أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 23
 
عدد الزيارات : 34673033
 
عدد الزيارات اليوم : 3888
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

هل سيصبح سيف الإسلام القذافي رئيسا لليبيا؟ ولماذا تدعمه القيادة الروسية؟ وما هي نقاط قوته وضعفه؟ وهل يتمتع بتأييد 90 بالمئة من الشعب الليبي

الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية: احتمالية انفجار الأوضاع في الشمال مرتفعة

اغلبية تؤيد التهدئة... مع اسرائيل استطلاع: ازدياد شعبية حماس مقابل تراجع فتح وهنية يتفوق على الرئيس عباس في الانتخابات

النيابة العامة الاسرائيلية توصي باتهام نتنياهو بتلقي رشى في ثلاثة ملفات فساد هي الملفات 1000 و2000 و4000.

هنية : لدينا كنز أمني لا يقدّر بثمن سيكون له تداعيات هامة في فلسطين والخارج

موقع عبري : نتنياهو مرر رسالة شديدة اللهجة إلى حماس واخرى الى الرئيس وهذه مفادها ..

عزام الاحمد لا نثق بحماس وسنقوض سلطنها بغزة .. تصريحات الأحمد انقلاب على المصالحة

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   القدس تقول : لا للتطبيع العربي على حساب حقوق شعبنا الفلسطيني      بوتين يلوّح باستهداف أميركا إذا نشرت الصواريخ النووية في أوروبا      رؤساء الحكومات السابقين في الأردن … لا جديد لديهم ليقدّموه! / عاطف الكيلاني      لافروف: واشنطن تسعى لإنشاء دويلة في سوريا      الحركة الوطنية في الجولان السوري المحتل تنعي إليكم وفاة المناضل أبو مجيد أحمد القضماني      شاكر فريد حسن// أحمد قضماني .. وداعًا يا رفيق الشمس      المثقّف العربي.. وسؤال ما العمل! صبحي غندور*      أهكذا تقنعون الناس بأنكم قيادة حقيقية؟؟/ بقلم: سليم سلامة      16 ولاية تتقدم بدعوى قضائية ضد قرار ترامب اعلان الطوارئ لبناء جدار على الحدود مع المكسيك      قبل 24 ساعة من موعد تقديم القوائم ...الأحزاب العربية تواجه عقبات في تشكيل قائمة مشتركة لانتخابات الكنيست      نتنياهو: تغيّر جوهري في سياسة دول عربية وإسلامية تتمحور سياستها حول مسألة التصدي لإيران وللتيارات الإسلامية المتطرفة      وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول      مقتل شرطيان مصريان ومسلح واصابة ثلاثة ضباط إثر تفجير انتحاري نفسه أثناء مطاردته قرب الجامع الأزهر وسط القاهرة في ثالث حادث بارز تشهده البلاد خلال 4 أيام      سعيد نفاع // الكُرّاز قصّة...      سفير ليبي سابق يكشف تفاصيل الساعات الأخيرة في حياة الزعيم الليبي: الغرب قتل القذافي لانه افشل السيطرة الفرنسية في غرب أفريقيا       قصف مدفعي و اصابة 19 مواطن وجندي اسرائيلي بفعاليات الارباك الليلي شرق جباليا      الـخـَوف مـن الـكـتـابـة الـدكـتـور عـبـد القـادر حسين ياسين      الأسد: سوريا تخوض 4 أنواع من الحروب ومخطط التقسيم قديم لا يشمل بلدنا فقط بل كل دول المنطقة والتصريحات الأوروبية حول اللاجئين “وقحة”      مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها      في أول حديث لقناة عربية.. مادورو للميادين: فنزويلا ستصبح فيتناماً جديدة إذا تجرأت أميركا على مهاجمتها      استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019      صحفية "إسرائيلية" تصف جنود الاحتلال بـ"الوحوش البشرية" و تُثير عاصفة في إسرائيل      مادورو يتهم الولايات المتحدة وكولومبيا بالتخطيط للاعتداء على بلاده      التحالف مع العدو ضد الخصم… هل العرب اغبياء بالفطرة؟ كمال خلف      صاحب مقولة إيران تُسيطر على أربع عواصم عربيّة يرد على الأستاذ عطوان: لست مسؤولاً إيرانيّاً وليس لي أيّ وضع رسميّ.. وكلامي جرى تحريفه وتوكل كرمان أوّل من ردّدته      الامن يحذر من انهيار السلطة ...الحكومة الاسرائيلية تصادق اليوم على خصم رواتب الاسرى والشهداء من مقاصة السلطة      الأحمد: بقرار من الرئيس عباس لن نجلس بعد اليوم مع حركة الجهاد الإسلامي!!!!!!!!!!!      السيد نصر الله: من حرر المنطقة ودفع بخطر داعش هو محور المقاومة وليس المنافق الأميركي.. مؤتمر وارسو كان “هزيلا وهشا”      هنية: حماس لم تسيء إلى سوريا أو نظامها.. بذلنا جهودا لعدم تدهور الوضع في سوريا من باب الأخوة وقدمنا نصائح للنظام لكنه لم يستمع لها!!!!      ترامب يعلن حالة الطوارئ الوطنية لبناء الجدار مع المكسيك     
ادب وثقافة  
 

