أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 20
 
عدد الزيارات : 31613049
 
عدد الزيارات اليوم : 5186
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
الليكود يصوّت بالإجماع لصالح تأييد فكرة فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة

إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   دمشق: أي عملية قتالية تركية في منطقة عفرين ستعتبر عملا عدوانيا وسنسقط الطائرات التركية في سماء الجمهورية العربية السورية      العملية في جنين لم تنته...اغتيال شاب واعتقال اخر      كباش دولي متفاقم وخيارات الناخب الروسي القادمة: المحامي محمد احمد الروسان      تيلرسون: سنحتفظ بوجود عسكري ودبلوماسي في سوريا للمساعدة في إنهاء الصراع      واشنطن بوست: عباس “محشور” من كل الزوايا والكل اصطف ضد الفلسطينين بشكل لايصدق      البنتاغون: الولايات المتحدة مستمرة في تدريب قوى أمنية "محلية" في سوريا      القدس تصرخ.....فهل من مجيب...؟؟ بقلم :- راسم عبيدات      إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس صبحي غندور*      بعد التقارير عن موافقة السعوديّة على استخدام إسرائيل أجوائها لضرب إيران والإعلان عن خطٍّ مُباشرٍ من تل أبيب للرياض لنقل الحجاج: محادثات لنقل الإسرائيليين للهند عبر المملكة      عوض حمود // ترامب ينطق وعد بلفور الثاني بعد مئة عام على وعد بلفور الاول      طلال ناجي للميادين: بحثنا مع نصر الله استراتيجية مشتركة لمواجهة إسرائيل      د/ إبراهيم أبراش خطاب الرئيس وقرارات المركزي والدوران في حلقة مفرغة      دعا لمنع تشكيل هامش أمن لإسرائيل..خامنئي: فلسطين تتعرض لـ "مؤامرة الصمت"      تصرفات وسلوكيات ترامب “ترهق” المؤسسة العريقة في وزارة “الخارجية” وضجر وإرتباك في المجتمع الدبلوماسي .      هارتس: ترامب كـ"المخرب الانتحاري الذي يطلق عدة عبوات متفجرة وستنفجر في وجه إسرائيل      هل تشنّ تركيا الحرب على عفرين في شمال سوريا      بعد إخفاق” التمكين الشرعي” في سورية والعراق: ليبيا “نقطة جذب” متقدمة وملاذ آمن لمئات”الجهاديين”..تسهيلات أمريكية وتواطؤ ” إستخباري” والمئات من كوادر القاعدة وداعش دخلوا “أرض الجهاد الجديد”      لافروف: إقامة منطقة يسيطر عليها مقاتلون تدعمهم أمريكا قد يؤدي لتقسيم سوريا ونطلب من واشنطن توضيحا بشأن تشكيل القوة الحدودية      ميلادك عبد الناصر.. ميلاد أمة ومستقبل واعد زياد شليوط      من لحّود إلى عبد الناصر: ستبقى رمزاً نادراً ونطمئنك أن الشعلة ما زالت مضيئة      المجلس المركزي يكلف اللجنة التنفيذية تعليق الاعتراف بإسرائيل حتى اعترافها بدولة فلسطين ويعتبر اتفاقية أوسلو منتهية ويطلب وقف التنسيق الأمني..      المقداد للميادين: القوة الأمنية الأميركية ستفشل والجيش السوري وحلفاؤه بالمرصاد      مسؤول فلسطيني يكشف: خلافات حادة في اجتماعات المجلس المركزي على قضايا جوهرية      عباس .....والتموضع بين محورين ...وخيار واحد بقلم :- راسم عبيدات       أخبار فلسطين بعد تأكيد الرئيس.. مصادر فلسطينية: "الرياض هي من عرضت أبوديس عاصمة لنا"      عباس: عرضوا علينا "أبو ديس" عاصمة لفلسطين و"صفعة العصر" سنردّها      خطاب عباس يثير ردود فعل فلسطينية ... وإسرائيلية      بالتفاصيل.. ضغوط عربية ودولية تخفض سقف توصيات "السياسية" لـ"المجلس المركزي"      26 قتيلا في هجوم نفذه انتحاربان يرتديان حزامين ناسفين وسط بغداد واصابة عشرات آخرون بجروح في ثاني هجوم يستهدف العاصمة العراقية خلال يومين      هل انقلبت عمان على نفسها في ملف القدس؟.. الأردن “اصطدم” بحقيقة تهديده بعملية ارهابية ويخشى على ملفّي “اللاجئين والمستوطنات     
ادب وثقافة  
 

