أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ماذا يعني اعتقال المكافح الفلسطيني رجا إغبارية؟ د. عبد الستار قاسم
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 26
 
عدد الزيارات : 33693547
 
عدد الزيارات اليوم : 2508
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   عن “إعدام” جمال خاشقجي وفرصة ترامب كي يصادر الثروة! طلال سلمان      بومبيو: مستقبل محمد بن سلمان كملك بات على المحك      مشادة بين السفيرين السوري والسعودي بمجلس الأمن على خلفية قضية خاشقجي      نيويورك تايمز: لدى الاستخبارات الأميركية أدلة متزايدة على تورط بن سلمان في قتل خاشقجي      في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية بقلم :- راسم عبيدات      عودة الهدوء في قطاع غزة والبلدات الإسرائيلية المتاخمة له      الصحافة التركية تنشر تفاصيل عملية قتل خاشقجي      تانغو / رشا النقيب      الكونغرس والصحافة والاستخبارات الأمريكية يُضيِّقون الخِناق على ترامب لتقويض نظريّة القتلة المارقين وتحميل السلطات السعوديّة مسؤوليّة مقتل خاشقجي في إسطنبول      التورط في "صفقة القرن" د.هاني العقاد      العالم يتغيّر.. ويستمرّ الصراع على المنطقة! صبحي غندور*      نفت الغرفة المشتركة للفصائل الفلسطينية علاقتها بالصاروخ الذي اطلق من قطاع غزة وأصاب منزلا في بئر السبع.      {{كفى صمْتاً على آلِ سلولْ}} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      شهيد واصابة 8 مواطنين في سلسلة غارات لطائرات الاحتلال على قطاع غزة      الجيش الإسرائيلي: إطلاق صاروخ من قطاع غزة وسقوطه في بئر السبع      نفذنا 20 غارة في غزة ...جيش الاحتلال: الصاروخ الذي سقط ببئر السبع لا يوجد إلا مع الجهاد الإسلامي ويحمل حماس المسؤولية      ليبرمان : استنفذنا جميع المحاولات وعلينا اتخاذ قرار بضرب حماس بقوة      أنباء عن العثور على أدلة قتل خاشقجي والرياض تستعد للاعتراف      مُحلّل إسرائيليّ: “لا مُستقبل لليهود في فلسطين فهي ليست أرضًا بلا شعب وفق الكذبة التي اخترعتها الصهيونيّة بمكرٍ ويجب توديع الأصدقاء والانتقال لأمريكا أوْ ألمانيا”      مُستشرِق إسرائيليّ: اغتيال خاشقجي جعل السعوديّة “الولد الشرير” بالشرق الأوسط ودمرّ دفعةً واحدةّ صورة بن سلمان المُتهوِّر وسبّبّ خيبة أمل كبيرةً في واشنطن وتل أبيب      "سي إن إن" ترجح توجه السعودية لتبني رواية مقتل خاشقجي عن طريق استجواب خاطئ      هل سيلجأ بن سلمان لل" حضن" الروسي هرباً من عقوبات ترامب..؟؟ بقلم : - راسم عبيدات      د/ إبراهيم أبراش نظام فدرالي بديل عن الانفصال      إسرائيل تعيد طائرات "إف – 35" إلى العمل بعد الانتهاء من فحصها      السعودية تهدّد بالردّ على أي عقوبات قد تفرض عليها بسبب قضية اختفاء الصحافي جمال خاشقجي إثر مراجعة لقنصليتها في اسطنبول قبل حوالى أسبوعين      قضيّة اختفاء خاشقجي: أنقرة ترغب في اعتراف سعودي يحفظ لتركيا شرفها وأن لا يستغل الغرب الجريمة لإضعاف السعوديّة..      " الأسد انتصر وخسرت واشنطن"...فشل أمريكي في سوريا      مصادر رفيعة بتل أبيب: السياسة الإسرائيليّة بالنسبة لغزّة تتسّم بالبلبلة وستُواصِل ابتلاع الضفادع وتهديدات ليبرمان ونتنياهو فارغة وبدون رصيدٍ ومُنفّذ عملية “بركان” ما زال حرًا      د.سمير خطيب // ما بين الشوفينية وعقدة النقص القومية !!!!!!      نتنياهو : يبدو ان حماس لم تستوعب الرسالة و يهدد غزة بضربة عسكرية قوية جدا     
ادب وثقافة  
 