بطـل مـن هـذا الزمـان نبيــل عــودة

2018-11-16
 

 

يمتلئ صدر الأميرال أحمد بالنياشين ، لدرجة انه أوكل جنديا بترتيبها كلما استبدل البدلة العسكرية بأخرى، كان الجندي يعتمد على صورة مكبرة تبين مكان كل نيشان على بدله الأميرال، حسب المقياس ألمليمتري.

لم يحصل الأميرال أحمد على نياشينه بسبب بطولاته العسكرية، فهو لم يخض معارك حربية حقيقية، ولا أحد يعرف كيف يمكن أن يتصرف لو واجه حربا حقيقية، ولا يبدو انه سيخوض معركة حربية في المستقبل، إلا إذا اعتبرنا التصريحات استعدادا لإنزال ضربة قاصمة بالمعتدين نوعا من الحرب، في الحقيقة لو سئل المواطن ضد من يتوقع حربا، لضحك من غرابة السؤال، فالمواطنون لا يعرفون عدوا يهدد بلادهم... ولكن هذا الكلام الحربي بات يردده كثيرون منهم كما يرددون النشيد الوطني في المناسبات السعيدة لجلوس سيد البلاد على رأس السلطة بحفظ الله وصونه.

ومع ذلك كان صدر الأميرال معرضا لكل النياشين التقديرية والبطولية ، ويقال أن بعضها اقر خصيصا له ، مع أن أحدا لا يعرف أي بطولة قتالية إجترحها الأميرال ، إلا تصريحاته التلفزيونية.

كان قائدا للأسطول ، وقريبا سيحتفل بمرور 30 سنة على قيادته للأسطول الحربي، وحتى لا يفهم تعبير أسطول خطأ نوضح انه ليس أسطولا أمريكيا مثلا ، أو أسطولا لدولة أوروبية .. وان أسطول الأميرال أحمد عبارة عن خمسة قطع بعد أن غرقت القطعة السادسة بسبب قدمها والصدأ الذي فتك بحديدها.