حاتم جوعيه// يَسُوع ُ خَلاصُ البَشَر

2017-12-23
 

 -   يَسُوع ُ خَلاصُ  البَشَر   -  

( " قصيدة  نظمتها  بمناسبةِ عيد الميلاد المجيد على نمطِ  وأسلوب المُوَشَّح " )     

 
   


  (   شعر :  حاتم جوعيه  - المغار - الجليل )          

 

 

يا إلهَ السِّلم ِ تبقى البَلسَمَا       وَشِفاءً    لجَميع ِ    الأنفس ِ                                  جئتَ تتلوُها ترانيمَ السَّما       ُتشعِلُ  الفكرَ  بأسْمَى  َقبَس ِ  

 

أيُّهَا النورُ إلى كلِّ  الدُّنى       جِئتَ  للخلق ِ عَزاءً وَسَلامْ  

أنتَ  فجرٌ  وَسَناءٌ  وَسَنا        وَمَنارُ الكون ِ حُبٌّ   وَوِئامْ 

تغفرُ الآثامَ مهما قد جَنَى      كلُّ جان ٍمن شُرُور ٍوخِصَامْ  

تَبْرَأ ُ الأسقامَ فينا  والعَنا     وَتُزيلُ الهَمَّ في صَمتِ الظلامْ  

توقظ ُ الروحَ وفيمَنْ جَثمَا     والذي  يَحْيَا   بذلٍّ   مُنكس ِ 

كلُّ  مَأسوُر ٍ غدا  مُبتسما     لانعِتاق ٍ من  قيودِ   الحُبُس ِ 

 

 

يومَ  ميلادِكَ  كلٌّ   رَنَّمَا       كم  ملاك ٍ مع نجوم ٍ نُعَّس ِ  

وَرُعاةٍ شاهَدُوا جُندَ السَّما     نزلوا الأرضَ بأبهى ملبس ِ  

رَنَّموا:"قدُّوسُ..قدُّوسُ.. وقدُّ   وسُ"..غنُّوا بنشيدٍ مُؤنِس ِ 

كلُّ طير ٍ ..كلُّ نهر ٍ رَنمَا     كلُّ  نبتٍ  بشَجيِّ   الجَرَس ِ 

وَوُرُدُ الحُبُّ غنتْ  بعدمَا      لفهَا الصَّمتُ وَعتمُ الحِندَس ِ 

والرَّوابي جُرِّعَتْ ماءَ السَّما   بَلَّلَ الوَسْمِيُّ ثغرَ النرجس ِ     

 

وَمَجُوس ٍقد أتوا من مَشرق ِ   معهمْ    تِبْرٌ   وَمُرٌ   َوُلبَانْ

وَبنجم  ٍ في  السَّما   مُؤتَلق ِ   عرفوا الدَّربَ إلى  بَرِّ الأمانْ

كم َطوَوْا من َفدْفَدٍ في الغَسَق ِ    ليروا المولودَ في ذاكَ الزَّمانْ 

فرأوا   الطفلَ   ُقبَيْلَ  الشَّفّق ِ    نائمًا في مِذوَدٍ ..لا  َصوْلجَانْ 

مَجَّدُوا الرَّبَّ بصمتٍ مُطبق ِ      قبَّلوهُ      بخُشوع ٍ     وَحَنانْ  

كبرَ الطفلُ وأضحَى العَلمَا     وَمَنَارًا   وَعَزاءَ    البُؤس ِ 

ذكرتهُ  كلُّ  أسفار ِ  السَّمَا      وَنبوءاتُ   العُهُدِ  الدُّرُس ِ   

 

