أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
نتنياهو يقرع طبول الحرب! زهير أندراوس
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 12
 
عدد الزيارات : 30874483
 
عدد الزيارات اليوم : 5063
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
إيران: البغدادي جثة هامدة ومقرب من خامنئي يؤكد

تزامنًا مع الاعتداءات الإسرائيليّة على سوريّة: قيادات وكوادر في المُعارضة المُسلحّة يُشجعون تل أبيب على المزيد من الضربات و”يترّقبون أنشطةً أكثر أهميةً”

إيران تحذر أمريكا من “مغامرة اللعب بالنار” في سوريا.. وتتوعد بتغيير المعادلة في حال “شن عدوان أمريكي جديد”

القناة الثانية الإسرائيلية... مفاوضات سرية بين حماس واسرائيل لتبادل أسرى

وزير الاستخبارات الإسرائيليّ يدعو الملك سلمان وولي العهد لزيارة تل أبيب أوْ دعوة نتنياهو لزيارة المملكة ويُطالب دول الخليج بسلامٍ اقتصاديٍّ وتطبيعٍ تدريجيٍّ

ارتياح في إسرائيل لتعيين الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد وصحيفة هأرتس تؤكد انه تل ابيب سرا عام 2015

أيزنكوت: حزب الله التهديد المركزي وروسيا تتجاهل نقل سلاحها له

مسؤول فلسطينيّ رفيع لصحيفةٍ إسرائيليّةٍ: عبّاس يدرس الإعلان عن غزّة “إقليمًا متمردًا”.. وتل أبيب “تُبدي تحفظها من الخطوة”!

حرب جديدة تلوح في الافق ستكون كارثة للجميع يديعوت احرونوت : غزة ستنهار عشية انتهاء رمضان ولا بد من مفاوضة حماس

روسيا الرابحة من الافراج عن سيف الإسلام وعودته الى السياسة.. والسعودية وفرنسا على رأس الخاسرين

حزب الله يكشف بنك أهدافه: 9 مواقع استراتيجية إسرائيلية

معهد واشنطن: دول الخليج تُواجِه تحدّيات داخليّةٍ وخارجيّةٍ تُهدد استقرارها وعلى ترامب الإقرار بأنّ القضيّة الفلسطينيّة لا تُشكّل عائقًا أمام تطوير العلاقات مع إسرائيل

نقل خبرته الى حماس جيولوجيون وخبراء إسرائيليون يؤكّدون: حزب الله يحفر أنفاقًا ضمن منظومةٍ قتاليّةٍ ضدّ تل بيب

