أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 22
 
عدد الزيارات : 34970917
 
عدد الزيارات اليوم : 9932
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   السيد نصرالله يلتقي وفدا من حماس ويناقش معه التعاون الثنائي وتنسيق المواقف بعد العدوان الإسرائيلي ​على قطاع غزة​      المدن الاسرائيلية تفتح الملاجيء ... اصابات- قصف اسرائيلي متواصل على قطاع غزة وتدمير مكتب هنية      بدأ بتحريك قواته باتجاه الحدود ..جيش الإحتلال يستنفر لواءين تحت قيادة فرقة غزة ويستدعي الاحتياط على نطاق محدود      تل أبيب تُقّر: إطلاق الصاروخ من غزّة لمركز الكيان وعدم اعتراضه من “القبّة الحديديّة” فاجأ الجميع والردع الإسرائيليّ تعرّضَ لأضرارٍ جسيمةٍ جدًا ويحتاج لإعادة تأهيل      وسائل التحريض الاجتماعي ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لقاء نتنياهو ترامب// شاكر فريد حسن      قوات الاحتلال تقتحم سجن النقب وتعتدي على أسرى فلسطينيين وتستخدم قنابل الصوت والغاز والرصاص      أهم ردود الفعل الاسرائيلية على صاروخ غزة والذي سقط في هشارون      إصابة سبعة إسرائيليين بجروح وانهيار منزل وإصابة آخر بسقوط صاروخ شمال تل أبيب      نتنياهو يتوجه الى واشنطن للقاء ترامب وشكره لتأييده الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجزء المحتل من هضبة الجولان ولنقل حملته الانتخابية الى الولايات المتحدة      يوآف غالنت عضو الكابينت، الحرب في غزة هي الملاذ الاخير      اغلاق الحسابات// د.هاني العقاد       إبراهيم أمين مؤمن / / ملحمة موت الإله //      مُستشرِق إسرائيليّ: الكيان قلِقٌ على نحوٍ خاصٍّ من تعزّز العلاقة الرسميّة بين سوريّة والعراق وإيران لن تنسحِب حتى لو غادرت روسيا ويجب إقناع ترامب بإبقاء جنوده      وزير الخارجية الإسرائيلي: ترامب سيوقع الاثنبن مرسوما يعترف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان خلال لقاء سيجمعه بنتنياهو في واشنطن      نتنياهو: صادقت على بيع غواصات ألمانية لمصر لأسباب تتعلق بأسرار الدولة وأمن إسرائيل      سيادة المطران عطا الله حنّا: نرفضْ ظاهرة الكراهيّة والعنصريّة وآلمنا وأحزننا كثيرًا العمل الإرهابيّ بنيوزيلندا ضدّ المُصلّين المُسلِمين      معاريف تزعم : إجراءات جديدة للرئيس عباس في غزة قد تشعل الحرب      هل يمكن للحزن أن يستريح في قلب شاعر؟ سمر لاشين*      من السّجن إلى حيفا يمضي باسم خندقجي! إعداد: آمال عوّاد رضوان      البلطجة الأمريكية تبلغ ذروتها بقلم :- راسم عبيدات      تقرير إسرائيلي : مصر تعد جيشا كبيرا وجاهزة لأي حرب      المقداد للميادين: القيادة السورية تدرس كل الاحتمالات لاستعادة الجولان المحتل      مهاتير محمد يشن هجوما حادا على إسرائيل ويصفها بـ "دولة لصوص"      أمي … حبيبة القلب و الروح ! بقلم : عاطف زيد الكيلاني      أ-د/ إبراهيم ابراش // حدود الدم في فلسطين      والدة الاسير المكافح الرفيق والصديق صدقي المقت بذمة الله ...      غرامٌ وانتقامٌ… نائب رئيس الموساد: كيف نثِق بنتنياهو وهو الذي خان زوجاته الثلاث؟ ورئيس الوزراء: غانتس أخفى في هاتفه الذي اخترقته إيران فيديوهات مع عشيقته      دمشق تعتبر تصريحات ترامب حول الجولان انتهاكا “سافرا” للقرارات الدولية وتؤكد انحياز واشنطن الأعمى للاحتلال ودعمها اللامحدود لسلوكه العدواني..      صراع المحاور...المشرق العربي بقلم:فراس ياغي     
ادب وثقافة  
 

{{خاشِقْجِيَّاتْ}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

2018-11-04
 


--------------------------------------------
إنْظُرْ ،مَنْ يتوسَّطْ للدبِّ الداشرِ بنْ سلمانْ؟

عندَ وُلاةِ أمورِ البعرانِ ،الأمْريكانْ

السيسي وَنِتِنْياهو وَإيفانْكا
وَالبغْلُ البحْرانِيُّ الجرْبانْ

فوَزيرُ العُهْرِ بمَهْلكةِ البحْريْنِ
كثيراً تُعْجبُهُ آراءُ نتنْياهو،
تَبَّاً لمَمالكَ أوْ إقْطاعاتٍ
يحْكُمها غِلْمانْ