القطع البحرية هي ثلاث قطع خفيفة التسليح والحركة ، مع حمولة محدودة من جنود البحرية لا تزيد عن خمسة أفراد في كل قارب ، تقوم بمهمات حراسة السواحل والمياه الإقليمية ، ومعظم المتطاولين على حدود الوطن حتى اليوم كانوا من صيادي الأسماك من دول الجوار ، عادة يجري حل الإشكال بتقاسم الأسماك بين الجنود والصيادين .. لمنع وقوع أزمة علاقات دبلوماسية وحرب اعلامية عبر كل وسائل الاعلام من تلفزيونات وراديوهات وانترنت وصحافة مطبوعة بين الدول الشقيقة. بالطبع دائما هناك حصة من أفخر الأسماك للأميرال أحمد. إضافة لهذه القطع التي تؤدي دورها العسكري الوطني في ضمان أمن البلاد والمواطنين، هناك البارجة العسكرية، من موديلات الحرب العالمية الثانية، جرى تحديثها بإضافة حمالات أعلام وبراويز لصور سيد البلاد، سعتها تسعون جنديا ولكنها تبحر دائما بمائة وثلاثين جنديا عدا طاقم المطبخ المكون من خمسة وعشرين عاملا. هناك أيضا غواصة عسكرية، سعتها خمسة وستون جنديا وطبعا عشرة أفراد في المطبخ حرصا على تغذية البحارة بما يليق بهم وبجهودهم العسكرية في خدمة الوطن. ضمن جنود البحرية هناك خفر السواحل الذين يستعملون القوارب المطاطية ويقضون معظم نهارهم في صيد السمك. طبعا لا بد من ارسال أطيب انواع السمك للأميرال أحمد ، لأن حبه في القلوب هو جزء من حبهم الوطن . هو قائدهم وراعيهم وصهر عشرة من ضباط البحرية، كان يختار المصاهرة حسب جمال الضابط ، الأمر الذي يشير الى جمال مؤكد تتمتع فيه أخته، من يرفض مصاهرة ابن العائلة العظيمة التي تدفع مهرا يجعل الضابط وعائلته من أغنياء الدولة وذوي الكلمة التي لا ترد في أجهزة الدولة؟ .. أخيرا يمكن إضافة فرقة الكوماندوز البحري ، الذي يتميز نشاطهما الأساسي بالاستعراضات التي تلهب حماس الجماهير .

أكثرية معارك الأميرال البحرية جرت ضد أهداف وهمية ، بحضور مختلف الملحقين العسكريين الأجانب والعرب وهو ما يمنع بالتأكيد الأطماع الصهيونية والامبريالية من التفكير بغزو البلاد .

عادة تجري المناورات في قلب البحر دون الخروج من المياه الإقليمية، إذ تبحر القطع الحربية، بقيادة الأميرال الذي يقود المناورة من مركز قيادته في البارجة، حيث يستضيف الملحقين العسكريين مقدما لهم شروحا حول المناورة وأهدافها. تبدأ المناورة بأطلاق النار على أهداف وهمية ، تصاب كلها بالتأكيد دون خسائر في قطع الأسطول ، طبعا التلفزيون الوطني يبث الانتصارات بثا حيا ومباشرا ، تجرى المقابلات مع الأميرال أحمد الذي يتحدث بمصطلحات عسكرية تسحر المستمعين مثل :

- طوقنا ، ضربنا ، لاحقنا ، أوقعنا ، التففنا وحققنا مفاجأة إستراتيجية قاتلة للعدو ، أخذنا المبادرة الإستراتيجية ، طردناه خاسرا ذليلا من مياهنا الإقليمية ، بعد إن مزقنا مخططه لاختراق دفاعاتنا البحرية وإقامة رأس جسر على سواحلنا.

لكن في الحقيقة أن صحفيا مدسوسا كتب أن ما يشغل بال الملحقين العسكريين خلال كل المناورة، حضور الحفل الشرقي الراقص، تناول المشروبات الروحية، المحرمة حسب القانون في البر ، ولكنها موجودة بوفرة في مقصف البارجة .. إلى جانب أفخر أنواع الكافيار ، وأفخر أنواع السمك وفواكه البحر ، وتقريبا لا يهتمون بتطور أحداث المناورة التي يشاهدونها كل سنة مرة . لكنهم في النهاية يصطفون بالدور لتهنئة الأميرال أحمد على انجاز مهام المناورة بكاملها ، وأنهم سينقلون لوزراء دفاع بلادهم ، انطباعاتهم عن الجاهزية العسكرية المرتفعة لجنود البحرية وأسطول البلاد .

