أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
عبد الباري عطوان// فِلسطين العِزَّة والمَجد.. نَفتَخِر بانتمائِنا إلى هذا الشَّعب الذي يُقَدِّم قوافِل الشُّهداء دِفاعًا عن كرامَة الأُمّة والعَقيدة..
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 2
 
عدد الزيارات : 32763976
 
عدد الزيارات اليوم : 892
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
توتير أميركي ولقاء روسي تركي إيراني مرتقب.. إلى أين يسير المركب السوري؟

بينيت: تسلّح حزب الله بـ 130 ألف صاروخ إخفاق استراتيجي لإسرائيل

لماذا الآن؟ لبنان يفتح مطاراته وموانئه أمام الطائرات القتالية والسفن الحربية الروسية!

تل أبيب: عبّاس يؤمن بمُواصلة التنسيق الأمنيّ ونجاحات أجهزة السلطة الأمنيّة منعت استنساخ الفلسطينيين أنماط عمل “حزب الله” خلال احتلال جنوب لبنان

الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
الاردن العربي
 آخر الأخبار |
   الجيش السوري يفصل اللجاة عن درعا ويطوق "النصرة" شرقها      طائرة عسكرية إسرائيلية تستهدف بصاروخين مجموعة من مطلقي الطائرات والبالونات المشتعلة جنوب غزة دون وقوع إصابات      عميل الموساد الإسرائيلي في مخيم اليرموك تمكن من الفرار مع الحافلات رغم محاولات اعتقاله.. عمل لسنوات في المخيم بدعم من الاتحاد الأوربي وانشأ مركزا لدعم الشباب      هل ينجح مؤتمر نيويورك في سداد العجز المالي للأونروا ؟ علي هويدي*      أين مستشار الرئيس عباس لحقوق الإنسان من انتهاكاته لحقوق الإنسان؟! بقلم: الدكتور أيوب عثمان      البخيتي للميادين: مطار الحديدة محرر بالكامل وقوات التحالف في حالة انهيار واسعة      مسؤول اسرائيلي: " الصيف هو وقت رائع بالنسبة لنا لاجتياح قطاع غزة      العرب وفكر الهزيمة التاريخي.. مأزق البدايات وبشاعة النهايات.. المونديال مثالا// نورالدين الطويليع      قمع وإرهاب فى غزه…. قمع وإرهاب في رام الله // صابر عارف      محمود درويش لم يعتذر .. اما أنا فاعتذر! اعتذر عن خطيئة كولومبوس المميتة// ديانا فاخوري      فؤاد البطاينة// هل جاء نتنياهو لعمان يحمل مخطط صفقة القرن نيابة عن الأمريكيين..      تنفيذ قرار الحماية الدولية للشعب الفلسطيني...؟ د.هاني العقاد      د/ إبراهيم أبراش الانقسام وشماعة العقوبات على غزة      ما الذي تريده إدارة ترامب بالملفّ الفلسطيني؟! صبحي غندور*      النمر السوري الجنرال سهيل الحسن يقود قوات من الحرس الجمهوري الى جنوب سوريا والمسلحون يرفضون الاستسلام والانتقال الى ادلب      محللون اسرائيليون : الجيش قد يفاجئ حماس ويحتل غزة      صاروخ باليستي يستهدف قوات هادي والتحالف السعودي في جبهة الساحل الغربي      وسائل إعلام إسرائيلية عن مصدر "خاص": البحرين لا تعتبر إسرائيل عدواً      القصف بالقصف فصائل المقاومة: استهدفنا مواقع الاحتلال وتؤكد "قيادة العدو ستدفع ثمن العدوان"      غارات اسرائيلية على 25 هدفا بعزة والمقاومة ترد بقصف مستوطناته بعشرات الصواريخ      الحسيني: الاعتداء على الحدود سيعيد العراق إلى المواجهة مع إسرائيل إذا كانت هي المنفذة      {{دعوني أُغنّي}} شعر:عاطف ابو بكر/ابوفرح      عباس يعارض مبادرة أمريكية لإعادة إعمار قطاع غزة لهذه الاسباب ..      خبير عسكري: طائرات إسرائيلية قصفت قوات الحشد العراقية      معارك عنيفة جنوب مطار الحديدة وأنباء عن تدمير مبانيه ومدرجه بغارات التحالف السعودي      دمشق: توغل قوات أميركية وتركية بمحيط منبج عدوان متواصل على وحدة سوريا      ثمار الدعم الخليجي تتجلى ...ملك الأردن: مسألة القدس يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائي      الإسـتـخـفـاف بـذكـاء الـطـفـولـة الدكتور عـبد القادر حسين ياسين       لن يوقف الوهم العد التنازلى لانفجار غزة د. عبير عبد الرحمن ثابت      صحيفة تكشف "مفاجأة" محمد بن سلمان لزعيم جماعة "أنصار الله"     
ادب وثقافة  
 

