أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
هوامش على فوز نتنياهو في انتخابات حزبه الداخلية كتب : شاكر فريد حسن
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 24
 
عدد الزيارات : 38566625
 
عدد الزيارات اليوم : 2086
 
أكثر عدد زيارات كان : 76998
 
في تاريخ : 2014-04-20
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
المطران حنا: لحزب الله دور في الدفاع عن الحضور المسيحي في سوريا وأكثر من موقع في المشرق

نتنياهو: اتصالات مع حماس لهدنة طويلة الامد في قطاع غزة

ديختر : على إسرائيل خوض حرب واسعة النطاق بغزة تمتد لسنتين أو ثلاث

خبراء عسكريون بالكيان: ضربةٌ حقيقيةٌ ستكون سببًا بتفكك إسرائيل و200 ألف مُواطِن بالشمال بدون حمايةٍ من صواريخ حزب الله وانفجار الأمونيا بخليج حيفا سيُوقِع مئات آلاف القتلى

وثيقةٌ عسكريّةٌ سريّةٌ بتل أبيب: معركة بنت جبيل أشرس المعارك ضراوةً خلال حرب لبنان الثانيّة وما زالت عالقةً بالذاكرة الجماعيّة الإسرائيليّة

لماذا تشكيل حلف جديد في منطقة الخليج؟ فهيم الصوراني

تل أبيب: حزب الله نجح بإقناع المجتمع الإسرائيليّ أنّ لبنان مقبرة جيش الاحتلال مع عددٍ هائلٍ من القتلى وسيستفيد بأيّ نزاعٍ مستقبليٍّ من تأثير تهديداته الكابوسيّة

موقع عبري يتحدث عن خطة حزب الله السرية لـ"غزو إسرائيل" ومهمة أعضاء وحدة "رضوان" بالهجوم

تل أبيب: الحرس الثوريّ يُواصِل التمركز بسورية لإقامة جبهةٍ ضدّ الكيان بالإضافة للجبهة التي يُقيمها حزب الله بلبنان وبتقدير الروس سيؤدّي الوضع لحربٍ إسرائيليّةٍ سوريّةٍ

إسرائيل تستعد لتدخل عسكري في أي تصعيد محتمل بين إيران والولايات المتحدة بالخليج

نتنياهو: الجيش يستعد لاندلاع مواجهات على أكثر من جبهة واحدة واي اتفاق نووي مع إيران كذبة كبيرة

الإعلامّيون الإسرائيليون شاركوا في مأدبة عشاءٍ نظّمها ملك البحرين… ووزير خارجيته يؤكّد استعداد بلاده لمشاريع مُشتركةٍ مع الكيان.

خبراء أمريكيون وبريطانيون وفرنسيون في خدمة السعودية يعجزون عن مواجهة صواريخ الحوثيين ومهمتهم أصبحت مستحيلة مع صواريخ كروز

