أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان// فِلسطين العِزَّة والمَجد.. نَفتَخِر بانتمائِنا إلى هذا الشَّعب الذي يُقَدِّم قوافِل الشُّهداء دِفاعًا عن كرامَة الأُمّة والعَقيدة..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 18
 
عدد الزيارات : 32763548
 
عدد الزيارات اليوم : 464
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الجيش السوري يفصل اللجاة عن درعا ويطوق "النصرة" شرقها      طائرة عسكرية إسرائيلية تستهدف بصاروخين مجموعة من مطلقي الطائرات والبالونات المشتعلة جنوب غزة دون وقوع إصابات      عميل الموساد الإسرائيلي في مخيم اليرموك تمكن من الفرار مع الحافلات رغم محاولات اعتقاله.. عمل لسنوات في المخيم بدعم من الاتحاد الأوربي وانشأ مركزا لدعم الشباب      هل ينجح مؤتمر نيويورك في سداد العجز المالي للأونروا ؟ علي هويدي*      أين مستشار الرئيس عباس لحقوق الإنسان من انتهاكاته لحقوق الإنسان؟! بقلم: الدكتور أيوب عثمان      البخيتي للميادين: مطار الحديدة محرر بالكامل وقوات التحالف في حالة انهيار واسعة      مسؤول اسرائيلي: " الصيف هو وقت رائع بالنسبة لنا لاجتياح قطاع غزة      العرب وفكر الهزيمة التاريخي.. مأزق البدايات وبشاعة النهايات.. المونديال مثالا// نورالدين الطويليع      قمع وإرهاب فى غزه…. قمع وإرهاب في رام الله // صابر عارف      محمود درويش لم يعتذر .. اما أنا فاعتذر! اعتذر عن خطيئة كولومبوس المميتة// ديانا فاخوري      فؤاد البطاينة// هل جاء نتنياهو لعمان يحمل مخطط صفقة القرن نيابة عن الأمريكيين..      تنفيذ قرار الحماية الدولية للشعب الفلسطيني...؟ د.هاني العقاد      د/ إبراهيم أبراش الانقسام وشماعة العقوبات على غزة      ما الذي تريده إدارة ترامب بالملفّ الفلسطيني؟! صبحي غندور*      النمر السوري الجنرال سهيل الحسن يقود قوات من الحرس الجمهوري الى جنوب سوريا والمسلحون يرفضون الاستسلام والانتقال الى ادلب      محللون اسرائيليون : الجيش قد يفاجئ حماس ويحتل غزة      صاروخ باليستي يستهدف قوات هادي والتحالف السعودي في جبهة الساحل الغربي      وسائل إعلام إسرائيلية عن مصدر "خاص": البحرين لا تعتبر إسرائيل عدواً      القصف بالقصف فصائل المقاومة: استهدفنا مواقع الاحتلال وتؤكد "قيادة العدو ستدفع ثمن العدوان"      غارات اسرائيلية على 25 هدفا بعزة والمقاومة ترد بقصف مستوطناته بعشرات الصواريخ      الحسيني: الاعتداء على الحدود سيعيد العراق إلى المواجهة مع إسرائيل إذا كانت هي المنفذة      {{دعوني أُغنّي}} شعر:عاطف ابو بكر/ابوفرح      عباس يعارض مبادرة أمريكية لإعادة إعمار قطاع غزة لهذه الاسباب ..      خبير عسكري: طائرات إسرائيلية قصفت قوات الحشد العراقية      معارك عنيفة جنوب مطار الحديدة وأنباء عن تدمير مبانيه ومدرجه بغارات التحالف السعودي      دمشق: توغل قوات أميركية وتركية بمحيط منبج عدوان متواصل على وحدة سوريا      ثمار الدعم الخليجي تتجلى ...ملك الأردن: مسألة القدس يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائي      الإسـتـخـفـاف بـذكـاء الـطـفـولـة الدكتور عـبد القادر حسين ياسين       لن يوقف الوهم العد التنازلى لانفجار غزة د. عبير عبد الرحمن ثابت      صحيفة تكشف "مفاجأة" محمد بن سلمان لزعيم جماعة "أنصار الله"     
ادب وثقافة  
 

مكتظ بالطحالب الضريرة// حسن العاصي

2018-02-01
 

حسن العاصي

كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في الدانمرك

 

مكتظ بالطحالب الضريرة

 

1

رماح داجنة

    *

وأنتَ تسحبُ رماحكَ من غابة الخبز

ازرعْ عصافيراً لقلوب الجائعين

كي ينمو على نصالك السلام

وأنتَ تحتسي صوت الشراع

افتحْ باباً لصراخ البحر

وباباً لهذا التيه الموغل

وأنا من سقط في قدمي الطريق

استعصتْ عليَّ الثمار

وأنهكتني النهايات

قُلْ لي: كيف تبدّدت رحلتي في المنام؟

 

 

2

مواعيد مؤجلة

       *

كثيراً أحبُّ ثرثرتكِ في الحربِ

تُخبئين ترياق الخوف خلف الرداء المرتبك

تقولين: في تجاعيد الضوء التالي أراكَ

في العتمة نتوغّل

والمتاريس تُواري نوافذ المدينة

الأقدام دامية حتى ينزف الرصاص

لم أرى صوتكِ

انتظرتكِ طويلاً على الشرفة المبتورة

قال حرّاس الفوانيس

في غفلة من الشرخ رحلتْ

نَسيِتْ ارتداء الملجأ

 

 

3

شيء من الخوف

        *

ولدتُ في مرج السوسن

أرضعتني العصافير العابرة

لذلك أمقت الأماكن الضيقة

تراني أضم الغيم في جيبي

وأشاطر وجه السماء لوني

طويلاً أضحك على أسوار الوحشة

أحلّق بلا أسماء ويستدرجني درب الصناديق

أغفو فوق السرو المهجور

وأرقب موكب الجنازة

في البيت الجدران كثيرة ومرتفعة

جُلّ ما أخشاه أن أصبح فزّاعة بقبّعة من الذرة

تنتصب وسط المقبرة القديمة

ولا أستطيع الضحك

 

 

 

 

4

حكاية غير حقيقية

       *
في النطقِ تأخرت كثيراً وأنا صغير

كنت أبكماً مشروخ الفم لا يدرك الكلام

دائماَ ما كان ينعقد لساني بما ينبت فيه

تجري أصابعي لآخر مزمار

ويظل لساني مكانه

قالت أمي: ابني مكتظ بالطحالب الضريرة سطره

شدوا حرفه مسافة نور منكسر كي نراه

يأبى المعنى أن يطاوعني

كانت عيوني ظمأى للحزن

كبرتُ وأصبحت صوفياً

 وضاقت الجهات على صوتي

امتطيت سدرة الاستدلال أقشر قافية النصوص

أرتل أوراد الغيم الموروث

وصار صوتي مطراً لكل عشب جاف

وجناح لكل أبكم

 

 

5

هسيس مرتبك

      *

كنتُ أصنع زوارقاً ورقية وأنا صغير

أرسم عليها أجنحة

تشبه الطيب المسافر لمقابر الخزامى

أحمّلها حبّات القمح وأدفعها

في الضفة الأخرى للساقية تلتقطها العصافير

أنا لا أخشى البحر

ولا الأسماك

لكنني جداً أخاف من المراكب الكبيرة

ولون البحر

وكثيراً كثيراً أخشى الورق

كلّما أحضرتُ القلم تموت الطيور

لم يعد من القمح ما يكفي

يقولون الأزرق لون الموت

 
تعليقات