 
مواقع صديقة
موقع زيتونة
موقع ميثاق الاحرار العرب الدروز في ال 48
اسرى 48
كرملنا
سورية العربية
موقع البروفسور محمد ربيع
الصفصاف
فلسطيني
الاردن العربي
نبض الوعي العربي
 آخر الأخبار |
   معارك على الحدود مع السعودية واغتيال إمام وخطيب مسجد جنوب اليمن      العبادي: استفتاء كردستان انتهى وصار من الماضي      محامي أسرة القذافي يكشف: سيف الإسلام يمارس النشاط السياسي في ليبيا ويعد خطة شاملة بالتواصل مع القبائل الليبية والشعب ينتظر بيانه لعرض رؤيته      إسرائيل تشترط تجريد حماس من السلاح للتفاوض مع الحكومة الفلسطينية      احمد بدارنة // الله-- الوطن      هِيَ شهرزاد {يحكى أنّ شهرزاد كانت شاعرةً أيضاً} فراس حج محمد      {{الفلسطينيّونَ الرّوهينْغا }} شعر:عاطف ابو بكر/ابو فرح      عناقكم كاذب.. وتصفيقكم مغشوش يا اهل المصالحة د. سليمان غوشة      المصالحةُ والإعصارُ القادمُ بقلم: فراس ياغي      نتنياهو يسعى لسنّ قانونٍ يمنع الشرطة من التحقيق مع رئيس الوزراء خلال ولايته وترجيحات بأنْ يُعلن عن انتخاباتٍ جديدةٍ للتملّص من ورطته الجنائيّة      ابن سلمان في خطر.. هل تنقلب عليه الأسرة؟      القوات العراقية تفرض الأمن في مطار كركوك ومنشآتها النفطية والأمنية      لجيش السوري: الدفاعات الجوية تصدت لطائرة إسرائيلية وأصابتها إصابة مباشرة      شبهات بجريمة قتل مزدوجة قرب كفرسميع: العثور على جثتي شابين داخل سيارة      الجيش: قصفنا موقعا في دمشق ردًا على اطلاق صاروخ على طائرة اسرائيلية في الاجواء اللبنانية      مجلس الأمن العراقي: تحشيد عناصر مسلّحة في كركوك تصعيد يمثل إعلان حرب لا يمكن السكوت عنه      مُحلّل الشؤون العربيّة بالتلفزيون الاسرائيلي تعقيبًا على الانتصار بالرقّة: إسرائيل مُنيت بالهزيمة على الجبهتين السوريّة والفلسطينيّة ويؤكّد إخفاق مخابراتها      إطلاق نار يستهدف مكتب رعاية المصالح الإيرانية في واشنطن      منذر ارشيد// المصالحه ... ومستقبل القضية الفلسطينية .!؟      عوض حمود // الكذب والخداع تكشفه الحقائق      رسائل ترامب فى الملف النووى الإيرانى ! د. عبير عبد الرحمن ثابت      “هآرتس″ تُشكك بقدرة الجيش الإسرائيليّ خوض حربٍ على جبهتين في آنٍ معًا.. وهل المُصالحة تمّت لتحييد حماس من فتح جبهةٍ إذا هاجمت تل أبيب حزب الله وسوريّة؟      تل أبيب تُقدّر: اتفاق المصالحة الفلسطينيّ سينهار خلال أشهر معدودة وحماس لم تتنازل عن الأنفاق والأسلحة وما زالت تعمل بخطىً حثيثةٍ لزيادة قوّتها العسكريّة بالضفّة      دمشق تطالب بخروج القوات التركية من سوريا فوراً ومن دون أي شروط      بقلم د.عبدالرحيم جاموس // يُزينُ النورُ عَقلي...!!!      وسائل إعلام إسرائيلية: تفاهمات القاهرة بين "حماس" و"فتح" تتضمّن بنوداً سرّية      وزير المخابرات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن كلمة ا ترامب ضد الاتفاق النووي الإيراني، "مهمة للغاية" وقد تؤدي إلى حرب في ظل تهديدات طهران.      روحاني: خطاب ترامب يؤكد أن واشنطن “ضد الشعب الإيراني”.. باريس وبرلين ولندن تبدي “قلقها” حيال القرار الأمريكي..      ترامب يهدد بالانسحاب من الاتفاق النووى مع ايران في أي وقت ولن يصادق عليه ويندد بسلوك “الديكتاتورية الايرانية” في الشرق الاوسط ويعتبرها “اكبر داعم للارهاب في العالم”      "مجموعة السبع" تتفق على ممارسة مزيد من الضغوط على بيونغ يانغ     
ادب وثقافة  
 

كفاح ثائر شعر : حاتم جوعيه

2017-10-07
 

                 -      كِفَاحُ   ثائِر ٍ -

 

 (  مهداة ٌ إلى الثائرين على الظلم ِ وسياسة ِ القمع  والبطش في كلِّ  مكانٍ ...إلى الذين رفضوا أن  يأكلوا من  خبزِ السلطانِ  ويضربوا بسيفهِ  ووقفوا  مع ِ الحقِّ  ضدَّ  الباطل ِ  )

         (   شعر : حاتم جوعيه -  المغار – الجليل   )

 

 

 

 

                                                                                                               ما زال َ قلبي  مُترَعًا   وكياني  =   بالحبِّ     والآمال ِ    والإيمان ِ                                   وورود ُ عمري  للمدى فوَّاحة ٌ  =   تسبي  الدُّنىَ   بأريجِهَا   الفتان ِ                            تتثاءَبُ النَّسَماتُ  في خطوَاتِهَا   =  وتغرِّد ُ  الأطيارُ   في    بستاني                    مازالَ  سحرُ الفنِّ يفتنُ مهجتي   =   ويشعُّ في نبضي  وفي وجداني  وسُلافُ خمري من عناقيدِ السُّهَى =  كم تشتهي الغيدُ الحسانُ جناني                         ما زلتُ حلمَ الغيد ِ...كلِّ  جميلة ٍ   =  تبقى الصبايا الغيدُ طوع َ بناني                        كم ْمنْ  فتاة ٍ في غرامي  تُيِّمَتْ  =   دومًا  تراني  فارسَ   الفرسان ِ                                                                                         ملكُ الفنونِ  مدى الزمانِ مُتوَّجٌ  =   والغانياتُ   تحيط ُ  بي   كقيان ِ     أنا  شاعرُ الشعراء ِأبقى  رائدًا   =    وحدي  بقيت ُ بحَوْمَةِ  الميدان ِ                                                                                                 وَحدي بقيتُ  مُكافحًا وَمُناضِلا ً  =   لم  أكترثْ.. من واقع ِ الحَدثان ِ                  سَتظلُّ تخفقُ رايتي مِلْءَ الدُّنى   =   وَيظلُّ  يُبرق صارمي  وَسِناني                             لمْ أكترثْ لكلام ِ مَعْتوُه ٍ وَوَغ ْ   =   د ٍ حاسد ٍ.. ما  جاءَ  منْ هذيان ِ  

