أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ناجي الزعبي // اتفاق رابح رابح بسوشي
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 33497855
 
عدد الزيارات اليوم : 5396
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   وزير الدفاع الروسي: سنرسل إلى سوريا نظام “إس-300” المضاد للصواريخ خلال أسبوعين بعد اسقاط طائرة “إيل-20”      عبد الباري عطوان // هل بَدَأ الأمير بن سلمان في تَنفيذِ تَهديداتِه بنَقلِ الحَرب إلى العُمُق الإيرانيّ      وزير الدفاع الإيراني: على منفذي هجوم الأهواز انتظار انتقامنا قريبا..تحذر أميركا وإسرائيل من انتقام "مدمر"      الأزمة تستعّر: روسيا أبلغت إسرائيل رفضها الضربات العسكريّة قبل إسقاط الطائرة ولكنّ نتنياهو تجاهل وتوجّس من إغلاق المجال الجويّ السوريّ وعقوباتٍ أخرى      شهيد وعشرات الإصابات برصاص الاحتلال الإسرائيلي في مخيم البريج وسط غزة      ما هو دور واشنطن في إسقاط الطائرة الروسية؟      وزير المخابرات الإيراني: تم القبض على شبكة "كبيرة" لصلتها بهجوم الأهواز      الدفاع الروسية تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط الطائرة "إيل 20" في سوريا      ليبرمان: سنواصل عملياتنا في سوريا حتى بعد حادثة سقوط الطائرة الروسية      يديعوت تحذر من عملية عسكرية بغزة إذا تصاعدت مسيرة العودة      روحاني: الجماعة التي نفذت هجوم الأهواز تلقت دعماً مالياً وعسكرياً من دول خليجية ,وداعش يعلن مسؤوليته عن الهجوم      تل أبيب: زيارة قائد سلاح الجوّ رفعت منسوب التوتّر مع موسكو التي اتهمته بالكذب والتمثيل والأزمة مع روسيا خطيرة وعميقة وإسقاطاتها إستراتيجيّة ولا حلّ في الأفق      آيزنكوط: تضاؤل شعبية عبّاس وتردّي صحّته وترك الدول العربيّة وأمريكا له حولّت الضفّة إلى بركانٍ سينفجِر في أيّ لحظةٍ ويُحذّر من حربٍ إسرائيليّةٍ على ثلاث جبهاتٍ      محمد احمد الروسان // المحور الخصم، حرب الولادة من الخاصرة، الأهواز شراره حزب الله في مفاصل هياكل الإستراتيجية الروسيّة وزوتشي "اسرائيل" الدولة الشكّاءة في المنطقة بلا قادة تاريخيي      د/ إبراهيم أبراش تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك      الناطق باسم الجيش الإسرائيلي يتحدث عن "سرداب يختبئ فيه نصر الله".. وماهو السر وراء هذا الحديث      نتنياهو كسر قواعد اللعبة وردّ على نصر الله؟ والإعلام العبريّ يؤكّد بأنّ الرجل لا يكذِب؟ إسرائيل اعترفت بفشل “الحرب بين الحربين”! فهل أقرّت بإخفاقها أيضًا في معركة الوعي؟      اعنف اشتباك كلامي بين قائد سلاح الجو الروسي والاسرائيلي في موسكو      ثمانية “عسكريين” على الأقل قتلوا في اعتداء الأهواز في إيران خلال عرضا عسكريا ..ظريف: إيران سترد بسرعة وبحزم للدفاع عن حياة الإيرانيين      شهيد فلسطيني شرق غزة، وعباس يعلن استعداده لأي مفاوضات مع إسرائيل      الموقف المصري تغير لصالح فتح والسلطة.. "واللا العبري" : انذارات عباس الأخيرة لحماس ستنتهي بحرب دموية بغزة      معلومات للميادين: روسيا رفضت تقرير الوفد الإسرائيلي حول إسقاط الطائرة      صحيفة: سفن روسية تصوب صواريخها نحو إدلب بعد الكشف عن نية المسلحين منع تطبيق اتفاق سوتشي      إطلاق صاروخ زلزال 1 على تحصينات الجنود السعوديين بعسير السعودية      هل حماس ستنتصر على فتح .. ام فتح ستنتصر على حماس؟! منذر ارشيد      صحيفة: رد روسي... إغلاق المجال الجوي السوري أمام الطيران الإسرائيلي      إجماع في تل أبيب: فقط ضربةً قويّةً ستدفع إسرائيل إلى الاستيقاظ من نشوة القوّة وروسيا ستجبي ثمنًا كبيرًا بسبب الطائرة والعملية فشلت لأنّها انتهت بأزمةٍ دبلوماسيّةٍ مع دولةٍ عظمى      الحرية لرجا اغبارية بقلم: شاكر فريد حسن      الخارجية الروسية: معلومات بتزويد "النصرة" للتشكيلات المسلحة في سوريا بالأسلحة الكيميائية      كمال خلف // سوريا والقوة الاستراتيجية.. السر الذي كشفته كلمة نصرالله عن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة     
ادب وثقافة  
 