لا تَعجبْ حينَ نُضيفُ لهمْ بنْ 
زايدَ آلِ نْهَيَّانْ

أوْ حارسَ أوكارِ العهْرِ المدعو خلفانَ

يتَنادى أسفَلُ خلْقِ اللهِ لكي
يحْموا سفَّاحاً أوْغَلَ في
القتْلِ وفي العدوانْ

مصَّاصُ دماءٍ ،يتلذَّذُ بالقتلِ ،وَيهيجُ 
أمامَ اللوْنِ الأحمرِ كالثيرانْ

سفَّاحٌ يجْدرُ أنْ يُدْعى <جَنْكيزْخانْ>

والفارقُ أنَّ التَتَريَّ أراقَ دماءَ شعوبٍ 
أخرى،والقاتلُ ببلادِ الحرَمَيْنِ،يُريقُ دماءً
الإخوةِ أبناءَ بلادَ الحرمَيْنِ كما الخاشقجيُّ
المغدورُ وفي اليمنِ دماءَ الجيرانْ

وكذلكَ في الشامِ وبلادِ النهْرَيْنِ وأيضاً لبنانْ

ولدٌ صعلوكُ بدَّدَ أموالاً للأمَّةِ لا تأكُلها النيرانْ

معْتوهٌ بيَدَيْهِ السلطةُ والسلطانْ

يعْتَقِدُ بأنَّ وَراءَ القَتْلِ وحبْسِ 
الأنفاسِ وتَكْميمِ الأفْواهِ ولحْسِ 
حذاءِ الأمْريكانِ أمانْ

فَيُبالغُ في الإذْعانْ

كيفَ سينْصرنا اللهُ على الأعداءِ 
ويحْكمُ أمَّتنا الخصْيانْ؟

بلْ همْ للباغِينَ العادينَ عليْنا أعوانْ

مَنْ يفْلتْ مِنْ جُنْدِ الأعداءِ مِنَ الأحرارِ
فلنْ يفْلتَ مِنْ قمْعِ الحكَّامِ ببعضِ البلدانْ

فهمُ السوْطُ الموجعُ والسجَّانْ

لوْلاهمْ ما زادَتْ إسرائيلُ الطُغْيانْ

حكَّامٌ تقْطُرُ خِلْقَتهمْ سمَّاً كالثعْبانْ

وإذا قِيلَ لماذا أمَّتنا في ذيْلِ البلدانِ
نقولُ الحقَّ على الطليانْ

فلماذا يتوسَّطُ بِيبُّي للدبِّ الداشرِ يا فَهْمانْ؟

فعَلْيْهِ لدى الأعداءِ رِهانْ

مَنْ أعلَنَ بيعَ القدسِ سِواهُ ،وطَبَّعْ جهْراً،ولكلِّ 
ثوابتَ أمَّتنا بالجهْرِ أدانْ؟

قبْلَ مجيءِ الدبِّ الفجرِ ،لم يتجرَّأْ أحدٌ مهما 
كان سفيهاً،أنْ يتطاولَ على القدسِ وشعبِ 
فلسطينَ وأنْ يجْهرَ علناً بالبهْتانْ

أو أنْ يسمحَ للأنْجاسِ الصهيونيِّنَ التدنيسَ
لطُهْرِ الحرَمَيْنِ أوِ التطبيعَ جهاراً،وعبوراً للطيرانْ

وسِوى ذلكَ منْ عهْرٍ أشْكالٍ ألوانْ

حاكمُ أرضِ الحرمَيْنِ ،عميلٌ نَجِسٌ كالجُرذانْ

يخْدِمُهمْ، لكنْ لن يحتَرِمَ الأعداءُ الخوَٰانْ

منْ باعَ إلى الأعداءِ الأوطانْ

كيفَ إذا باعَ ثوابتَ أمَّتنا والثرواتِ معَ الأديانْ؟

فالخائنُ يتنقَّلُ كالمومِسِ بينَ الأحضانْ

لكنَّ الخالقَ مهما أمهلَ لن يُهْملَ بغيَ الإنسانْ

وَلرُبَّ أمورٍ تبدو تافهةً يبْعثُها اللهُ فتُزَلْزِلُ للباغينَ الأركانْ

وتَهُدِّمُ فوقَ رؤوسِ الطاغينَ البنْيانْ

لبلادي لَعْنَتُها،فليتذكَّرْ مَنْ لبلادٍ باركَها الرحمنْ بنَصِّ القرآنْ

في يوْمٍ قد خانْ

كيفَ مصائرَ مَنْ خانوها قد كانْ

نُوري وبشيرٌ والساداتُ وعبدُاللهِ الأوَّلِ في عمَّانْ

فلكلِّ عِقابٍ عندَ اللهِ أوانْ

وأراهُ تجاهَ الدبِّ الداشرِ قد آنْ
------------------------------------------------
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
٢٠١٨/١١/٤م

 
تعليقات