أمجاد العرب
صحيفة الكترونية يومية amgadalarab.48@gmail.com
ألصفحة الرئيسة
أخبار .. بيانات
عناوين اخبارية
ملفات اخبارية
مختارات صحفية
كورونا حول العالم
بيانات و تصريحات
تحت المجهر
كواليس واسرار
كورونا
انتخابات
مقالات وتحليلات
مواضيع مميزة
مقالات وافكار
تقارير دراسات
ادب وثقافة
منوعات
الأسرى
كورونا حول العالم
كلمة الأمجاد
راسلنا
من نحن
 
كلمة الأمجاد
إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين
 
المتواجدون حالياً
 
المتواجدون حالياً :
 
 59
 
عدد الزيارات : 66451866
 
عدد الزيارات اليوم : 33262
 
أكثر عدد زيارات كان : 77072
 
في تاريخ : 2021-10-26
 
 
مقالات
 
مواضيع مميزة
تشكيل حلف دفاعي ضد ايران .. بينيت: زيارة بايدن ستكشف عن خطوات امريكية لتعزيز اندماج إسرائيل في المنطقة.

أكاديميٌّ إسرائيليٌّ يُغرّد خارج السرب: العقوبات على روسيا هي بمثابة كيدٍ مُرتّدٍ على الغرب وستدفع موسكو والحلفاء للانفصال نهائيًا عن الاقتصاد الغربيّ…

بعد فضحية العيون الزرقاء.. صف للبيض وآخر للسود على حدود أوكرانيا.. العنصرية بشكلها الجديد وموجة الغضب تتصاعد

فضيحة مُدوية.. دبلوماسي أوكراني يكشف عن طرد إسرائيل العشرات من لاجئي بلاده الفارين من الحرب ورفض استقبالهم.

مجلة أمريكية: بوتين لم يخسر أي حرب وسينتصر في أوكرانيا ويوجه

الجعفري: الغرب مستعد لتسليح “النازيين الجدد” من أجل إيذاء روسيا ولا استبعد إرسال مقاتلي “داعش” إلى أوكرانيا.

جيروزاليم بوست: الصراع بين أوكرانيا وروسيا سيضرب إسرائيل والشرق الأوسط بقوة

باراك: لا أشعر بالذنب حيال مقتل مواطنين عرب بالعام 2000

سقوط أكبر شبكة تجسّس لإسرائيل داخل لبنان تعمل محليا واقليميا في عملية أمنية تعد الأكبر منذ 13 عاماً وصحيفة تكشف عن تفاصيل صادمة حول العدد والمهام المُكلفة للعملاء

عاصفة داخل الموساد: إقالة خمسة قادة كبار خلال سبعة أشهرٍ والجهاز يواجه بسبب الصعوبات بتشغيل العملاء حول العالم… القائد السابق للموساد: الجهاز عصابة قتل منظم..

واشنطن بوست: إدارة بايدن كان بإمكانها إنهاء الحرب الوحشية على اليمن لكنها أججت القتال

قناة عبرية تكشف: الإدارة الأمريكية تقترح على السلطة الفلسطينية وقف دفع الرواتب للأسرى وتضع خطط بديلة صادمة

تغيير إستراتيجيّ أمْ تكتيكيّ؟…”العرض الجويّ الروسيّ السوريّ في الجولان رسالةً مُزدوجةً للكيان وواشنطن”…”موسكو لم تُبلِغ تل أبيب”.