لأنَّنِي إنْسان شعر : حاتم جوعيه

2018-03-06
 

لأنَّنِي إنْسان  -         -

 

(  شعر : حاتم جوعيه  - المغار - الجليل  - فلسطين  )                            

 

 ( مهداة ٌ إلى كلِّ إنسان ٍ ُحرٍّ وشريفٍ ومُلتزم ٍ في هذا العالم ِ مُتمَسِّكٍ بالمبادىء والقيم ِ والمُثل ِ السامية ِ أبَى أن يبيعَ ضميرَه ُ ونفسَهُ وشعبَهُ وإلهَه ُ لأجل ِالمصالح الشخصيَّةِ الضيِّقةِ والوظائف الزائلةِ ولم يقبلْ أن يأكلَ من خبز ِالسلطان ِ ويضربَ بسيفهِ )

 

 

 لأنني إنسانُ هذا العصرِ  ... يبقى ساكنا ً في النبض ِ في وجدانِيَ الإنسانْ      

لأنني  أسطورة ُ العنقاءِ   والإباءِ   في  مأساتِنا   والعُنفوانْ                                     

  لأنني السَّلام ُ والوئامُ والحُبُّ ...شذا الوردِ  وسحرُ البيلسانْ                       

ترنيمة  ُالطيورِ والزهورِ والسناءِ والبهاءِ..والجمالِ  والحِسان                                              

يفوحُ  من  نشيديَ  الكفاحُ  والنضالُ... يُذكِي  ثورة َ البركانْ                                  

 لأنني  الإباءُ  والوفاءُ  والعطاءُ  والفداءُ  للأهل ِ  وللأوطانْ                            

 أرفضُ  أن  أبيعَ  نفسي  وضميري  لبلاطِ  السلطانْ                                           

أرفضُ أن أقبَّلَ الأعتابَ مثلَ الغير ِ ...أن أمارسَ الفسادَ والعُهْرَ السياسيَّ ...  وأن أمارسَ  التمثيلَ والنفاقَ  والبُهتانْ                                                              

أرفضُ  أن  أكونَ   مَمْسُوخا ً ... مُهَرِّجًا   هُنا                                                 

 يرقصُ   للحُكام ِ  والأسيادِ  كالقردِ   وكالسَّعْدَانْ                                                            

أرفضُ أن أكونَ دَجَّالا ً وقوَّادًا وفسَّادًا  ومُخْبِرًا على                                                      

أبناءِ  شعبي الشرفاءِ الشجعانْ                                                                               

طيلة عمري  لم  أسِىءْ  لأيِّ  مخلوق ٍ... ولم ْ أسْعَ لقطع ِ الرِّزق ِعنْ                                          

شخص ٍ  ومهما  كانْ                                                                                         

 أسانِدُ  الضعيفَ  والفقيرَ  دائمًا  ولمْ  أأكلْ  أنا                                                         

مالَ اليتيم ِ والفقير ِ.. لا... وما  مَنعتُ عن عائلة ٍ لقمة َ خبز ٍ أبدًا  ...                                           