جاءَ  للأرض ِشِفاءً وَسَلامْ      خَلفهُ العُميُ اهتدَوا والبائسُونْ 

جاءَ  حُبًّا  وَخَلاصًا وَوِئامْ      شُفِيَ الصُّمُّ وَعُميٌ  يُبصِرُونْ 

كم شَفى البُرصَ ومَنْ فيهمْ جَذامْ      فرَؤوا  الأنوارَ والحَقَّ المُبينْ 

وَالمساكين تعَزَّوا.. لا اغتِمامْ     بخلاص ِالروح ِكانوا يحلمُونْ  

يا  إلهَ السِّلم ِ تبقى البلسَمَا      وَشِفاءً    لِجميع ِ   الأنفس ِ  

جئتَ تتلوهَا ترانيمَ السَّمَا       توقظ ُ الكونَ  بأسْمَى قَبَس ِ          

 

ثابتٌ  ما   ُقلتُهُ   للمُنتهى      لانقِضَاءِ الكونِ  يبقى خالِدَا 

فيكَ كلُّ المُبتغَى والمُرتجَى       لم   نجِدْ  إلاكَ   ربًّا   سيِّدَا 

لكَ قد طابَ سُجُودي وازْدَهَى       وَلغيرِ الحَقِّ لا... لنْ أسْجُدَا  

فأسيرُ الروح ِ كم  فيكَ انتشى       حُلَّة ُ  التجديدِ   َنهْجًا  ارتدَا  

كلُّ ثوبٍ سوفَ  يَبْلوُ  قبلَ  ما       يَتلاشى  كالرُّسُوم ِ  الدُّرُس ِ  

إنَّما الأرواحُ تمضي  للسَّمَا      وَجُسُومٌ  تختَفي في الرَّمَس ِ 

 

أنتَ  أسكتَّ  الذينَ  انتهَجُوا     زُخرُفَ القول ِوَزيفَ الحُكماءْ 

دربُ  إبليسَ عليهَا  ابتهَجُوا    خَدَعُوا الحَمْقىَ وَبعضَ التعساءْ 

حكمة ُ الأرض ِ بخبثٍ أوْلجُوا     أدخلوهَا  في  رؤوس ِ البُسَطاءْ   

لدَعِيٍّ  زائف ٍ  كم   عَرَّجُوا     خَلفهُ   تمشي   جُموع ٌ   بُلهَاءْ   

يا يسُوعُ الحَقِّ تبقى البَلسَمَا      وَشِفاءً    لجَمِيع ِ    الأنفس ِ  

جِئتَ تتلوهَا ترانيمَ السَّمَا      ُتوقِظ ُ الفكرَ  بأسْمَى   َقبَس ِ  

 

لمْ  نجِدْ إلاكَ  ملكا  ًعادِلا ً     كلُّه ُ  حبٌّ    ونورٌ   وَبَهَاءْ   

يا مَسيحَ الحَقِّ تبقى الأمَلا     لخَلاص ِالخَلق ِمن كلِّ بَلاءْ  

حكمَة ُالأرض ِالتي قد أبطَلا     حكمة ُ الحقِّ علتهَ  في السَّماءْ  

ليسَ   َشرُّ  قادِرٌ  أنْ   يُبْدِل َ      أحرفَ النور ِ وألحانَ الضِّياءْ 

يا مَسيحَ الحَقِّ  تبقى الكامِلا       مَنهَلَ  الحُبِّ  وَيُنبوعَ  الوَفاءْ  

مَالِكٌ  أنتَ  مفاتيحَ  السَّمَا      ترسِلُ الخيرَ لنا  لم َتحْبس ِ 

أنتَ تروي النفسَ من نارِ الظمى    مثلمَا  الغيثُ  لزرع ٍ يَبِس ِ  

 

حكمة ُ  اللهِ  كنوزٌ  للمَدَى      وَمَنارٌ  لانطِلاق ِ  البائسِينْ  

فتُساوي العبدَ  فيهَا السَّيِّدَا      للذي في الرَّبِّ في الحَقِّ  المُبينْ     

وَيَسُوعُ  الحقَّ يبقى الأوْحَدَا       نورُه ُ شّعَّ   لكلِّ   العالمينْ     

مَنْ  بإيمان  ٍ يَهزُّ الفرقَدَا      سَيَنالُ المُرتَجَى لو بعدَ حينْ  

وَيَسُوع ٌبيننا لو في السَّما      هُوَ  يُحْيينا   بأذكى    َنفس ِ          

كلما خَطبٌ عَتا  أو أظلمَا      َفيُعَزِّينا     بروح ِ   القدُس ِ 

 

