أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
لماذا لا يَخرُج الرئيس الفِلسطينيّ عن صَمتِه ويُصارِح الشَّعب بالحَقائِق بكُلِّ شَجاعَة؟
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 19
 
عدد الزيارات : 33219267
 
عدد الزيارات اليوم : 6550
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   أشرف صالح // الهدنة التي تريدها إسرائيل      المعركة القادمة العنيفة ستقع عاجلا أم آجلا" جنرال إسرائيلي كبير: آن أوان عملية عسكرية ضخمة بغزة رغم محادثات التهدئة      بوتين يؤكد لميركل أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران ويشدد على وجوب عودة اللاجئين السوريين      رئيس مجلس الأمن القوميّ السابق: على نتنياهو التنازل عن عبّاس والتفاوض مع حكومة دولة حماس التي انتُخبت بشكلٍ ديمقراطيٍّ قبل 12 عامًا لضمان الهدوء طويل الأمد مع غزّة      إطلاق رصاص على السفارة الأميركية في أنقرة دون وقوع ضحايا.      معاريف: الرئيس عباس سيقوم بفرض عقوبات جديدة على قطاع غزة      الأبواب المفتوحة والمغلقة بين الرياض ودمشق كمال خلف      الإغلاقات المتكررة للأقصى ....بروفات للتقسيم المكاني بقلم :- راسم عبيدات      د/ إبراهيم ابراش الحركة الوطنية الفلسطينية : أين أخطأت القيادة الفلسطينية ؟      نتنياهو وليبرمان يقرران المضي في محادثات التهدئة رغم تحذيرات الشاباك      أحمد جبريل في رسالة صوتية لوفد الجبهة في القاهرة.. التهدئة عملية مشبوهه وما بين السطور والخفايا أشياء كثيرة..      خبراء يتوقعون زلزالاً في اسطنبول قد يقتل 30 ألف شخص      الكشف عن لقاءٍ سريٍّ بين ليبرمان والمبعوث القطريّ العمادي بقبرص ورئيس الشاباك يُحذّر الوزراء من تداعيات المُفاوضات مع حماس واستثناء عبّاس       مساء السبت.. اسرائيل تعلن قرارها و موقفها الرسمي من جهود التهدئة      واشنطن: عازمون على البقاء في سوريا لضمان انسحاب القوات الايرانية      الاحتلال الإسرائيلي يعيد فتح أبواب المسجد الأقصى بعد اغلاقه اثر عملية الطعن      الشاعرُ الفلسطينيُّ حسين مهنَّا: علاقةٌ متجددَّة مع مسمَّيات الجمال // نمر سعدي      شو_حكاية_محمد_الشبل من البداية حتى اليوم ..!؟ منذر ارشيد      بسام ابو شريف // هل كان لقاء السيسي نتنياهو السري مطبخ المبادرة المصرية الحالية واتفاق التهدئة في قطاع غزة      رويترز: مصر تضع اللمسات النهائية لهدنة طويلة الأمد بين حماس وإسرائيل      ردود فعل فلسطينية تدعو إلى الوحدة بعد تسريبات حول التهدئة... إسرائيل تسعى إلى شرخ بين الضفة وغزة      ليبرمان: إما أن نحتل غزة بالتضحية بجنودنا أو نصنع فيها ربيعاً عربياً      أنقرة تطلب مهلة من روسيا وتؤكد مجددا.. لن نسمح للجيش السوري بحسم المعركة في ادلب وضباط أتراك في اجتماع مع وجهاء المنطقة سنرسل مضادات طائرات للتصدي لهجوم مباغت..      مصرع مجندة اسرائيلية في عملية دهس غرب نابلس والاحتلال يؤكد انه حادث طرق عادي      باراك: حماس باتت ضابطة الإيقاع وحكومة نتنياهو مشلولة ومُستشرِق إسرائيليّ يقترح “خريطة طريق” دمويّة للقضاء على الحركة وطرد قادتها واغتيالهم وإعادة احتلال القطاع      سلاح للدفاع الجوي السوري: رغم صغر حجمه إلا أنه كبير في أفعاله      غرينبلات: لن يكون أحد راضياً بالكامل عن المقترح الأميركي بشأن خطة السلام      مُستشرِق إسرائيليّ: الهدوء بين حزب الله وتل أبيب نابعٌ من الردع المُتبادل والاحتلال مُوافِق على تطبيق النموذج عينه بالجنوب مع حماس التي تستوحي عقيدتها من نصر الله      يديعوت تكشف تفاصيل جديدة في عملية أسر الضابط لدى القسام "هدار غولدن"      ملف المصالحة مؤجل فيما ملف التهدئة يبدو على عجل... غزة: 48 ساعة حاسمة حول التهدئة بين حماس و(إسرائيل) وهذه سمات الصفقة .     
ادب وثقافة  
 