...لمْ  أكُ  يوما ً سببًا   يُصبحُ  شخصٌ  جوعان ْ                                                       

ولم يكنْ رغيفُ خبزي مرَّة ً من مصدر ٍغير ِ نضيفٍ ... إنما                                           

من عرق ِالجبين ِ، فالحرامُ كلهُ  بعيدٌ  دائما ًعني وعن دربي ... أنا                                               

أأكلُ من كدِّي ومن نزيف ِ قلبي  وكفاحي... من شقائي  وسهادي والأسى ...  من  أرق ِ الأجفانْ                                                                                

 مُلتزمٌ  ومؤمنٌ ... مُقَيَّدٌ  دومًا  بكلِّ  اللاءاتْ                                                             

وما  عَصيتُ  آية ً ودُرَّة ً خالدة ً منَ العِظاتْ                                                                

وما كذبتُ // ما سَرَقتُ // ما وَشَيْتُ // ما  نصبتُ // ... ما انحَنيْتْ                                 

لأجل ِ ما  أومنُ  في  الصميم ِ قدْ   طُعِنتْ                                                           

وفي مواخير ِالزناةِ  والطغاة ِ قد  رُفِضْتْ                                                             

لأجل ِ هذا  لم أوَظفْ عندَ  أصحابِ  النفوذِ // عندَ أهل ِالجاهِ أربابِ  الشَّانْ    لأجل  هذا دائمًا يرفضُنِي أهلُ الخنا والفسق ِ.. قومُ الرِّجْس ِوالطغيانْ                                  

لأجل ِ هذا  لم  أوَظفْ  عندَ  سُلطة ٍ  شعارُهَا  يظلُّ  القمعَ  والعدوانَ                      

 والتنكيلَ   بالإنسانْ                                                                                                     

لكنني  مُنطلِقٌ  للفجر ِ والخلود ِ ... تبقى دائمًا  حُرِّيَّتي  ... كرامتي                                                       

هويَّتي طولَ  المدى  والعنوانْ                                                                              

حضارتي بَنيتُهَا .. صروحُ مجدي شُيِّدَتْ  تعانقُ الشموسَ في سُمِوِّهَا                                     

 ... أنا هنا منغرسٌ في رحم ِ هذي الأرضِ ِمنذُ البدءِ  والتكوين ِ...منْ                                    

قبل ِ  نشوءِ  الأكوانْ                                                                                               

 أنا  وحيدُ العصر ِ.. رائدُ  التَّمَرُّدِ الذي أرجعَ  للشعر ِ وللفنِّ  اعتبارَهُ  وديباجَتهُ ...  روعَتهُ ... إكسيرَهُ  المفقودَ  من  ألفيِّ عام ٍ ...  ولقد  أبَى  لهُ  الجمودَ  والهوانَ  والذلَّ  وقيدَ  السجَّانْ                                 

الفنُّ  والشعرُ  هما  مملكتي   ... عرشي  وجنتي  التي أغمُرُهَا                                          

 بالحبِّ  وبالبهجة ِ والجمال ِ  والحنانْ                                                                                    

 لأنَّ  شعري الذهبُ  اللامعُ  والياقوتُ  والمرجانْ                                                          

لانَّهُ لسانُ حال ِ الشعبِ في كلِّ مآسِيه ِ وقضاياهُ  التي أرْهَقهَا     تعاقبُ  الدهور ِ  والأزمانْ                                                                                                                        

 لأنهُ   صوتُ  الضمير ِ الحُرِّ  في  كلِّ  مكانْ                                                             

لأنهُ  دمعة ُ لاجىءٍ  وتنهيدة ُ عاشق ٍ يعاني  من عذابِ  البعدِ   واللوعة ِ  والهجرانْ                                                      

 لأنهُ   صرخة ُ  ثكلى   َفقدَتْ   وحيدَها...                                                   