 
مواقع صديقة
الراية نيوز
نبض الوعي العربي
سورية العربية
الصفصاف
مدارات عربية
 آخر الأخبار |
   رسميا: إسرائيل والسودان يضعان "اللمسات الأخيرة" على اتفاقية تطبيع ستوقع هذا العام       وأخيرًا تلاشى الضباب واتضحت الصورة- رانية مرجية      سيمفونية الحياة // بقلم معين ابوعبيد      تصعيد صهيوني فاشي ضد العرب المسيحيين وكنائسهم في فلسطين....! نواف الزرو       المدعية الإسرائيلية تحسم الجدل وتوصي بعدم مشاركة رئيس الحكومة بخطة إعادة هيكلة القضاء      الدوما الروسي: الدبابات الألمانية في أوكرانيا ستواجه المصير الذي واجهته قبل 80 عاماً      إسرائيل تفرض عقوبات مالية جديدة وقاسية على السلطة الفلسطينية وتُصادق على بناء 1200 وحدة استيطانية.      تحذيرات لبن غفير من استفزاز الأسرى: يوحدون الضفة وغزة      حالة الطقس: أجواء باردة ولا يطرأ تغيير على درجات الحرارة      عقلية جاهليّة في القرن السادس الميلادي// فازع دراوشة.      طائرات الاحتلال تشن غارات على قطاع غزة فجر اليوم والمقاومة تتصدى      بن غفير : ساواصل العمل ضد الاسرى وطلبت اجتماعات عاجلا الكابينت لبحث اطلاق صاروخ من غزة      مسئول روسي يكشف موعد اندلاع الحرب النووية..فقط في حال حاول حلف الناتو السيطرة على شبه جزيرة القرم      "ما تبقّى لكم" بعد "أن ودّعتكم" وفاء عمران محامدة.      خيوط واحدة تحرك المعتدين على المقدسات المسيحية في القدس، فهل نكتفي بالبيانات "الناعمة"؟ زياد شليوط      إطلاق صافرات الإنذار في سديروت بمحيط قطاع غزة والقبة الحديدية تعترض صاروخا.       السجون تشهد حالة من الغليان والأسرى مقبلون على خطوات نضالية      الامن الاسرائيلي يحذر نتنياهو: لا أحد يضمن رد الجهاد الاسلامي أو الاعتماد على قطر ومصر في تهدئة حماس      إبراهيم ابراش زيارة بلينكن وملهاة حل الدولتين      إسرائيل تعتزم وقف الاعتراف بشهادات الجامعات الفلسطينية..مقترح يهدّد طلبة فلسطينيي الداخل في الجامعات الفلسطينية..      تقرير دولي : معركة خلافة عباس ستتسبب بالآتي وهؤلاء أبرز المرشحين ..      أطباء من فلسطينيي 48 يقومون بإجراء عمليات زراعة كلى بغزة      "أنا مُلزم بمنع التسهيلات".. بن غفير يأمر بإغلاق "مخابز البيتا" التي تزود الأسرى بالخبز.      الطقس: امطار مصحوبة بالعواصف..      نتنياهو يلوّح باستخدام القوة ضد إيران.. ويدرس إرسال مساعدات عسكرية إلى كييف.      مصادر اسرائيلية: اصابة مستوطنين بجروح متوسطة في عملية دهس قرب نابلس      قناة عبرية تزعم: عباس أكد لواشنطن بأن تبادل المعلومات الاستخبارية مع إسرائيل لا يزال مستمرا      بلينكن: نعارض أي تحرّك يصعّب حلّ الدولتين.. عباس: الأساس وقف الأعمال أحاديّة الجانب.      حسين علي غالب بابان // خصخصة مدمرة      في تهديد صريح.. أمريكا تؤكد: الخيار العسكري ضد إيران مطروح إذا فشل المسار الدبلوماسي.. وطهران ترد     
مختارات صحفية 
 

السعودية وأمريكا.. لماذا لن يحدث الانفصال حتى الآن؟.. توترات تاريخية ومرحلة حساسة في العلاقات تُشعلها الطاقة

2022-10-22
 

السعودية وأمريكا.. لماذا لن يحدث الانفصال حتى الآن؟.. توترات تاريخية ومرحلة حساسة في العلاقات تُشعلها الطاقة

الرياض- “رأي اليوم”: في وقت توترت العلاقات السعودية الأميركية على خلفية قرار تحالف أوبك بلاس بخفض إنتاج النفط الخام، يصف تقرير لمجلة “الإيكونميست” العلاقة بين البلدين على أنها “زواج غير سعيد” سيستمر سنوات مقبلة.

ويعتبر تقرير المجلة البريطانية أن الانفصال عن الزوجة في السعودية هو تكرار لطلاق 3 مرات، ولكن “لحسن الحظ.. الانفصال أصعب في الدبلوماسية”.

وترى “الإيكونميست” أن الانهيار التام للعلاقات أمر غير مرجح تماما رغم “تآكل” صفقة “النفط مقابل الأمن” التي دعمت علاقة واشنطن بالرياض على مدى عقود.

وقال التقرير إنه “لا أحد يعرف ما الذي سيحل محلها” في إشارة إلى “النفط مقابل الأمن” التي رسخت علاقات الولايات المتحدة بدول الخليج العربي.

منذ 5 أكتوبر، عندما قررت منظمة البلدان المنتجة للنفط (أوبك) وحلفاؤها، المعروفة باسم “أوبك بلاس”، خفض إنتاج النفط بمقدار مليوني برميل يوميا ابتداء من نوفمبر، تراجعت العلاقات بين الولايات المتحدة والرياض إلى أدنى مستوى لها منذ عقود، وفقا للمجلة.

ويبدو أن الديمقراطيين في واشنطن مصممون على التخلي عن شريكهم طوال 77 عاما، كما يقول تقرير “الإيكونميست”، الذي أشار أيضا إلى أن دول الخليج غاضبة مما تعتبره “لهجة أميركا الساخرة التي لا تتحلى بالاحترام”.

واتهم الرئيس جو بايدن السعودية بالانحياز إلى جانب روسيا، لأن الأسعار المرتفعة ستنعش خزانة فلاديمير بوتين قائلا: “ستكون هناك بعض العواقب” على المملكة، وفق تقرير”الحرة”.

