أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان // السُّؤال المَطروح الآن: ما هِيَ الخُطوة التَّالية بعد عَمليّة نِتنياهو الاستِعراضيّة
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 28
 
عدد الزيارات : 35216644
 
عدد الزيارات اليوم : 25249
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
نتنياهو : نقيم علاقات مع كافة الدول العربية الا سوريا و نتطلع إلى قبول خطة ترامب وأمريكا قلقة على أمننا

استعدادًا لحرب لبنان الثالثة: كوخافي يُقيم ورشات عملٍ لجيش الاحتلال لإيجاد الـ”حلّ السحريّ” لسحق حزب الله… وتخوّف من ردٍّ إيرانيٍّ وسوريٍّ

روسيا وإسرائيل ستشكلان فريق عمل بمشاركة عدد من الدول لدراسة مسألة إبعاد القوات الأجنبية من سوريا..!!!

كوخافي يطلب من قادة الجيش إعداد خطة للانتصار في الحرب المقبلة

وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني بصدد إعلان اعتزالها من الحياة السياسية وتقول

مسؤولان أمريكيان: صفقة القرن جاهزة وترامب راض عنها و5 مسؤولين فقط اطلعوا عليها

استخبارات الاحتلال: لهذه الاساب.. حماس قد تبادر للتصعيد واحتمالية كبيرة لحرب خلال 2019

ليبرمان : المواجهة القادمة مع غزة ستكون الاخيرة

لهذه الاسباب.. حركة الجهاد ترفض التوقيع على البيان الختامي لجلسات الحوار بموسكو

مادورو في لقاء خاص مع الميادين: أي هجوم على فنزويلا لن يمر من دون رد في العالمين العربي والإسلامي

صفعةٌ مُجلجِلةٌ لإسرائيل: ممثلو الدول الأعضاء بالأمم المُتحدّة الذين زاروا شمال الكيان أبلغوا تل أبيب رفضهم القاطِع الإعلان عن حزب الله تنظيمًا إرهابيًا