.. صيحة ُ ثائر ٍ مناضل ٍ أبَى ظلمَ  العدى.. وأعلنَ الثورة َ والعصيانْ                                      

لأنهُ  الذائِدُ عن حقوقِ ِ هذا الشعبِ ...عن  كرامةِ  الإنسانْ                                                     

ترفُضَهُ  حثالة ُ الأنذال ِ والأوغادِ  والخصيانْ   //                                                                  

ولم   يَنلْ إعجابَ ناقدٍ  وكاتبٍ  عميل ٍ خانع ٍ  ُمدَجَّن ٍ ُمْرَتزَق ٍ... كيانُهُ ... أساسُهُ  مُضطربٌ  في َغثيَانْ                                                                           

...لأجل ِ هذا  لم  يَنلْ جائزة ً  وحضَوة ً عندَ ذوي السلطة ِ ...مَنْ                                                      

يُمارسُ  التنكيلَ  والإرهابَ  والعدوانْ                                                                            

جوائزُ التطبيع ِ والتدجين ِ والإذلال ِ تُعْطَى للذي  يبيعُ نفسَهُ وشعبَهُ ...   يسيرُ  في طريق ِ الذلَّ  والهَوانْ                                                                                     

لكلُّ صوتٍ ناشز ٍ//  لكلِّ  كلبٍ  نابح ٍ.. مُسَيَّرٍ  مُرَوَّض ٍ.. يمرحُ  في   زريبة ِ الحاكم ِ مع  شراذم ِ القطعانْ                                                                                             

 لكلِّ  من  باعَ   ضميرَهُ  هنا .... من  طأطأ  الرأسَ...  ومنْ                                                      

 أدارَ  ظهرَهُ  لأهلٍ  بُؤَساءٍ  عيشُهُمْ   في  القهر ِ والحرمانْ                                                 

لم   يكترث  لكلِّ  ما  يحدث ُ حوله ُ على  الساحة ِ  ...   ما                                             

عادتْ تخصُّه ُ وتعنيه ِ قضايا الشعب ِ والتحرير ِ والأوطانْ                                        

جوائز ُ التطبيع ِ تعطى  دائمًا   لكلِّ  آبق ٍ  ُمخَنَّث ٍ  جبانْ                                                  

لكلِّ  منْ  باعَ  إلهه ُ بأبخس ِ الأثمانْ                                                                     

منْ  نصف ِ قرن ٍ سائرٌ في َفلكِ السلطةِ ... وظفوهُ في التثقيفِ (والتسكيفِ ) كي يزرعَ   َمصْلَ العقم ِ والجهل ِ...يشلَّ الفكرَ...كي                                                                     

يدمِّرَ  الأجيالَ  والأشبالَ  والشبَّانْ    

جوائزُ التطبيع ِ والإذلال ِ تعطى للمُضَلَّلينَ والأقزام ِ والخصيان ِ والمهرِّجينَ   والغِلمانْ                                                          

وإنها عارُ الأبدْ //   وَسُبَّة ٌ طولَ المدى لا  َتمَّحِي لو  َفنِيَ الجَسَدْ                                             

يأخُذها الذي ضميرُهُ  لقدْ نامَ  كأهل ِ الكهفِ  فيهِ  وَرَقدْ                                                   

هيهاتَ  مثلي  مرَّة ً  ينالها  لأنني                                                                  

صوتُ الضمير ِ الحرِّ والمبادىءِ المثلى...   سأبقى  للأبدْ                                                         

 دومًا أظلُّ في نضالي صامدًا //  لو أنني وحدي بقيتُ .. لا  أحَدْ                                               

 يُحَكَّمُ الأوغادُ والأنذالُ في أشعارِنا.. إبداعِنا وفنِّنا.. والعملاءُ الجبناءْ                                           

فأيُّ عارٍ حلَّ  فينا ..أيُّ عار ٍ وَصَمُوا شعبي بهِ ...وفي انحدارِ  نخبةٍ                                            

منْ مبدعينَ  بيننا  قد سلموا  أعناقَهم  ونكسوا  رايتهم ....                                                   

