
ألواناً منها الأقربُ للصُفْرةِ 
وهيَ حريرٌ تُدعى روزا 
والبيضاءُ الفاخرةُ بلابِلُ 
والعاديّةُ تدعى بالشاشِ
وتلكمْ درَجاتٌ من
حيثُ النوعيَّهْ

وَتُؤَشِّرُ تلكَ الأنواعُ على
حالةِ لابِسها الطبقيّهْ

فالأبيضُ كانَ غِطاءً للرأسِ 
وكان حِجاباً تلْبسهُ المرأهْ
الريفيَّهْ

كانَ اللوْنُ الأبْيضُ طاغٍ 
يلْبسهُ المعظَمُ في الأريافْ
والباقي أحْمرُ يلبسهُ أجْنادُ 
الجيْشِ(بعَهْدِ الأرْدُنِّ) وبعض 
الناسِ خصوصاً في
فصْلِ الشتوِيّهْ

اللونُ الثالثُ كانَ الأسودَ والأبْيضْ
كانَ وحتّى الخامسَ والسِتِّينَ
لَدَيْنا، لبْسَ أقلِيّهْ

أمَّا فيما بيْنَ النَهْريْنِ عراقُ المجْدِ
فكانتْ شائعةً ونُسمَّيها نحنُ بإسْمِ
البلدِ المذْكورِ عراقيّهْ

كانتْ تُنْسجُ في شكْلِ شِباكِ
الصيّادينَ البحْريّهْ

وكذلكَ كانتْ شائعةً في سوريّهْ

وبُعَيْدَ الثوْرةِ في الخامسِ
والستّينَ وَتِسعِ مئاتٍ 
بعدَ الألْفْ
قُلِبَ الأمْرُ شتاءً
لا في الصَيْفْ
غطَّى ثُوّارُ الفَتْحِ 
الرأسَ بأحْلى ضَيْفْ
فَتَلَثَّمَ فيها للإخْفاءِ
رجالُ الفتْحِ الفِدائيّهْ

صارَتْ كوفيّةُ عرفاتٍ
رمْزاً وهَوِيَّهْ

باتتْ حَطّتنا الوطَنِيّهْ

أضْحى فيما بعْدُ
لها كالبارودةِ قُدْسيّهْ

وقِماشتُها صارَتْ أيضاً
قمْصاناً أثْواباً وَمناديلاً
لَفْحاتٍ وسِواها وَحَقائبَ
نَسَوِيّهْ

باتَتْ في كلِّ الدُنْيا تعْني النُصْرَةَ 
لبلادي ولثوْرتها الشعْبيَّهْ

وَحقوقِ الشعْبِ بَدَوْلَتهِ الوطَنيّهْ

وَإدانةِ إسرائيلَ النازيّهْ

صارَتْ حطّةُ عرفاتٍ ببلادي لِبسَ
الجِنْسيْنِ الفِعْليَّهْ

ما عادَتْ مَحْضَ غِطاءٍ للرأسِ
وللدِفءِ ولكنْ أضْحتْ تلكَ السوداءُ
العرَفاتيَّةُ دونَ مُنازَعةٍ وكذاكَ 
قِماشتها أو ما يتَفرَّعُ منها شأناً
يتعلّقُ بقضيّهْ

ما عادَتْ تُدعى بغداديّةَ وعراقيَّهْ

صارَتْ تُنْسبُ لبلادي ،وكما للعَلَمِ
الوطنيِّ وللشهداء وللأسرى والمرأةِ
والأمِّ وللطفلِ إلى آخره يومٌ وطنيٌّ
ببلادي ،أضحى فيها ايضاً ،يومٌ 
وطنيٌّ للكوفيّهْ

فَلْنَجْعَلْ منها رمزاً للثوْراتِ العربِيّهْ

وَلْتضْحي رايَتَنا المُشْترَكَهْ القوْميّهْ

وكذلكَ عنواناً لِتضامُنِ إخْوتِنا معَنا
في الإنسانيّهْ

ضدَّ النازِيّهْ الصهيونيَّهْ

وحليفتها ،الإمبرياليّهْ الأمْريكيّهْ
-----------------------------------------
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
ي ٢٠١٩/٢/٣م

 
تعليقات