 
مواقع صديقة
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   تل أبيب: الأمريكيون غيّروا “صفقة القرن” بناءً على طلبات نتنياهو والخطّة تشمل دولةً فلسطينيّةً منزوعة السلاح على 80 بالمائة من الضفّة والقطاع وبقاء جميع المُستوطنات      الصدر يطالب بغلق القواعد الأمريكية في العراق ويدعو لمليونية تظاهرية بعد صلاة الجمعة      الحرس الثوري: أمريكا عجزت في الدفاع عن "عين الأسد" فكيف تحمي المنطقة      تل أبيب: قرار ضمّ الأغوار الذي يُخطّط له اليمين الإسرائيليّ لن يتِّم دون إسقاط الملك عبد الله وزعزعة النظام بالأردن      زيارة تاريخية: وفد سعودي كبير يؤدي الصلاة على أرواح ضحايا "الهولوكوست"      " الناصر" للكاتب اللبناني أسعد السحمراني مرشد للشباب العربي في القومية الناصرية (2-2) زياد شليوط      سعيد نفاع // وقفات على المفارق مع... كلّ الحقّ مع نتانياهو!      أسرى فلسطين في بازار المزاودات الإنتخابية الإسرائيلية ...! بقلم د. عبد الرحيم جاموس      السطو الصهيوني على القدس والمقدسات تجاوز كل الخطوط الحمراء؟ نواف الزرو      يذكر بما حدث مع شيراك 1996.. ماكرون يوبخ ويطرد شرطيا إسرائيليا من كنيسة في القدس ويطلب منه احترام القوانين والسماح له بالدخول      قادة عالميون من 50 دولة يتجمعون في”أكبر حدث سياسي” بالقدس منذ “تأسيس إسرائيل” و11 ألف شرطي لتوفير الأمن      أغلبية الإسرائيليين تدعم الـ”نشاط العسكريّ” بالأجواء السوريّة حتى لو أدّى لاندلاعٍ حربٍ شاملةٍ وتل أبيب: الجبهة الداخليّة وقواعد الجيش والمنشآت الحيويّة غيرُ جاهزةٍ للمعركة القادمة      عبد الناصر فروانة: 540 أسيراً فلسطينياً في سجون الاحتلال يقضون أحكاماً بالسجن المؤبد      نتنياهو وغانتس يتحدّيان العاهِل الأردنيّ ويُعلِنان نيتهما ضمّ غور الأردن وتل أبيب: إسرائيل تُهين الملك الذي يعمل على إثارة الفتن بالمسجد الأقصى وسيُعارِض حتمًا صفقة القرن      سِرّ ثَراء فرج (مرحيب) صدقة The secret of the wealth of Faraj (Marḥīv) Sadaqa ترجمة ب. حسيب شحادة      ربيعٌ وخريفٌ على سقف أميركا الواحد! صبحي غندور*      بعد قوله إن جميعهم بخير... ترامب يعلن عن إصابات بين جنوده إثر القصف الإيراني      كثافة العبارة وعمق المعنى في (بسمة لوزية تتوهّج) بقلم: علوان السلمان      ما نعرفه عن الفيروس الغامض الجديد الذي أثار القلق في العالم      ليلة ولادة الحكومة اللبنانية المرتقبة برئاسة حسان دياب والأخير يؤكّد أنّها ستُواجه التحديات الاقتصاديّة وتلبّي مطالب الحراك وتنفتح على المحيط العربي      نتنياهو يدرس مقايضة غانتس.. “الحصانة” مقابل ضم غور الأردن.. ويتعهد بتوقيع اتفاقيات سلام “تاريخية” مع دول عربية      نتنياهو يسابق الزمن ويسعى للحصول على موافقة واشنطن لضم غور الأردن قبل الانتخابات العامة المقررة مارس المقبل      تحقيق لصحيفة بريطانية يكشف تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان شخصيا باختراق هاتف مالك شركة أمازون      الدفاع الروسية: الإرهابيون ينقلون سيارات مفخخة إلى إدلب ويستعدون لهجمات      مجلس الشيوخ يصوت بأغلبية 53 صوتا لاعتماد إجراءات محاكمة ترامب      جرحى في مواجهات بوسط بيروت بين محتجين على تشكيل حكومة حسان دياب والقوى الأمنية      عالم بلا أخلاق وبلا ضمير // الدكتور عـبد القادر حسين ياسين      الشيكات بدون رصيد عبد الستار قاسم      الاجتماع الأوروبي الأهم في التاريخ الفلسطيني بقلم : سري القدوة       استشهاد 3 اطفال برصاص جيش الاحتلال الاسرائيلي قرب السياج الفاصل شرق قطاع غزة     
بيانات و تصريحات 
 

رسالة مفتوحة للأخ الرئيس محمود عباس.. الوقت يداهمنا والرياح مواتية لأشرعتنا.. وخريطة طريقنا تتضح.. وشعبنا جاهز للتحرك فلنفعل بسام أبو شريف

2019-12-25
 

المتتبع لما ترتكبه اسرائيل كل اسرائيل حكومة وجيشنا وأمنا ومستعمرين من جرائم تصاعدت الى حد استهداف رفات أطفال فلسطين ، انها العنصرية الدموية الهمجية ، لكن شعبنا معبأ دون خطاب ، ودون كلام تحليلي وتعمق فلسفي ، انه جاهز للدفاع عن نفسه وعن وطنه وأرضه وبلاده ومقدساته .

فلماذا لانتحرك ؟!!

للأخ الرئيس محمود عباس

لم يدفعني لكتابة هذه الرسالة المفتوحة سوى عدم تمكني من عبور الحواجز التي تجعل لقائي بك مسألة يريدون مني أن أفهم أنها مستحيلة .

وهذا لايعني أنني لن أحاول مرة اخرى لأن ما أنا بصدده ، هو مستقبل قضيتنا وشعبنا والأمانة التي طوقت أعناقنا منذ نصف قرن ، ومازلنا نحملها ونحرص على الوفاء بما تعهدنا به وأقسمنا عليه ، وهو تحرير وطننا وشعبنا ، وأخذ مكاننا في هذا العالم .

قد يشعر البعض ممن تلتقي بهم أن الوضع بلغ من الصعوبة درجة تبدو فيها أنك ضعيف وأعزل من السلاح ، ولاتملك حراكا ضد مايحاك وينفذ من اغتصاب متتابع للأرض وتهويد للقدس ، وتدمير للبيوت وسرقة الأرض ، والتمدد الاستيطاني وصولا الى ضم الضفة الغربية وتسميتها يهودا والسامرة .