منْ  رقدُوا  بعدَ  صمودِ  الشجعانْ                                                                     

وكلِّ  كاتبٍ وشاعر ٍ مشارك ٍ غدا مستنقعًا  ومَجْمَعًا  تغمُرُه                                                           

كلُّ المجاري آسِنا ً وَمُنتنا ً بصيتِهِ السَّيِّىءِ والشائن ِ والرنّانْ                                       

 ومهرجاناتٍ  لهُمْ في أسفل ِالحضيض ِ والدركِ أقيمَتْ ولأجل ِ َشلِّ روح ِ الفكر ِ والتنوير ِ والإبداع ِ في الداخل ِ ( عندنا هنا ) ...من أجل ِ إجهاض ِ وتدمير ِ الفنون ِ والثقافةِ  التي نسمُوا ونعتزُّ بها //     

والشعر ِ والإبداع ِ الذي  خلَّدَهُ  التاريخُ  والزمانْ                           

منْ أجل ِ وَأد ِ كلِّ صوتٍ  صادق ٍ ومبدع ٍ يرفضُ دربَ الذلِّ والتطبيع .... يحيا  مع  قضايا  شعبهِ  //   كالنسر ِ في  سُموِّهِ   والعُنفوانْ                                                          

 ومهرجاناتٌ كهذهِ تثيرُ الضحكَ دوما عندَ كلِّ الناس ِ والأجناس ِ في                                            

 كلِّ   زمان ٍ  ومكانْ                                                                                                    

يُدْعَى   إليها   كلُّ   مجنون ٍ   وَمعْتوُهٍ   وَمَأفوُن  ٍ  هنا  ذو عاهة ٍ عقليَّة ٍ وعقدة ٍ  نفسيَّة ٍ ...وكلُّ  من .. من هُوَ مَرْضِيٌّ عليهِ  دائمًا  عندَ  ذوي  السلطةِ  أصحابِ  الشانْ                                          

 كنتُ وما زلتُ أنا رافضَهَا..نابذهَا تلكَ المواخير بيوتِ الفِسْق ِبالمَجَّانْ                     

 أرفضُ أن يقربَ  نعلي وحذائي عتباتِ قاعةٍ يكونُ فيها مرَّة ً أمسية ٌ                             

وندوة ٌ  شعريَّة ٌ تافهة ٌ مشبوهة  ٌ شائِنة ٌ أو مهرجانْ                                                                  

 أرفضُ أن  يقربَ  َنعْلِي مهرجانا ً ساقطا ً وشائنا   معاديًا  لشعبنا...                         

 لفكرهِ ونهجهِ ...تاريخِهِ ... تراثِهِ  وفنِّهِ ... وللضمير ِالحرِّ والإنسانْ                                

أرفضُ هذا الخزيَ والجنونَ...كلَّ الزيفِ والتحريفِ  والبهتان ِ ثمَّ الهَذيَانْ                               

" َهبَنَّقَهْ " صارَ هنا  " قسَّ الإياديِّ " بلاغة ًوفاقَ الوائِليَّ "سُحْبَانْ "                                

و" مَادِرٌ " " مَعْنَ الشبانيِّ " غدا  و" حاتمًا "  في الجودِ والإحسانْ                             

" عمَّارة ٌ "  " عنترة َ العبسيِّ " أضحى عندنا في الحربِ والطعانْ   

كلُّ البهاليلِ  بعصرِنا هنا  قد أصبحُوا الأفذاذ  والكتابَ... صاروا الشعراءَ الفرسانْ                        

