أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
كيف سيتعامل الفلسطينيين مع حكومة إسرائيلية لا تعترف بالسلام؟ د. هاني العقاد
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 58
 
عدد الزيارات : 66296289
 
عدد الزيارات اليوم : 1618
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   مواجهات مع الاحتلال في القدس: إصابات في جبل المكبر واعتقالات ببيت حنينا.      "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أميركيين: الهجوم على المجمع الدفاعي العسكري في إيران السبت نفذته إسرائيل.      القسام تعلن سيطرتها على حوامة إسرائيلية وتحصل على معلومات حساسة      الجيش الاسرائيلي يدفع بسريتين عسكريتين بالقدس ونقاط التماس.      "كلمة الشيخ المسلم في تأبين المطران المسيحي" بقلم المهندس باسل قس نصر الله.      نتنياهو: بيت عائلة علقم سيهدم والإقامة ستسحب من عائلة منفذي العمليات      النقب: السلطات الإسرائيلية تستأنف عمليات تجريف وتحريش الأراضي.      مقتل شخص وإصابة آخر برصاص الجيش الإسرائيلي بعد محاولتهما التسلل من سوريا.      حسن العاصي // المعتقدات الخاطئة للغرب حول المهاجرين      تحليلات: حكومة نتنياهو لا تملك أدوات جديدة لمنع العمليات الفلسطينية      حالة الطقس: أجواء غائمة وانخفاض في درجات الحرارة      وزير الخارجية الأمريكي يصل مصر اليوم في بداية جولة تشمل إسرائيل والأراضي الفلسطينية.      إغلاق منزل خيري علقم منفذ عملية نيفي يعقوب في القدس تمهيدًا لهدمه      حكومة اسرائيل تخطط لمشاريع استيطانية جديدة في سياق مشروع الضم الزاحف بصمت// إعداد:مديحه الأعرج.      استشهاد شاب بزعم محاولته تنفيذ عملية إطلاق نار قرب قلقيلية      نتنياهو في اجتماع الكابينيت: سنسرع من إجراءات هدم منازل منفذي العمليات وتسليح المواطنين      بن غفير يدفع لإعدام منفذي العمليات عملية القدس: المستشارة القضائية للحكومة الإسرائيلية ترفض طلبا لبن غفير      الإشتباه بتنفيذ عملية دهس قرب حاجز زعترة جنوب نابلس والقوات الإسرائيلية تطلق النار على فلسطيني      الاحتلال يزعم وقوع عملية إطلاق نار على مطعم جنوب أريحا..تعطل سلاح المنفذ وانسحب      يديعوت : الضفة برميل بارودٍ نجلس فوقه ولا يمكن الرهان على هدوء غزة ..      منها ترحيل عائلات منفذي العمليات... في ضوء العمليات الأخيرة.. تعرف على أبرز القرارات التي سيناقشها       إصابات في عملية إطلاق نار في بلدة سلوان بالقدس المحتلة      تفاصيل اتصال هاتفي بين نتنياهو وبايدن عقب عملية القدس      الاردن تدين "عملية القدس"      الإمارات وتركيا "تدينان" عملية القدس      مواجهات بأحياء القدس بين الشبان والاحتلال.. واقتحام منزل منفذ العمليةعلقم واعتقالات      رمزية اللغة وسيطرة الإنسان على الطبيعة إبراهيم أبو عواد      القدس: 7 قتلى وعدة إصابات في عملية إطلاق نار قرب كنيس.      قمة “البريكس” القادمة في جنوب افريقيا في اب المقبل ستدشن العملة الجديدة الموحدة للمنظومة.. هل هي الضربة الأقوى لإنهاء هيمنة الدولار؟.      رئيس CIA يزور إسرائيل والسلطة الفلسطينية في ظل تصعيد أمني     
مختارات صحفية 
 

النخالة: المصالحة الفلسطينية “تضييع وقت” لن تحدث دون موافقة إسرائيل وهناك هزة داخل “فتح” وغيرنا نهج المقاومة

2022-10-24
 

النخالة: المصالحة الفلسطينية “تضييع وقت” لن تحدث دون موافقة إسرائيل وهناك هزة داخل “فتح” وغيرنا نهج المقاومة

بيروت- “رأي اليوم”: أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين القائد زيادة النخالة مساء اليوم الأحد، أن الجهاد الإسلامي انطلقت في فكرتها لمواجهة المشروع الغربي في المنطقة المتمثل بـإسرائيل، وأن فلسطين حق للشعب الفلسطيني وهذا مرتبط بحقائق عقائدية وسياسية ودينية.