كما أعلنت الإدارة الأميركية أنها “ستعيد تقييم” العلاقات بين واشنطن والرياض على خلفية هذا القرار الذي كان يفوق توقعات المحللين.

وردت وزارة الخارجية السعودية على تعهد بايدن، بإعادة تقييم العلاقات مع الرياض بعد قرار تحالف أوبك بلاس ببيان “غير عادي”، اتهم الولايات المتحدة بتشويه الحقائق، قائلا إن البيت الأبيض طلب تأجيل التخفيض لمدة شهر.

“عالقون بتعاسة”

وكانت السعودية تصر على أن القرار يأتي في إطار “اقتصادي بحت” ولا يتعلق بالسياسة، حيث يرى الديمقراطيون في واشنطن أن السعوديين يريدون مساعدة الجمهوريين في الانتخابات النصفية؛ لأن ارتفاع أسعار النفط يضر بالإدارة الحالية.

ووقفت دول الخليج الأخرى في صف السعودية وأصدر ت بيانات تدعم الرياض. وقالت الكويت والبحرين، وكلاهما عضوان في تحالف أوبك بلاس وشريكان للولايات المتحدة، إنهما يتفقان على خفض الإنتاج.

وحتى الإمارات، التي تختلف أحيانا مع السعودية بشأن سياسة النفط، قدمت دعما علنيا للرياض.

وعلى هامش مؤتمر عُقد في أبوظبي خلال وقت سابق من هذا الشهر، كان أحد المسؤولين التنفيذيين الإماراتيين في مجال الطاقة غاضبا من ردة فعل واشنطن على خفض إنتاج الخام.

ويعتقد المسؤول أن ذلك ينم عن خطاب من الحقبة الاستعمارية. وقال متذمرا: “من هذا؟ من هو جو بايدن؟ هذه هي مواردنا”.

وقال أستاذ العلوم السياسية الإماراتي، عبدالخالق عبدالله، أن على الديمقراطيين أن “يستيقظوا” ويقبلوا أن الخليج بات “مستعدا لقول لا لأميركا”.

علي الشهابي، المحلل السياسي السعودي المقرب من الديوان الملكي، تساءل عما إذا كانت المملكة ستنسحب من منظمة الأوبك، وتشكل تحالفا خاصا أصغر.

وقال: “يمكن أن تعمل السعودية بسهولة دون أوبك وتنسيق الإنتاج مع اثنين أو ثلاثة لاعبين رئيسيين بشكل خاص”.

في سياق متصل، يقول مارتن إنديك، الزميل في مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك، المستشار السابق لشؤون الشرق الأوسط للرئيس الأميركي الأسبق، باراك أوباما، إن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، تراجع عن التزامه لبايدن بتوفير نفط إضافي.

“كان هذا هو الالتزام الذي قطعه ولي العهد عندما كان الرئيس (بايدن) هناك. لكن كان هناك اتفاق على عدم الاعلان عن التفاصيل. لم يفوا بهذا الالتزام”، كما يقول إنديك في حديثه عبر الإنترنت لفعالية ترعاها مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي.

ووصف إنديك عدم استعداد السعودية للنظر في الصورة الأكبر أو علاقتها مع الولايات المتحدة على أنها مسألة “إشكالية للغاية”.

ويشير تقرير “الإيكونميست” إلى أن السعوديين وجيرانهم لا يرغبون في التنازل عن المليارات من العائدات لمساعدة حزب بايدن في الفوز ببضعة أصوات إضافية.

ويرغب معظم الأميركيين بعد عقدين من الحروب الكارثية في المنطقة في الابتعاد عنها. ويأمل بعض المسؤولين الخليجيين أن تؤدي رئاسة دونالد ترامب المحتملة عام 2025 إلى تقوية العلاقات مع واشنطن، ومع ذلك، فإن جناحه في الحزب الجمهوري ليس حريصا على حماية دول الخليج النفطية.

على الرغم من إحباطاتها من الولايات المتحدة، إلا أن دول الخليج ليس لديها بديل جيد، إذ لا يمكن لروسيا أن تقوم بدور الحامي والمورد للأسلحة.

ومع تعثر جيشه في أوكرانيا، يحتاج بوتين إلى أي أسلحة يمكن أن ينتجها اقتصاده الذي تعيقه العقوبات بتأثير معاركه الخاصة. كما لا تقدم روسيا سوى القليل من الآفاق للتجارة والاستثمار.

وتعتبر الصين شريكا أكثر فائدة، حيث لا تنزعج من مسائل حقوق الإنسان، كما أن بكين مصدر كبير للاستثمار، لكنها غير معنية بضمان أمن الخليج. والصين مثل روسيا، تحافظ على علاقات ودية مع إيران، الخصم اللدود لدول الخليج العربي.

لذلك، فإن أميركا ودول الخليج “عالقون مع بعضهم البعض بتعاسة” في الوقت الحالي على الأقل

 
تعليقات