ذلك الصحفي اتهم بالخيانة العظمى والتجسس لصالح العدو الصهيوني وهو في سجنه ينتظر صدور قرار الحكم.

هذه المناورات وتغطيتها الإعلامية ترفع معنويات المواطنين، لدرجة يتوهمون أنهم أصبحوا دولة بحرية عظمى.. وأن نصر الله قريب ضد الصهيونية والإستعمار... لكن لا أحد يعرف كم يستغرق من الوقت وصول بحريتهم لسواحل العدو من أجل مقاتلته وهزمه، ولا كيف سيخوضونها ضد الاستعمار، الذي يستطيع إصابة كل قطع أسطولهم من مسافات بعيدة دون رؤيتها بالعين، بل عبر تحديد مواقعها بالأقمار الصناعية.

بعد كل مناورة وتغطية تلفزيونية وتصريحات أميرالية ، يجري تكريم الأميرال في مجلس الشعب وفي قصر سيد البلاد. عادة يمنح الأميرال هبة مالية ، كانت سابقا بالدولار ، اليوم مع هبوط قيمة الدولار صار اليورو أوجب لتكريم عظماء الأمة وحارسي الوطن ومن المتوقع أن يهبه سيد البلاد مليون يورو اعترافا بدوره العسكري الوطني في ضمان أمن البلاد .

بعد انتهاء المناورة الأخيرة ، بينما البارجة تعود إلى قواعدها والأميرال يستريح فوق مقعده العريض ، مغمض العينين ، يفكر فيما سيحصل عليه من تكريم وهبات وشهرة ،وإذ بصوت مراقب البارجة يخترق اذنيه عبر الخط الأحمر الداخلي:

- سيدي القائد، هناك ضوء أمامنا لقطعة بحرية كما يبدو.. إذا واصلنا التقدم بهذا الخط سنصطدم بهم.

انتفض الأميرال واقفا مسرعا لمركز قيادته، أمر المراقب أن يرسل إشارات إلى مصدر الضوء ينبههم إلى ضرورة تغيير مسارهم بعشرين درجة على الأقل تلاشيا للاصطدام. نفذ المراقب الأمر... وتلقى جوابا وقحا بالإشارة .. احتار هل ينقل الجواب الوقح أم يرسل إشارة أخرى ؟ ولكنه ملتزم بأوامر قائده .. فحسم أمره :

- سيدي الأميرال ، ردوا على الإشارة بوقاحة ، يقولون لنا آن نغير نحن اتجاهنا بعشرين درجة .

غضب الأميرال أحمد ، وصرخ بعصبية :

- سنقضي عليهم كما قضينا على الأعداء ..

وبعد أن تمالك أعصابه قال للمراقب :

- أرسل إشارة بأننا بارجة عسكرية يقودها الأميرال أحمد ، وأننا في مسار تصادم مؤكد ويجب أن يغيروا فورا مسارهم بعشرين درجة .

نفذ المراقب الأمر ، جاءه الجواب ونقله فورا للأميرال :

- سيدي جوابهم يقول ما يلي : أنا بحار بسيط سيدي الأميرال وأنا أناشدك أن تغير مسارك بعشرين درجة.

من الصعب وصف غضب الأميرال ، بحار بسيط يواصل تحديه . سيلقنه درسا لن تنساه البحرية خلال قرن كامل . قال للمراقب أن يرسل إشارة لذلك البحار الوقح بأننا سفينة عسكرية وأوامرنا يجب أن تطاع وإلا سينزل بكم الأميرال أحمد عقابا رهيبا .

جاء الرد من البحار البسيط :

- سيدي الأميرال أنا مطيع لأوامرك، انا مشغل الفنار، لا أستطيع تغيير مكان الفنار ، أرجو أن تنحرف عشرين درجة حتى لا تتحطم بارجتك على الصخور أمام الفنار !!

nabiloudeh@gmail.com

 
تعليقات