يا  إلهًا  جاءَ  من أجل ِالخَلاصْ      يَمنَحُ  الحُبَّ  إلى  كلِّ  البَشَرْ 

جِئتَ للرَّحمَة ِلا تبغي القِصَاصْ      كلُّ    ذنبٍ   بيَسوُع ٍ   مُغتفَرْ  

أنتَ مَنْ أحبَبتنا دونَ اختِصاصْ      يَتسَاوى الكلُّ  في جَني ِ الثمَرْ  

وَغَدًا دَيْنوُنةٌ .. أنَّى احتِراصْ     شافِع ٌ فينا   لدى  الآبِ  الأبَرْ 

فَيَسُوعٌ  كاملٌ  دونَ  انتِقاصْ     وَلديه ِ   كلُّ    شَيىءٍ    مُقَتدَرْ 

أيُّهَا  الفادي  الذي قد عَلَّمَا    أنْ نضَحِّي بالنَّفيس ِالأنفس ِ 

وَنُحِبُّ الناسَ ، ُطرًّا، إنَّمَا    دُونَ شَرْطٍ  أو لِمَال ٍ مُكْدَس ِ     

 

                                                                          كم دُمُوع ٍ وَهْيَ تهْمِي عَندَمَا     عِندَما سارُوا بهِ نحوَ الصَّليبْ  

وَسَّدُوا   الرَّبَّ   عليهِ  بعدَمَا     عَذبُوهُ   وهوَ   فادينا   الحَبيبْ 

لمْ   يُعانِدْهُمْ   وَكانَ  الأبكمَا      ليَتِمَّ  القولُ  في  كلِّ  الشُّعُوبْ  

بالذي  خَطَّتهُ   أسفارُ  السَّمَا     عن فِدَاءِ الرَّبِّ في اليومِ العَصِيبْ 

إدْلهَمَّ   الكونُ  ،  ليلٌ   خَيَّمَا      أطبّقَ الصَّمتُ  وكم  زادَ النَّحيبْ 

يا  إلهَ   الحَقِّ   ُذقتَ  الألمَا      قد تجَرَّعتَ  الأسى في الغَلس ِ

وَصَليبُ العار ِ أضحَى عَلمَا     وَشِعارًا     لخَلاص ِ  الأنفس ِ

 

يا  إلهًا  عهدُهُ   لنْ   ينكثَا      مَلكٌ  أنتَ على كلِّ الوُجُودْ 

مثلَ شاةٍ سِيقَ نحوَ الجُلجُثَهْ     ذقتَ هَوْلَ الصَّلبِ والخَطبَ الشَّديدْ 

وليوم ٍ   رابع ٍ   لن    تمكثا      وَإلهًا   قُمْتَ  من  بينِ  اللحُودْ 

وَهَزَمتَ الموتَ .. إبليسُ جَثا     دُحِرَ الشَّيطانُ والخصمُ العَنيدْ  

دَمُكَ    الطاهِرُ   نورًا   بُعِثا      حَرَّرَ الإنسانَ من نِير ِ القيودْ  

قد  طوَى  عَهدًا  قديمًا حُرِثا      َواستنارَ الكونُ في عَهدٍ جَديدْ  

 

 

 

يا  إلهَ الكونِ تبقى البَلسَمَا      وَشِفاءً    وَعَزاءَ    البُؤَّس ِ  

جِئتَ تتلوُهَا  ترانيمَ  السَّمَا    

                                 توقظ ُ  الكونَ  بأسْمَى   قبَس ِ

                                                                   وَصَليبُ  العَارِ أضحَى  عَلمَا    ِ                         

                                  ورَجاءً   لخلاص ِ  الأنفس ِ                       

 

                      **********

 

  ( شعر : حاتم  جوعيه  - المغار – الجليل )

 

 
تعليقات