الأسير المقت من زنزانته: دول الممانعة تخوض المعركة نفسها إلى جانب فنزويلا

أردوغان: محمد بن سلمان كذاب ..لا أستطيع فهم صمت الولايات المتحدة إزاء جريمة مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   رضوان للميادين: على السلطة الفلسطينية إعلان البراءة من أوسلو ووقف التتنسيق الأمني مع الاحتلال      تل أبيب: التعاون الإيرانيّ السوريّ والعراقيّ هو سيناريو الرعب الذي خشينا منه دائمًا وتدّفق الأسلحة الدقيقة ما زال مُستمرًا لحزب الله الذي يسعى لفتح جبهةٍ جديدةٍ بالجولان      موقع عبري يزعم: تشكيل عسكري يشمل 3000 مقاتل تابع لحماس في لبنان وابرز مهامه كالتالي..      لم تعد شفاعمرو بخير حقا زياد شليوط      د/ إبراهيم أبراش كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية      انتخابات جامعة بيرزيت وتجربة حُكم حماس د. عبير عبد الرحمن ثابت      الحصار الأمريكي على سوريا وشماتة المعارضة السورية بشعبها… أين روسيا؟ كمال خلف      الرئيس الإيراني يدعو دول الشرق الأوسط إلى “طرد الصهيونية” :”فلننهض ونتحد ونخلص المنطقة من وجود المعتدي      قيادي بحماس يكشف عن عرض أوروبي لصفقة تبادل أسرى رفضته حماس      الحب في زمن الانتصار      المبعوث الأمريكي للسلام في الشرق الأوسط ينشر خريطة جديدة توضح السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة      هشام الهبيشان.// "الصمود والأنتصار السوري...ماذا عن تماسك الداخل وتداعياته على الخارج!؟"      درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية صبحي غندور*      الجزائر إلى أين ....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني      لافروف يؤكّد اتفاق العرب وروسيا على ترسيخ الحل السياسي في سوريا       تعليقاً على إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداده لقاء نتنياهو من دون شروط،...هنية لمحمود عباس: نتنياهو لن يعطيك شيئاً      نتنياهو : زعماء عرب اتصلوا بي وقدموا المباركة بفوزي وأمامنا فرصة كبيرة للتقدم      الشمال الأفريقي يزداد سخونة واستتباعاً السودان بفعل مفاعيل وتفاعلات الأدوار العسكرية لأفريكوم : المحامي محمد احمد الروسان*      المالكي: الرئيس عباس مستعد للقاء نتنياهو دون شروط مسبقة في موسكو      حريق كاتدرائية نوتردام الباريسية تحت السيطرة والحزن يلف العالم..رمز الثقافة الاوروبية و صرح تاريخي يزورها ما بين 12 و 14 مليون سائح كل سنة      هل من استراتيجية فلسطينية لمواجهة اليمين الاسرائيلي...؟ د.هاني العقاد      السودان والجزائر: بشارة الغد العربي// طلال سلمان      أدعو الفلسطينيين للنزول الى الشارع للمطالبة بالحقوق وافشال مخطط التصفية.. ولابديل عن حقنا بانتخاب مجلس وطني ورئيس جديدين      الإعلام الأميركي: صفقة القرن لا تتضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلّة ذات سيادة      معركة الكرامة 2 تنتصر.. التوصل لاتفاق بين الاسرى و الاحتلال وهذا ما تناوله..      ايران “تذكّر” باريس بقدرتها على تخصيب اليورانيوم بعد سلسلة تغريدات لمسؤول دبلوماسي فرنسي رفيع أثارت استياء طهران      الأسد للفياض: تعزيز العلاقات بين سوريا والعراق يساعد في القضاء على بؤر الإرهاب      مُستشرِقٌ إسرائيليٌّ: بعض الحكّام العرب تنفسّوا الصعداء عندما تبينّ لهم أنّ نتنياهو باقٍ لأنّه سيُواصِل الحرب بشراسةٍ على الوجود الإيرانيّ بسوريّة بدعمٍ أمريكيٍّ وصمتٍ روسيٍّ      المطران حنّا: الفلسطينيون لن يتخلّوا عن واجباتهم وحقّهم المشروع بالدفاع عن القدس ووطنهم السليب حتى وإنْ تخلّى عنهم بعض العرب وتآمر عليهم البعض الآخر      نتنياهو يؤكد : لن نسمح بتعريض "إسرائيل" للخطر ..وقراره بشأن مطالب الاسرى كتالي!!     
ادب وثقافة  
 

الشاعر محمد عفيفي مطر.. عبقريَّةُ التنوُّع // نمر سعدي/ فلسطين

2018-08-21
 

الشاعر محمد عفيفي مطر.. عبقريَّةُ التنوُّع 


 





نمر سعدي/ فلسطين





أوَّلُ معرفتي بالشاعر المصري الكبير محمد عفيفي مطر ترجعُ ربَّما إلى أكثر من عشر سنواتٍ.. كانت صورتهُ في مجلَّةٍ أدبيَّةٍ أظنُّها " الشرق " خُصِّصت لتكريمِ شاعرٍ فلسطينيِّ من عربِ الداخلِ هو الشاعر فاروق مواسي... فيما بعد سألتُ صديقاً شاعراً عنهُ فعرفتُ حينها أن هذا الشاعر المصريَّ الأسمرَ الذي تنتمي ملامحهُ إلى ملامحِ أجدادهِ الفراعنة أحد أهمِّ الرموز الشعريَّة في مصر والعالمِ العربيِّ بأسرهِ وأحدُ الذينَ شكَّلوا ظاهرةَ الشعرِ الستينيِّ وأغنوا تجاربها وجوانبها.
ولكنَّهُ مغيَّبٌ في طبيعةِ الحالِ لعدمِ إتقانهِ الغناءَ في جوقةِ ببغاواتِ وطواويسِ القصرِ.. حزنتُ حينها ولم أفهم كيفَ يكونُ أحمد عبد المعطي حجازي في مقامٍ ومحمَّد عفيفي مطر في مقامٍ آخرٍ وشتَّانَ شتَّانَ بينَ المقامين.