{{فاٌنْهَضْ يا صلاحَ الآنْ}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح

2018-04-27
 

{{فاٌنْهَضْ يا صلاحَ الآنْ}} 
شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
ثوابتنا مقدٌَسةٌ
كما الإنجيل والقرآنْ

لها في العقلِ منبرها
وحارسها هوَ الإيمانْ

يدُقُّ لذكرها قلبي
ويملأُ عشقها الوجدانْ

بلادي درّةُ الدنيا
يُزَيِّنُ سحرها الأكوانْ

إذا اٌختصروا جمالَ الكونِ 
في سطرٍ لها سطرانْ

وإنْ قالوا بأنَّ السحرَ 
من حرفٍ لها حرفانْ

وقالوا فيهِ أبياتاً
تنالُ وحيدةً ديوانْ

ففيها يبدأُ التاريخُ
قصتهُ معَ الإنسانْ

وفيها يبدأُ التاريخُ
دورتهُ معَ الأديانْ

وفيها يبدأُ الإنسانُ
محنتهُ معَ العدوانْ

بِكَفٍّ صافَحَتْ سينا
وكفٍّ صافَحَتْ لبنانْ

جليلُ المجدِ سُلّمها
ويحرسُ خصرها الجولانْ

ونهرُ الحزنِ مشرقها
ومغربها هوَ الشطآنْ

مروجُ التبرِ راحتُها
وأحمرُ خدّها الرمانْ

وكلّ حُبيبةٍ فيها
بقنطارٍ منَ المرجانْ

قُراها حصننا العالي
وكلّ مدينةٍ بيسانْ

وكلّ مخيّمٍ قلعهْ
بها يترعرع الفرسانْ

وكلّ شُجَيْرةٍ علَمٌ
وكلّ تلالها عنوانْ

وفيها القِبلةُ الأُولى
ومعراجُ النبي العدنانْ

فلا تفريط في رَمْلهْ
ولا تقسيم للأوطانْ

ولا تهويد للأقصى
برغمِ الصمتِ والإذعانْ

ولا درسٌ عدوُ الدارِ يفْهمهُ ،
سوى ما خطّهُ الشهداءُ
بالطَلَقاتِ في الميدانْ

سوى ما يصنع الأبطالُ
في الأقصى،بأيديهمْ 
شبابٌ ،شيبُ أو وِلدانْ

سوى ما تصفع الخنساءُ
في الأقصى وإخوتها بأحذيةٍ 
جنودَ عدوّنا المشؤومْ فمرحى 
أشجعَ النسوانْ

فمنْ في ساحةِ الميدانِ
آسادٌ ،؟جيوشُ العُرْبِِ
أمْ فيحاءُ أوْ غيداءُ 
أوْ لمياءُ أوْ إيمانْ؟

معاذَ اللهِ منْ فِرَقٍ
لِلِاٌسْتِعراضِ لا للحربْ
أمامَ عدوّنا فئرانْ

فلا تسليم في شبْرٍ
برغمِ فظاظةِ السجّانْ

نعمْ لحجارةٍ تهوي
فتعصفُ مثلما البركانْ

ولا لبضاعةٍ كسَدَتْ
فكلّ حصادها خُسرانْ

ولا لتلالِ أوهامٍ
ستُلْبِسُ حقّنا الأكفانْ

لأجْلِ خريطةٍ في الوهمِ
أضحى شعبنا شعبانْ

إذا أمْعَنْتَ تُنْكرها
ومنها قد ترى النُكرانْ

فلا وطنٌ سننزعهُ
منَ الأعداءِ بالمجّانْ

ولا مترٌ سيتركهُ
بغيرِ الدَّمِ والنيرانْ

أضعنا خلفَ أوهامٍ
ودونَ نتيجةٍ عقدانْ

ولنْ يعطوا ولو شبراً
ولو فاوضْتَهمْ قرنانْ

نعمْ لخيارنا فالسيفُ
يقلبُ وحدهُ الميزانْ

وهذي غزَّةٌ تُعطي
لكلِّ مشكّكٍ برهانْ

فإنْ بالَغْتُ في قولي
فهذا ما يرى الخبراءُ
والحكماءُ والثوّارُ
حتّى الطُرْشُ والعميانْ