يظن كثيرون أنك وقعت في كمين وعود اميركية كاذبة ( وهذا غير صحيح ) ، ويظنون أيضا أن الثمن الذي دفع مقابل هذا الرهان على الوعود الاميركية مكن العدو من تحقيق الكثير مما يريده ، وولد جوا من اليأس في أوساط شعبنا ، لكن الواضح أن ماجرى أوصلك وأوصل السلطة الى حدود ” الوقوف أعزل من السلاح ” ، لمشاهدة مايرتكبه العدو من اغتصاب وقتل وتدمير يوميا .

لكنني لا أرى الأمور بهذا الشكل ، بل أرى أنك قوي بشعبك ومسلح بقوى شعبك ، وانك قادر على الامساك بحبل المبادرة لتعود قضيتنا مركزية دوليا واقليميا ، وليعود شعبنا متمكنا من تحويل حصار العدو حصارا للعدو .

أمامنا فرصة ( وكم من فرصة لاحت وتلاشت ) ، فلأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية تتقارب روسيا واوروبا رغم معارضة واشنطن الشديدة ، وهذا التقارب يستند لأساس صلب ولايزول ، وهو المصالح الاقتصادية المشتركة ( وكل المعلومات المتوفرة يمكن أن توضع تحت تصرفك ) .

ولكل من روسيا واوروبا مواقف سياسية متشابهة من الحل السياسي في الشرق الأوسط ، وهو متناقض مع ماتريده واشنطن وتل ابيب ، وهذا الموقف هو ما عقد مؤتمر مدريد على أساسه أي تطبيق قراري 242 و338 ، والتقارب بين روسيا واوروبا حول أنبوب غاز ” نورد ستريم 2″ ، الذي اتفق على استكماله ويمر باوكرانيا لتزويد اوروبا بالغاز ليس المصلحة المشتركة الوحيدة لهما ، فالشرق الأوسط ومايدور فيه ، هو من اولى اهتمامات العالم ومنه اوروبا وروسيا لذلك فان ربط مصالح الطرفين بمصلحتنا في حل على أساس الشرعية الدولية يعطينا سلاحا هاما في مواجهة مخطط اسرائيل وواشنطن ، لكن تحريك روسيا واوروبا يتطلب أن يشعر الطرفان ( وكذلك دول هامة اخرى كالصين والهند والدول الاسلامية ….الخ ) ، بأن التحرك العملي والسريع أصبح ضروريا …. فكيف نفعل ذلك ؟

الرئيس محمود عباس ، والسلطة ، وكافة التنظيمات يملكون مفتاح ذلك … مفتاح دفع اوروبا وروسيا ودول اخرى للتحرك ، فالرئيس محمود عباس يملك مفتاح تحريك الشعب الفلسطيني ( وأنا لاأتحدث عن أي وعود لم تنفذ من قبل السلطة ) ، بل أتحدث عن خطة عملية ( اداريا وسياسيا ونضاليا ) ، لاطلاق حركة شعبية لاتتوقف لازمانا ولا مكانا ، ووضع آلية للتصعيد التدريجي بحيث يتحول حصار العدو لشعبنا الى محاصرة العدو من قبل شعبنا .

فهذا الحراك سيكون بشكل تلقائي آلية تنفيذ كل القرارات التي عجزت السلطة عن تنفيذها لأسباب تعلمها ، فهذا الحراك سيوقف اغراق أسواقنا ببضائع اسرائيل ، وسوف يحد من الاستيطان واعتداءات المستوطنين ، وسيدفع باتجاه دفاع كل فلسطيني عن أطفاله وبيته وزرعه وطرحه ، وهذا الحراك سوف يفعل فعله كمسرع لحراك شعبي في بعض البلدان العربية والشرق أوسطية ، وكذلك في العالم .

ودور السلطة هنا ليس الانتظار ، بل تكليف مئات الشباب استنادا لخطة عمل لتحريك اوروبا وافريقيا واميركا اللاتينية ودول تؤيد وكذلك في الدول العربية ( حتى تلك التي تدعو لاقامة حلف عسكري مع اسرائيل ) .

الأخ الرئيس محمود عباس : أنت قوي بشعبك فاطلق الاشارة لتشكل اللجان التي تضم الجميع في كل موقع ومخيم وقرية وبلدة ومدينة ، اطلق الاشارة فأمامنا فرصة والوقت ضيق .

كاتب وسياسي فلسطيني

 
تعليقات