 "أبو نؤاس ٍ" شيخنا.. إمامُنا  يَئِمُّ  فينا ويُصلي دائمًا مُعَرْبدًا  سَكرانْ                                

و"رأسبوتين " لحَيٌّ  بيننا  يُمارسُ السحرَ.. طقوسَ الرِّجسِ  والجنس ِ                                  

 وراءَهُ   يسيرُ   الفاسقونَ  والخطاة ُ  عَابدُو  البَعْلِ   هنا  والشيطانْ                       

الكلُّ  باع َ  رَبَّهُ  ...إلهَهُ  وقدَّمَ  الصلاة َ والقربانَ  للأوثانْ                                              

لا ...لم  أبعْ  نفسي  كغيري...لا  ولمْ  أمش ِ مع ِ الأوغادِ والأوباش ِ                              

والقطعان ِ  والأغنامْ                                                                                                 

جائزتي  أنا   قلوبُ  الشعبِ  والتقديرُ  والحبُّ   الذي                                                            

يمنحني  إيَّاهُ  شعبي  خالدٌ  طولَ   الزمانْ                                                             

عرشي  وتاجي  الفنُّ  والإبداعُ للمَدى ...هُتافُ العربِ لي وحبُّهُمْ                                    

منَ  المحيطِ  للخليج ِ ... كلَّ  وقتٍ  كلَّ  عصرٍ  وأوانْ                                           

...أرفضُ  مالَ  الذلِّ  أو جوائز  الخنوع ِ والعارِ  منَ  الباغي ..                                                

.. وأيَّ  منصبٍ ... وظيفةٍ  أو  نيشانْ                                                                  

 أعطي العلاماتِ  لغيري دائمًا لا أحدٌ  يقدرُ  أن  يمنحَني  شهادة ً... تزكية ً  أو  غفرانْ                                                              

 ...شعري  ُيجَسِّدُ  الكرامة َ التي  هُدِرَتْ ... كلَّ  قضايا  الشرق ِ والتاريخ ِ والإنسانْ // ومنذُ  بدْءِ الخلق ِ حتى عصرنا الآثم ...عصر الفسق ِ...عصرِ الإفك ِ والبُهتانْ                                            

لأجل ِ هذا كلُّ كتبي ثمَّ  فنوني رُفِضَتْ                                                                    

جميعُ    أشعاري   هنا     قد    مُنِعَتْ                                                                        

مكاتبُ الإعلام ِ والتثقيف ِ والتوظيف ِ...ثمَّ الصحف ِ الصفراء...كلَّ الأطر ِ المشبوهةِ المأجورةِ الرعناء في  الداخلِ  والمؤسّسات والإذاعاتِ  التي قد أثقلتْ // بالخزي  في آثامِها  قد  رتعتْ  /       

تلكَ التي يملكها ...يديرُها الطغاة ُ والبغاة ُ والزناةُ كلها هنا  أبوابُها       

أمامَ وحهي أوْصَدتْ  //                                                                                  

على نتاجي وعطائي .. كلِّ ما أبدعتهُ // على فنوني ..أدبي قد عتمتْ                                    

سدُّوأ أمامي كلَّ دربٍ منعُوا عني الهواءَ والرَّجاءَ والهدوءَ  والأمانْ                                                  

قد أظلمَتْ كلُّ زوايا الروح ِ والأجواءِ والأرجاءِ... كلُّ الأركانْ                                            

لكنني رُغمَ  الأسى  والقهر ِ والعَسْف ِ سأبقى   شوكة ً                                                                  

 في  حلقِ  كلِّ  السفهاءِ  الجبناءِ  .... رافضًا                                                                

أبقى الخنوعَ  والخضوعَ   للمدى  والإذعانْ                                                                   

مكافِحًا  مناضلا ً لأجلِ   حقي  في  الحياةِ   والهواءِ ...                                                

صامدًا  فوقَ  ثرى  الديارِ  والأوطانْ                                                                      

مُنزرعًا   في  رحمِ   هذي  الأرض ِ... جذري   مثلما                                                                  

الزيتون  يبقى  والسنديان                                                                                              

ومثلَ صوَّانِ الجليلِ  راسخًا طولَ المدى..أخوضُ  نيرانَ اللظى والمَعْمَعَانْ                                             

قافلتي سارتْ  ولن توقفهَا  كلُّ  كلابِ العصر ِ مهما  نبَحتْ ...                                                              .

... ولا  جيمعُ  الجرذانْ                                                                                                   

كلُّ   أباةِ   الكونِ   والأحرارِ   في   صَفِّي   وكلُّ   الشجعانْ                                                 

قافلة ُ الفجرِ  لقد سارتْ... معي الحقُّ  وربِّي وضميرُ الإنسانْ     

 

( شعر : حاتم  جوعيه  - المغار – الجليل – فلسطين )

 

 

 

 

حاتم جوعيه


 

 
تعليقات