وشدد في لقاء خاص على شاشة “قناة الجزيرة” عبر برنامج “المقابلة”، أن المشروع الصهيوني جاء لإلغاء الشعب الفلسطيني، قائلاً:” عندما نفهم المشروع الصهيوني جيداً ونعييه بإمكاننا أن نعد الأدوات لمواجهته بشكل أفضل.

حضور الجهاد الإسلامي

وأوضح القائد النخالة، أن هناك التباس كبير حول الجهاد الإسلامي له علاقة بوسائل الإعلام كيف قدمت الجهاد الإسلامي او كيف قدمت الجهاد نفسها عبر الاعلام، لافتاً إلى أن هناك عوامل كثيرة جعلت “الجهاد الإسلامي” بمنأى عن الحضور الإعلامي رغم قوة الحركة ميدانياً وعسكرياً.

وبين، أن الجهاد الإسلامي بمنأى عن حضور الرأي العام، وهناك معاناة مستمرة عبر السنوات الطويلة في مسألة الحضور رغم قوة الجهاد الإسلامي العسكرية والمواقف السياسية التي تتميز بها من ناحية الرؤية والفعل الميداني العسكري على مدار الوقت.

رؤية جذرية

وأكد القائد النخالة، أن الحركة تملك رؤية واضحة أكثر عن الآخرين، وانطلقت الحركة، لمواجهة المشروع الغربي بما يعنيه مكانة فلسطين والقدس وموقع المسجد الأقصى، لذا حجم الاستهداف للقضية كان موقف الحركة في رؤيتها.

واعتبر القائد النخالة، أن تصورات الحركة للصراع مع المحتل، أن إسرائيل جاءت قوة غازية اقتلعت شعباً من أرضه، لذا الشعب الفلسطيني واجه التحدي ولم يكن لديه خيار آخر سوى المواجهة حيث طرد من أرضه، فالجهاد بنى فكرته على المنطوق التاريخي، حتى تكون مسلحاً بالأيدولوجيا لمواجهة المستوطن الذي سلب أرضه ومقدساته.

وقال القائد النخالة:” كنا على طرفي نقيض مع المشروع الصهيوني، وما يميزنا أو نقطة تمايزنا عن الآخرين هي فهم المشروع الصهيوني، وهو على قاعدة الإلغاء التام، وطرحت أنه يجب أن نقرأ المشروع الصهيوني قبل أن نقرأ أنفسنا، لنعد آليات المواجهة أكثر.

عباس وفتح

وحول تصوره بشأن الأوضاع بعد خلافة عباس، قال القائد النخالة: بعد عباس سيكون هناك هزة داخل فتح نتيجة عدم وجود برنامج سياسي، وعناصر وقواعد فتح أصبحت غير مؤمنة بمشروع السلطة.

وتابع:” لا استطيع أن أجرد فتح من روح الوطنية لكننا منفتحون معهم ، ولا نريد أن نستقطب أحداً منهم لمربع الجهاد الإسلامي لكن معنيون أن تقاتل شهداء الأقصى إلى جانب شعبنا الفلسطيني في خط المقاومة.

المصالحة ومصر

وبشأن المصالحة أكد القائد النخالة، أن المصالحة تضييع وقت بالنسبة للفلسطينيين وهناك تواطئ على استمرار ذلك، قائلاً:” لا أحمل طرف على أخر على استمرار الانقسام ولن تحدث مصالحة بدون موافقة إسرائيل.

ورأى القائد النخالة، أن مصر تتعامل مع غزة وكأنها تقع تحت السيادة “الإسرائيلية” وفي حال طلبت إسرائيل منها عدم ادخال مساعدات لغزة فستلتزم، فمصر لديها اتفاق سلام مع “إسرائيل” ولا يوجد أي تغير في موقفها تجاه غزة، وكل ما يجري إما بطلب إسرائيلي أو موافقة إسرائيلية.

وتابع القائد النخالة : مصر تعتبر غزة تحت السيادة الإسرائيلية قانونيًا ، و الوفود التي تأتي إلى غزة لا تدخل عبر المعبر المصري لكن يتم ادخالهم عبر المعبر  الإسرائيلي، فإسرائيل تتدخل بالمعبر المصري وتتحكم في دخول البضائع بين ما هو مسموح وممنوع.