الحقُّ يقالُ بأنني لم أتوَّفر على تجربةِ الشاعرِ حتى ذلك الحين ولم أقرأ له إلاَّ قصائدَ متفرقَّة هنا وهناك. قراءةً لم تلقِ الضوءَ الكامل على تجربتهِ الشعرية بَيْدَ أنني قرأت أعمالَ مجايليهِ أمل دنقل وصلاح عبد الصبور وأحمد عبد المعطي حجازي.

أتذكَّرُ الآن أنني عثرتُ في مطبعةِ صديقٍ حيفاويِّ على ديوانهِ الفذِّ الجميل والذي شدَّني من أوَّل وهلةٍ " إحتفالياتُ المومياءِ المتوَّحشة " ولكنني لم أقم باستعارتهِ لقراءتهِ.. قمتُ فقط بتصفُّحهِ تصفُّحاً عابراً ولاحظتُ أنَّهُ يحملُ في طيَّاتهِ نفسَاً متمرِّداً جديداً وتحوُّلاً خطيراً.. لا يشبهُ شعرَ أمل دنقل إلاَّ في جموحهِ وكبريائهِ وسخطهِ على بلاطِ السلطانِ الظالمِ.. هناكَ بعدٌ مميَّزٌ ينأى بغنائيَّتهِ عن قصائدِ عبد الصبور وحجازي أيضاً.. شعرٌ يحملُ النارَ المقدَّسة الطاهرةَ والخصوبة والتنوُّعَ العبقريَّ والموسيقا الوليدة التي تدغدغُ الأحاسيسَ قبلَ أن تصلها كإعصارٍ جامحٍ..
ندمتُ فيما بعد على عدمِ استعارتي هذا الديوان من الصديق ولكنني قرأتُ عنهُ كثيراً من خلالِ دراساتٍ عن الشاعرِ وتجربتهِ. ديوانُ "احتفالياتُ المومياء المتوَّحشة " كُتبَ داخلَ السجن في أوائل التسعينيَّات عندما عارضَ الشاعرُ وقوفَ بلادهِ بجانبَ القوَّات المتحالفة ضدَّ العراقِ... فزُّجَ بهِ في السجنِ وعُذِّبَ بأن عُلِّقَ من يدهِ في دهليزِ السجنِ فكانَ لا يرى إلاَّ الظلامَ ويظنُّ من شدَّةِ ألمهِ أنَّ أولادهُ معهُ في السجنِ فكانَ ينادي عليهم بأسمائهم.. وتجربةُ السجن التسعينيَّةُ هذهِ طالما حملتهُ إلى مشارف الجنون والهذيان.
يقولُ الشاعرُ واصفاً ليلَهُ في سجنِ طرة في قصيدةٍ بعنوان" هذا الليل" :
هذا الليل يبدأ 
دهر من الظلمات أم هي ليلة جمعت سواد 
الكحل والقطران من رهج الفواجع في الدهور! 
عيناك تحت عصابة عقدت وساخت في 
عظام الرأس عقدتها، 
وأنت مجندل – يا آخر الأسرى... 
ولست بمفتدى.. 
فبلادك انعصفت وسيق هواؤها وترابها سبياً – 
وهذا الليل يبدأ، 
تحت جفنيك البلاد تكومت كرتين من ملح الصديد 
الليل يبدأ 
والشموس شظية البرق الذي يهوي إلى 
عينيك من ملكوته العالي، 
فتصرخ، لا تغاث بغير أن ينحل وجهك جيفة 
تعلو روائحها فتعرف أن هذا الليل يبدأ، 
لست تحصي من دقائقه سوى عشر استغاثات 
لفجر ضائع تعلو بهن الريح جلجلة 
لدمع الله في الآفاق.. 
هذا الليل يبدأ 
فابتدئ موتا لحلمك وابتدع حلما لموتك 
أيها الجسد الصبور 
الخوف أقسى ما تخاف.. ألم تقل؟! 
فابدأ مقام الكشف للرهبوت 
وانخل من رمادك، وانكشف عنك، 
اصطف الآفاق مما يبدع الرخ الجسور.. 
-------------- 
27/3/1991 معتقل طرة 