حاتم جوعيه// يَسُوع ُ خَلاصُ البَشَر

2017-12-23
 

 -   يَسُوع ُ خَلاصُ  البَشَر   -  

( " قصيدة  نظمتها  بمناسبةِ عيد الميلاد المجيد على نمطِ  وأسلوب المُوَشَّح " )     

 
   


  (   شعر :  حاتم جوعيه  - المغار - الجليل )          

 

 

يا إلهَ السِّلم ِ تبقى البَلسَمَا       وَشِفاءً    لجَميع ِ    الأنفس ِ                                  جئتَ تتلوُها ترانيمَ السَّما       ُتشعِلُ  الفكرَ  بأسْمَى  َقبَس ِ  

 

أيُّهَا النورُ إلى كلِّ  الدُّنى       جِئتَ  للخلق ِ عَزاءً وَسَلامْ  

أنتَ  فجرٌ  وَسَناءٌ  وَسَنا        وَمَنارُ الكون ِ حُبٌّ   وَوِئامْ 

تغفرُ الآثامَ مهما قد جَنَى      كلُّ جان ٍمن شُرُور ٍوخِصَامْ  

تَبْرَأ ُ الأسقامَ فينا  والعَنا     وَتُزيلُ الهَمَّ في صَمتِ الظلامْ  

توقظ ُ الروحَ وفيمَنْ جَثمَا     والذي  يَحْيَا   بذلٍّ   مُنكس ِ 

كلُّ  مَأسوُر ٍ غدا  مُبتسما     لانعِتاق ٍ من  قيودِ   الحُبُس ِ 

 

 

يومَ  ميلادِكَ  كلٌّ   رَنَّمَا       كم  ملاك ٍ مع نجوم ٍ نُعَّس ِ  

وَرُعاةٍ شاهَدُوا جُندَ السَّما     نزلوا الأرضَ بأبهى ملبس ِ  

رَنَّموا:"قدُّوسُ..قدُّوسُ.. وقدُّ   وسُ"..غنُّوا بنشيدٍ مُؤنِس ِ 

كلُّ طير ٍ ..كلُّ نهر ٍ رَنمَا     كلُّ  نبتٍ  بشَجيِّ   الجَرَس ِ 

وَوُرُدُ الحُبُّ غنتْ  بعدمَا      لفهَا الصَّمتُ وَعتمُ الحِندَس ِ 

والرَّوابي جُرِّعَتْ ماءَ السَّما   بَلَّلَ الوَسْمِيُّ ثغرَ النرجس ِ     

 

وَمَجُوس ٍقد أتوا من مَشرق ِ   معهمْ    تِبْرٌ   وَمُرٌ   َوُلبَانْ

وَبنجم  ٍ في  السَّما   مُؤتَلق ِ   عرفوا الدَّربَ إلى  بَرِّ الأمانْ

كم َطوَوْا من َفدْفَدٍ في الغَسَق ِ    ليروا المولودَ في ذاكَ الزَّمانْ 

فرأوا   الطفلَ   ُقبَيْلَ  الشَّفّق ِ    نائمًا في مِذوَدٍ ..لا  َصوْلجَانْ 

مَجَّدُوا الرَّبَّ بصمتٍ مُطبق ِ      قبَّلوهُ      بخُشوع ٍ     وَحَنانْ  

كبرَ الطفلُ وأضحَى العَلمَا     وَمَنَارًا   وَعَزاءَ    البُؤس ِ 

ذكرتهُ  كلُّ  أسفار ِ  السَّمَا      وَنبوءاتُ   العُهُدِ  الدُّرُس ِ   

 