وأضاف:” مصر تتعامل مع شرعية أبو مازن و تتعامل مع غزة كأمر واقع، وأن السلاح في قطاع غزة  يخلق مشكلة لإسرائيل.

وبشأن مايجري في الضفة، رأى القائد النخالة أن الأمريكان والإقليم يدفعون بأن يكون للفلسطيني هوية تمثيل في غزة، وما يجري الآن في الضفة الغربية يؤكد أنه لا يوجد مشروع سياسي للفلسطينيين بإقامة دولة فلسطينية في الضفة.

وقال القائد النخالة: إسرائيل استولت على جزء كبير من الضفة الغربية وهي تقوم بانشاء مستوطنات وعدد المستوطنين ارتفع إلى أكثر من 800 ألف مستوطن.

وتابع، “إسرائيل” غير معترفة بنا كشعب أصلاً ويُطلب منا أن نعترف بـ “إسرائيل”، والاحتلال لفلسطين يجب أن ينتهي وهذا شعب جمعوهم من كل أنحاء العالم واستبدلوه بشعبنا الفلسطيني.

وبشأن اتفاق أوسلوا أضاف القائد النخالة :” رغم رفضنا لاتفاق أوسلوا لكن لم نحاربه عسكرياً ولم نصطدم معه، وأبو مازن تبنى خطاب السلام المفتوح على طريقة غاندى بنبذ العنف، لكن هناك احتلال اقتلع الشعب من أرضه وهو توصل لقناعة أن شعبنا لا يمكن أن يقاتل و ويردد “ما النا نقاتل “إسرائيل” إلا بالسياسة”

ورأى أن إسرائيل تتعامل مع الضفة كمخزن للعمال، وقوة تقتل وتهدم وتعتقل ، وأجهزة سلطة أصبحت تُخدم على الاحتلال وتأخذ أجرها على ذلك.

إيران

وبخصوص إيران، أكد القائد النخالة، أن إيران حليفة لحركة الجهاد والشعب الفلسطيني لأن موقفها واضح ومعاد لإسرائيل وتدعم المقاومة الفلسطينية ودولة متضامنة سياسياً، قائلاً:” نحن وإيران في حلف فهي تدعم المقاومة وتساندها سياسياً وكل الحركات الإسلامية أيدت الثورة الإسلامية الإيرانية لكن مع الوقت تبدل كثيرون.

وتابع: إيران ضد أمريكا و”إسرائيل” وتدعم المقاومة والنظام الرسمي العربي في حلف مع “إسرائيل” والغرب ولا يدعمون المقاومة، فإيران هي دولة داعمة لحركة الجهاد الإسلامي وكافة فصائل المقاومة الفلسطينية.

وبشأن الدعم الإيراني، قال القائد النخالة: دعم إيران لنا محدود، وهي لا تلبي ما تحتاجه الحركة، ولو كان هناك دعم أكبر لكانت الجهاد أفضل مما نرى، وحماس تحظى بنصيب الأسد بالدعم؛ نظير ما تراه هي، من أن حماس تنظيم أكبر.

وأكد الـقـائـد النـخـالة، أن “هناك مبالغة كبيرة في أنَّ الجمهورية الإيرانية تحرك الأحداث الميدانية والحروب من غزة تجاه “إسرائيل”، مضيفاً:” العرب متجهون باتجاه التطبيع مع “إسرائيل” في حين أن إيران تصعد ضد الاحتلال، وأنا لست في مقام الدفاع عنهم هم يستطيعون الدفاع عن أنفسهم.”

وتابع:” الحروب الأخيرة هي كانت رد على العدوانات مثلا اغتيال القائد بهاء أبو العطا، واستهداف مسؤول الدائرة العسكرية أكرم العجوري، ولو كان الأمر كذلك لرأيتنا كل يوم في معركة.”

وقال :”لم نخض غير معركة سيف القدس بتنسيق الغرفة المشتركة، ما دونها اضطررنا للذهاب لرد العدوان وحدنا. وجدوى المعارك بالتنسيق تختلف، وبعد اغتيال أبو العطا تواصلنا مع حركة حماس وكان لها موقف سلبي .

وأضاف: فاعلية المواجهات التي تكون شاملة فهي تكون جدوى أكثر،ولكن عندما لا يكون هناك خيارات فتذهب لوحدك للمعركة.

 
تعليقات