لمْ  أكترثْ  لسُموم ِ  نقدٍ  أرْعَنٍ  =   ما  ينفث ُ الأوباشُ  في  غثيان ِ

وأسيرُ في نار ِالحروفِ مُجَدِّدًا   =    ويعانق ُ الإبداعُ   سحرَ  بياني 

ضمَّختُ أشعاري بأطيافِ المُنى  =   تبقى   العزاءَ   لعاشقٍ  ولهَان ِ   ضَفَّرتُ منْ غار ِالخلودِ  مآثرًا   =    تيجانَ  مجدٍ ...أروعَ  التيجان ِ                         وَنسَجتُ من زهر ِالمروج ِ َوُفلّهَا  =  حُللَ  الجمال ِ  بريشة ِ  الفنان ِ                        فسفينتي انطلقتْ  ببحر ٍصاخبٍ  =   لم ْ  تكْترثْ  للموج ِ والطوفان ِ                    سيُخلدُ    التاريخ ُ   ما   أبدعتهُ  =  والغيرُ يمضي في دُجَى النسيانِ ِ                                    إنَّا   لفِي   زمن ٍ   تباعدَ   أهلُهُ   =  عنْ  كلِّ  مكرمةٍ  ودِفءِ حنان ِ                           كلٌّ  مريضٌ  بالدناءَةِ   والأذى  =   باعُوا الضميرَ  بأبخسِ ِالأثمان ِ                   خسئتْ  تجارتُهُم  وخابَ مآلهُمْ  =   كانتْ  مكاسِبُهُمْ   بسوق ِ هوان ِ                        ما قيمة ُالإنسان ِ يبقى  ضائعًا   =   وَمُهَمَّشًا ... يغدُو   بلا   عنوان ِ                            لا ...لمْ  أكنْ حَمَلا ًوديعًا  طيِّعًا  =   وَمُرَوَّضًا  يمشي  مع  ِالقطعان ِ                             ورفضتُ أعرافَ القبيلة ِ كلها    =   أبديتُ  رأيي   دونما   استئذان ِ                               قد ثرتُ والجلادُ  فوقي  شاهرٌ  =   سيفَ اللظى ...للحبِّ.. للإنسان ِ                           أنا  للكرامةِ والمبادىءِ  قِبْلتي   =   حلمُ  الضميرِ الحرِّ.. شط ُّ أمان ِ                         ما زلتُ في دربِ اللهيبِ مناضلا  ً= ما  زالَ  قلبي  صادقا ً ولساني                      وأخط ُّ للتاريخ ِ سِفرَ  ملاحِمي   =    بنجيع ِ   قلبٍ    دائم ِ  الخفقان ِ                     وهويتي الإنسانُ صرحُ كرامة ٍ  =   يحيا الإباءَ على ثرى الأوطان ِ                   وهويتي  أمَمٌ   تلوكُ    قيودَها   =   تأبى الخضوعَ  لطغمةِ الطغيان ِ     