جاءَ  للأرض ِشِفاءً وَسَلامْ      خَلفهُ العُميُ اهتدَوا والبائسُونْ 

جاءَ  حُبًّا  وَخَلاصًا وَوِئامْ      شُفِيَ الصُّمُّ وَعُميٌ  يُبصِرُونْ 

كم شَفى البُرصَ ومَنْ فيهمْ جَذامْ      فرَؤوا  الأنوارَ والحَقَّ المُبينْ 

وَالمساكين تعَزَّوا.. لا اغتِمامْ     بخلاص ِالروح ِكانوا يحلمُونْ  

يا  إلهَ السِّلم ِ تبقى البلسَمَا      وَشِفاءً    لِجميع ِ   الأنفس ِ  

جئتَ تتلوهَا ترانيمَ السَّمَا       توقظ ُ الكونَ  بأسْمَى قَبَس ِ          

 

ثابتٌ  ما   ُقلتُهُ   للمُنتهى      لانقِضَاءِ الكونِ  يبقى خالِدَا 

فيكَ كلُّ المُبتغَى والمُرتجَى       لم   نجِدْ  إلاكَ   ربًّا   سيِّدَا 

لكَ قد طابَ سُجُودي وازْدَهَى       وَلغيرِ الحَقِّ لا... لنْ أسْجُدَا  

فأسيرُ الروح ِ كم  فيكَ انتشى       حُلَّة ُ  التجديدِ   َنهْجًا  ارتدَا  

كلُّ ثوبٍ سوفَ  يَبْلوُ  قبلَ  ما       يَتلاشى  كالرُّسُوم ِ  الدُّرُس ِ  

إنَّما الأرواحُ تمضي  للسَّمَا      وَجُسُومٌ  تختَفي في الرَّمَس ِ 

 

أنتَ  أسكتَّ  الذينَ  انتهَجُوا     زُخرُفَ القول ِوَزيفَ الحُكماءْ 

دربُ  إبليسَ عليهَا  ابتهَجُوا    خَدَعُوا الحَمْقىَ وَبعضَ التعساءْ 

حكمة ُ الأرض ِ بخبثٍ أوْلجُوا     أدخلوهَا  في  رؤوس ِ البُسَطاءْ   

لدَعِيٍّ  زائف ٍ  كم   عَرَّجُوا     خَلفهُ   تمشي   جُموع ٌ   بُلهَاءْ   

يا يسُوعُ الحَقِّ تبقى البَلسَمَا      وَشِفاءً    لجَمِيع ِ    الأنفس ِ  

جِئتَ تتلوهَا ترانيمَ السَّمَا      ُتوقِظ ُ الفكرَ  بأسْمَى   َقبَس ِ  

 

لمْ  نجِدْ إلاكَ  ملكا  ًعادِلا ً     كلُّه ُ  حبٌّ    ونورٌ   وَبَهَاءْ   

يا مَسيحَ الحَقِّ تبقى الأمَلا     لخَلاص ِالخَلق ِمن كلِّ بَلاءْ  

حكمَة ُالأرض ِالتي قد أبطَلا     حكمة ُ الحقِّ علتهَ  في السَّماءْ  

ليسَ   َشرُّ  قادِرٌ  أنْ   يُبْدِل َ      أحرفَ النور ِ وألحانَ الضِّياءْ 

يا مَسيحَ الحَقِّ  تبقى الكامِلا       مَنهَلَ  الحُبِّ  وَيُنبوعَ  الوَفاءْ  

مَالِكٌ  أنتَ  مفاتيحَ  السَّمَا      ترسِلُ الخيرَ لنا  لم َتحْبس ِ 

أنتَ تروي النفسَ من نارِ الظمى    مثلمَا  الغيثُ  لزرع ٍ يَبِس ِ  

 