وهو ربَّما في نظري الشاعرَ الأبرز في عصرنا الحاضر الذي دفعَ من دمهِ وألمهِ ثمنَ
معارضتهِ واحتجاجهِ ورفضهِ. ولا أقيسُ بهِ إلاَّ الحلاَّجَ أو بشَّار بن برد في صدرِ الدولةِ العبَّاسيَّة. 

يقولُ عنهُ الكاتبُ أحمد الفيتوري ما يلي: وانبثق محمد عفيفي مطر في الشعرية المصرية مفردا ، تميز بشعرية ضد السائد أيا كان السائد وأنه خارج السرب ، وامتزجت هذه الشعرية بعجين الثقافة العربية المصرية ، فكانت شعرية خصوصية حتى التماهي في جوهر كل ما هو إنسان ، متخلقة وخالقة لغة الوجود الإنساني المتعين في الزمان باعتبار الزمان صيرورة الإنسان في عين مكان ، وفي المكان حيث المكان من إبداع إنسان يخلق زمانه ويحقق وجوده .
وامتزج الشاعر في الشعر فكانت حياته شعره ؛ ” سنابل ” الجهد والمثابرة والبحث والدرس وفلسفة المعنى ، ولهذا كانت مجلة ” سنابل ” التي أصدرها في نهاية الستينات حيث لم يكن من السهل الكتابة فما بالك بإصدار مجلة في كفر الشيخ بلدة الشاعر ؛ هذه المجلة التي قدمت المتميز والأصوات الجديدة والمعروفة حاليا في راهن الثقافة العربية ".

سمعتهُ بعدَ رحيلهِ يتكلَّمُ على فضائيَّةِ النيلِ الثقافيَّةِ بفيضٍ عظيمٍ من النوستالجيا عن الناسِ والحبِّ والشعرِ والأرضِ والموتِ والمرأةِ كلاماً أقلُّ ما يُقالُ فيهِ أنَّهُ فوقَ أجملِ شعرٍ في الدنيا.. كأنَّما يمتحُ كلامهُ من هوَّةٍ ومناخاتٍ صوفيَّةٍ لا توجدُ في عالمنا بل تسكنُ كيانَ الشاعرِ الطائرِ في مجرَّةٍ قاصيَّة. حتَّى أنَّ بعض المثقَّفين العرب أطلقوا عليهِ لقب نفرِّي الشعر المصريِّ الحديث ولا نغفلُ ما قالهُ الشاعر العراقيُّ الكبير عبد الوهاب البيَّاتي عن عفيفي مطر بأنَّهُ أحدُ أصفى الأصوات الشعريَّةِ العربيَّةِ في النصفِ الثاني من القرنِ العشرين.. وأنَّهُ شاعرٌ استطاعَ أن يجدَ المعادلة الصحيحة التي توازنُ بينَ اللغةِ واللونِ والحسِّ الصوفيِّ والعشقِ القتَّالِ الذي تسلَّحُ بهِ الصوفيُّونَ أبداً.. شاعرٌ استطاعَ أن يصلَ أبعدَ ممَّا وصلَ سواه. 

اليومَ بعدَ رحيلهِ يوم الأثنين الفائت الثامن والعشرين من يونيو عام ألفين وعشرة أخفضُ رأسي لشاعر فارسٍ أصيل عشقَ الأرضَ كما لم يعشقها شاعرٌ آخرَ وأُقدِّمُ زهرةً بيضاءَ مخمليَّةً لطيرٍ ملوَّنِ الريشِ طالما غرَّدَ خارجَ سربهِ وكانَ نسيجَ ذاتهِ أبداً.

 
تعليقات