حُبُّ الْلُقطاءِ : ابراهيم امين مؤمن

2017-12-29
 

 

 

 

 

                              حُبُّ الْلُقطاءِ  (لم تُنشر)

 

                                     حبّى

                             فى رحم كبريائكِ

                                 تخلّق سبعاً

                               وعُذب سبعاً

                                وطُرد سبعاً

                                  حملتينى

                             بأنامل كبريائكِ

                                  وألقيتينى

                                  كخِرقة

                                    لقيط

                        لقيط على أبواب الجحيم

 

                          *************

                             وُلدتُ بهواكِ

                         فروح جسدى هواكِ

                          فرأيتُ القرب منكِ

                                لذاذةً

                                وبقاءً

                               ولكنكِ

                    أغلقتِ أمامى كل باب اليكِ

                        أصرخ ألماً وغوثاً

                        وتضحكين بمباركة

                        مباركة موتى و عذابي

 

                               **************

                                 ولِم َلا تباركين!!

                              ألمْ تتندّ مقلتى صبابة

                               وتكنيننى أبو دمعة

                            وترىْ فيها بحوراً تُغرقكِ

                                وأتنسم نسيم قُريكِ

                           وتكنيننى من جواركِ أبو جاثم

                          كأنّ قربي جثوم يُصّعّدُكِ فى السماء                        

 

                          كمْ ارتعدتُ من قرِّ كبريائكِ!

                          ولكنكِ تزيدين من أعاصر الصلف

 

                          وفى أحضانكِ تمزقتْ أضلعى

                          وأنتِ تدفعيننى بتقززات اللائذ

                           وتقولين سعادتكَ فى مشيئتى

                                       ويلى..

                              أنا السائر إليكِ فى

                                 أشواكٍ تضحك

                                  وسديمٍ يرقص

                                وشراب حميم يعذب

                                      ويلى

                            لم أرضْ بسفوح عِصيانكِ

                              وآثرتُ علياء إرادتكِ

                              وما عليائك إلا سديمٌ

                                   أحترقتْ فيه

                                   فراشات حُبّي

 

                          ****************

 

                            هرمتُ وأنا أدق بابكِ

                                  ورجْع صداه

                                 رعدٌ فى رأسى

                           إنه صدى إعراضكِ

                                 يدقُّ أعظمى

                                وقدماى تكتوى

                              من لهيب الأرض

                                أرض اللقطة

                                       أبغى

                                      النظرة

                                      البسمة

                                       لكن

                                 جبروت امراة

                                    يسحقنى

                            هويت على أرض الجحيم

                            أنظر وقد عشىَ بصرى

                            أدقُّ وقد خارتْ قُوَاى

                            فى عيونكِ أظلمتْ شمسي

                           وإلى خُطاكِ سكنتْ سفينتى

                            ***************

 

                               دافعتينى بيدكِ

                          كمْ بسطيها بنصال أناملكِ

                          نِصالٌ تترامى من حولى

                             وأنا أتحاشى عذابكِ

                       بالدنو منكِ..عجباً لحبّى اللقيط

                             وأنّى لى أن أترك بابكِ!!

                              زفرتِ كلماتكِ

                              خلف قضبان بابكِ

                        زفرة نيران تنبع من جحيم قلبكِ

                           حسيس وهجيج فأجيج

                                    لكن..

                                 أكلتكِ نيرانكِ

                            وذبحتكِ نِصالكِ

                     ودُفنتِ فى مقابر كبريائكِ

 

                        وكفّنوكِ بأثواب حبّي

                         وغسّلوك ِ بدموعى

                        أأأأأأأأأأأأه ..من حبي اللقيط

                          وتلاشى الباب واختفى

                          مات الحبيب الصلف

                         وسقطتْ كلُّ الطلول

                           على ترامى النِصال

                               وأجيج اللهيب

                       وخطوتُ فى دروب الحياة

                                   لقيط

                                 يتيم حبكِ

                               *************

قصيدة من نظمى :

ابراهيم امين مؤمن                                                         روائى

 
تعليقات