حكمة ُ  اللهِ  كنوزٌ  للمَدَى      وَمَنارٌ  لانطِلاق ِ  البائسِينْ  

فتُساوي العبدَ  فيهَا السَّيِّدَا      للذي في الرَّبِّ في الحَقِّ  المُبينْ     

وَيَسُوعُ  الحقَّ يبقى الأوْحَدَا       نورُه ُ شّعَّ   لكلِّ   العالمينْ     

مَنْ  بإيمان  ٍ يَهزُّ الفرقَدَا      سَيَنالُ المُرتَجَى لو بعدَ حينْ  

وَيَسُوع ٌبيننا لو في السَّما      هُوَ  يُحْيينا   بأذكى    َنفس ِ          

كلما خَطبٌ عَتا  أو أظلمَا      َفيُعَزِّينا     بروح ِ   القدُس ِ 

 

يا  إلهًا  جاءَ  من أجل ِالخَلاصْ      يَمنَحُ  الحُبَّ  إلى  كلِّ  البَشَرْ 

جِئتَ للرَّحمَة ِلا تبغي القِصَاصْ      كلُّ    ذنبٍ   بيَسوُع ٍ   مُغتفَرْ  

أنتَ مَنْ أحبَبتنا دونَ اختِصاصْ      يَتسَاوى الكلُّ  في جَني ِ الثمَرْ  

وَغَدًا دَيْنوُنةٌ .. أنَّى احتِراصْ     شافِع ٌ فينا   لدى  الآبِ  الأبَرْ 

فَيَسُوعٌ  كاملٌ  دونَ  انتِقاصْ     وَلديه ِ   كلُّ    شَيىءٍ    مُقَتدَرْ 

أيُّهَا  الفادي  الذي قد عَلَّمَا    أنْ نضَحِّي بالنَّفيس ِالأنفس ِ 

وَنُحِبُّ الناسَ ، ُطرًّا، إنَّمَا    دُونَ شَرْطٍ  أو لِمَال ٍ مُكْدَس ِ     

 

                                                                          كم دُمُوع ٍ وَهْيَ تهْمِي عَندَمَا     عِندَما سارُوا بهِ نحوَ الصَّليبْ  

وَسَّدُوا   الرَّبَّ   عليهِ  بعدَمَا     عَذبُوهُ   وهوَ   فادينا   الحَبيبْ 

لمْ   يُعانِدْهُمْ   وَكانَ  الأبكمَا      ليَتِمَّ  القولُ  في  كلِّ  الشُّعُوبْ  

بالذي  خَطَّتهُ   أسفارُ  السَّمَا     عن فِدَاءِ الرَّبِّ في اليومِ العَصِيبْ 

إدْلهَمَّ   الكونُ  ،  ليلٌ   خَيَّمَا      أطبّقَ الصَّمتُ  وكم  زادَ النَّحيبْ 

يا  إلهَ   الحَقِّ   ُذقتَ  الألمَا      قد تجَرَّعتَ  الأسى في الغَلس ِ

وَصَليبُ العار ِ أضحَى عَلمَا     وَشِعارًا     لخَلاص ِ  الأنفس ِ

 

يا  إلهًا  عهدُهُ   لنْ   ينكثَا      مَلكٌ  أنتَ على كلِّ الوُجُودْ 

مثلَ شاةٍ سِيقَ نحوَ الجُلجُثَهْ     ذقتَ هَوْلَ الصَّلبِ والخَطبَ الشَّديدْ 

وليوم ٍ   رابع ٍ   لن    تمكثا      وَإلهًا   قُمْتَ  من  بينِ  اللحُودْ 

وَهَزَمتَ الموتَ .. إبليسُ جَثا     دُحِرَ الشَّيطانُ والخصمُ العَنيدْ  

دَمُكَ    الطاهِرُ   نورًا   بُعِثا      حَرَّرَ الإنسانَ من نِير ِ القيودْ  

قد  طوَى  عَهدًا  قديمًا حُرِثا      َواستنارَ الكونُ في عَهدٍ جَديدْ  

 

 

 

يا  إلهَ الكونِ تبقى البَلسَمَا      وَشِفاءً    وَعَزاءَ    البُؤَّس ِ  

جِئتَ تتلوُهَا  ترانيمَ  السَّمَا    

                                 توقظ ُ  الكونَ  بأسْمَى   قبَس ِ

                                                                   وَصَليبُ  العَارِ أضحَى  عَلمَا    ِ                         

                                  ورَجاءً   لخلاص ِ  الأنفس ِ                       

 

                      **********

 

  ( شعر : حاتم  جوعيه  - المغار – الجليل )

 

 
تعليقات