هذا   زمانٌ   للنذالةِ    والخَنا    =    والحُرُّ   فيهِ   يكتوي   وَيُعَاني         

أمَّا الخَسيسُ مُبَجَّلٌ ولهُ   الوَظا  =   ئفُ وَيْحَهُ  في مَجمَع ِالخصيان ِ                                                           نالَ  الوظائفَ  كلُّ  أكوع ِ آبق ٍ =    بوشايةٍ    ولخدمة ِ    السلطان ِ                               هذا زمانُ الفاسقينَ وَمنْ مشى   =    في  الخزي ِ والآثام ِ  والبُهْتان ِ                          نامت نواطيرُ الكروم ِوَأصَبحتْ  =  كلُّ    الثعالبِ   َربَّة َ   التيجان ِ                           " ُلكعُ بن لكْع ٍ" صارَ فينا سيِّدًا   =  والآمرَ   الناهي    بكلِّ   مكان ِ                               أنا منشدُ الأحرار ِصوتُ كفاحِهِمْ  =  وضميرُ  كلِّ   معذبٍ  أو عان ِ                     وضميرُ   كلُّ    ملوَّع ٍ   َوُمَتيَّم  ٍ =  عاشَ الأسى في  َسعْيهِ المُتفاني                          لي  همَّة ٌ  تأبى  الدنيَّة   والأذى  =  يمشي دمُ الأحرار ِ في  شرياني                          سدُّوا  أمامي  كلَّ   درب ٍ للعلا  =  لأمُوتَ في صمتي وفي أحزاني                     وجنانُ روحي  لم  تزل ملتاعة ً =  وحقولُ  قمحي  أترعَتْ  بزؤان ِ                             لكنني  العنقاءُ  من   بين  الرَّما  =   دِ  أعودُ..إنْ هُمْ أحرقوا جثماني                       هيهاتَ أصمتُ عن حقوق ٍ ضُيِّعَتْ  =  وأرى الخنا منْ  سُوقة ٍ وزواني                     هيهاتَ أأكلُ خبزَ سلطان ٍطغىَ =  ومنعتُ  سسيفي خدمة َ السلطان ِ                                   هيهاتَ أصمتُ صمتَ أهل ِالكهفِ مِثْ = لَ  حُثالةٍ ..  فليَحْذرُوا بركاني                       قلمي لأجل ِالحقِّ  يسطعُ  نوُرهُ =   ويخط ُّ  للأجيال ِأروعَ  الألوان ِ                           وقصائدي  في كلِّ أرض ٍأنبَتتْ =   قمحًا  ووردَ الحبِّ...أحمرَ  قاني                    تتراقصُ الأضواءُ في لغتي فيَصْ =  َدحُ  بلبلٌ   في  روضِهِ النديان ِ                       تتولدُ    الأشياءُ   من   أنقاضِهَا  =  يحيا   المُنىَ   وبقلبيَ   الظمآن ِ                          رغمَ الجرائم ِسَوْفَ أشدُو للدنى   =  أحلى كلام ِ الحبُّ  منْ  ألحاني ِ                    سيخلدُ   التاريخُ    ما   أبدعته ُ  =   للكون ِ من شعر ِالهوى وأغاني                           سأظلُّ في فكرِالشعوبِ ونبضِهَا  =  أبقى المنارَ على  مدى الأزمان ِ                    ستظلُّ  سيمفونيَّتي  ترنيمة َ ال   =  عُشَّاق ِ  والأحرار ِ في  أوطاني                           هذا  زمانٌ   فيه ِ  حقي  ضائعٌ   =   لكنْ   رفضتُ  أوامرَ  السجان ِ                      وكسرتُ قيدي وانطلقتُ إلى العُلا = لأكونَ  مع   نور ِالإله  ِ الحاني                      تتماوجُ الأصداءُ في عمق ِالأسى =   تتقاربُ  الأبعادُ    في  أذهاني                                      لا  شيىءَ يخلدُ غيرُ حسن ِصَنيعِنا =  بئسَ  المصير لظالم ٍ أو  جان ِ                                        أينَ   المحبَّة  ُ والمظالمُ   َهيْمَنتْ  =  ألقوا المحبَّة َ في لظى النيران ِ                           في   كلِّ   شبر ٍ  َنبْتلِي   بمنافق ٍ =   وبمُمَخرَق ٍ قذر ٍ عظيم ِ الشان ِ                       هذا زمانٌ ... كمْ  شعوبٍ عُذِّبَتْ  =  كمْ  منْ بريىء ٍ داخل القضبان ِ                                وَأدُوا  الحمائِمَ ... كلَّ  فكر ٍ نيِّر ٍ=  والسلمُ  قدْ وضَعُوه ُ في الأكفان ِ                        هذا  زمانٌ ... كلُّ  حقٍّ   ضائعٌ  =   فمتى  تعودُ   كرامة ُ  الإنسان ِ                       غنيتُ  شعبًا ذاقَ  نيرانَ اللظى   =   ويعيشُ  في  الآلام ِ والأحزان ِ                                 غنيتُ   شعبًا  حبُّه ُ  في خافقِي  =   ومكانه ُ في الروح ِ  والوجدان ِ                                    " فالفيسبوكُ " وسيلة ُالأشبال ِ للتَّ = حْرير ِ منْ أسطورةِ الشيطان ِ                          كانوا الطليعة َأجَّجُوا الثوراتِ ضدَّ =  سياسة ِ   الإذلال ِ   والإذعان ِ                          قدْ   ألَّبُوا   كلَّ  الأباة ِ   بشرقِنا   =  ِليُطاحَ   بالجبروت ِ  والطغيان ِ                        يا  أيُّها الأشبالُ فاقتحِمُوا الرَّدى =   ثورُوا على الباغي  بكلِّ  مكان ِ                           فلترفعُوا  علمَ   النضال ِ  هويَّة ً =   نيلُ الحقوق ِ مطامحُ  الشجعان ِ                             فربيعُ    أوروبا   أتى   بثمارِه ِ   =   ...حريَّة ً... ومآثِرًا ... ومباني                                              كانَ التَّقدُّمُ  والحضارة ُ  ُشيِّدَتْ  =  وَعَلتْ صروح ٌ والدهورُ رَوَاني                                        وربيعُ  هذا الشَّرق ِ آنَ  قدومُه ُ  =   بدم ِ الضحايا   فجرُه ُ  المُتدَاني

 

      (  شعر : حاتم جوعيه - المغار - الجليل)

 

 
تعليقات