فهذا النهجُ فيصلنا
نقدّسهُ كما القرآنْ

دَمُ القسّامِ خلّدَهُ
وعبّدَ دربهُ فرحانْ

فغيرُ السيفِ لا لغةٌ
بها سيواجهُ العدوانْ

ودونَ السيفِ كلّ الأرضِ 
يبلعها باٌلِاٌسْتيطانْ

ولنْ يمْلا فراغَ الأمسِ
غير النارِ والصوّانْ

وغير قوافلِ الشهداءِ
لو فاضتْ بها الوديانْ

وغير حرائقٍ تمتدُّ منْ غزّهْ
الى نابُلْسَ أو بيسانْ

لشلِّ مخاطرٍ تبغي
على إنجازنا الإتْيانْ

فلا استجداءَ ينفعنا
ويُرْجِعُ حقّنا في الآنْ

فلا بخسٌ بحقِّ 
الشعبِ أونقصانْ

نعمْ لخيارنا فالشعبُ
أكّدَ أنّهُ بالنارِ
يُعلي النصرَ كالبنيانْ

خلا الميدانُ قبلَ اليومِ
للأشبالٍ، فابتكروا
لنا العصيانْ

وألقوا وابلَ الأحجارِ
فاٌهْتزّتْ بنى الطغيانْ

بحربِ خصومهمْ أبلوا
فكانوا الجُنْدَ والربّانْ

قرارُ الحسم في يدهمْ
فلا تأجيل واٌسْتئذانْ

تخالُ صغيرهمْ نسراً
وكلّ رفاقهِ عقبانْ

رماةٌ أحسنوا التسديدَ
ثمّ الكرّ كالفرسانْ

لهمْ في الحربٍ خبرتهمْ
وإنْ كانوا نعَمْ فتيانْ

هناكَ تعلّموا في الحربِ
فنَّ الحربِ في الميدانْ

فهزُّوا صورةَ المحتلّ
منْ دانتْ لهُ البلدانْ

فكانَ الصخرُ في يدهمْ
سلاحاً رجَّحَ الأوزانْ

فإمّا كرّروا الثورهْ
سيقلبُ زغْبنا الميزانْ

خيارُ الصخرِ قد أجدى
وجاءَ الدورُ للنيرانْ

فماذا لو تهبُّ النارُ
حتماً يبتدي الطوفانْ

فنقطفُ بعدهُ نصراً
كبدرٍ دونما نقصانْ

بلادي ما بها عُقْمٌ
وقومي سادةٌ شجعانْ

فعزْفُ السيفِ يطربهمْ
كأنَّ صليلهُ ألحانْ

بلادي لوحةٌ خضراءَ
أبدعها لنا فنّانْ

بلادي مثلما الفرْدَوْس
تبدي قدرةَ الرحمنْ

فتلكَ وديعةُ التاريخِ
والإنسانِ والأديانْ

وذاكَ الشبلُ يحرسها
وفاقَ الكلّ بالعرفانْ

فكالأحداقِ يحفظها
فأَ كْرمْ منْ لها قد صانْ

فلا تفريط في ذرّهْ
ولا تقسيمَ للأوطانْ

بلادي مثلما حطّينُ
خالدةٌ مدى الأزمانْ

هيَ القسّامُ يندهنا
فيطرُقُ صوتهُ الآذانْ

أننسى الفَ مذبحةٍ 
وجُرحاً كانَ في فردانْ؟

أننسى ماجدَ المغدورُ
والنّجّارَ أو عدوانْ

أننسى رمزنا ،وصلاحَ
بدرُ الليلِ والياسينَ أو فتحي 
وباجسنا أبا عطوانْ؟

أننسى ما قرأْنا في
وصايا الفارسِ المغْدورِ
أنٌَ الحقَّ نُحْرزهُ
بحجمٍ الدَّمٌ في الميدانْ؟

أننسى القدسَ والأقصى
فأينَ الفاتحُ الفاروقُ
أينَ خليلُ ،أينَ وليدُ؟
صقرُ الفتحِ،،،،،،،،،،،،
فاٌنْهَضْ يا صلاحَ الآنْ،،
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
شعر:ابوفرح/عاطف ابو بكر

 
تعليقات
 
1.
أ.د. ذياب عيوش 27-04-2018 08:04